nav icon

10 معلومات رائعة عن الحمام الزاجل بالصور

من بين جميع الأنواع المنقرضة التي عاشت على الإطلاق، كان هناك الحمام الزاجل وهو من الطيور الذي أنهى حياته في إثارة ودهشة، حيث قد إنخفض عدد سكانه من المليارات إلى العدد صفر تماما في أقل من 100 عام، وكان الحمام الزاجل يعرف أيضا بإسم الحمام البري، وكان يؤكل على نطاق واسع في جميع أنحاء أمريكا الشمالية.

 

 

1- طيور الحمام تتدفق في أسراب بالمليارات :

الحمام الزاجل

في بداية القرن التاسع عشر كان الحمام الزاجل من الطيور الأكثر شيوعا في أمريكا الشمالية، وربما في العالم بأسره، حيث يبلغ عدد الحمام خمسة مليارات حمامة أو أكثر، ومع ذلك، لم تنتشر هذه الطيور بالتساوي على إمتداد المكسيك وكندا والولايات المتحدة، وبدلا من ذلك، اجتاز الحمام الزاجل القارة في قطعان هائلة منعت حرفيا الشمس من الظهور وامتدت لعشرات (أو حتى مئات) الأميال من البداية إلى النهاية.

 

 

2- الجميع تقريبا في أمريكا الشمالية يأكلون الحمام الزاجل :
احتل الحمام الزاجل مكانة بارزة في الوجبات الغذائية لكل من الأمريكيين الأصليين والمستوطنين الأوروبيين الذين وصلوا إلى أمريكا الشمالية في القرن السادس عشر، وفضلت الشعوب الأصلية استهداف صغار الحمام الزاجل بإعتدال، ولكن بمجرد وصول المهاجرين من العالم القديم إستهدف لحمام الزاجل بشكل رديء وكان يصطاد بحمولة البرميل، وكان مصدرا مهما للغذاء للمستعمرين الداخليين الذين ربما جاعو حتى الموت على خلاف ذلك.

 

 

3- الحمام الزاجل تم اصطياده بمساعدة براز الحمام :

الحمام الزاجل

إذا كنت من محبي أفلام الجريمة، فقد تتساءل عن أصل عبارة براز الحمام، ففي الماضي كان الصيادون يربطون الحمام الزاجل الذي تم أسره ويستخدمون برازه الصغير، ثم إلقائه على الأرض، وقد يرى أعضاء من الجزء العلوي من القطيع براز الحمام في الأسفل، وتفسير ذلك كإشارة إلى الهبوط على الأرض بأنفسهم، ثم يتم الاستيلاء عليه بسهولة من قبل الشباك.

 

 

4- تم شحن طن من الحمام الزاجل الميت شرقا في عربات السكك الحديدية :
سارت الأمور جنوبا بالفعل بالنسبة إلى الحمام الزاجل عندما تم إستغلاله كمصدر للغذاء للمدن المزدحمة بشكل متزايد في الساحل الشرقي، وقام الصيادون في الغرب الأوسط بمحاصرة هذه الطيور وإطلاق النار عليها من قبل عشرات الملايين، ثم قاموا بشحن جثثهم المكدسة شرقا عبر شبكة السكك الحديدية العابرة للقارات الجديدة (كانت قطعان الحمام الزاجل وأماكن التعشيش كثيفة لدرجة أن صيادا غير كفء يمكنه أن يقتل العشرات من الطيور بضربة بندقية واحدة).

 

 

5- الحمام الزاجل يضع بيضة واحدة في كل مرة :

الحمام الزاجل

يضع الحمام الزاجل من الإناث بيضة واحدة فقط في كل مرة في أعشاش مكتظة عن كثب فوق الغابات الكثيفة في شمال الولايات المتحدة وكندا، وفي عام 1871 قدر علماء الطبيعة أن إحدى أراضي التعشيش في ويسكونسن قد شغلت ما يقرب من 1000 ميل مربع واستوعبت أكثر من 100 مليون طائر، وليس من المستغرب أن تتم الإشارة إلى أراضي التكاثر في ذلك الوقت باسم المدن.

 

 

6- الحمام الزاجل الحديث يتغذى على حليب الحويصلة :
الحمام والحمائم (وبعض أنواع طيور النحام والبطاريق) يغذون صغارهم حديثي الفقس بحليب الحويصلة، وهو إفراز يشبه الجبن يخرج من حنجرة الوالدين، وكذلك الحمام الزاجل يغذي صغاره بحليب الحويصلة لمدة ثلاثة أو أربعة أيام، ثم يهجر الحمام الزاجل صغاره بعد أسبوع أو نحو ذلك، وعند هذه النقطة كان على الطيور حديثي الفقس معرفة كيفية مغادرة العش والبحث عن أغصانهم والطعام.

 

 

7- إزالة الغابات والصيد أباد الحمام الزاجل :

الحمام الزاجل

لا يمكن للصيد وحده أن يمحو الحمام الزاجل في مثل هذه الفترة القصيرة من الزمن، وعلى نفس القدر من الأهمية (أو حتى أكثر من ذلك) كان تدمير غابات أمريكا الشمالية لإفساح المجال للمستوطنين الأمريكيين سببا أخر من إنقراض الحمام الزاجل، ولم يقتصر الأمر على أن إزالة الغابات تحرم الحمام الزاجل من أماكن تعشيشه المعتاد، ولكن عندما أكلت هذه الطيور المحاصيل المزروعة في أراض مزروعة، غالبا ما كان المزارعون الغاضبون يبيدونها.

 

 

8- حاول المحافظون إنقاذ الحمام الزاجل :
لا تقرأ عنها في كثير من الأحيان في حسابات شائعة، ولكن بعض الأميركيين ذوي التفكير المتقدم حاولوا إنقاذ الحمام الزاجل قبل انقراضه، ورفضت الهيئة التشريعية لولاية أوهايو عريضة واحدة من هذا القبيل في عام 1857، قائلة إن الحمام الزاجل لا يحتاج إلى حماية مع غزارة الإنتاج بشكل رائع حيث توجد الغابات الشاسعة في الشمال كأرض خصبة له، ويسافر على بعد مئات الأميال بحثا عن الطعام، وهي موجودة اليوم في أي مكان، ولا يمكن لأي تدمير عادي أن يقللهم.

 

 

9- وفاة آخر عضو من الحمام الزاجل في الأسر عام 1914 :
بحلول نهاية القرن التاسع عشر، ربما لم يكن هناك شيء يمكن أن يفعله أي شخص لإنقاذ الحمام الزاجل، وبقي بضعة آلاف فقط من الطيور في البرية، وتم الإحتفاظ بالقليل في حدائق الحيوان والمجموعات الخاصة، وكان آخر مشاهدة موثوق بها لأخر عضو من الحمام الزاجل البري في عام 1900، في ولاية أوهايو، وتوفي آخر عينة في الأسر الذي يدعى مارثا في 1 سبتمبر 1914، واليوم، يمكنك زيارة تمثال تذكاري في حديقة حيوان سينسيناتي.

 

 

10- قد يكون من الممكن إستنساخ الحمام الزاجل :

الحمام الزاجل

على الرغم من إنقراض الحمام الزاجل الآن، فلا يزال بإمكان العلماء الوصول إلى الأنسجة الرخوة التي تم حفظها في العديد من عينات المتاحف في جميع أنحاء العالم، ومن الناحية النظرية، قد يكون من الممكن الجمع بين بقايا الحمض النووي المستخرج من هذه الأنسجة مع جينوم نوع موجود من الحمام، ومن ثم إستنساخ الحمام الزاجل مرة أخرى وهي عملية مثيرة للجدل وعلى الرغم من ذلك، لم يقم أحد بهذه المهمة الصعبة.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading