nav icon

هل يجب أن تقلق من عض أسماك القرش؟

أسماك القرش تثير خوف هائل على الرغم من أن خطر عضة أسماك القرش قليلة بشكل كبير، وقد أوضح باحث بصفته عالما بحريا ومديرا لبرنامج فلوريدا لأبحاث أسماك القرش والذي أشرف على ملف هجوم القرش الدولي أن هناك رقم قياسي عالمي من عضات أسماك القرش التي تم الإبلاغ عنها والتي تم الإحتفاظ بها بشكل مستمر منذ عام 1958.

 

العلماء حريصون على التأكيد على مدى ندرة عض أسماك القرش، فيزيد احتمال إصابتك بالبرق بنسبة 30 مرة عن التعرض لعض أسماك القرش، وأنت أكثر عرضة للموت أثناء أخذ صورة شخصية، أو عضة من قبل كلب مسعور كمثال، وتحسبا للقلق الذي تولده عادة برامج أسبوع أسماك القرش في قناة ديسكفري، إليك بعض الأشياء عن أسماك القرش التي غالبا ما يتم تجاهله.

 

 

أسماك القرش عائلة كبيرة ومتنوعة :

أسماك القرش

ليس كل أسماك القرش هي نفسها، فقط عشرة أو نحو ذلك من حوالي 520 نوع من أسماك القرش تشكل أي خطر على البشر، حتى الأنواع الثلاثة التي تتسبب في جميع حالات الوفاة بسبب عض أسماك القرش تقريبا هي أسماك القرش الأبيض، وقرش النمر، وسمك القرش الثور، وتختلف الأنواع اختلافا كبيرا من الناحية السلوكية والتطورية عن بعضها البعض.

 

تختلف أسماك قرش النمر وقرش الثور من الناحية الوراثية عن بعضها البعض مثل إختلاف الكلب عن الأرنب، وكلا هذين النوعين مختلفان تماما عن القرش الأبيض، وتنقسم السلالات التطورية التي أدت إلى المجموعتين قبل 170 مليون سنة، خلال عصر الديناصورات وقبل منشأ الطيور، و 110 مليون سنة قبل منشأ الرئيسيات.

 

ومع ذلك ، يفترض الكثير من الناس أن جميع أسماك القرش متشابهة ومن المحتمل أن تعض البشر، وبالنظر في مصطلح هجوم أسماك القرش، وهو ما يعادل علميا هجوم الثدييات، ولا أحد سوف يعادل عضات الكلاب مع لدغات الهامستر، ولكن هذا هو بالضبط ما نفعله عندما يتعلق الأمر بأسماك القرش.

 

 

تعرف على أخطر أنواع أسماك القرش :

أسماك القرش

يعد فهم سلوك الأنواع المحلية وعادات الحياة من أفضل الطرق للبقاء في أمان، على سبيل المثال، جميع عضات أسماك القرش تقريبا التي تحدث قبالة كيب كود هي من أسماك القرش الأبيض، وهي أنواع كبيرة في الماء البارد تقضي معظم وقتها في عزلة تتغذى على الأسماك، ولكنها تتجمع أيضا بالقرب من مستعمرات الفقمات التي توفر مصدرا موثوقا للغذاء في أوقات معينة من السنة.

 

عضات أسماك القرش في كاروليناس هي من الأنواع التي تعيش في المياه الدافئة مثل أسماك قرش الثور وأسماك قرش النمر وقالرش ذو القمة السوداء، ويرتبط كل نوع بموائل معينة وتفضيلات غذائية، وتتغذى أسماك القرش ذو القمة السوداء التي نشك في أنها مسؤولة عن معظم عضات البشر الطفيفة نسبيا في جنوب شرق الولايات المتحدة على أسماك تعيش في مجموعات مثل منهادن وهي أسماك من جنس الرنكة، وعلى النقيض من ذلك، توجد أسماك القرش الثور في موطنها بالمياه العذبة والمياه المالحة، وغالبًا ما توجد بالقرب من مصبات الأنهار، وعضاتهم أكثر شدة من تلك التي تعرف بقرش ذو القمة السوداء، لأنها أكبر، وأكثر قوة، وأكثر جرأة، وأكثر عنادا، ويرجع نسبة الوفيات إلى أسماك القرش الثور.

 

أسماك قرش النمر كبيرة أيضا، وهي مسؤولة عن جزء كبير من الوفيات، وخاصة الموجودة على قبالة ساحل الجزر البركانية مثل هاواي وريونيون، وهم حيوانات إستوائية تغامر في كثير من الأحيان في المياه الضحلة التي يرتادها السباحون ومتصفحي المياه.

 

 

البشر ليسوا أهدافا لأسماك القرش :

أسماك القرش

أسماك القرش لا تصطاد البشر، وتظهر بيانات ملف هجوم القرش الدولي الذي تم تجميعه على مدار الستين عاما الماضية وجود إرتباط قوي بين عضات أسماك القرش وعدد الأشخاص في الماء، وبعبارة أخرى، عضات أسماك القرش هي عمل بسيط بالنسبة لإحتمال مواجهة أسماك القرش.

 

هذا يؤكد حقيقة أن عضات أسماك القرش هي دائما حالات من الخطأ في الهوية، وإذا اصطادت أسماك القرش بنشاط البشر، فسيكون هناك الكثير من العضات، لأن البشر يصنعون أهدافا سهلة للغاية عندما يسبحون في الموائل الطبيعية لأسماك القرش.

 

يمكن أن تؤثر الظروف المحلية أيضا على خطر الهجوم، فتكون المواجهات أكثر احتمالا عندما تغامر أسماك القرش بالقرب من الشاطئ المناطق التي يسبح فيها الناس، وقد يفعلون ذلك لأنهم يتبعون مجموعات الأسماك أو الفقمات التي يفترسونها.

 

هذا يعني أنه يمكننا إستخدام المتغيرات البيئية مثل درجة الحرارة أو المد والجزر أو الأحوال الجوية للتنبؤ بشكل أفضل بحركة الأسماك نحو الخط الساحلي، والتي بدورها ستتنبأ بوجود أسماك القرش، وخلال السنوات القليلة المقبلة، سيعمل برنامج لأبحاث القرش مع زملاء في جامعات أخرى لمراقبة الحركات البرية والخارجية لأسماك القرش المعلمة وارتباطها بالمتغيرات البيئية حتى نتمكن من تحسين فهمنا للظروف التي تجعل أسماك القرش قريبة من الشاطئ.

 

 

أنواع أخرى من أسماك القرش :

أسماك القرش

لا يزال هناك الكثير لنتعلمه عن أسماك القرش، وخاصة أن هناك 500 نوع أو نحو ذلك التي لم تتورط قط في عض البشر، ومن الأمثلة على ذلك أسماك قرش الجيب الصغير الذي يعيش في أعماق البحار، والتي لديها حقيبة غريبة وراء زعانفها الصدرية.

 

تم العثور على عينتين فقط من هذا النوع من سمك القرش أحدهما قبالة ساحل تشيلي قبل 30 عاما، وآخر في خليج المكسيك، ونحن لسنا متأكدين من وظيفة الحقيبة ، ولكن نشك في أنه يخزن السوائل المضيئة التي يتم صرفها لتشتيت الحيوانات المفترسة المحتملة مثل سمك القرش ذو الذيل المضيء الذي يطلق سائلا مضيئا من غدة على جانبه السفلي بالقرب من فتحة الشرج.

 

تتراوح أسماك القرش في شكلها من قرش العفريت الغريب، وهو الأكثر شيوعا في اليابا، إلى قرش الحوت الذي يتغذى عن طريق ترشيح المياه، على الرغم من أن أسماك قرش الحوت هي أكبر الأسماك في العالم، إلا أننا لم نقم بعد بتحديد أماكن حضاناتها، والتي من المحتمل أن تعج بالآلاف من القرش الصغير الطويل، وتعرف بعض أسماك القرش في المياه العميقة بالغواصات مثل سمكة القرش العملاقة التي تتغذى بشكل رئيسي على الجيف ولكن ربما تفترس أيضا حيوانات أخرى في أعماق البحار.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading