nav icon

10 حقائق مجنونة حول مصاص الدماء ريتشارد تشيس

هل تؤمن حقا بمصاصي الدماء وهل سمعت عن دراكولا في واقع حياتك؟، في الواقع أن هناك بعض الأشخاص المثيرة للجدل ومن بينهم ريتشارد تشيس، حيث كان ريتشارد تشيس قاتلًا مسلحًا أرتعدت منه شمال كاليفورنيا في أواخر سبعينيات القرن العشرين، وبينما لم يكن مثل قتلة آخرين أمثال تيد بوندي العادي أو جيفري دامر، إلا أن جرائمه تحكي قصة المرض العقلي والجنون الذي لا يستطيع سوى القليل التعبير عنه.

 

وكان تشيس معروفًا أيضًا باسم "مصاص الدماء القاتل" و"مصاص الدماء في سكرامنتو"، وكان مصاص دماء في الحياة الواقعية حيث أنه شرب دم ضحاياه ورعب تشيس مدينة ساكرامنتو بمص الدماء بوحشية، وبغض النظر عن المدة القصيرة قبل قتله، إلا أن تشيس سيظل أحد أكثر القتلة المسلحين رعبا على الإطلاق، حيث أن تفكيره الغريب وراء جرائمه الشنيعة يكفي لإثارة الخوف في كل واحد منا، فلا شيء أكثر رعبا من تعطش شخص للدماء النقي، واليوم سنلقي الضوء على 10 من الحقائق المثيرة للجدل حول ريتشارد تشيس والتي أكسبته بصماته كواحد من أكثر الأفراد فظاعة في تاريخ البشرية.

 

 

1- عاش تشيس حياة دراكولا الحقيقية :
اتخذ ريتشارد تشيس في الواقع الاسم المستعار الحرفي "دراكولا" قبل بدء عمليات القتل، حيث كان الموظفون في المستشفى يطلقون عليه مازحًين اسم "دراكولا"، وهو اسم مستعار ظهر لاحقًا حيث أنه سيكون النبوءة المشؤومة خلال حياته المهنية كقاتل مسلسل، حيث تحولت نكتة بسيطة إلى شيء شديد الخطورة وينتهي الأمر به إلى أن يعيش في درجة مذهلة من الدقة لبقية حياته، وهناك الكثير من قتلة أكلي لحوم البشر المتسللين، والكثير منهم تناولوا اللحم بطرق مختلفة، لكن أياً منهم لم ينافس الشهوة المحيرة للدم الحرفي لضحاياه كما فعل ريتشارد تشيس.

 

 

2- تشيس كان مصاب بالفصام والمرض النفسي :
مؤشر ماكدونالد ترياد هو مؤشر طبي يستخدم لتحديد ما إذا كان لدى الطفل فرصة محتملة ليصبح في النهاية صديقًا اجتماعيًا أم لا، واستوفى تشيس المعايير الثلاثة لثلاثي علم الإجتماع فقد كان يبلل فراشه دوما أثناء النوم وهو في سن الثامنة، وفي سن العاشرة كان يحب إشعال النار وقتل الحيوانات أيضًا، وهذه سمات مشتركة مع قتلة مسلحين آخرين، والأفراد الذين يعانون من إضطراب الشخصية المعادية للمجتمع هم الأفراد الذين لديهم إحساس صريح بالتعاطف، ويميلون إلى المخاطرة، والعنف، والتلاعب، إلى جانب الإفتقار التام إلى الندم لأي شخص يضر بهم، فبعد القبض عليه، لم يظهر تشيس أي علامات من الندم أو الذنب على الجرائم التي ارتكبها.

 

مصاص الدماء

 

3- كان تشيس يحمل سلاح دائمًا :
دوما ما يصاحب الفصام بجنون العظمة، واعتُقل ريتشارد تشيس، البالغ من العمر 22 عامًا، لحيازته سلاح ناري، ولم تكن هذه آخر مرة يتم فيها القبض عليه بمسدس، حيث كان يحمل بندقية دائمًا أينما ذهب وواصل حمل الأسلحة طوال حياته وكانت طريقته المعتادة في القتل مسدس عيار 22، وفي 3 أغسطس 1977، تم اكتشاف شاحنة تشيس بالقرب من محمية أمريكية حيث عثرت الشرطة على بندقية 30-30، إلى جانب بندقية أخرى، ومسدس عيار 0.22 بداخله واكتشفوا أيضًا أنه أخذ كبدًا من البقر وأزاله، ووضعه في دلو ولطخ الدم على جسده العاري.

 

 

4- الغضب المكبوت والضعف الجنسي :
كان الغضب المكبوت موضوعًا استمر طوال حياة تشيس، وقام بإخراجه مع أصدقائه وعائلته وأحبائه، ومعظم ضحاياه، وفي أواخر الستينيات من القرن الماضي، عندما كان عمره 18 عامًا، كان غضبه الداخلي شديدًا إلى درجة أن طبيبًا نفسيًا شخّصه على أنه خلل وظيفي في الإنتصاب، مشيرًا إلى غضبه المكبوت كسبب مباشر، وعندما كان مراهقًا، لم يتمكن تشيس من الحفاظ على الإنتصاب حيث أنه كان دائم التبول.

 

 

5- الهيبوكوندريا :
كان هذا المتأنق ناقص الغضروف بشكل مؤكد، وهو أمر ابتلي بعلاقاته الأسرية والاجتماعية، وقام الأطباء النفسيون بمعالجته بإسهاب وظل يشكو باستمرار من أمراض من الصداع وآلام في المعدة، وحتى مرة واحدة ادعى أن شخصا ما قد سرق شريانه الرئوي، وكان هذا الوهم كبيرًا لدرجة أنه شُخص مع مرض انفصام الشخصية والأوهام الجسدية في عام 1976، والتي كانت إلى حد كبير سبب قصور الغدد الصماء، وفي مرحلة ما، نجح تشيس في إقناع نفسه بأنه كان جزءًا من الإخوان الصغار، وهي عصابة خارجة عن القانون مرتبطة بجيسي جيمس، ولمدة طويلة، اعتقد تشيس في الواقع أن والدته كانت تحاول تسميمه وأن النازيين ومكتب التحقيقات الفيدرالي وغيرهم من المنظمات كانوا وراءه، وبالطبع في ذهنه، لم يكن هناك سوى طريقة واحدة لدرء كل ما حدث وهو شرب الدم.

 

 

6- شرب دماء الحيوانات :
من الصعب بالنسبة لأي شخص أن يتخيل أنه يتناول دم الحيوانات ولكن كان الأمر مختلف مع تشيس حيث قام بمطاردة وتقطيع وأكل وشرب دماء الحيوانات قبل وقت طويل من أرتكاب أول جريمة قتل له، وفي سن العاشرة، بينما كان البقية من نفس عمره يلعبون كرة الركض ويستمتعون بأصدقائهم، كان ريتشارد تشيس يقتل الحيوانات ويفككها حتى يتمكن من شرب دمائهم، وهو هوس تابعه طوال بقية حياته، وكان يشرب أيضًا دماء الحيوانات من العديد من المخلوقات المختلفة طوال حياته، وكان لديه إعتقاد عميق بأن الدم والدم فقط، يمكن أن ينقذه من أوهامه المصابة بجنون العظمة.

 

 

7- كان يحقن دم الحيوان لنفسه :
قام ريتشارد تشيس أيضًا بضخ دم الحيوانات في عروقه معتقدًا أن ذلك سيساعده في علاج العديد من الأمراض المختلفة التي سببها نقص الهيبوكوندريا، حدثت حادثته الرئيسية الأولى بعد أن تسمم بالدم عن طريق ضخ دم الأرانب في عروقه، واكتشفه العاملون بالمستشفى وهو ملطخ بالدماء على وجهه، وقام بإخبار الموظفين أنه أصيب أثناء الحلاقة وُظهر لاحقًا أن تشيس كان يقتل الطيور ويشرب دمائهم، ويتخلص من الجثث عندما يُسمح له بالخارج.

 

 

8- اختار ضحاياه عشوائيا :
عندما سئل كيف ذهب حول اختيار الضحايا، أجاب ريتشارد تشيس أنه كان يتحقق من مقابض الأبواب في الشارع حتى يكتشف أنه ليس مقفل، فلم يكن لديه أي احتياجات أخرى لدى الضحية، لأن دوافعه الأساسية لم تكن مالية أو جنسية، بل بدافع سفك الدماء النقي والرغبة في المذبحة، وفي حين أنه مارس الجنس مع ضحاياه، بدا أن هياجه القاتل لم يكن مصدر إلهام له أكثر من رغبته في تناول دم بشري، وبسبب هذه الطبيعة الغير منظمة تمكن من التهرب من القبض عليه، لأنه بدون قافية أو سبب لقتله، لم يستطع المحققون اكتشاف أي نمط حقيقي يمكن تمييزه، وكان الأمر الأكثر إثارة للرعب هو عندما حاصرت الشرطة أخيرًا تشيس، وكان تقويمه مكتوبًا بكلمة "اليوم" في الأيام التي ارتكب فيها القتل، وكان هناك 44 يومًا مستقبليًا مكتوب عليها بالفعل كلمة "اليوم" عندما قامت السلطات بهذا الإكتشاف.

 

 

9- يحب المذابح :
كان ريتشارد تشيس على وجه الخصوص يقوم بالذبح، مما يعني أنه كان يداعب ويؤدي أعمالا جنسية على ضحاياه، مثل ما فعل في عام 1978، عندما دخل تشيس منزل إيفلين ميروث، التي قتلها في النهاية مع ابنها البالغ من العمر 6 سنوات، جيسون، وابن أخيها البالغ من العمر 22 شهرًا، ديفيد فيريرا، واغتياله السابق لتيريزا والين، التي اغتصبها بعد الوفاة، حيث أطلق تشيس النار على ضحيته ثلاث مرات قبل استخدام سكين لطعنها أثناء اغتصاب جثتها مرارًا وتكرارًا، ثم قام بتقطيع ضحيته، وإزالة الأعضاء، وكان تشيس مصابًا بإلتهاب الكبد، مما يعني أنه كان لديه هاجس إلزامي بابتلاع البراز البشري.

 

 

10- كان متعطش للدماء وأكل لحوم البشر :
في 23 يناير 1978، قام تشيس بقتل تيري والين البالغة من العمر 22 عامًا وأكل لحمها وقام باستخدام كوب زبادي لشرب دمها، قبل أن يستحم بدمها حرفيًا، وعندما قتل إيفلين وجايسون ميروث مع ابن أخيها البالغ من العمر 22 شهرًا، ديفيد، كان الرضيع مفقودا تمامًا عندما اكتشفت الشرطة المشهد الأشيب، مع وجود بقع دم كبيرة في سرير الطفل الذي وضع فيه الرضيع ذات مرة وتم العثور على جثته مقطوعة الرأس بعد عدة أشهر.

 

وكان الدافع الرئيسي وراء جرائم القتل التي أرتكبها ريتشارد تشيس هو دم ولحم ضحاياه وأي شيء آخر كان ثانويًا فقد كان تشيس مهووسًا بتناول الدم واللحم، وكان الدافع وراء شغفه بالدم جزئياً هو غضبه الداخلي الذي لا ينضب، ولكن أيضًا، لأن ريتشارد تشيس كان يعتقد أنه في الحقيقة يحتاج إلى شرب الدم ليبقى على قيد الحياة.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading