nav icon

أغرب المخلوقات البحرية في القارة القطبية الجنوبية بالصور

إستطاع الباحثين إكتشاف الكثير من المخلوقات البحرية الغريبة في أعماق القارة القطبية الجنوبية والتي تسمى أنتاركتيكا، ففي يوليو 2017، كسر جبل جليدي كمية من الماء تبلغ ضعف مساحة بحيرة إيري، وتطوق حوالي 2300 ميل مربع، والجرف الجليدي لارسين سي في أنتاركتيكا، كما إنجرف بعيدا هذا العملاق الذي يبلغ سمكه 620 قدما عن سطح المحيط، وقد تعرض للشمس منذ 120000 عام، وقام باحثون من هيئة المسح البريطاني لأنتاركتيكا على الفور بوضع خطط لزيارة المنطقة والتوغل في أعماقها الخفية سابقا لإكتشاف أنواع جديدة.

 

قال الدكتور كاترين لينسي من هيئة المساحة البريطانية في أنتاركتيكا، لدينا فرصة فريدة لدراسة كيف تستجيب الحياة البحرية أو المخلوقات البحرية لتغير بيئي دراماتيكي، وإنه من المثير أن نفكر فيما قد نكتشفه، وباستخدام مجموعة من التقنيات المختلفة، سيقوم فريق دولي بفحص نهجنا متعدد التخصصات في النظام البيئي البحري حيث يمتد عمود المياه من سطح المحيط وصولاً إلى قاع البحر والرواسب .

 

المخلوقات البحرية

لكن خططهم توقفت بسرعة بعد أن واجهوا الجليد الكثيف، ومع التقدم السريع حتى عام 2019، يحاول فريق آخر من الباحثين القيام بنفس الرحلة، وسوف يبحر معهد ألفريد فيجنر في ألمانيا من تشيلي في 9 فبراير في رحلة لمدة تسعة أسابيع نحو الجرف الجليدي وإستكشاف الكثير من المخلوقات البحرية تحت المحيط، وستحدد أحوال الطقس والجليد نجاح الرحلة، وقال لينسي لإيرثر، أنا متحمس للغاية لأنهم يحاولون مرة أخرى هذا العام ونأمل أن ينجح لأن الكثير من الجليد الذي أوقفنا العام الماضي دفعته عواصف كثيفة خارجا هذا الموسم.

 

المخلوقات البحرية

في فبراير 2018، تم إحباط الجهود المبذولة للوصول إلى المنطقة المكشوفة حديثا في ظل الجرف الجليدي لارسين سي، واتخذ قبطان السفينة قرارا بإلغاء هدف الحملة الاستكشافية الأصلي بعد مواجهة الجليد الذي يتراوح سمكه بين 12 و 15 قدما.

 

قال لينس، علمنا أن الوصول إلى جليد البحر للوصول إلى لارسين سي سيكون أمرا صعبا، وبطبيعة الحال، نشعر بخيبة أمل لعدم الوصول إلى هناك ولكن السلامة يجب أن تأتي أولا، وكان القبطان والطاقم رائعين وانسحبوا من كل المحطات لاصطحابنا إلى الجرف الجليدي، ولكن تقدمنا أصبح بطيئا للغاية، حيث إنتقلنا 8 كيلومترات فقط في 24 ساعة، وكان لا يزال لدينا أكثر من 400 كيلومتر للسفر، والطبيعة لم تكن لطيفة معنا في مهمتنا.

 

المخلوقات البحرية

من الجيد، كان لدى الفريق خطة إحتياطية، وقد تحولت الرحلة شمالا لإستكشاف مياه قناة برنس غوستاف للقناة الجليدية وجرف لارسين الجليدي، الذان انهارا في عام 1995، وبإستخدام كاميرات فيديو وزلاجة خاصة لالتقاط بعض المخلوقات البحرية الصغيرة، واكتشف الباحثون مياه أعماق المحيط لأنواع جديدة من المخلوقات لبحرية على أعماق ما يصل إلى 3000 قدم.

 

المخلوقات البحرية

إذن ما هو نوع الحياة أو المخلوقات البحرية الموجودة في المياه التي تنخفض فيها درجات الحرارة بإنتظام إلى أقل من درجة التجمد ولا يكاد ضوء الشمس يخترق 600 قدم؟ ومن المثير للدهشة أن هناك الكثير منها وهي جميلة تماما وغريبة بشكل رائع.

 

المخلوقات البحرية

قليل من الناس يدركون كم هو غني بالتنوع البيولوجي في المحيط الجنوبي حتى سفينة صيد واحدة يمكن أن تكشف عن مجموعة رائعة من المخلوقات البحرية الغريبة والرائعة كما يمكن رؤيتها على الشعاب المرجانية، وهذه الحيوانات من المخلوقات البحرية من المحتمل أن تكون مؤشرات جيدة للغاية للتغير البيئي في المناطق الضحلة، التي تتغير بسرعة.

 

المخلوقات البحرية

منذ الشروع في إحصاء للتنوع البيولوجي لدى المخلوقات البحرية في المحيط الجنوبي في عام 2005، حدد باحثون أن هناك أكثر من 6000 نوع من المخلوقات البحرية يعيشون في قاع البحر، وأكثر من نصفهم فريد من نوعه في المنطقة المجمدة.

 

المخلوقات البحرية

هذه الأنواع التي لا تصدق والغريبة من المخلوقات البحرية، والتي أمضت ملايين السنين في التكيف مع درجات الحرارة المتجمدة في القطب الجنوبي، معرضة بشكل خاص للتغيرات الطفيفة في بيئتها، والمناطق القطبية هي من بين أسرع أماكن الإحتباس الحراري على الأرض وتشير التنبؤات إلى أننا سنشهد في المستقبل إرتفاع درجات حرارة سطح البحر وإرتفاع نسبة حموضة المحيطات وتقليل الجليد البحري الشتوي وكلها لها تأثير مباشر على المخلوقات البحرية أو الحياة البحرية في العموم.

 

المخلوقات البحرية

على الرغم من عدم تمكنهم من الوصول إلى المنطقة التي لم يتم استكشافها سابقا بالقرب من الجرف الجليدي لاسين سي، فإن الباحثين منشغلون بالفعل بالتخطيط لفرص مستقبلية، ومن الجيد، الوقت في صالحهم، حيث أن المنطقة هي أول من يستفيد من اتفاق دولي جديد تم التوصل إليه في عام 2016 والذي يحمي المناطق البحرية القطبية الشمالية المكشوفة حديثا من ممارسات الصيد المدمرة لمدة تصل إلى عقد من الزمان، وإن استغلال هذه الفرصة الجديدة في غياب الصيد، يخلق تحديا مثيرا للمجتمع العلمي الدولي في هذه الفترة من التغير المناخي الذي لم يسبق له مثيل.

 

للإطلاع على عرض آخر للأنواع الساحرة التي تعيش داخل أعماق القارة القطبية الجنوبية، ألق نظرة على الفيديو المذهل أدناه الذي تم التقاطه من قبل الكوكب الأزرق 2، لهيئة الإذاعة البريطانية، والعالم المستكشف في أعماق البحار جون كوبلي يأخذ غاطسة أسفل 3000 قدم ويسحب الستار على قاع البحر الذي يعج بالحياة تماما ومليء بكثير من المخلوقات البحرية الغريبة.

 

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading