nav icon

علامات تدل على إقتراب موعد الولادة

حتى الأمهات اللائي مرن بها من قبل لا يمكنهن تحديد متى يبدأ المخاض وذلك لأن العديد من علامات المخاض المبكرة غامضة ولا يمكن تفسيرها بسهولة، وسيكون هناك العديد من التساؤلات مثل هل هذه التشنجات تقلصات حقيقية، أم أنها ناتجة عن وجبة دسمة أكلتها الليلة الماضية، وهل هذا الماء هو الماء الخاص بالولادة أم أنه مجرد تسريب للبول لأن رضيعًا يبلغ وزنه 3 كيلوجرام يستريح على المثانة الكاملة.

 

الكثير من الأشياء لن تكون واضحًة تمامًا أبدًا، ونحن هنا نعمل علي مساعدتك في معرفة الوقت الذي تكونين فيه مستعدًة بالفعل للتوجه إلى المستشفى، كل ما عليكى هو ان تتحققين من هذه الإشارات، فإذا واجهتي الأعراض التالية فيجب أن تعلمي ان المخاض قريب وأن هذه الأعراض لا تحدث في أي ترتيب معين، وقد تحدث مرات عدة في نفس اليوم أو لمدة بضعة أيام.

 

* زيادة في الإفرازات المهبلية، ربما ذات لون بني أو وردي.
* الأشتباك، أو الإحساس بأن الطفل يسقط إلى أسفل في تجويف الحوض أي لم يعد وزن طفلك يضغط على الحجاب الحاجز، وقد تكون قادرًا على التنفس بحرية أكبر نتيجة لذلك.
* تقلصات براكستون هيكس أو تقلصات "الممارسة" التي تشبه تشديد أو تصلب الرحم مع تقلصات خفيفة محتملة.
* فقدان الوزن الطفيف.
* ألم خفيف في ظهرك يأتي ويذهب.
* حركات الأمعاء فضفاضة ومتكررة وعسر الهضم والقيء قبل المخاض ممكنان أيضًا.
* ضجة كبيرة من بناء الضغط أو التشنج في منطقة الحوض / المستقيم.
* شعور بعدم الراحة / زيادة الطاقة، أو شعور ملحوظ بالتعب.
* تليين، ترقق، أو تمدد عنق الرحم.

 

 

4 علامات تدل على أقتراب موعد الولادة :

إقتراب موعد الولادة

نزول المياه :
ربما يكون لديكي كوابيس حول علامة الدخول في المخاض وتخافين أن يحدث هذا فجأة في المصعد المكتبي أو في أي مكان غير مناسب، وهناك أقلية صغيرة فقط من النساء أي ما لا يقل عن 8 % أفدن أن كيس السائل الأمنيوسي قد كسر قبل أن يبدأن في الأنقباضات المنتظمة حتى لو توقفت المياه، فمن المحتمل أن تشعرين بتسرب صغير، وليس تدفقًا كبيرًا، لأن رأس طفلك غالباً ما يمنع تسرب الكثير من السوائل، وبمجرد تمزق الكيس، فإن ذلك يعني عادة أن المخاض قريب للغاية، و80 % من النساء يخوضون المخاض بشكل تلقائي في غضون 12 ساعة بعد انقطاع المياه وكوني حذرة لأن خطر العدوى يزداد بمجرد تمزق كيس السلى.

 

 

تلاحظين خروج مخاط أو عرضًا دمويًا :
خلال فترة الحمل، يبقى عنق الرحم مغلقًا ويسد بالمخاط، وهي طريقة طبيعية لحماية طفلك من العدوى، لكن مع تقدمك نحو المخاض، يبدأ عنق الرحم في التمدد والنعومة استعدادًا للولادة، مما يتسبب في إزاحة ما يتراكم هناك وهو المخاط، الذي يمكنه قياس ما يصل إلى ملعقة صغيرة، يتم تبديده إما كقنبلة (تسمى "قابس المخاط") أو مسحة سيلان، وقد يبدو هذا الإفراز المخاطي بنيًا ويكون عادة من الدم القديم أو ورديًا حيث يستمر عنق الرحم في النحافة والأنفتاح، مما يتسبب في كسر الأوعية الدموية الصغيرة على طول سطح عنق الرحم، وبعد أن تلاحظي هذا "العرض الدموي"، يمكن أن يكون المخاض أمامه ساعات أو أيام أو حتى أسابيع.

 

 

تواجهين تقلصات منتظمة قوية :
عندما يبدأ المخاض الحقيقي، تبدأ الإنقباضات بتشنجات خفيفة وغير منتظمة تصبح منتظمة وأكثر إيلامًا بمرور الوقت، ولا يمكنك عادة أن تشعري بأن طفلك يتحرك أثناء التشنج أو الأنكماش، وفي الواقع أن هذه الإنقباضات تدفع رأس الطفل إلى الأسفل، وتعمل ببطء ورقة لكي تقوم بفتح عنق الرحم وهذا ما يسمى التمويه والتوسع، وفي معظم الأوقات، ستشعرين بالانقباضات تبدأ في ظهرك وتشع عبر بطنك.

 

 

ألم شديد في ظهرك :
تعاني النساء الحوامل من ألم في ظهورهن لعدة أشهر ولكن عندما يصبح الألم قاسياً للغاية، يمكن أن يكون هذا علامة على أنك تعاني من "مخاض الظهر"، وهو ما يحدث لنحو ثلث النساء، فعادة ينزل الطفل قناة الولادة ويضغط بوجهه على العمود الفقري للأم، ولكن في بعض الحالات، ينزل الطفل بجمجمته التي تضرب العمود الفقري للأم والنتيجة ألم مستمر قد يشع في البطن ولكن يتركز معظمه في الظهر، وسواء كنتي تعانين من ألم في الظهر أم لا، فإن الشعور بألم في الظهر هو إشارة مؤكدة على استعدادك للولادة.

 

هل الإنقباضات من الممكن أن تكون خاطئة ؟
تختلف إنقباضات براكستون هيكس وتسمى أيضًا "إنقباضات خاطئة" وهي تكون مختلفة عن الإنقباضات التي ستشعرين بها أثناء المخاض وهي كالأتي :

* إنها غير منتظمة وسوف تهدأ بعد وقت
* لن تزيد في القوة أو التردد
* سوف تهدأ إذا تحركت
* سوف تشعرين بألم في أسفل البطن، وليس في أسفل الظهر
* أي ألم أسفل الظهر تشعر به ليس مستمراً

 

 

متى يجب عليك الذهاب إلى المستشفى للولادة ؟
الولادة الأولى عادة ما تكون عملية طويلة، وتُعرف الآلام المبكرة باسم البادرية أو المخفية أو المبكرة، وهذه المرحلة يمكن أن تستمر ليوم أو يومين، أو يمكن أن تبدأ ثم تتوقف وعندما تكون إنقباضات منتظمة وقوية، وتأتي كل أربع إلى خمس دقائق لمدة ساعة إلى ساعتين، يجب عليك الإتصال بممرضة التوليد أو طبيبك وسوف يطرحون عليك العديد من الأسئلة التي تحدد ما إذا كان الوقت قد حان للذهاب إلى المستشفى لفحص الرحم، ويمكن للفحص المهبلي فقط أن يشير إلى ما إذا كان عنق الرحم قد توسع وأصبح مستعدا أم لا، وإذا كان عنق الرحم مفتوحًا تقريبًا 4 سنتيمترات فأنتي في حالة مخاض نشطة وسوف يتم إحتجازك في المستشفي.

 

وإذا لم يكن هذه مخاضك الأول، فاتصل بطبيبك عندما تكون إنقباضات تتراوح بين 10 إلى 15 دقيقة فعادة ما تكون فترة المخاض الثانية نصف طول الأولى ويجب أن تضعي في اعتبارك أيضًا مدى سرعة تكثيف الإنقباضات في المرة الأخيرة، وبالإضافة إلى توقيت الإنقباضات، فكري في مدى وجودك بعيدًا عن مركز الولادة أو المستشفى ومدى توسع عنق الرحم في آخر زيارة لك قبل الولادة، وستحتاجين أيضًا إلى التفكير في الوصول إلى المستشفى في وقت أقرب إذا تمزقت أغشية الرحم أو إذا كنتي قلقًة للغاية أو تعاني من ألم أكثر مما تعتقدين أنه طبيعي.

 

أما إذا كنتي حاملاً بتوأم أو لديكي مضاعفات، أو تعاني من ظروف أخرى شديدة الخطورة، أتصلي بطبيبك أو ممرضة التوليد فورًا إذا كنت تعتقدي أنك ستخوضي المخاض، ويجب على أي امرأة حامل تعاني من أي من الحالات التالية أيضًا الاتصال بطبيبها أو ممرضة التوليد دون تأخير :

* تمزق الأغشية (كسر الماء)
* نزيف مهبلي ثقيل
* لا حركة من الطفل
* تورم في الوجه واليدين
* عدم وضوح الرؤية
* صداع شديد
* دوخة
* ألم في المعدة شديد / ألم بطني
* زيادة مفاجئة في الوزن (أكثر من 2 كيلو في الأسبوع)

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading