nav icon

ماذا تعرف عن تاريخ الحروب البونية الثلاث؟

وقعت الحروب البونية الثلاث بين قرطاج وروما على مدار قرن تقريبًا، ابتداءً من عام 264 قبل الميلاد وانتهت بتدمير قرطاج عام 146 قبل الميلاد، وعندما أندلعت الحرب البونية الأولى، أصبحت روما القوة المهيمنة في جميع أنحاء شبه الجزيرة الإيطالية، في حين أن قرطاج كانت دولة مدينة قوية في شمال أفريقيا وقد أثبتت نفسها كقوة بحرية رائدة في العالم.

 

واندلعت الحرب البونيقية الأولى في عام 264 قبل الميلاد عندما تدخلت روما في نزاع على جزيرة صقلية الخاضعة لسيطرة القرطاجيين، وانتهت الحرب مع روما في السيطرة على صقلية وكورسيكا وتميزت ظهور الإمبراطورية كقوة بحرية وكذلك كقوة برية، وفي الحرب البونية الثانية، غزا الجنرال القرطاجي الكبير هانيبال إيطاليا وحقق انتصارات كبيرة في بحيرة تراسيمينو وكاناي قبل هزيمته في نهاية المطاف على يد سكيبيو أفريكانوس في روما عام 202 قبل الميلاد، وترك روما مسيطرة على غرب البحر المتوسطومعظم إسبانيا، أما في الحرب البونية الثالثة، استولى الرومان، بقيادة سكيبيو الأصغر، على مدينة قرطاج ودمروها في 146 قبل الميلاد، مما حول إفريقيا إلى مقاطعة أخرى من الإمبراطورية الرومانية العظيمة.

 

 

الحرب البونية الأولى (264-241 قبل الميلاد) :
يرى المؤرخون أن المستوطنين الفينيقيين من ميناء صور المطل على البحر المتوسط (في لبنان الآن) أسسوا مدينة قرطاج على الساحل الشمالي لأفريقيا، إلى الشمال من تونس في العصر الحديث، حوالي 814 قبل الميلاد، وفيما بعد اشتق اسم سلسلة الحروب بين قرطاج وروما من الكلمة اللاتينية لكلمة الفينيقية، وبحلول عام 265 قبل الميلاد، كانت قرطاج المدينة الأكثر ثراءً والأكثر تقدماً في المنطقة، فضلاً عن قوتها البحرية الرائدة، وعلى الرغم من أن قرطاج اشتبكت بعنف مع العديد من القوى الأخرى في المنطقة، ولاسيما اليونان، إلا أن علاقاتها بروما كانت ودية تاريخيا، وهذه المدن وقعت العديد من المعاهدات التي تحدد الحقوق التجارية على مر السنين.

 

وفي عام 264 قبل الميلاد، قررت روما التدخل في نزاع على الساحل الغربي لجزيرة صقلية (التي كانت آنذاك مقاطعة قرطاجية) التي تضمنت هجومًا قام به جنود من مدينة سيراكيوز ضد مدينة ميسينا، ودعمت روما ميسينا، وسرعان ما انفجر الصراع في صراع مباشر بين القوتين، وكانت السيطرة على صقلية على المحك، وعلى مدار ما يقرب من 20 عامًا، أعادت روما بناء أسطولها بالكامل من أجل مواجهة أسطول قرطاج البحري القوي، وسجلت أول انتصار بحري لها في ميلاي عام 260 ق.م، وفي نفس السنة التي انتهت فيها الهزيمة، رفضت روما الإستسلام، وفي عام 241 قبل الميلاد، تمكن الأسطول الروماني من الفوز بانتصار حاسم على القرطاجيين في البحر، وكسر تفوقهم البحري الأسطوري.

 

الحروب البونية

 

الحرب البونية الثانية (218-201 ق.م.) :
على مدار العقود المقبلة، سيطرت روما على كل من كورسيكا وسردينيا أيضًا، لكن قرطاج كانت قادرة على تأسيس قاعدة نفوذ جديدة في إسبانيا ابتداءً من 237 قبل الميلاد، تحت قيادة الجنرال القوي هاميلكار برشلونة، ثم نجله لاحقًا في القانون هاسدروبال، ووفقًا لبوليبيوس وليفي في تاريخهما في روما، فإن هاميلكار برشلونة، الذي توفي في 229 قبل الميلاد، صنع ابنه الأصغر هانيبال الذي أقسم اليمين ضد روما عندما كان مجرد صبي صغير.

 

وعند وفاة حصر وبال عام 221 قبل الميلاد، تولى حنبعل قيادة القوات القرطاجية في إسبانيا، وبعد ذلك بعامين، قام بسير جيشه عبر نهر إبرو إلى سنتيم، وهي مدينة إيبيريا وتحت الحماية الرومانية، وأعلن الحرب على روما بشكل فعال، وشهدت الحرب البونيقية الثانية حنبعل وقواته بما في ذلك ما يصل إلى 90،000 من المشاة و12000 من الفرسان وعدد من الأفيال.

 

من إسبانيا عبر جبال الألب وإيطاليا، حيث سجلوا سلسلة من الإنتصارات على القوات الرومانية في تيسينوس وتريبيا وبلغ غزو هانيبال الجريء لروما ذروته في مدينة كان في عام 216 قبل الميلاد، حيث استخدم سلاح الفرسان المتفوق لتطويق جيش روماني ضعف حجم خسائره وإلحاق خسائر جسيمة.

 

بعد هذه الهزيمة الكارثية، نجح الرومان في الإنتعاش، وخسر القرطاجيون في إيطاليا بينما فازت روما في إسبانيا وشمال إفريقيا تحت قيادة الفريق الشاب الصاعد، وفي عام 203 قبل الميلاد، أجبرت قوات حنبعل على التخلي عن الصراع في إيطاليا للدفاع عن شمال إفريقيا، وفي العام التالي هزم جيش سكيبيو القرطاجيين في زاما، وأدت خسائر حنبعل في الحرب البونيقية الثانية إلى وضع حد فعليًا لإمبراطورية قرطاج في غرب البحر الأبيض المتوسط، تاركةً روما تحت سيطرة إسبانيا مما سمح لقرطاج بالاحتفاظ بأراضيها في شمال إفريقيا فقط، واضطرت قرطاج أيضًا إلى التخلي عن أسطولها ودفع تعويض كبير لروما من الفضة.

 

 

الحرب البونية الثالثة (149-146 قبل الميلاد) :
كانت الحرب البونية الثالثة، التي كانت إلى حد بعيد الأكثر إثارة للجدل في النزاعات الثلاثة بين روما وقرطاج، نتيجة لجهود كاتو إلدر وأعضاء آخرين من الصقور في مجلس الشيوخ الروماني لإقناع زملائهم بأن قرطاج (حتى في حالة الضعف) وفي تهديد مستمر لسيادة روما في المنطقة، وفي عام 149 قبل الميلاد، بعد أن خرقت قرطاج تقنياً مع روما بإعلان الحرب ضد ولاية نوميدياالمجاورة، أرسل الرومان جيشًا إلى شمال إفريقيا، وبدأوا الحرب البونية الثالثة.

 

وقاومت قرطاج الحصار الروماني لمدة عامين قبل تغيير القيادة الرومانية، حيث وضع الجنرال الشاب سكيبيو اميليانوس (المعروف لاحقًا باسم سكيبيو الأصغر) المسؤول عن حملة شمال إفريقيا عام 147 ق.م الهجوم على جانب الميناء في ربيع عام 146 قبل الميلاد، وقام بالدخول إلى المدينة وتدمير منزل بعد منزل أثناء دفع قوات العدو نحو القلعة الخاصة بهم، وبعد سبعة أيام من إراقة الدماء الرهيبة، استسلم القرطاجيون، وطمسوا المدينة القديمة التي ظلت على قيد الحياة منذ حوالي 700 عام، وتم بيع 50000 مواطن من قرطاج إلى مصير العبودية.

 

وفي عام 146 قبل الميلاد أيضًا، تحركت القوات الرومانية شرقًا لتهزم الملك فيليب الخامس ملك مقدونيا في الحروب المقدونية، وبحلول نهاية العام سادت روما على إمبراطورية تمتد من ساحل المحيط الأطلسي في إسبانيا إلى الحدود بين اليونان وآسيا الصغرى (تركيا الآن).

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading