nav icon

ما هي الأفاعي التي تهز ذيلها عند المواجهة ؟

الأفعى المجلجلة من الأفاعي التي تستوطن العالم الجديد وأثارت إعجاب المستعمرين في وقت مبكر، ووفقا لدراسة أجراها ماثيو ب رو وآخرون والتي نشرت في بيولوجيا الأفاعي قد تكون الجلجلة الميزة التشريحية الأكثر دراسة على نطاق واسع بين الأفاعي، وليس فقط الأفعى المجلجلة التي تهز ذيلها، بل العديد من أفاعي الحفر وعدد من الأفاعي الأفعوانية الغير ضارة تشترك في السلوك كذلك.

 

 

الغرض من سلوك هز الذيل لدى الأفاعي :
نظرا لأن سلوك هز الذيل لدى الأفاعي واسع الإنتشار، فقد يؤدي هذا السلوك وظائف مختلفة قليلا للأنواع المختلفة، ومع ذلك، أكد هاري غرين ثلاثة أهداف محتملة لسلوك هز الذيل لدى الأفاعي في دراسة عام 1973 التي نشرت في "مجلة علم الزواحف والبرمائيات، أن الأهداف المذكورة كلها كانت دفاعية، تحويل الهجوم إلى الذيل، وإرباك المفترس، ومنع الهجوم من خلال الإعلان عن اللدغة السامة، ويتم تطوير سلوك هز الذيل لدى الأفاعي المجلجلة، ولكن هز الذيل ليس ضروري لإنتاج صوت صاخب، لأن العديد من الأفاعي تهز ذيلها ببساطة ضد فضلات الأوراق لإنتاج طنين عالي.

 

 

1- الأفاعي المجلجلة :

الأفاعي

الأفاعي المجلجلة أو الأفعى الجرسية تمثل ذروة تطور من خلال هز الذيل، ويتكون ذيل الأفاعي الذي يحمل الاسم نفسه من مجموعة من الأجزاء المتشابكة الصلبة والمتصلة بشكل فضفاض مع بعضها البعض، وهي عبارة عن أجزاء تهتز منفردة دائريا تسمى زر، والأفاعى المجلجلة تضيف جزء جديد في كل مرة يتم فيه إنسلاخ جلدها، والأجزاء المهتزة بشكل دوري ليس من الضروري أن تنتج أصوات أعلى، وعندما يتم اهتزاز الذيل بسرعة عالية، يتم إنشاء صوت رنين أو صوت صاخب، والأفاعي المجلجلة تحتوي على ثلاث مجموعات من العضلات المهتزة المخصصة في ذيلها، وتسحب مجموعتان من عضلات الذيل إلى كل جانب، وتسمح للمجموعة الثالثة من العضلات بتوجيه السطح البطني في أي من الإتجاهين.

 

 

2- أفاعي الحفر :

الأفاعي

الأفاعي المجلجلة ليست الثعابين الخطرة الوحيدة التي تهز ذيلها، والعديد من أفاعي الحفر الأخرى ذات صلة وثيقة بهذا السلوك، وتقوم كل من الأفاعي ذات الفم القطني، والأفاعي ذات الرأس النحاسية، والدساس بإهتزاز ذيولها عندما تخاف، وأفاعي الأدغال أكبر أفاعي الحفر في العالم تهز ذيلها والأبعد من ذلك قد طوروا حراشيف تشبه الأشواك عند أطراف ذيولها، وهذا يسهل إهتزاز الذيل، ويخلق صوتا أعلى من عدم وجود أشواك.

 

 

3- أفاعي الملك والفئران والجوفر :

الأفاعي

تشتهر أفاعي الملك وأفاعي الفئران وأفاعي الجوفر وغيرها من الأنواع ذات الصلة الوثيقة بأنها تهز ذيلها عندما تواجه المفترس، وليس من الواضح ما إذا كان سلوك الذيل في حد ذاته يثبط المفترسين، أو ما إذا كان يمثل شكلا من أشكال التقليد الأعمى، وهذا التقليد يحاكي الأنواع غير المؤذية أو المستساغة من الأنواع الخطرة أو البغيضة من خلال السلوك أو التشكل لحماية نفسها، ولا يمتلك أي من هذه الأنواع من الأفاعي عضلات متطورة تهتز ولا يمكنه الحفاظ على هذا العرض من إهتزاز ذيلها لفترة طويلة جدا.

 

 

فقد ذيل الأفاعي المهتز :

الأفاعي

لقد فقدت أفاعي جزيرة سانتا كاتالينا ذيلها المهتز بمرور الوقت، ويعتقد أنه نظرا لأن هذه الأفاعي تلاحق الطيور في الليل بشكل أساسي في الأشجار، فإن إهتزاز الذيل قد يحدث ضجيجا عن غير قصد وتخيف الطيور، وهذه الأفاعي ليس لها حيوانات مفترسة كبيرة في الجزيرة، وبالتالي فإن إهتزاز الذيل ليس ضروري، على الرغم من أنه ستظل تهز ذيولها عند التهديد، وبالإضافة إلى ذلك، فإن الذيل المهتز للأفاعي القزمية الصغيرة في طريقها لفقد ذيلها المهتز.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading