nav icon

ما هي دورة حياة الكريل ودوره في السلسة الغذائية ؟

الكريل حيوانات صغيرة، ولكنها قوية من حيث أهميتها للسلسلة الغذائية، ويحصل الحيوان على اسمه من كلمة الكريل النرويجية، والتي تعني صغير السمك، ومع ذلك، الكريل يعتبر من القشريات وليس من الأسماك، والكريل له علاقة بالجمبري وجراد البحر، وقد تم العثور على الكريل في جميع المحيطات، وأحد أنواع الكريل هو كريل القطب الجنوبي، وهو النوع ذو الكتلة الحيوية الأكبر على الكوكب، وفقا للسجل العالمي للأنواع البحرية، وتشير التقديرات إلى وجود 379 مليون طن من الكريل في القطب الجنوبي، وهذا أكثر من كتلة جميع البشر على الأرض.

 

 

1- حقائق مهمة عن الكريل :

الكريل

على الرغم من أن الكريل في القطب الجنوبي هو أكثر الأنواع وفرة، إلا أنه واحد من 85 نوعا معروفا من الكريل، ويتم تحديد هذه الأنواع داخل واحدة من عائلتين، وهي الكريليات التي تشمل 20 جنسا، والعائلة الأخرى هي إيفوزيات الأعماق أو كريليات الأعماق وهي الكريل الذي يعيش في المياه العميقة.

 

الكريل قشريات تشبه الجمبري، ولديهم عيون سوداء كبيرة وأجساد شفافة، وهياكلها الخارجية الكيتينة لها مسحة برتقالية حمراء وأنظمتها الهضمية مرئية، ويتكون جسم الكريل من ثلاثة مقاطع، على الرغم من أن السيفالون (الرأس) والبيريون (الصدر) يندمجان لتكوين السيفالوثوراكس أي منطقة الرأسصدرية والبيلون (الذيل) لديه العديد من أزواج الأرجل والتي تستخدم للتغذية والاستمالة، وهناك أيضا خمسة أزواج من أرجل السباحة ويمكن تمييز الكريل عن القشريات الأخرى عن طريق الخياشيم المرئية للغاية.

 

يتراوح متوسط الكريل البالغ بين 1-2 سم (0.4-0.8 بوصة) في الطول، على الرغم من نمو بعض الأنواع إلى 6-15 سم (2.4-5.9 بوصة)، وتعيش معظم الأنواع من 2-6 سنوات، على الرغم من وجود أنواع تصل إلى 10 سنوات.

 

بإستثناء أنواع إيفوزيات الأعماق، يعتبر الكريل من المخلوقات المضيئة حيث ينبعث الضوء منها عن طريق أعضاء تسمى فوتوفورس، ووظيفتها غير معروفة، ولكنها قد تكون ضرورية في التفاعلات الإجتماعية أو للتمويه، وربما تكتسب الكريل مركبات الضوء في نظامها الغذائي، والذي يشمل دينوفلاجيلات الإضاءة الحيوي.

 

 

2- دورة حياة وسلوك الكريل :

الكريل

تختلف تفاصيل دورة حياة الكريل قليلا من نوع لآخر، وبشكل عام، يفقس الكريل من البيض ويتقدم عبر عدة مراحل اليرقات قبل الوصول إلى شكله البالغ، ومع نمو اليرقات فإنها تستبدل الهيكل الخارجي أو عملية الإنسلاخ، في البداية، تعتمد اليرقات على صفار البيض في الغذاء، وبمجرد تطوير الفم والجهاز الهضمي تأكل الكريل العوالق النباتية، والتي توجد في المنطقة الضوئية للمحيط (الجزء العلوي حيث يوجد ضوء).

 

يختلف موسم التزاوج حسب الأنواع والمناخ، يضع ذكور الكريل كيسا منويا في فتحة الأعضاء التناسلية الأنثوية، وتحمل الإناث آلاف البيض التي تصل إلى ثلث كتلتها، والكريل لديها العديد من قبضات البيض في موسم واحد، وتفرخ بعض الأنواع عن طريق بث البيض في الماء، بينما في الأنواع الأخرى تحمل الأنثى البيض الملحق بها داخل كيس.

 

تسبح الكريل معا في مجموعات هائلة تسمى الأسراب، والإزدحام يجعل من الصعب على الحيوانات المفترسة تحديد الأفراد، وبالتالي حماية الكريل، وخلال النهار، تهاجر الكريل من المياه العميقة خلال اليوم نحو السطح ليلا، وبعض الأنواع تحتشد إلى السطح للتكاثر، والأسراب كثيفة تحتوي على الكثير من الكريل حتى تكون مرئية في صور الأقمار الصناعية، والعديد من الحيوانات المفترسة تستفيد من أسراب للتغذية.

 

يرقات الكريل تحت رحمة التيارات المحيطية ولكن البالغين يسبحون بوتيرة من حوالي 2-3 أطوال الجسم في الثانية ويمكن أن يفلتوا من الخطر من خلال سرطان البحر، وعندما يتجه الكريل للخلف يمكنه السباحة أكثر من 10 أطوال الجسم في الثانية.

 

مثل العديد من حيوانات الدم البارد، يرتبط الأيض وبالتالي العمر الإفتراضي لدى الكريل بدرجة الحرارة، وقد تعيش الأنواع التي تعيش في مياه شبه مدارية أو استوائية دافئة فقط من ستة إلى ثمانية أشهر، بينما قد تعيش الأنواع القريبة من المناطق القطبية لفترة أطول من ست سنوات.

 

 

3- دور الكريل في السلسلة الغذائية :

الكريل

الكريل هي مغذيات مرشحة، يستخدمون الزوائد التي تشبه المشط والتي تسمى أقدام الصدر لإلتقاط العوالق بما في ذلك الدياتومات والطحالب والعوالق الحيوانية وصغار السمك، وبعض الكريل يأكل الكريل الآخر، ومعظم الأنواع آكلة اللحوم ، على الرغم من أن بعض الأنواع آكلة اللحوم.

 

تخصب النفايات الناتجة عن الكريل الماء من أجل الكائنات الحية الدقيقة وهي عنصر مهم في دورة الكربون للأرض، والكريل من الأنواع الرئيسية في سلسلة الغذاء المائية، حيث يحول الطحالب إلى شكل يمكن للحيوانات الكبيرة إمتصاصها عن طريق تناول الكريل، والكريل فريسة لحيتان البلين والفقمات والسمك وطيور البطريق.

 

كريل القطب الجنوبي يأكل الطحالب التي تنمو تحت جليد البحر، وفي حين أن الكريل قد يستمر أكثر من مائة يوم بدون طعام، إذا لم يكن هناك ما يكفي من الثلج، فإنهم يتضورون جوعا في النهاية، ويقدر بعض العلماء أن أعداد الكريل في القطب الجنوبي قد انخفضت بنسبة 80٪ منذ سبعينيات القرن الماضي، وجزء من الإنخفاض يرجع بالتأكيد إلى تغير المناخ، ولكن هناك عوامل أخرى تشمل زيادة الصيد التجاري والأمراض.

 

 

4- إستخدامات الكريل :

الكريل

يحدث صيد الكريل التجاري بشكل رئيسي في المحيط الجنوبي وقبالة ساحل اليابان، ويتم إستخدام الكريل لصنع طعام حوض السمك، وتربية الأحياء المائية، وطعم الصيد، وتربية الماشية وأغذية الحيوانات الأليفة، وكمكمل غذائي، وتؤكل الكريل كغذاء في اليابان وروسيا والفلبين وإسبانيا، وتشبه نكهة الكريل نكهة الروبيان، على الرغم من أنها أكثر ملوحة وصحية إلى حد ما، ويجب تقشيره لإزالة الهيكل الخارجي الغير صالح للأكل، والكريل هو مصدر ممتاز للبروتينات والأحماض الدهنية أوميغا 3.

 

على الرغم من أن الكتلة الحيوية الكلية للكريل كبيرة، إلا أن التأثير البشري على هذا النوع آخذ في الازدياد، وهناك مخاوف من أن حدود الصيد تعتمد على بيانات غير دقيقة، ولأن الكريل هو نوع من الركائز الأساسية، فإن تأثيرات الإفراط في صيد الأسماك يمكن أن تكون كارثية.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading