nav icon

أشهر الألغاز التاريخية عن الآريين

الآرية، ربما كان المصطلح الأكثر إثارة للجدل في علم الآثار، وفي الأصل هو عبارة عن هوية ذاتية للشعب الهندي الإيراني، ويشير مصطلح الآرية إلى مجموعة ثقافية ولغوية، وليس أصلًا عرقيًا واختلس علماء القرن التاسع عشر هذا المصطلح، وجعلوه مرادفًا لجميع الأوروبيين الهنود، وأثقلها بمفاهيم عنصرية لم يقصدها أبدًا المستخدمون الأصليون.

 

ونحن نعلم جميعًا كيف أساء أدولف هتلر المفهوم لتنفيذ سياساته العنصرية أثناء محاولته تحقيق السيطرة على العالم، ومع ذلك، وعلى الرغم من هزيمته في الحرب العالمية الثانية، لم يتم ضبط السجل بشكل صحيح، وحتى يومنا هذا، هناك الكثير من المعلومات الخاطئة عن الآريين سنحاول توضيحها من خلال المقال التالي ... تابعوا معنا.

 

 

أصول الآرية :
"الآرية" مشتقة من الكلمة السنسكريتية آريا، وهي تسمية ذاتية للهنود، ومعنى "الآرية" ليست مفهومة تماما، ويعتقد البعض أنها تعني "نبيلة" أو "نقية"، ونظرًا لعدم وجود دلالات عنصرية، أشارت آريا إلى جودة ثقافية مبجلة في النص السنسكريتي المقدس، وتطور الإلتباس حول الكلمة في القرن التاسع عشر عندما تحول "آريان" إلى اسم وافترض العلماء بشكل خاطئ أن "الآرية" كان مصطلحًا يستخدم لوصف أسلاف جميع الشعوب الهندية الأوروبية، وقام القوميون الألمان بتشبيه هذا المصطلح بالأمتعة العرقية ووضعوا أنفسهم على قمة التسلسل الهرمي العنصري وجعلوا أنفسهم الوارثين الشرعيين لجميع النصوص السنسكريتية المقدسة.

 

وغرق المصطلح في المستنقع عندما قرر العلماء أن الوطن الأصلي للشعب الآري كان في الشمال وأن الناس كانوا من أصل الشمال وعلى الرغم من أن هذه الفكرة قد تم دحضها، إلا أن التعريف الخاطئ "لـ الآريان" لايزال قائماً في الثقافة الشعبية.

 

الآريين

 

حضارة وادي السند :
لعقود من الزمن، اعتقد العلماء أن الهجرة الآرية إلى شبه القارة الهندية كانت واحدة من الفتوحات، وكان ذلك مؤشرا واضحا على تفوق الحضارة الآرية، ومع ذلك، اتضح أن الصورة مجرد خطأ، فقد كانت حضارة وادي السند واحدة من أكثر المجتمعات تطوراً في العالم القديم، ويعود أول دليل على الطقوس الدينية إلى عام 5500 قبل الميلاد وتطورت المجتمعات الزراعية في حوالي 4000 قبل الميلاد، مع التحضر بما في ذلك نظام الصرف الصحي المعقد الذي حدث حوالي 2500 قبل الميلاد.

 

ومع ذلك، حوالي 1800 قبل الميلاد، بدأت الأنهار الواهبة للحياة في التحول، ونهر ساراسواتي إما جف أو أصبح عرضة للفيضانات الكارثية، وبدأت الزراعة في المنطقة في الفشل جنبا إلى جنب مع النظام المدني، ودخل الآريين من آسيا الوسطى التي ترعى الماشية إلى شمال الهند لتجدها مهجورة إلى حد كبير، ولقد احتلوا فراغًا تركه دريفيديان.

 

 

التوقيع الجيني للآريين :
في عام 2011، أعلن باحثون من مركز حيدر أباد للبيولوجيا الخلوية والجزيئية أن الهجرة الآرية كانت مجرد أسطورة، ووفقًا للدكتور لالجي سينغ، "لا يوجد دليل جيني على أن الهنود الآريين قد غزوا أو هاجروا إلى الهند أو حتى أي شيء"، واتضح أنهم كانوا يبحثون في المكان الخطأ، وفي وقت سابق من هذا العام، نشر الباحثون مقالًا في مجلة بي إم سي التطورية في البيولوجيا جاء فيه، "كان التأثير الوراثي من آسيا الوسطى في العصر البرونزي مدفوعًا بقوة ناحية الذكور".

 

 

تضليل مين كامبف :
أثناء سجنه بسبب إنقلاب فاشل، أملى أدولف هتلر مين كامبف، وأصبح البيان الكتاب المقدس النازي بحكم الواقع، وبحلول فجر الحرب العالمية الثانية، كانت قد تم بيع خمسة ملايين نسخة وترجمت إلى 11 لغة، والموضوع الرئيسي هنا هو تفوق السباق الألماني، والذي يشير إليه هتلر باسم "الآرية"، ولقد زودت الأساطير الآرية هتلر بدافع قوي وهو استعادة مجد الشعب الجرماني والتوسع في روسيا، وطن الآرية، ولكن بدأ أصل إفتراض هتلر ان يكون غير صحيح في أواخر القرن الثامن عشر.

 

 

لغة الآريين :
السنسكريتية هي اللغة المقدسة للهندوسية، ويعتقد الكثيرون أنها وصلت مع رعاة الماشية في آسيا الوسطى الذين ظهروا في شبه القارة الهندية خلال العصر البرونزي، ووفقا للأسطورة، خلق الإله براهما السنسكريتية وأهداه إلى الحكماء، وبحلول الألفية الثانية قبل الميلاد، تم تبلور اللسان في شكل مكتوب في مجموعة من التراتيل المقدسة، وخلال الحكم الإستعماري، لاحظ الأوروبيون بسرعة أوجه التشابه بين السنسكريتية والفرنسية والإنجليزية والروسية والفارسية.

 

وتم وضع نظرية وهي أنهم كانوا جميعًا من أحفاد اللغة القديمة المعروفة باسم الهندو أوروبية، ونظرًا لأن لغات جنوب الهند مستمدة من عائلة اللغة درافاديان وليست الهندية الأوروبية، اقترح عالم الآثار البريطاني مورتيمر ويلر نظرية "الغزو الآري" وأن البدو الرحل في آسيا الوسطى دخلوا شبه القارة الهندية في وقت ما في العصر البرونزي، وتسببوا في انهيار حضارة وادي السند، وبرزوا كقوة مهيمنة ثقافيًا في المنطقة.

 

 

آخر الآريين الأنقياء :
تختبئ بروجباس بعيدًا عن مرتفعات جبال الهيمالايا في كشمير، ويقال إنها آخر الآريين، وظلت بروجباس محصورة في بضع قرى على ارتفاع 3000 متر (10000 قدم) في وادي آريان، معزولة ثقافياً ووراثياً لعدة قرون، ففي الماضي، كان الزائرون غير مرحب بهم وكانت الزيجات الخارجية محظورة تمامًا، وحافظ الزواج الداخلي والتقليد الشفوي على ما يعتقد البعض أنه "صفات قديمة من أسلاف الآرية"، وفي عام 2010، دفعت الحكومة الهندية إلى فتح هذه القرى الجبلية أمام السياح، لدي بروجباس ميزات متوسطية وبشرة ناعمة بشعر أشقر عرضي وعينان فاتحتان ولكن أصلهم لايزال مجهولا، وتقول إحدى الأساطير إنها بقايا جيش الإسكندر الأكبر.

 

 

نظام الطبقات :
يتتبع التقليد الشفهي أصل نظام الطبقات في الهند وصول الآريين إلى شبه القارة حوالي عام 1500 قبل الميلاد ولطالما اعتقد العلماء أن نظام التسلسل الهرمي الطبقي قد تم وضعه لإضفاء الطابع الرسمي على العلاقات بين الوافدين الجدد والسكان الأصليين، الذين اعتبروهم أقل شأنا وقد تم استخدام عبارة "Dasas" أو "Dasyi" ، وكلاهما يترجم إلى "عبيد"، ويقال أن النظام ربما يكون قد نشأ من استعباد السكان الأصليين في المنطقة، ويتكون نظام الطبقات من أربعة تصنيفات حسب المهنة وهذا يضفي مصداقية على حقيقة أن الآريين ذوي البشرة الفاتحة قد استخدموا هذا النظام كوسيلة لقمع السكان الأصليين الأكثر قتامة في المنطقة.

 

 

اكتشاف مدن العريان :
في عام 2010، أعلن علماء الآثار الروس عن اكتشاف مدن آرية القديمة في سهوب جنوب سيبيريا، وتتنافس هذه المستوطنات البالغ عددها 20 مستوطنة منذ 4000 عام على حجم دول المدن اليونانية، وقد صممت كل منها لاستيعاب ما بين 1000 إلى 2000 فرد وتم استكشاف المدن لأول مرة منذ أكثر من عقدين، ومع ذلك، فإن مواقعهم النائية جعلتهم مجهولين عملياً حتى وقت قريب، ويعتقد الخبراء أنه قد كان هناك ما يصل إلى 50 مستوطنات أخرى يجب اكتشافها، جنبا إلى جنب مع أدلة على الهياكل، واكتشف الباحثون أيضا المعدات والمركبات ودفن الخيول والفخار والصليب المعقوف عباءة العديد من الأشياء الخاصة بالآريين حيث كان هذا الرمز القديم للشمس والحياة الأبدية مرتبطًا منذ فترة طويلة بالأريانيين قبل أن يختاره النازيون.

 

 

آريان هي إيران :
في عام 1935، طلب رضا شاه بهلوي رسميًا من المندوبين الأجانب استخدام اسم إيران لبلاده بدلاً من الاسم التقليدي فارس ويعتقد الكثيرون أن اسم "إيران" يعني "أرض الآريين" والاسم مشتق في الأصل من الكلمة الفارسية القديمة أريا أو أريا، والتي كانت عبارة عن تسمية ذاتية لسكان المنطقة الناطقين باللغة الهندية في المنطقة، وفي عام 1862، ادعى الباحث ماكس مولر أن "إيران" تعني "امتداد الآرية"، ومع ذلك، فإن الدلالات العنصرية لهذا تعكس نقصًا أساسيًا في الفهم، ففي الفارسية القديمة، أشارت أريا إلى متحدثي اللغة، وليس العرق.

 

 

آريان الوطن :
بعد نقاش طويل حول موقع الوطن الآري، ينظر العلماء الآن إلى سهوب البحر الأسود وبحر قزوين، ويشير الخبراء إلى ثقافة العصر البرونزي لعصر الرعاة في آسيا الوسطى باسم اليمنية مع مركباتهم ذات العجلات، والمقابر، واللغة الهندية الأوروبية، نشر اليمنيين ثقافتهم وجيناتهم في الشرق والغرب ولا يوجد دليل أثري قاطع يربط اليمنية بشبه القارة، وفي أماكن أخرى، توفر قبور الحفر والسيراميك علامات واضحة لهؤلاء الرعاة، ومع ذلك، في الهند هناك بقايا أثرية من التحول الثقافي بين حضارة وادي السند وعصر الفيدية الضئيل، وسيكون من الخطأ الإشارة إلى اليمنية باسم الآريين، ففي هذا الوقت، من المستحيل القول ما إذا كان هؤلاء البدو في آسيا الوسطى هم الذين جلبوا الثقافة الهندية الأوروبية إلى شبه القارة الهندية.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading