nav icon

ما هي كمية الأكسجين التي تنتجها الأشجار ؟

تستطيع الأشجار وحدها إنتاج كمية كافية من الأكسجين لدعم جميع الإحتياجات البشرية للأكسجين في أمريكا الشمالية، والأشجار من المصادر الطبيعية التي خلقها الله وهي مهمة جدا وتفيد البيئة، وتنتج الشجرة الورقية الناضجة كمية كبيرة من الأكسجين في الموسم الواحد حيث تكفي ليستنشقه حوالي 10 أشخاص في السنة، وكان هذا التصريح من قبل تقرير مؤسسة أربور اليوم، ولعدد من الأسباب، بما في ذلك توافر الأشجار وغيرها من النباتات التي تحتوي على التمثيل الضوئي يمكن أن يختلف الإستهلاك البشري للأكسجين الناتج عن الأشجار بشكل كبير.

 

هناك أيضا بعض التساؤلات حول عدد الأشجار المورقة الناضجة الموجودة في الولايات المتحدة، ولكن التقدير تقريبي بإستخدام بيانات خدمة الغابات الأمريكية (FIA) أن هناك حوالي 1.5 مليار من الأشجار وصلت إلى مرحلة النضج (على إفتراض أنها تبلغ من العمر 20 عاما أو أكثر)، وهناك ما يقرب من ثلاثة أشجار ناضجة لكل شخص في الولايات المتحدة وهي أكثر من كافية.

 

 

تقديرات كمية أكسجين الأشجار الأخرى :

الأشجار

فيما يلي بعض علامات التصريحات الأخرى من مصادر مختلفة والتي قد تكون أكثر تحفظا أو أقل تحفظا من التقرير السابق:

 

يمكن لشجرة ناضجة واحدة أن تمتص ثاني أكسيد الكربون بمعدل 22 كيلوجرام لكل سنة وتطلق كمية كافية من الأكسجين في الغلاف الجوي لدعم إثنين من البشر، وهذه تصريحات ماكاليني مايك، البراهين من أجل الحفاظ على الأراضي (مصادر التوثيق والمعلومات لحماية موارد الأراضي).

 

في المتوسط ، تنتج شجرة واحدة ما يقرب من 117 كيلوجرام من الأكسجين كل عام، ويمكن لشجرتين ناضجتين توفير كمية كافية من الأكسجين لعائلة مكونة من أربعة أفراد، وهذا تصريح من وكالة البيئة في كندا (شركة البيئة الكندية).

 

متوسط الإنتاج السنوي الصافي للأكسجين (بعد حساب التحلل) لكل هكتار من الأشجار (100٪ شجر مظلة) تعوض إستهلاك الأكسجين لحوالي 19 شخصا سنويا (ثمانية أشخاص لكل فدان من غطاء الأشجار)، ولكنه يتراوح بين تسعة أشخاص لكل هكتار من غطاء الأشجار المظلة في مينيابوليس مينيسوتا، إلى 28 شخصا لكل هكتار من الأشجار المظلة في كالجاري ألبرتا، وهذه تصريحات من مصلحة الغابات الأمريكية والجمعية الدولية لتربية الأشجار.

 

 

بعض الإعتبارات مع تقدير كمية الأكسجين التي تنتجها الأشجار :

تشير العديد من هذه المصادر إلى أن كل هذا يتوقف على أنواع الأشجار والسكان المحليين، والأشياء الأخرى التي من شأنها أن تزيد من توفر الأكسجين للبشر من صحة الأشجار والمكان الذي تعيش فيه عند حساب توفر كمية الأكسجين الشجري لكل شخص.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading