nav icon

9 أشياء بسيطة حدثت غيرت مجرى التاريخ

قد يكون التاريخ مثير جدا للاهتمام ورائع، ويقال إن هناك العديد من الأحداث في التاريخ غيرت حياة البشرية، والحضارة الإنسانية لا تبقى كما هي بعد ذلك، والأمور تتغير بشكل دائم للأفضل أو للأسوأ، ويمكن أن يكون لأصغر الأسباب عواقب كبيرة وغير متوقعة حيث أن من الممكن أن يكون أحد المتغيرات كافيًا لتغيير النمط بالكامل بشكل جذري ،ويمكن أن يكون للأفعال الصغيرة عواقب كبيرة بشكل مدهش، وفيما يلي تسعة أحداث تبدو غير مهمة وكان لها تأثير عميق على تاريخ البشرية.

 

 

1- حقيبة القمامة التي ساعدت في إحباط سرقة القرن :
في عام 2003، سرقت مجموعة من اللصوص مركز أنتويرب وورلد دايموند حيث حصلوا على أكثر من 100 مليون دولار من الماس والذهب والمجوهرات، وسرعان ما أطلق عليها اسم "سرقة القرن"، وتمكن المجرمون من اقتحام قبو يُفترض أنه لا يمكن اختراقه وكان محميًا بعشرة طبقات من الأمن، بما في ذلك رادار دوبلر، وكاشفات الحرارة، وأجهزة استشعار الزلازل، وبالرغم من تجاوزهم كل هذا لم يكونوا أكثر حذرا عند التخلص من القمامة الخاصة بهم، حيث أنه في اليوم التالي للسرقة، وجد رجلا يدعى فان كامب كيس قمامة على أرضه.

 

وكما فعل عدة مرات من قبل، اتصل بالشرطة لتقديم شكوى ضد الشخص الذي ألقاها، وبدأ "فان كامب" في إدراج الأغراض المختلفة في كومة القمامة، والتي شملت شريط فيديو، وساندويش نصف سلامي، ومظاريف فارغة تحمل علامة "مركز أنتويرب للماس"، وقد لفت هذا الأخير انتباه الشرطة التي جاءت للتحقيق، ومن بين القمامة كانت هناك أجزاء من الورق الممزقة التي عند تجميعها كشفت عن فاتورة لنظام مراقبة بالفيديو موجه إلى ليوناردو نوتر بارتولو، وأشار الحمض النووي من الشطيرة على نفس الشخص والذي كان عضوا رفيع المستوى في عصابة تعرف باسم مدرسة تورينو، وتم القبض عليه وحُكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات، وعلى الرغم من أن الأدلة الظرفية تشير إلى هويات شركائه، إلا أنه لم يكشف عنها أبدًا.

 

 

2- المفتاح المفقود الذي كان يمكن أن ينقذ تيتانيك :
ديفيد بلير كان بحارًا تجاريًا بريطانيًا عينته شركة وايت ستار لاين في عام 1912 كضابط ثانٍ لشركة تايتانيك وشارك في المحاكمات البحرية، ولكن قبل أيام من رحلة السفينة الأولى، تم استبداله برجلا آخر أكثر خبرة وهو هنري وايلد، وفي إندفاعه للمغادرة، أخذ بلير بطريق الخطأ مفتاح خزانة عش الغراب والذي كان عبارة عن هيكل في الجزء العلوي من الصاري الرئيسي للسفينة أو الهيكل الذي يستخدم كنقطة مراقبة، حيث كان يمكن أن يمنع حدوث هذه المأساة.

 

وأصبحت المناظير المفقودة نقطة اهتمام أثناء التحقيق في غرق تايتانيك، وشهد فريدريك فليت، أحد المراقبين الباقين على قيد الحياة، أن المنظار كان سيمكنه من رؤية جبل الجليد مع ما يكفي من الوقت للخروج من الطريق، وشعر الآخرون أيضًا أن المفتاح المفقود كان سيغير مجرى الأحداث في ذلك اليوم، ولكن ليس الجميع مقتنعين بذلك، ولايزال الكثير من الناس يرون القيمة التاريخية لهذا المفتاح المفقود، حيث تم بيعه في مزاد علني في عام 2010 مقابل 137000 دولار.

 

التاريخ

 

3- الخطأ المطبعي الذي أسقط الحكومة :
للوهلة الأولى، لا يبدو أن الخطأ المطبعي كبير، فهو خطأ يمكن أن يحدث لأي شخص، ويجب أن يكون معظم الناس قادرين على تمييز المعنى المقصود من السياق، ومع ذلك، تاريخيا، كانت هناك أمثلة عديدة من الأخطاء المطبعية التي جاءت مع تكلفة باهظة، ففي عام 1999، تمكنت الأخطاء المطبعية من إسقاط البرلمان الكويتي وكانت الخطة الأولية هي طباعة نسخة من القرآن الكريم والتي ستكون متاحة مجانًا لجميع المواطنين، ومع ذلك، لم يكن أي شخص مسؤول عن النشر يقوم بعمل جيد للغاية، لأن هذه الكتب المقدسة كانت تحتوي على عدة آيات مكتوبة بالخطأ، بينما كان الآخرون مفقودين تمامًا، وفي وقت قريب، تسبب هذا في خلاف، وأصبح معظم الغضب موجه إلى وزير الشؤون الإسلامية، وواجه أمير الكويت، ضغوطًا متزايدة مما جعله يقوم بحل الجمعية الوطنية.

 

 

4- ركوب القطار الذي أسس الطب الجزيئي :
يعتبر لينوس باولنغ أحد أعظم علماء القرن العشرين ولديه جائزتان نوبل باسمه ويعتبر عادةً أحد مؤسسي البيولوجيا الجزيئية وكان مهتمًا بشكل خاص بدراسة بنية البروتينات، وفي عام 1949، نشر بولينج، مع زملائه في علم الأحياء هارفي ايتانو وآخرون بحثًا بعنوان "خلية فقر الدم المنجلي، وهو مرض جزيئي"، وهو أول دليل على الأمراض البشرية التي تسببها البروتينات غير الطبيعية وتم اعتباره لاحقًا بمثابة الأساس لمجال الطب الجزيئي، وجذوره أتت بالصدفة أثناء رحلة القطار، وفي عام 1940، لاحظ طالب طب في جامعة جونز هوبكنز يدعى ايرفينغ شيرمان أن الضوء الذي يمر عبر خلايا الدم الحمراء لمرضى الخلايا المنجلية ينتقل بشكل مختلف عن الخلايا العادية.

 

ولقد نشر النتائج التي توصل إليها، ولكن لا شيء أصبح حقيقة منها، وبعد سنوات، وجد الأستاذ نفسه يتقاسم قطارًا مع بولينج وبدأ في الدردشة عن علم الأحياء، ومن بعدها درس بولينج بالفعل البروتينات على نطاق واسع، واشتبه على الفور في أن الهيموغلوبين هو الجاني واستخدم عملية فصل البروتين لتحليل العينات من الأشخاص الذين يعانون من مرض فقر الدم المنجلي، والأشخاص بدونه، والأشخاص الذين يحملون سمة الخلية المنجلية واكتشف أن المجموعتين الأوليين كان لديهم أنواع مختلفة من الهيموغلوبين، في حين أن المجموعة الثالثة لديها كلا النوعين.

 

 

5- القراصنة الذين وقفوا وصول النظام المتري :
كان جوزيف دومبي عالم نبات فرنسي كان في عام 1794 في طريقه إلى فيلادلفيا للقاء أول وزير خارجية أمريكي، توماس جيفرسون بناءً على طلب من الحكومة الفرنسية، وكان دومبي يحمل معه شحنة نادرة وهي مجموعة من معايير القياس تسمى المتر والكيلوغرام، وكان جيفرسون حريصًا على إقناع الأميركيين بتبني القياسات الفرنسية، والتي شكلت فيما بعد الأساس للنظام المتري، وكان الكثير من الناس في الكونغرس حريصين على التخلص من القياسات البريطانية، وذلك مع وجود المعايير التي قدمها عالم محترم مثل دومبي.

 

ولكن لسوء الحظ، لم يصل دومبي إلى فيلادلفيا، حيث تم أسر سفينته بواسطة القراصنة، وحاول أن يتنكر كبحار إسباني، لكن لهجته وفهمه السيئ للغة كشفوا أمره، وأخذه القراصنة إلى مونتسيرات فدية إلى الحكومة الفرنسية، ومع ذلك، توفي دومبي في الأسر، ومع الأسف مر قرن آخر قبل أن تتبنى الحكومة الأمريكية النظام المتري بموجب أمر مندنهال لعام 1893، ومع ذلك، حتى اليوم، فإن معظم الأميركيين أكثر دراية بوحدات القياس الإمبراطورية البريطانية.

 

 

6- الغيوم التي أنقذت كوكورا وأصابت ناجازاكي :
في صباح يوم 9 أغسطس 1945، أقلعت قاذفة B-29 تدعى بوكسكار من حقل الشمال في جزيرة تينيان وهي تحمل واحدة من أخطر الحمولات في التاريخ وهي قنبلة فات مان النووية، وكما يعلم معظم الناس، ألقيت القنبلة على ناغازاكي، لكن هذا لم يكن الهدف الأصلي المقصود فقد حددت الولايات المتحدة عدة أهداف قصف محتملة وكان أحدهم كيوتو، وكان آخرها كوكورا، وهي المدينة التي تضم مصنع ذخائر عملاقة، وفي طريقها إلى وجهتها كان من المفترض أن تلتقي القاذفة مع اثنين من طائرات وغيرها من القاذفات.

 

وبعد تأخير لمدة 50 دقيقة قلت الرؤية فوق كوكورا سوءًا بسبب السحب وتقول بعض الإصدارات الرسمية إن الطقس أصبح سيئًا، بينما ادعى آخرون أنه كان في الواقع دخانًا من القنبلة النارية التي تعرضت لها مدينة يوتا القريبة في اليوم السابق وتقول نسخة ثالثة إن الرؤية كانت غامضة بسبب البخار الذي تم إنشاؤه عن قصد كإجراء مضاد ضد المفجرين، وأيا كان مصدرها، منعت هذه السحب الطاقم على متن بوكسكار من تأكيد أهدافهم بصريا حسب التعليمات وركضوا مسرعين فى الضغط على الوقود، توجهوا نحو هدفهم البديل، وهو ناغازاكي.

 

 

7- قطعة الشريط التي أنهت رئاسة :
حتى يومنا هذا، لاتزال ووترغيت واحدة من أكبر الفضائح السياسية في تاريخ الولايات المتحدة وقد أدى الكشف عن تورط إدارة نيكسون في مؤامرة للتجسس على المعارضين السياسيين وغيرهم من المسؤولين إلى استقالة الرئيس وإدانة 69 شخصًا، وبدأ الأمر برمته بشريط لاصق، ففي ليلة 17 يونيو 1972، كان الحارس الأمني البالغ من العمر 24 عامًا فرانك ويلز يقوم بجولاته في مبنى مكتب ووترغيت، وخلال جولته الأولى، لاحظ وجود قطعة من شريط لاصق على باب الطابق السفلي، وضعت على الترباس لمنعه من الإغلاق، وفي البداية، اعتقد أن العامل أن أحدا استخدمه خلال اليوم للدخول والخروج بسهولة أكبر ونسي شريط اللاصق هناك وقام بإزالته وانتقل.

 

ومع ذلك، بعد تفتيش آخر بعد نصف ساعة، رأى قطعة جديدة من شريط لاصق في نفس المكان، وهذه المرة اتصل بالشرطة وانتقلت السلطات من غرفة إلى أخرى ووجدت خمسة لصوص في مقر اللجنة الوطنية الديمقراطية، وربط التحقيق في النهاية نيكسون بالمؤامرة وأدى إلى إستقالته، أما بالنسبة لفرانك ويلز، فقد إستقال بالفعل بعد فترة وجيزة لعدم حصوله على زيادة ولم يكسب الكثير من المال من مشاركته في ووترغيت، لكنه لعب دور نفسه في فيلم " كل رجال الرئيس" الكلاسيكي لعام 1976.

 

 

8- تعتيم أدى إلى صعود الهيب هوب :
يبدو أن تعتيم نيويورك دائمًا يأتي بقصص جيدة، فهناك أسطورة شائعة مفادها أن انقطاع التيار الكهربائي في شمال شرق البلاد عام 1965، والذي أثر على 30 مليون شخص، أدى إلى ارتفاع كبير في معدلات المواليد بعد تسعة أشهر، ويعزى الكثيرون إلى التعتيم الذي حدث عام 1977 للمساعدة في الترويج لحركة الهيب هوب الجديدة، وفي 13 يوليو 1977، تأثرت معظم مدينة نيويورك والمناطق المحيطة بها بالتعتيم وكان هذا في وقت تأثرت فيه المدينة بأزمة مالية، وشهدت موجة حر شديدة، وتحت تهديد ديفيد بيركوفيتز، المعروف أيضًا باسم ابن سام وكانت التوترات شديدة، وسقطت 31 منطقة ضحية للنهب والتخريب، وبحلول ذلك الوقت، كانت الهيب هوب موجودة منذ بضع سنوات وتم اختراعه في حفل كبير في عام 1973، وبحلول عام 1977، كان لديه بعض المنافسة ولكنه كان لايزال مجتمع صغير عند اكتشافه.
 

 

 

9- قطعة من الورق غيرت الحرب الأهلية :
بدأ سبتمبر 1862 قاتم لجيش الإتحاد خلال الحرب الأهلية الأمريكية، وبعد الإنتصار المذهل الذي حققته الكونفدرالية في معركة ثور ران الثانية، بدأ الجنرال لي غزوه الأول للشمال في حملة ماريلاند وكانت الحكومتان الفرنسية والبريطانية تستعدان للإعتراف بإستقلال الولايات الجنوبية، وكان الإنتصار العظيم عبر بوتوماك ومن ثم عرضاً ساحقًا للسلام هو كل ما كان مطلوبًا للكونفدرالية لتحقيق أهدافها السياسية، وقام لي بتقسيم جيشه إلى عدة أجزاء وتحديد أهداف متعددة، ووضع أوامر مسيرة معروفة باسم الأمر الخاص 191 وأرسل نسخة إلى كل من قادته الرئيسيين وأحرق البعض نسخهم وأبقاها آخرون.

 

وكان هناك بعض الإلتباس مع أوامر الجنرال دانييل هارفي هيل نظرًا لتقسيم الوحدة الأخير، لذلك كتب نسخة أخرى من الأمر الخاص 191 وأرسلها إلي الجنرال لي وكذلك فعل الجنرال لي، وفي 13 سبتمبر، أقام جيش الإتحاد، بقيادة جورج ماكليلان، معسكرًا على مشارف فريدريك في منطقة احتلها رجال هيل سابقًا، وأثناء الراحة، وجد جنديان ثلاثة سيجار ملفوفة في قطعة من الورق تلك الورقة كانت أمر خاص 191، وفي اللحظة الأخيرة ساعدت هذه المعلومات التي لا تقدر بثمن جيش الإتحاد مما دفع الحلفاء إلى الوراء في الجنوب.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading