nav icon

10 حالات غريبة من حالات الإختفاء الجماعي عبر التاريخ

عندما يذهب شخص ما في عداد المفقودين، ولكن بشكل غير متوقع، فغالبًا ما يتم نسيانه سريعًا بإستثناء الأشخاص الأقرب إلى الشخص الذي اختفى، ومع ذلك، عندما يختفي العديد من الأشخاص في نفس الوقت، وخاصةً مجموعة كبيرة، من الواضح أن شيئًا غريبًا وربما غامضا قد حدث لهم، والأكثر إثارة للاهتمام، أن أحداث الإختفاء الجماعي هذه تعود إلى مئات أو آلاف السنين، وربما سيتم حل لغز حالات الإختفاء هذه قريبًا، وحتى ذلك الحين فإن المؤامرات المهووسة والنظريات حول هذه الأحداث الغريبة سوف تستمر، واليوم نستعرض 10 حالات غريبة وحقيقية من حالات الإختفاء الجماعي.

 

 

10- حادثة بحيرة أنكوني، 1930 :
أثناء البحث عن مكان للراحة في نوفمبر 1930، صادف الصياد جو لابيل مستوطنة إنويت بالقرب من بحيرة أنجكوني في نونافوت، كندا، وعلى الرغم من أن النار كانت تحترق تحت وعاء مع الطعام المحروق في الداخل، لم يكن هناك أثر للمجتمع المكون من 30 شخصًا، وعلاوة على ذلك، لايزال كل كوخ يحتوي على ممتلكات شخصية لكل مقيم، وكانت إمدادات الغذاء والأسماك في هذا المجتمع ممتلئة ولم تمس، ونظرًا لأن القرية بأكملها استيقظت وتركت كل شئ في لحظة، كان من غير المحتمل أن يفعلوا ذلك دون أن يأخذوا ملابسهم وأسلحتهم وإمداداتهم الغذائية من المجتمع.

 

وعلى الفور أبلغ لابيل شرطة الخيالة الكندية الملكية وبالفعل أرسلوا وحدة إلى المستوطنة المعزولة، وفي الطريق توقفت الشرطة على منزل الصياد المحلي للمنطقة والذي أبلغهم بجسم لامع غريب قد طار فوق ممتلكاته قبل عدة ليال وقد توجه في اتجاه بحيرة أنجكوني، وعند وصول الشرطة إلى قرية إنويت، أكدت أنه تم التخلي عنها تمامًا، بالإضافة إلى ذلك، تم فتح جميع القبور على حافة المستوطنة وفتحت جثثهم وتم اخذهم، والأكثر غرابة، أنه وضعت علامات الحجر بدقة في أكوام على كل جانب من القبور، ولاتزال هذه القضية دون حل على الرغم من تحقيق أجرته السلطات الكندية في أوائل الثلاثينيات.

 

 

9- رونوك كلوني،1587 :
كانت المستعمرة التي تأسست في جزيرة رونوك (في ولاية كارولينا الشمالية الحديثة) واحدة من أوائل المستوطنين من إنجلترا، وعند عودة جون وايت من رحلة إمداد إلى أوروبا، اكتشف حاكم المستعمرة وطاقمه أن المستوطنة بأكملها قد هجرت وكل ما بقى هو هيكل عظمي وحيد وكلمة "كرواتي"محفورة في شجرة، وتشير العديد من النظريات إلى أن المستوطنين وقعوا ضحية لقبيلة كرواتية والتي كانت تعيش جنوب مستعمرة رونوك، وربما تم ترك الكلمة على عجل كمؤشر على من المسؤول عن الإختفاء الجماعي، وتشير نظريات أخرى إلى أن تأخر وايت لمدة ثلاث سنوات في العودة (بسبب الحرب في أوروبا)، أدى بالمستوطنين الباقين إلى العودة إلى أوروبا لأنهم اعتقدوا أن حاكمهم قد تخلى عنهم، ووفقًا لهذه الفكرة هلك المستوطنون في المياه الجليدية للمحيط الأطلسي.

 

حالات الإختفاء الجماعي

 

8- ماري سيليست، 1872 :
بعد الإبحار من نيويورك إلى جنوة، إيطاليا، في ديسمبر 1872، تم العثور على ماري سيليست وهي تتجول بلا هدف مع عدم وجود طاقم أو أي علامة على الحياة على بعد حوالي 740 كيلومتراً (400 ميل بحري) قبالة ساحل جزر الأزور، وفي البداية، بدا أن السفينة وطاقمها وقعوا ضحية للقراصنة الذين يتطلعون للحصول على شحنة لأنفسهم، ومع ذلك، كانت حمولة السفينة بأكملها وإمدادات الطاقم لاتزال على متنها وحتى سجل القبطان أيضا كان موجودا، وعلى الرغم من أن الإختفاء لايزال لغزًا، جادل عضو الكنيست جيسوب في كتابه بأن هذه الحادثة الغريبة كانت مجرد واحدة من عمليات الإختطاف الجماعي الغريبة على مدار التاريخ ولكن لم يشترك الجميع في نظريات جيسوب.

 

 

7- سايكلوب، 1918 :
قامت سفينة سايكلوب التابعة للولايات المتحدة بواجباتها في البحار حول أوروبا خلال الحرب العالمية الأولى، ومع ذلك، فإن اختفائها الغامض لا يبدو أنه أتي خلال المعركة، وبدلاً من ذلك، بدا أنها ضحية لمثلث برمودا الشهير الآن والذي أخذ الكثير من السفن والطائرات على حد سواء، وفي فبراير 1918، غادرت سفينة سايكلوب العملاقة الميناء في البرازيل، وبحلول 3 مارس، كان هناك تأكيد بأن السفينة كانت قبالة ساحل بربادوس ثم توقف الإتصال فجأة.

 

واختفت السفينة ببساطة مع أكثر من 300 من أعضاء الطاقم والركاب، ولم يتم تلقي أي إشارة استغاثة أو طلب مساعدة، وعلاوة على ذلك، كشفت عمليات البحث داخل وحول آخر موقع مؤكد للسفينة أنه لا يوجد أثر عن أي حطام أو أنقاض أو أي نوع من الحطام المرتبط بالغرق المفاجئ لمثل هذا القارب الكبير، وبالإضافة إلى جانب مثلث برمودا في القضية، تتراوح النظريات الأخرى أن هذه السفينة هي ضحية "موجة مارقة" من مطالبة أخرى بالإختطاف الأجنبي على نطاق واسع.

 

 

6- قرية هوير فيردي، 1923 :
في فبراير 1923، اختفى 600 من سكان قرية هوير فيردي البرازيلية الصغيرة بين عشية وضحاها، تاركين ممتلكاتهم وطعامهم وراءهم، وقامت مجموعة صغيرة من الزوار بهذا الإكتشاف المقلق أثناء مغامرتهم بالبلدة، وعندما ساروا في عمق المجتمع الصغير، أصبح من الواضح أنه لم يكن هناك أحد وفي كل مكان كان صمت تقشعر له الأبدان، فلا طيور تغني ولا حتى هناك وجود لأزير حشرات، لا يوجد شيء على الإطلاق، وأبلغ الزوار الشرطة المحلية، الذين حققوا أكثر، ومرة أخرى، لم يعثروا على أي علامة على أي شخص ولا أدلة على المكان الذي ربما ذهب إليه السكان، وعند دخول مدرسة القرية، شهدت الشرطة هذه الرسالة على السبورة : "ليس هناك خلاص".

 

وتدور عدة نظريات حول مصير هؤلاء القرويين حول وجود نشاط خارق أو غريب ويشير أشخاص آخرون إلى المشهد السياسي المتغير للبرازيل في ذلك الوقت ويتكهنون بأن السكان قرروا مغادرة المنطقة بدلاً من الوقوع وسط نيران حرب العصابات، وعلى الرغم من أن هذه النظرية معقولة على السطح،إلا أنها لا تفسر سبب المغادرة فجأة دون أخذ ملابسهم والإمدادات الغذائية، وعلاوة على ذلك، لا توجد سجلات للقرويين الناشئين في مجتمعات برازيلية أخرى، وهو ما سيكون عليه الحال بالتأكيد إذا غيروا المواقع.

 

 

5- قبيلة أناسازي أواخر القرن الثاني عشر :
تعتبر قبيلة أناسازي واحدة من أكثر الحضارات تطوراً في قارة أمريكا الشمالية، وربما تعود إلى 1500 قبل الميلاد، حيث احتلوا منطقة الولايات المتحدة المعروفة اليوم باسم الزوايا الأربع، وهناك، تجتمع ولايات كولورادو ويوتا وأريزونا ونيو مكسيكو الحديثة، وفي أواخر القرن الثالث عشر، تخلى الأناسازي فجأة عن مستوطناتهم، والتي تضمنت بعض المباني المكونة من خمسة طوابق وحتى 800 غرفة منفصلة، والقبيلة اختفت ببساطة، وتتتبع العديد من القبائل الأمريكية الأصلية أسلافها إلى الأنازي، وتقول أساطيرهم إن الإختفاء كان سببه هو "العودة إلى المنزل" كما يشير هؤلاء المنظرون إلى عدة علامات غريبة لخطوط دائرية مثل دوامة على أنقاض مواقع أناسازي القديمة، وتشير البحوث السائدة إلى أن العلامات تمثل الشمس لكن أولئك الذين يؤمنون بأساطير الأناسازي يعتبرون العلامات بمثابة بوابات أو بوابات النجمي، وهو ما قد يفسر كيف اختفت القبيلة ببساطة.

 

 

4- الحضارة المفقودة في وادي السند، 1500 :
أن حضارة وادي السند قد اختفت بشكل مفاجئ وبعض الناس يعتقدون أن توجيه ضربة نووية هو السبب وتتركز مواقع هذه الهجمات حول أنقاض مدينتي موهينجو دارو وهاربا القديمة في ما يعرف الآن باسم باكستان الحديثة، ووفقًا لكتابات قديمة مثل ماهابهاراتا، كانت هذه المواقع ذات يوم موطنًا لحضارة وادي السند العظيمة التي تنافس تلك الموجودة في مصر القديمة وبلاد ما بين النهرين، ولم يكشف التحقيق في الموقع عن شبكات الصرف الصحي وحمامات الطوب وأنظمة مياه الشرب، وهناك أكثر من 40 هيكل عظمي منتشرة هناك وطريقة وضعهم هي بالطبع نهاية مفاجئة، والباحث البريطاني ديفيد دافنبورت بحث في المواقع ودرس الكتابات القديمة لأكثر من عقد من الزمان، ووجد دليلا على وجود إشعاع واندماج المواد، وكلها تشير إلى تعرض مفاجئ ومكثف للحرارة المنفخة، وخلص إلى أن ضربة نووية متعمدة تسببت في انفجار أدى إلى القضاء على المدن، وبالتالي حضارة وادي السند.

 

 

3- لغز سفينة الأشباح،2007 :
في إبريل 2007، أصبح "لغز سفينة الأشباح الأسترالية" معروفًا أمام أعين العالم، ورغم أن هذا الإختفاء يضم ثلاثة أشخاص فقط، إلا أنه اختفائهم يعتبر لغزا وبه تفاصيل تقشعر لها الأبدان المحيطة، حيث رصدت طائرة هليكوبتر لأول مرة طراز كاز الثاني الذي يبلغ طوله 9.8 أمتار وهو ينجرف بعيدًا عن ساحل ولاية كوينزلاند، وكشف التفتيش الأوثق أن السفينة قد تم التخلي عنها، وعلى الرغم من وجود بعض الأضرار التي لحقت الشراع، لم تكن هناك علامات أخرى للنضال، فقد يكون الشراع قد تعرض للتلف بينما كان القارب ينجرف.

 

وكان هذا الاكتشاف غريباً بشكل خاص لأن الطاولة قد وضعت كما لو كان الطاقم على وشك الجلوس لتناول الطعام، وعلاوة على ذلك، كان محرك المركبة لايزال قيد التشغيل وتم تشغيل جهاز كمبيوتر محمول كما لو كان هناك شخص ما يعمل عليه، وفي الواقع، كانت جميع ممتلكات الطاقم الشخصية لاتزال على متنها وجميع سترات النجاة ظلت دون استخدام، وعلى الرغم من أن السلطات لم تحدد بعد ما حدث إلا أنهم استبعدوا الإختفاء التدريجي كجزء من الخدعة.

 

 

2- نينا، 2013 :
في صيف 2013، كانت يخت نينا يبلغ من العمر 85 عامًا وكان بين اليخوت له تاريخ فخور بما في ذلك الفوز بسباق "نيويورك إلى إسبانيا" بعد شهر واحد فقط من إطلاقه، وفي عام 2013، كانت السفينة مملوكة من قبل ديفيد ديشي وكان يعتزم أخذ قاربه الثمين من نيوزيلندا إلى نيوكاسل، أستراليا، وبدأ ديش وطاقمه رحلتهم في نهاية مايو 2013، ومع ذلك، لم تصل نينا إلى وجهتها، وبعد عدة أيام من الأمل في أن يكون الطقس الرطب والرياح هو المسؤول عن التأخير، أطلقت سلطات نيوزيلندا أكبر بحث بحري في تاريخ البلاد، وعلى الرغم من الجهود المكثفة لتحديد موقع نينا وطاقمها، فشلت جميع المهام والقارب الذي تم تكريمه مرة واحدة لايزال مفقودًا رسميًا وما هو مثير للاهتمام، والجدير بالذكر هو موقع الإختفاء حيث إنها اختفت داخل المنطقة المعروفة باسم مثلث مضيق باس وهو امتداد من المياه يأخذ عدة سفن منذ أن بدأت السجلات المكتوبة في المنطقة.

 

 

1- قضية داخل سيجو، 1965 :
يُعتبر هذا الإختفاء هو الإختفاء الجماعي الوحيد في التاريخ السويدي، فشهدت أحداث 29 يوليو 1965، في جوتنبرج، اختفاء ثلاثة شباب على ما يبدو انهم اختفوا في الهواء وهم، غاي كارلسون، يان أولوف داهيلسو وكيل آك يوهانسون والذين كانوا أصدقاء عملوا سويًا في أحواض بناء السفن، وفي ذلك الصباح الممطر من شهر يوليو، ظهر آخر رؤية معروفة للرجال الثلاثة وهم يقودون سيارة فولفو زرقاء اللون خارج المدينة، والتقارير التي تفيد بأن الرجال كانوا في عداد المفقودين جاءت في أوقات مختلفة من أفراد الأسرة وربما بسبب هذا، كانت الشرطة بطيئة بعض الشيء في ربط حالات إختفاء الرجال الثلاثة ولم يكن لدى أي منهم رخصة قيادة، مما يعني أن واحدًا منهم على الأقل كان يقود سيارته بطريقة غير قانونية وهذه القضية لاتزال دون حل.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading