nav icon

معلومات مثيرة عن الأفعى نحاسية الرأس بالصور

الأفعى نحاسية الرأس أقصر من ثعبان المرجان والثعبان قطنى الفم، وهي الأفعى التي تصادفها كثيرا في الأجزاء الشرقية من الولايات المتحدة مثل ألاباما وميسوري وأركنساس، والأفعى نحاسية الرأس هي المسؤولة عن لدغات الثعابين الأكثر سما في الولايات المتحدة الأمريكية، ولدغات الأفعى نحاسية الرأس خط الدفاع الأخير لهذا النوع من الأفاعي وللعديد من الأفاعي السامة الأخرى.

 

الأسماء الشائعة لمجموعة الثعابين من عائلة الأفعويات هي الأفعى نحاسية الرأس، والثعابين غليظة الرأس، وثعابين الموت، وثعابين الخف، وثعابين المرتفعات، والأفعى نحاسية الرأس الشمالية، والثعبان الطيار، وأفاعي أوراق الحور، وثعابين البلوط الأحمر، والثعابين الحمراء، والأفعى نحاسية الرأس الجنوب الشرقي، وثعابين البلوط الأبيض، والأفعى نحاسية الرأس الأمريكية، والأفعى نحاسية الرأس الجنوبية وثعبان كانتيل كوبريزو الإسبانية.

 

 

خصائص الأفعى نحاسية الرأس :

الأفعى نحاسية الرأس

الأفعى نحاسية الرأس البالغة لها رأس ورقبة تميل إلى اللون النحاسي، والأفعى نحاسية الرأس هي متوسطة الحجم ، ويصل طول البالغون عادة ما بين 80 سم - 1.2 متر (2-4) أقدام، مع أجسام ثقيلة سميكة، وجسم الأفعى نحاسية الرأس أكثر رشاقة مقارنة بمعظم الأفاعي الأخرى، وهناك خمسة سلالات محددة بوضوح، وجميع الأنواع الفرعية لها شرائط خضراء أو بنية داكنة أو فاتحة مميزة.

 

تشتمل كل من الأفعى نحاسية الرأس الشمالية، والأفعى نحاسية الرأس، وأفعى المرتفعات، وأفعى الموت على شرائط تميل إلى أن تكون نحيلة على الظهر، مما يمنحهم شكل الساعة الرملية، بينما يكون للآخرين عموما شرائط عريضة منتظمة، والأفعى نحاسية الرأس حديثة الولادة ملون ملونة ولديها نمط مثل البالغين، بإستثناء آخر بوصة من ذيلها الذي يميل إلى اللون الأصفر الفاتح.

 

 

موائل الأفعى نحاسية الرأس :

الأفعى نحاسية الرأس

يمكن العثور على الأفعى نحاسية الرأس في معظم الموائل، على الرغم من أنها غالبا ما تكون بالقرب من الجداول المائية والمجاري المائية الأخرى، وتفضل الأفعى نحاسية الرأس الموائل مع الكثير من الكروم والغطاء النباتي والحطام، ويعد لونها وأنماطها عوامل فعالة للغاية في التمويه بين الأوراق الميتة على أرض الغابة، ويمكن العثور على الأفعى نحاسية الرأس على قمم التلال أو الأراضي المنخفضة، وليس من المعتاد العثور على الأفعى نحاسية الرأس في مناطق الغابات أو المناطق الغير مطورة داخل أو بالقرب من الضواحي.

 

غالبا ما ترتبط الأفعى نحاسية الرأس بنفايات الصخور والحواف، ولكن توجد أيضا في مناطق المستنقعات المنخفضة، وفي الولايات حول خليج المكسيك، توجد الأفعى نحاسية الرأس أيضا في الغابات الصنوبرية، وفي صحراء تشيهواهوان في غرب تكساس وشمال المكسيك توجد في الموائل المائية، وعادة ما تكون بالقرب من المياه الدائمة أو شبه الدائمة وأحيانا في الشجيرات الجافة.

 

 

النظام الغذائي وسلوك الأفعى نحاسية الرأس :

الأفعى نحاسية الرأس

الأفعى نحاسية الرأس هي واحدة من أنجح أنواع الثعابين الكبيرة، حيث تعتمد الأفعى نحاسية الرأس على التمويه والغطاء النباتي من أجل السلامة عندما يتم إدراكها الخطر، وعادة ما يكون من الصعب العثور على الأفعى نحاسية الرأس تعبر الطريق في ليلة صيف دافئة، ولأن الأفعى نحاسية الرأس عادة ما تتجمد عند الاقتراب من الخطر، فإن العديد منها يقتلون بسبب حركة مرور السيارات.

 

عندما يتم إدراك الخطر، عادة ما تتجمد الأفعى نحاسية الرأس في مكانها وتبقى بلا حراك حتى يمر التهديد، وهذه الإستراتيجية تعمل بشكل جيد في بيئتها الطبيعية، ما لم يخطو شخص ما عليها، أو يمسكها أو يقترب منها جدا ، فإن الأفعى نحاسية الرأس لن تلدغ عادة، ومع ذلك، سيتم استخدام لدغة بسهولة كدفاع، والأفعى نحاسية الرأس سوف تهتز ذيلها بسرعة، والوفرة النسبية للأفاعي نحاسية الرأس وتواجدها بالقرب من الموائل البشرية هي السبب في أن لدغات الأفاعي في قمة إحصائيات لدغات الثعابين السامة في شرق الولايات المتحدة.

 

الأفعى نحاسية الرأس أفعى سامة، ومع ذلك، فإن لدغتها ليست قاتلة على الإطلاق للبشر وأنها عادة ما تكون غير عدوانية، وتتمتع الأفعى نحاسية الرأس بنظام توصيل فعال للسم، حيث يتم تركيب الأنياب الطويلة في الجزء الأمامي من الفك والتي تدور للخلف للسماح للأفعى بإغلاق فمها.

 

 

تكاثر الأفعى نحاسية الرأس :

الأفعى نحاسية الرأس

تتكاثر الأفعى نحاسية الرأس في أواخر الصيف، ومع ذلك، فإنها لا تتكاثر كل عام، وفي بعض الأحيان سوف تنتج الأنثى صغارا لعدة سنوات على التوالي ثم لن تتكاثر على الإطلاق لفترة طويلة من الزمن، وتلد الأفعى نحاسية الرأس الأنثى صغيرا يبلغ حوالي 20 سم في الطول، وسوف تلد ما بين 4 إلى 7 من الأفاعي، ومع ذلك، يمكن أن تلد على الأقل واحد أو ما يصل إلى 20 أفعى، وبغض النظر عن حجمها، يتشابه الصغار مع البالغين، ومع ذلك، فإنهم أفتح في اللون وطرف الذيل يميل إلى اللون الأصفر، والذي يستخدم لجذب السحالي والضفادع.

 

 

سم الأفعى نحاسية الرأس :
تتمتع الأفعى نحاسية الرأس بنظام فعال لتوصيل السم، حيث يتم تركيب الأنياب الطويلة في مقدمة الفك والتي تدور للخلف للسماح للأفعى نحاسية الرأس بإغلاق فمها، والدور الرئيسي للسموم والأنياب هو الفتك بالمواد الغذائية بسرعة، ومقدار السم الذي يمكن أن تقدمه الأفعى نحاسية الرأس غير كافية لقتل شخص بالغ يتمتع بصحة جيدة، ومع ذلك، فإن الأفعي النحاسية الرأس قادرة على إنتاج ألم شديد ووخز وتورم وغثيان شديد.

 

وفي حين أن الأفعى نحاسية الرأس نادرا ما تكون قاتلة، إلا أنها يمكن أن تلحق الضرر بالعضلات والأنسجة العظمية، وخاصة عندما تحدث اللدغة في الأطراف الخارجية مثل اليدين والقدمين، وهي مناطق لا توجد فيها كتلة عضلية كبيرة لإمتصاص السم، ويجب أن تؤخذ اللدغة من أي ثعبان سام على محمل الجد والسعي إلى عناية طبية فورية.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading