nav icon

10 من أهم فوائد الزيتون الصحية

على الرغم من أن زيت الزيتون اللذيذ يولي عادة المزيد من الإهتمام أكثر من الطعام كله، إلا أن الزيتون هو واحد من أكثر الفواكه التي تستمتع بها في العالم، نعم، إنه من الفواكه رغم أن معظمنا يفكر فيه كخضروات شهية، وفيما يلي عشرة من أهم فوائد الزيتون الصحية التي تجعلك تأكل هذا الطعام الشهي يوميا، ومن أهم فوائد الزيتون الصحية الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، وفقدان الوزن, والوقاية من السرطان، وصحة الجلد الشعر، والجهاز الهضمي، كما أن الزيتون مصدر جيد للحديد.

 

 

1- صحة القلب والأوعية الدموية :

الزيتون

عندما تؤكسد ذرات الأكسجين الحرة الكوليسترول، تتلف الأوعية الدموية ويتراكم الدهون في الشرايين، مما قد يؤدي إلى نوبة قلبية، والعناصر الغذائية المضادة للأكسدة في الزيتون الأسود تعرقل أكسدة الكوليسترول، مما يساعد على منع أمراض القلب، ويحتوي الزيتون على دهون، ولكنه من النوع غير المشبع الأحادي، الذي وجد أنه يقلل من خطر تصلب الشرايين ويزيد من نسبة الكولسترول الجيد.

 

وعندما يتم تغيير النظم الغذائية منخفضة الدهون غير المشبعة الاحادية لزيادة نسبة الدهون غير المشبعة الاحادية (دون أن تكون مرتفعة للغاية في إجمالي الدهون)، عادة ما يتعرض المشاركون في الدراسة إلى إنخفاض في نسبة الكوليسترول في الدم لديهم، وكوليسترول LDL حيث يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

 

أظهرت الدراسات الحديثة أيضا أن الدهون غير المشبعة الأحادية الموجودة في الزيتون (وزيت الزيتون) يمكن أن تساعد في تقليل ضغط الدم، وحمض الأوليك الموجود في الزيتون بمجرد امتصاصه في الجسم ونقله إلى خلايا الجسم يمكنه تغيير أنماط الإشارات على مستوى غشاء الخلية وهذه التغييرات على مستوى غشاء الخلية يؤدي إلى إنخفاض ضغط الدم.

 

 

2- فقدان الوزن :
يبدو أن الدهون غير المشبعة الأحادية هي النوع الموجود في الزيتون قد تشجع على إنقاص الوزن، وتبين أن تناول زيت الزيتون يؤدي إلى تحطيم الدهون داخل الخلايا الدهنية، والتخلص من الدهون في البطن وتقليل الحساسية للأنسولين، والأشخاص الذين لديهم أعلى إستهلاك للزيتون يأكلون سعرات حرارية أقل بشكل عام ونادرا ما يعانون من زيادة الوزن، وتظهر إختبارات الدم أن لديهم مستويات أعلى من السيروتونين وهو ما يسمى هرمون الشبع الذي يجعلنا نشعر بالإمتلاء، وقالوا أن مستخلص زيت الزيتون قد يجعلنا نشعر بالشبع، مما يقلل من السعرات الحرارية التي ننتجها بنحو 200 في اليوم.

 

 

3- الوقاية من السرطان :

الزيتون

تجعل خواص الزيتون المضادة للأكسدة والمضادة للإلتهابات طبيعية للحماية من السرطان لأن الإجهاد التأكسدي المزمن والإلتهاب المزمن يمكن أن يكونا عاملين رئيسيين في تطور السرطان، إذا تغلبت خلايا الجسم على الإجهاد التأكسدي (تلف بنية الخلية ووظيفة الخلية بواسطة الجزيئات التي تحتوي على أكسجين شديد التفاعل)، والإلتهاب المفرط المزمن يزديد خطر الإصابة بسرطان الخلية، ومن خلال تزويدنا بإمدادات غنية بالعناصر الغذائية المضادة للأكسدة والمضادة للإلتهابات، يمكن أن يساعدنا الزيتون في تجنب هذا المزيج الخطير من الإجهاد التأكسدي المزمن والإلتهابات المزمنة.

 

يعتبر الزيتون الأسود مصدرا رئيسيا لفيتامين E، الذي يتمتع بقدرة رائعة على تحييد ذرات الأكسجين الحرة في دهون الجسم، وخاصة عند العمل مع الدهون الثابتة غير المشبعة الأحادية الموجودة في الزيتون، يمكن لفيتامين هـ أن يجعل العمليات الخلوية أكثر أمانا، وعندما لا تكون هذه العمليات مثل إنتاج طاقة الميتوكوندريا محمية بشكل جيد، يمكن لذرات الأكسجين الحرة المنتجة أن تسبب الأكسدة وتضر بالميتوكوندريا في الخلية، وتمنع الخلية من إنتاج ما يكفي من الطاقة لتلبية احتياجاتها، وفي حالة تلف الحمض النووي للخلية، فقد يتحول ويصبح سرطانيا، وقد أظهرت الدراسات أن إتباع نظام غذائي مكمل بزيت الزيتون يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون، وهو ما يمثل خطورة منخفضة مثل إتباع نظام غذائي غني بزيت السمك.

 

 

4- تقليل الألم :
العديد من الطرق المختلفة لإعداد الزيتون من الزيتون الأسباني والزيتون كالاماتا توفر كميات كبيرة من العديد من العناصر الغذائية المضادة للأكسدة والمضادة للإلتهابات التي يمكن أن تكون بمثابة إيبوبروفين طبيعي، وتحتوي زيوتهم على أوليوكنتال وهي مادة تحتوي على عوامل مضادة للإلتهابات، وعلى غرار مضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية الكلاسيكية، فهي نوع من مثبطات غير إنتقائية من إنزيمات الأكسدة الحلقية (COX)، ويحتوي 50 جرام (أكثر من ثلاثة ونصف ملعقة طعام) من زيت الزيتون البكر النموذجي يوميا على كمية من أوليوكنتال ذات التأثير المضاد للإلتهابات مماثل لـ 1/10 من جرعة الإيبوبروفين للبالغين.

 

 

5- صحة الجلد والشعر :
الزيتون الأسود غني بالأحماض الدهنية ومضادات الأكسدة التي تغذي وترطب وتحمي، ومن أهمها فيتامين (هـ)، سواء تم تطبيقه موضعيا أو عن طريق البلع، فقد ثبت أن فيتامين (هـ) يحمي البشرة من الأشعة فوق البنفسجية، وبالتالي يحمي من سرطان الجلد والشيخوخة المبكرة، ويمكنك الحصول على بشرة صحية متوهجة عن طريق غسل وجهك بالماء الدافئ، ووضع بضع قطرات من زيت الزيتون على البقع الضعيفة، وتركه يعمل بسحره لمدة 15 دقيقة قبل شطفه، وفي الواقع، يمكنك الترطيب بزيت الزيتون قبل أي حمام، وحتى ترطيب شعرك عن طريق خلطه مع صفار البيض وتركه قبل الشطف والغسيل.

 

 

6- تقليل الحساسية :

الزيتون

قد يساعد البحث الجديد في شرح كيفية عمل الزيتون لتزويدنا بفوائد مضادة للإلتهابات، وخاصة في الظروف التي تنطوي على الحساسية، وقد ثبت الآن أن مستخلصات الزيتون تعمل كمضادات للهستامين على المستوى الخلوي، ومن خلال منع مستقبلات الهستامين الخاصة (التي تسمى مستقبلات H1)، قد تساعد المكونات الفريدة في مستخلصات الزيتون على تقليل إستجابة الهستامين للخلية.

 

ونظرا لأن الهستامين هو جزيء يمكنه الإفراط في الإنتاج في الحالات المتعلقة بالحساسية ويمكن أن يكون له دور رئيسيا في العملية الإلتهابية، فمن المحتمل أن الفوائد المضادة للإلتهابات التي نحصل عليها من الزيتون تنطوي على هذا المسار المضاد للهستامين، ومن الممكن أيضا أن يلعب الزيتون دورا خاصا كجزء من حمية شاملة مضادة للحساسية، وستتحسن الدورة الدموية الخاصة بك وستكون قادرا على التنفس بسهولة مع تناول الزيتون، ويمكن أن يزيد من تدفق الدم ويساعد في تقليل آثار الأمراض مثل الربو من خلال خصائصه المضادة للإلتهابات.

 

 

7- صحة الجهاز الهضمي :
يرتبط الإستهلاك المتكرر لكل من فيتامين E والدهون غير المشبعة الأحادية في الزيتون الأسود بإنخفاض معدلات الإصابة بسرطان القولون، وهذه العناصر الغذائية تساعد على منع سرطان القولون عن طريق تحييد ذرات لأكسجين الحرة، وزيت الزيتون له تأثير مفيد على القرحة وإلتهاب المعدة، وينشط زيت الزيتون إفراز هرمونات الصفراء والبنكرياس بشكل طبيعي أكثر بكثير من الأدوية الموصوفة، مما يقلل من حدوث تكوين الحصوة.

 

ويحتوي كوب من الزيتون الأسود أيضا على 17٪ من الكمية اليومية للألياف، مما يعزز صحة الجهاز الهضمي عن طريق المساعدة في نقل الطعام من خلال الجهاز بشكل صحي، وهذا يمنع أي جزء من الجهاز الهضمي من العمل بجد ويدعم التوازن المثالي للمواد الكيميائية ومجموعات الكائنات الحية الدقيقة المطلوبة للجهاز الهضمي الصحي.

 

 

8- الزيتون مصدر جيد للحديد :
الزيتون، وخاصة الأسود غني بالحديد، وقدرة خلايا الدم الحمراء على حمل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم يرجع إلى وجود الحديد في الدم، وإذا كنا نعاني من نقص الحديد، فإن أنسجتنا لا تحصل على كمية كافية من الأكسجين، وقد نشعر بالبرد أو الضعف، ويلعب الحديد أيضا دورا حيويا في إنتاج الطاقة، وإنه جزء ضروري من عدد من الإنزيمات، بما في ذلك الحديد الكاتلاز، وبيروكسيداز الحديد، وأنزيمات السيتوكروم، كما أنه يساعد على إنتاج الكارنيتين، وهو حمض أميني غير أساسي مهم لإستخدام الدهون، وتعتمد الوظيفة المناسبة للجهاز المناعي على كمية كافية من الحديد.

 

 

9- صحة العين :
يحتوي كوب واحد من الزيتون على 10 % من الكمية اليومية الموصى به لفيتامين A والذي عند تحويله إلى شكل شبكي يعد أمرا ضروريا للعيون الصحية، وتمكن العين من التمييز بشكل أفضل بين الضوء والظلام، وبالتالي تحسين الرؤية الليلية، وعلاوة على ذلك، يعتقد أن فيتامين A فعال ضد إعتام عدسة العينk ,الضمور البقعي، ,الزرق وغيره من أمراض العين المرتبطة بالعمر.

 

 

10- زيادة الجلوتاثيون في الدم :
لقد أظهر الزيتون القدرة على زيادة مستويات الجلوتاثيون في الدم (أحد العناصر الغذائية المضادة للأكسدة في الجسم)، ويرتبط إستهلاك لب الزيتون بزيادة كبيرة في مستويات الجلوتاثيون في الدم وتحسين قدرة مضادات الأكسدة.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading