nav icon

10 أشياء مفاجئة تضعف الذكاء

من المعروف أن بعض الأنشطة تقلل من قدراتنا المعرفية، ولن يسجل أي شخص قصارى جهده في إختبار الذكاء بعد بضع لقطات من التكيلا أو الضربات من لاعب كرة قدم، فمن غير المتوقع أن يؤدي ضرب رأسك بعنف مرارا وتكرارا ضد الجدار إلى تحسين معالجة الأفكار، ولكن هناك أيضا بعض العوامل الأقل شهرة التي تقلل من القدرة العقلية، وبعض هذه الأنشطة لا تؤدي إلا إلى إضعاف الذكاء مؤقتا، بينما ثبت أن للبعض الآخر آثار طويلة المدى.

 

 

10- الإضاءة الخافتة تضعف الذكاء :

الذكاء

إكتشف الباحثون في جامعة ولاية ميشيغان وجود صلة بين الإضاءة الخافتة والقدرة المتناقصة على التذكر والتعلم، ودرس العلماء مخ مجموعة من فئران عشب النيل، مثل البشر، تنشط فئران عشب النيل أثناء النهار وتنام في الليل، وفي بداية الدراسة، تم تدريب الفئران على إيجاد طريقها عبر متاهة، ثم انقسموا إلى مجموعتين، حيث تعرض نصف الفئران لضوء ساطع خلال النهار، بينما تعرض النصف الآخر للإضاءة الخافتة.

 

وبعد أربعة أسابيع، فقدت الفئران المعرضة للإضاءة الخافتة فقط 30 % من قدرة قرن آمون وهو جزء يقع في الفص الصدغي الوسطي للمخ، وهو أمر ضروري للتعلم والذاكرة، وبالإضافة إلى ذلك، أعيد إدخال جميع الفئران إلى المتاهة التي كانوا قد تدربوا عليها من قبل، وكان أداء الفئران المعرضة للإضاءة الخافتة أسوأ مما كان عليه في الأصل، في حين أظهرت الفئران المعرضة للضوء الساطع تحسنا ملحوظا.

 

 

9- الهواتف الذكية تضعف الذكاء :

الذكاء

الهواتف الذكية تبقينا على اتصال دائم، ونتيجة لذلك، تعاني قدراتنا المعرفية، وقد درس الباحثون في جامعة تكساس مجموعة تضم حوالي 800 من مستخدمي الهواتف الذكية، وقد طلب من المشاركين إجراء سلسلة من اختبارات الكمبيوتر التي تتطلب إهتمامهم الكامل، وطلب من البعض ترك هواتفهم في غرفة أخرى، بينما طلب من الآخرين ببساطة كتم أجهزتهم ووضعها على مكاتبهم، وكان أداء أولئك الذين تركوا هواتفهم في غرفة أخرى أفضل بكثير في الإختبارات مقارنة بأولئك الذين لديهم هواتف بجانبهم مباشرة.

 

إستنتج الباحثون إلى أن وجود هاتف في العرض يقلل من قدرة الشخص على التركيز وأداء المهام وبالتالي الذكاء، ولقد إعتاد الناس على التحقق من هواتفهم بحيث يجب أن يعمل العقل الباطن ضد ذلك عندما يحاولون التركيز على شيء آخر، وتؤدي إزالة الهاتف تماما إلى منح العقل الباطن استراحة من الإلحاح على البحث عن نصوص أو رسائل بريد إلكترونية جديدة.

 

 

8- الأغذية المصنعة تضعف الذكاء :

الذكاء

تبين أن إتباع نظام غذائي فقير في وقت مبكر من العمر يكون له تأثير سلبي على الأداء المعرفي، وفحص الباحثون عادات الأكل ومستويات الذكاء لحوالي 14000 طفل صغير، وكان لدى الأطفال الذين تم تغذيتهم بشكل أساسي الأطعمة المصنعة في سن الثالثة متوسط معدل ذكاء أقل بعد خمس سنوات من الأطفال الذين تناولوا وجبات غنية بالفيتامينات والمواد المغذية.

 

اتباع نظام غذائي غني بالفيتامينات والمواد الغذائية يساعد على تشجيع النمو الأمثل للمخ، في حين أن الأطعمة المصنعة لا تفعل ذلك، ونظرا لأن المخ ينمو بأسرع معدل له خلال السنوات الثلاث الأولى من الحياة، فإن التغذية التي يتم توفيرها خلال هذا الوقت لها تأثير دائم على وظيفة المخ بشكل عام، وفي الأطفال الذين تم إطعامهم في الغالب من الأطعمة المصنعة في سن الثالثة، فإن التحسينات الغذائية التي تمت لاحقا في الحياة لم تفعل سوى القليل لتحسين درجات ذكائهم المرتبطة.

 

 

7- تعدد المهام تضعف الذكاء :

الذكاء

أثبتت العديد من الدراسات أن تعدد المهام أمر غير متوقع، والمخ غير قادر على التركيز على أكثر من شيء في وقت واحد، وهذا يعني أن المخ يقوم بالفعل بتغيير تركيزه ذهابا وإيابا بسرعة كبيرة عند القيام بمهام متعددة، ونتيجة لذلك، يكون الأشخاص أقل نجاحا في إكمال المهام في وقت واحد مما لو كانوا قد قاموا بعمل واحد.

 

لكن الكثير من الناس يدعون أنهم يجيدون القيام بمهام متعددة، لذا تساءل الباحثون عما إذا كانت هناك مهارة لدى بعض الأشخاص، وأجرى فريق من جامعة ستانفورد مقابلة مع المشاركين حول تصورهم لمدى تعدد مهامهم ومن ثم اختبروا قدرتهم على القيام بذلك، وأظهرت النتائج أن العكس هو الصحيح، والأشخاص الذين افتخروا بتعدد المهام وشعروا بأنهم تفوقوا في القيام بذلك فعلا أسوأ في إدارة المهام المتعددة من أولئك الذين قالوا أنهم يفضلون التركيز على شيء واحد في وقت واحد.

 

لا يؤدي تعدد المهام فقط إلى أداء ضعيف، ولكن مستويات الذكاء لدينا تنخفض أيضا عندما نحاول التركيز على أشياء كثيرة في وقت واحد، ووجدت دراسة أجراها معهد الطب النفسي في لندن أن تعدد المهام تسبب في انخفاض مؤقت في معدل الذكاء بمقدار 10 نقاط، وكان هذا أكبر من الإنخفاض الذي شوهد بعد تدخين الماريجوانا أو عدم النوم في ليلة.

 

 

6- السكريات تضعف الذكاء :

الذكاء

النظام الغذائي الغني بالفركتوز يؤدي إلى إنخفاض الذكاء بعد ستة أسابيع فقط، وقد درس الباحثون في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس تأثير نظام غذائي عالي الفركتوز في الفئران، وتم تعليم القوارض للعثور على طريقهم عبر متاهة قبل تقسيمها إلى مجموعتين، وتم إعطاء كلتا المجموعتين ماء مملوء بالفركتوز، ولكن تم إطعام مجموعة واحدة من أحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي يعتقد أنها تحمي من تلف خلايا المخ، وبعد ستة أسابيع، كان أداء الفئران التي تلقت أحماض أوميغا 3 الدهنية أفضل بكثير في المتاهة من تلك التي لم تفعل، وأظهرت الفئران التي لم تحصل على أحماض أوميغا 3 الدهنية انخفاض النشاط وعدم القدرة على تذكر الطريق الذي تعلموه سابقا.

 

تناول مستويات عالية من الفركتوز أثرت على مستويات الأنسولين لدى الفئران، وتستخدم خلايا المخ السكر كوقود، ويؤثر التدفق المستمر للفركتوز على كيفية تخزين خلايا المخ للمادة واستخدامها، مما يؤثر على كيفية أداء الخلايا عند معالجة الأفكار والعواطف، ومن الجيد بالنسبة لمحبي السكر، أثبتت أحماض أوميجا 3 الدهنية منع تلف خلايا المخ الناجم عن الفركتوز، ولذلك فإن شريحة السلمون بعد وعاء من الآيس كريم يجب أن تمنع معدل الذكاء من الإنخفاض.

 

 

5- المسافات الطويلة تضعف الذكاء :

الذكاء

القيادة أكثر من ساعتين كل يوم يقلل بشكل ثابت معدل الذكاء، وقام الباحثون في جامعة ليستر بفحص أنماط الحياة لأكثر من 500000 شخص على مدار خمس سنوات، وإختبارها على الذاكرة والذكاء طوال الدراسة، ومن بين المشاركين، قاد 93،000 أكثر من ساعتين يوميا، ولقد سجلوا نقاطا أقل في بداية الدراسة مقارنة بأولئك الذين لم يفعلوا شيئا يذكر من دون قيادة.

 

وبالإضافة إلى ذلك، وأظهر السائقون لمسافات طويلة انخفاضا ثابتا في القدرة المعرفية على طول فترة الدراسة، والعقل أقل نشاطا أثناء السير على الطريق، ويعتقد أن نقص التحفيز يساهم في إنخفاض معدل الذكاء، وتظهر نتائج مماثلة في الأشخاص الذين يشاهدون التلفزيون أكثر من ثلاث ساعات كل يوم.

 

 

4- اضطراب الرحلات الجوية الطويلة تضعف الذكاء :

الذكاء

يمكن أن تجعلك الرحلة الطويلة تشعر بعدم الإرتياح لبضعة أيام. ولكن عندما يتعلق الأمر بالذاكرة والتعلم ، فإن التأثيرات تدوم لفترة أطول مما تعلم، ودرس الباحثون في جامعة كاليفورنيا، بيركلي، إضطراب الرحلات الجوية المزمنة في الهامستر لأن هذه الحيوانات نموذج شبه مثالي للإيقاعات اليومية، وقام الباحثون مرتين في الأسبوع لمدة شهر واحد بتغيير جدول الهامستر لمدة ست ساعات لمحاكاة رحلة دولية وتغيير الوقت.

 

تم إختبار ذكاء الهامستر على مهام الذاكرة والتعلم أثناء محاكاة اضطراب الرحلات الجوية الطويلة بالإضافة إلى شهر واحد بعد السماح لهم بالعودة إلى جدول نوم دون إنقطاع، وقد أجريت الإختبارات أثناء وجود الهامستر على جدول نوم بديل أدى إلى ضعف الأداء، كما هو متوقع، واجه الهامستر المصاب بالطائرة صعوبة في تعلم المهام البسيطة التي حققها الهامستر على جدول نوم دون إنقطاع بسهولة.

 

 

3- السمنة تضعف الذكاء :

الذكاء

تؤثر الدهون الزائدة في الجسم على الطريقة التي تعمل بها جميع أعضائنا، بما في ذلك المخ، وفحص الباحثون مخ حوالي 17 امرأة بدينة، وتم إستقلاب المخ السكريات بشكل أسرع من النساء في المجموعة الذين كانوا بوزن متوسط، وتم اختبار النساء البدينات على الوظيفة الإدراكية قبل وبعد إجراء عملية جراحية لعلاج البدانة، وكانت نتائج إختبارات الذكاء التي أجريت بعد جراحة إنقاص الوزن أفضل بشكل ملحوظ من تلك التي أجريت قبل العملية، وقد أظهرت النساء البدينات في السابق تحسينات معرفية خاصة في الوظائف التنفيذية، والتي تتعامل مع التخطيط والتنظيم.

 

مخ البشر الذين يعانون من السمنة المفرطة تعالج السكريات بطريقة مختلفة عن الأخرين الذين ليس لديهم دهون زائدة في الجسم، يعتقد أن هذا الإختلاف في المعالجة يتسبب في أضرار هيكلية في المخ، مما يؤثر بدوره على الأداء المعرفي والذكاء، وأظهرت دراسة أخرى شملت 500 شخص بالغ أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن لديهم مادة بيضاء أقل من أقرانهم متوسطي الحجم.

 

المادة البيضاء تربط مناطق مختلفة من المخ وتسمح لهم بالتواصل مع بعضهم البعض، ومع تقدمنا في العمر، يفقد البشر المادة البيضاء بشكل طبيعي، ولكن المادة البيضاء تتدهور بسرعة أكبر في شخص يعاني من زيادة الوزن، وكان حجم المادة البيضاء المقاسة لدى شخص بدين يبلغ من العمر 50 عاما هو نفس الحجم الذي تم قياسه في شخص هزيل عمره 60 عاما، ومن المثير للإهتمام أن الفارق في المادة البيضاء بين الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو متوسط الحجم لم يظهر إلا في منتصف العمر أو أكبر. ويعتقد أننا أكثر عرضة لفقدان المادة البيضاء خلال هذا الوقت في حياتنا.

 

 

2- توبيخ الطفل بقسوة يضعف الذكاء :

الذكاء

وجدت دراسة أجريت على الأطفال في الولايات المتحدة أن الأطفال الذين تعرضوا للضرب كان لديهم معدل ذكاء أقل من أقرانهم الذين لم يفعلوا ذلك، وقد إختبر الباحثون القدرات المعرفية لمجموعتين من الأطفال تتراوح أعمارهم بين سنتين إلى أربع وخمس إلى تسع، وبعد أربع سنوات، قاموا بإعادة إختبار الأطفال في كل فئة عمرية، ففي الفئة العمرية الأكبر سنا، كان معدل الذكاء لدى الأطفال الذين تعرضوا للضرب أقل بواقع ثلاث نقاط تقريبا من الأطفال الذين لم يصابوا بالضرب.

 

وفي الفئة العمرية الأصغر سنا، كان معدل الذكاء للأطفال الذين تعرضو للضرب أقل بخمس نقاط من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك، وأظهرت البيانات في جميع أنحاء العالم أيضا أن البلدان التي كان معدل انتشار الضرب فيها أعلى أيضا، وكان معدل الذكاء فيها أقل، وأصبح معدلات العقاب البدني آخذة في الانخفاض على الصعيد العالمي. يعتقد العلماء أن هذا سيؤدي إلى زيادة معدل الذكاء في جميع أنحاء العالم.

 

 

1- البرامج التلفزيونية السيئة تضعف الذاكرة :

الذكاء

اكتشف الباحثون أنه عندما يتعلق الأمر بالذكاء، فأنت وما تشاهده في التلفزيون، في حين أنه من الإنصاف القول إن بعض العروض غنية بالمعلومات، إلا أن هناك الكثير من العروض غير المفيدة التي لا تقدم أي قيمة تعليمية، ومع ذلك، بالإضافة إلى نقص المواد، أثبتت البرامج التلفزيونية الغبية أيضا أنها تجعل الأشخاص أغبياء بالفعل.

 

قام ماركوس أبيل، وهو عالم نفسي وأستاذ نمساوي، بإختبار الذكاء لمجموعة من طلاب الجامعات حول مواضيع مختلفة، وقبل إجراء الإختبار، تم إعطاء نصف الطلاب قصة عن رجل سخيف يتخذ جميع أنواع القرارات السيئة، وبعد القراءة عن العباقرة غير الأذكياء للشخصية، كان أداء هؤلاء الطلاب في الإختبارات أسوأ من الطلاب الذين لم يقرؤوا القصة.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading