nav icon

8 من الأشياء والأماكن الطبيعية الغريبة في عالمنا بالصور

كل ركن من أركان كوكبنا يعج بالتشكيلات الطبيعية الخلابة، والبعض معروف لدى الكثيرون مثل الشفق القطبي، والبعض الآخر غير مكتشف، ويمكن العثور على بعض هذه الظواهر فقط في العوالم الغريبة للأماكن البعيدة، لكن ليس عليك دائمًا السفر إلى هذا الحد، فمن حسن الحظ أن هناك آخرون يمكن رؤيتهم في الفناء الخلفي الخاص بك، وفيما يلي 10 من عجائب الدنيا الغريبة الموجودة في عالمنا هذا.

 

 

8- البحيرة المرقطة :

ط

في كندا، هناك بحيرة يبدو أنها صنعت من خيال طفل، وهو مكان يتناسب تمامًا مع أليس لويس كارول في بلاد العجائب، والبحيرة المرقطة ليست مسطحات مائية عادية، فبدلاً من سطح ناعم كالعادة، يبدو أن هذه البحيرة مغطاة بنقاط البولكا العملاقة الملونة وتتغير الألوان حتى تبعًا لظروف المياه، بدءًا من الأصفر الكبريتي إلى أعمق الألوان المزرقة، وتتكون البحيرة المرقطة من مجموعة من المسطحات المائية الأصغر حجماً التي تشبه البرك والتي تكون غنية بكبريتات المغنيسيوم والكالسيوم والملح والمعادن الأخرى.

 

وفي الواقع يقال أن البحيرة تحتوي على أعلى تركيزات المعادن في العالم، لدرجة أنها كانت ملغومة وتحولت إلى ذخيرة خلال الحرب العالمية الأولى، وخلال فصل الصيف الحار في الصحراء المحيطة، يتبخر الماء في البرك الصغيرة، في حين أن الأملاح تتبلور فيها لتشكيل الممرات والبحيرة تحتوى على خصائص طبية خاصة حيث كان هناك منتجع صحي على شواطئها في السبعينيات، إلا أنها محاطة بسياج ويتم حمايتها كموقع هام، ومع ذلك، من السهل مشاهدة التجمعات الغريبة والهائلة من مسافة بعيدة حيث يصعب تفكيك التكوينات الزجاجية التي تشبه المرآة.

 

 

7- محيطات في السماء :

ط

عادة ما يمكنك رؤية مشهد أمواج المحيط المتداول للشواطئ، لكن من كان يعرف أنها موجودة في السماء أيضًا، فتطفو غيوم كلفن هيلمهولتز هذه على ارتفاعات عالية، كما إنها متعة للنظر إليها وتشكلت هذه المحيطات عندما اصطدمت التيارات الهوائية بسرعات مختلفة مع بعضها البعض، وأصبحت تشبه الأرتفاع المائل والمنحنى وسقوط البحر وهذه السحب لها قاعدة مسطحة أفقية، والموجات الموجودة في الأعلى متباعدة بشكل متساوٍ، وتتشكل بسهولة بالغة في يوم عاصف عندما تكون طبقات الهواء ملائمة للقاء بعضها البعض ونظرًا لأن أكوام الهواء الدافئ أعلى الهواء البارد، فإن الطبقة الأسرع في الأعلى تحول السحابة إلى شكل غريب الأطوار.

 

 

6- الأسراب الغامضة :

ط

ستتفاجأ عند رؤيتك لتلك السحابة الغامقة ذات الألوان الداكنة والتي تدور في الجو إنه بدون شك مشهد خلاب لملايين المخلوقات الصغيرة التي تتجمع لأداء هذه المهمة الجوية ويتقلص الشكل الهائل ويتوسع مرتفعا في السماء في تشكيل دوامة، وتتساءل هل هي سرب من الجراد أو بعض الظواهر الجوية النادرة، وفي الواقع إنها لا هذا ولا ذاك، ولكن هذا السرب الغامض هو تشكيل الآلاف على الآلاف من الزرزور، وطيور الزرزور هي الطيور المغردة العادية التي تتغذى على البذور والحشرات في حين أن ريشها الأسود يحتوي على تقزح لامع عن قرب، إلا أنها غالبًا ما تعتبر آفاتًا بسبب الأضرار التي تسببها للمحاصيل والطائرات.

 

ومع ذلك، فإن هذه الطيور الصغيرة تثبت أن القوة تكمن في أعداد، فابتداءً من موسم الخريف، تتجمع الآلاف من الزرزور في ما يُعرف باسم التذرية، حيث تتضخم الأرقام إلى 100000، ويطيرون معا بحثا عن أماكن تجثم أثناء الغسق، وعلى الرغم من أن هذه التكوينات الهائلة تخطف الأنفاس للنظر، إلا أن عمليات التشويش ليست مجرد عرض بل أنها توفر السلامة للطيور حيث أن الحيوانات المفترسة لديها وقت أصعب بكثير في اختيار هدف واحد من بين الآلاف، كما أن القطعان الأكبر تعني أيضًا جذور أكثر دفئًا في الأشهر الباردة، بالإضافة إلى ذلك، فهي أكثر قدرة على التواصل وتبادل المعلومات حول مكان العثور على الطعام.

 

 

5- الجبال الجليدية المخططة :

ط

أنتاركتيكا معروفة بجبالها الجليدية البيضاء الجليدية والأنهار الجليدية والكهوف، ومع ذلك، فإن بعض هذه الجبال الجليدية ليست عادية بل يبدو أنها مغطاة بمجموعة من الخطوط السوداء والبنية وذات اللونين الأصفر والأزرق ومع ظهور الأحجار الكريمة الرخامية، تتشكل هذه الجبال الجليدية المزخرفة عندما تتلامس قطع من جليد المياه العذبة مع مياه البحر تحتها، ومياه البحر، التي تحتوي على الرواسب والمعادن، تتجمد في الجليد وتطور عصابات مظلمة جميلة من حولها، ونظرًا لأن الجبل الجليدي يتكون من الأمواج والرياح، فإن الطبقات الملونة تتحول إلى أشكال مختلفة وينتج عنها خطوط زرقاء بسبب تجميد الماء في بسرعة كبيرة بحيث لا تتشكل فقاعات والماء مع الطحالب يؤدي إلى ظهور صبغة خضراء، مما يؤدي إلى هذه التكوينات الطبيعية الجميلة.

 

 

4- قوس قزح الناري :

ط

قوس قزح الناري هو عبارة عن عرض مبهر من الضوء يشبه أجنحة القوس أو الريش وهو على عكس قوس قزح المتوسط الذي نعرفه، وهذه عادة ما تكون أكثر صعوبة بكثير حيث أن الغيوم التي تشبه خيوط الشعر الرفيعة والخفيفة تقع على ارتفاعات عالية مع الشمس وتتداخل مع بلورات الجليد داخل السحب بالشكل والإتجاه الصحيحين، بحيث تكون وجوههم أفقية على الأرض، وإذا كانت البلورات مبطنة بشكل صحيح، فسوف ترتد أشعة الشمس بنفس الطريقة مما يؤدي إلى عرض خلاب للعديد من الألوان.

 

 

3- ورود الصحراء :

ط

هذه ليست ورود متحجرة ولكنها مصنوعة من الكريستال، وتم العثور على "الورود" الموجودة في المناطق الرملية الجافة مثل الصحراء، من أقراص الجبس أو بلورات باريت المكدسة معًا على مدار عشرات أو مئات السنين لتشبه بتلات الزهرة، وتتشكل البلورات عندما يتبخر الماء على شكل لوحات مسطحة ويمكن أن يصل طولها إلى متر واحد (3.3 قدم)، ويمكن العثور على مجموعات من الورود الصحراوية معًا، مما يعطي مظهر باقة رملية، وكانت أكبر وردة فردية 25 سم ووزنها 57 كيلوجرامًا، في حين أن أكبر مجموعة وزنت 454 كيلوجرام، ومع جمالها ومظهرها الغير طبيعي، فلا عجب في أن يتم البحث عنها كعينات ثمينة للمجموعات.

 

 

2- شلالات الدم في القارة القطبية الجنوبية :

ط

يقع شلال في أودية ماكموردو الجافة في أنتاركتيكا، ومن المذهل أن الماء ملوَّن بلون قرمزي جريء كما لو كان نهر دم يتدفق من جانب النهر الجليدي، والسبب في ذلك أنه قبل مليوني عام، حوصر النهر الجليدي بـ "كبسولة زمنية" من الميكروبات داخله، وأصبح مجتمعًا من الكائنات الحية التي كانت مغلقة عن بقية العالم حيث كان بدون أشعة الشمس أو حرارة أو أكسجين وازدهرت الميكروبات، مما يثبت قدرة الحياة على البقاء حتى في أشد ظروف الأرض قسوة، وفي نهاية المطاف، تدفقت البحيرة المحاصرة من خلال صدع في الجليد، لتشكيل شلال مع النظام البيئي مخبأة في الداخل وتتساقط مياه الشلال باللون الأحمر بسبب المستويات العالية من الحديد والملوحة، مما يفسر سبب استمرار تدفق المياه بدلاً من التجمد.

 

 

1- زهور الهيكل العظمي :

ط

زهور الهيكل العظمي تعتبر مشهد مغري للغاية، وبتلاتهم البيضاء عادة تصبح واضحة مثل الزجاج عندما تتلامس مع الماء، وخلال الأمطار الغزيرة، تأخذ أزهار المظهر الطبيعي فجأة بعد ظهور الهياكل البلورية وهذا بسبب هياكل خلايا البتلات، ففي الأيام الممطرة، تتسرب المياه إلى البتلات وتزيد من انتقال الضوء لمنحهم مظهرًا شفافًا، ومرة أخرى تصبح جافة، فتعود إلى لون الزهور البيضاء، وتوجد الأزهار النادرة في ثلاثة أماكن فقط على الأرض، الصين واليابان وجبال الأبلاش، وهذه الزهور البيضاء ليست جميلة فقط بل استخدمهم علماء من الصين لكي يبتكروا سطحًا شفافًا يصد الزيت أثناء وجوده تحت الماء، والذي يستخدم لتطوير نظارات الغوص والأدوات البصرية الأخرى.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading