nav icon

10 من اختراعات وابتكارات الفايكنج المذهلة

اليوم، تُعرف الفايكنج في الغالب بقسوتها كغزاة بربريين عاشوا للنهب والحرق، وقد كانوا خصوماً هائلين أدت غزواتهم القاسية في أوروبا إلى صلوات من أجل الخلاص منهم، ولم يقتصر الأمر على نهبهم وقتلهم، بل قاموا بإغتصاب الناجين وإستعبادهم، وكان الفايكنج أيضا مهندسين رائعين، منحتهم إختراعاتهم وإبتكاراتهم ميزة في المعركة والتجارة وغيرها من المساعي، مما مكنهم من الإبحار عبر المحيطات والبحار والأنهار الداخلية.

 

وعلى الرغم من أن العديد من أعاجيب التكنولوجية كانت مرتبطة بالمعركة، إلا أن بعض إختراعاتهم وإبتكاراتهم أحدثت ثورة في الإبحار والملاحة، وكان البعض الآخر مفيدًا للسفر الشخصي والعسكري عبر البيئات القاسية أو الإندفاع في المناطق الوعرة الباردة، ويعكس أحد إختراعاتهم الغرور والشعور بالذات، وكل من هذه الإختراعات العشرة وإبتكارات الفايكينغ المدهشة تعكس الطبيعة الحقيقية لهم ومدى براعتهم في المعركة، وممارساتهم للقراصنة، وشجاعتهم البحرية، ويظهرون جوانب أخرى منسية أو مهملة من الشخصية الإسكندنافية في العصور الوسطى.

 

 

1- فأس المعركة :

فأس المعركة من اختراعات الفايكنج

على الرغم من أن محاور معركة فايكنج المبكرة كانت مجرد محاور تستخدم لتقطيع الأخشاب، فقد تم تعديل هذه الأداة على مر السنين وأصبحت فأس معركة فريد من نوعها بين المحاربين في العصور الوسطى، وأصبحت شفرة أكبر وأوسع، وتمت إضافة خطاف إلى الطرف السفلي من النصل، وفي المعركة، يمكن استخدام الخطاف للقبض على العدو بالقدم أو على حافة الدرع، وأصبح مقبض الفأس أطول، مما سمح للفايكنج بضرب خصومهم من مسافة أكبر.

 

 

2- المشط :

المشط من اختراعات الفايكنج

ارتبطت معظم إختراعات الفايكنج والإبتكارات بالحملات العسكرية التي نفذت أثناء الغارات وشملت بناء السفن، والتخييم، والقتال، وغيرها من الأدوات العملية ذات الصلة، وعلى الرغم من ميلهم لشن حرب العصابات،إلا أنهم كانوا يهتمون بمظهرهم، وعندما أبحروا بحثًا عن النهب، أخذوا معهم الأمشاط التي أنشأوها من قرون الغزلان، وكانت الأمشاط مصنوعة من نفس المواد مثل الأدوات المتخصصة مثل الصقل، والمناشير، والمبارد.

 

وبالنسبة للفايكنج، كان المظهر جانبًا مهمًا في هويتهم، وقد أخذوا قدرا كبيرا من العناية بأنفسهم وغالبا ما كانوا يحملون أمشاط مع سيوفهم وسكاكين على الأحزمة الخاصة بهم، وكثيراً ما أخذوا أمشاطًا معهم إلى القبر، وبعد الفتح النورماندي في القرن الحادي عشر، تلاشت صناعة التمشيط في إنجلترا، وقد يكون هذا نتيجة لقانون الغابات، أو ربما أصبحت القرون مكلفة وباهظة الثمن، لكن في السويد، استمر شراء واستخدام الأمشاط المستوردة من النرويج.

 

 

3- عارضة السفن :

عارضة السفن من اختراعات الفايكنج

وفرت التصميمات الرومانية الأسس لسفن الفايكنج الأولى، وتم دفع هذه السفن بالمجاديف، وفي المياه المتقلبة، تميل هذه السفن إلى الإنقلاب، وكانت بطيئة أيضًا، لذلك كانت الرحلات قصيرة عادة وتتبع مسار الخط الساحلي، وخلال القرن الثامن عشر، أحدث إختراع فايكنج ثورة في بناء السفن والرحلات البحرية، فقد أعطت العارضة الإستقرار لسفن الفايكينغ بحيث أصبحت صالحة للإبحار، وأصبحت أيضا قاعدة لتأمين الصاري.

 

وبدلاً من الإعتماد على العمال لتشغيل السفينة، تمت إضافة شراع ضخم يصل طوله إلى 245 متر (800 قدم) كطريقة دفع مهمة، ومع العارضة، لم تعد تحركات الفايكنج تقتصر على غزوات قصيرة على طول الشاطئ، فقد كانوا قادرين على حمل الطعام والأخشاب والحيوانات كبضائع عبر مسافات تبلغ 6400 كيلومتر (4000 ميل) في المحيط الأطلسي.

 

 

4- القارب الطويل :

القارب الطويل من اختراعات الفايكنج

هذه بدون شك أعجوبة هندسية، فقد كان قارب الفايكنج الطويل لا مثيل له في عالم القرون الوسطى، واستمتع الفايكنج بمزايا في الحرب والتجارة والإستكشاف بفضل التصميمات المرنة والمتينة لسفنهم وقدرتهم على الإبحار في العديد من الإتجاهات المختلفة وفقًا للرياح، وأشار الدكتور ويليام شورت، المتخصص في تاريخ وثقافة الفايكنج، إلى أن المسودات الضحلة للسفن خاصة مكنتها من العمل في المياه الضحلة حتى يتمكنوا من السفر أعلى النهر ومفاجأة الناس في الأماكن التي لم يتوقع أحد أن تظهر سفينة متجهة للمحيطات، وأصبح يمكن للزوارق الطويلة التعامل مع الرياح المتغيرة، مما يجعلها قابلة للمناورة بدرجة كبيرة، وعلى عكس السفن الأخرى في ذلك الوقت، كانت سفن فايكنج أيضًا مرنة بشكل مثير للدهشة.

 

 

5- البوصلة المغناطيسية :

البوصلة المغناطيسية من اختراعات الفايكنج

باستخدام المغنتيت المعدني (المعروف أيضًا باسم حجر الأساس)، وهو وفير في جميع أنحاء الدول الإسكندنافية، اخترع الفايكنج واحدة من البوصلات المغناطيسية الأولى، وكان الصينيون هم الثقافة الأخرى الوحيدة التي ابتكرت مثل هذه البوصلة، وربما حتى قبل الفايكنج، وعندما بدأ الأوروبيون الآخرون في التجارة مع الصين، كانوا قادرين على الحصول على البوصلات المغناطيسية من الصينيين، ولمدة 500 عام، كان الفايكنج وحدهم يستعملون هذه الأداة بين الأوروبيين وأبقوا وجودها سراً، و باستخدام البوصلات الخاصة بهم، تمكن الفايكنج من الإبحار عبر المحيط الأطلسي رغم وجود ضباب كثيف في بعض الأحيان.

 

 

6- الدرع :

الدرع من اختراعات الفايكنج

كان درع الفايكنج لا مثيل له في العصور الوسطى في الحجم، فقد كان 75-90 سم (30-35 بوصة)، وكان يستخدم كدفاع في القتال، كما يحمي الدرع الفايكنج من الرياح والأمواج خلال رحلاتهم البحرية، ويتكون الوجه المسطح للوح الدرع من سبع أو ثماني ألواح من التنوب أو الألدرز أو الحور، وكانت هذه الدروع خفيفة ومرنة ومن المحتمل أن تكون الألواح مثبتة معًا بواسطة أجزاء أخرى متصلة مثل المقبض والغطاء الجلدي وكان يقوم الفايكنج بلصق الألواح معًا، وشكل المحاربون الفايكنج خطوطًا وتداخلوا مع دروعهم ليشكلوا جدارًا دفاعيًا وحولوا صواريخ العدو وقاموا اختراق صفوفهم.

 

 

7- الزلاجات الغربية :

الزلاجات الغربية من اختراعات الفايكنج

استغرق الفايكنج وقتًا للاستمتاع بالتزلج على الرغم من أن الروس والصينيين ربما اخترعوا الزلاجات قبل قيام الفايكنج بذلك، إلا أن النورسمان قدموا التزلج على الطريقة الغربية، وطوال العصور الوسطى، كان الصيادون الإسكندنافيون والمزارعون والمحاربون يستخدمون الزحافات، وفي النرويج، شاركت قوات القرن الثامن عشر في مباريات التزلج التنافسية، وفي عام 1700، تدرب الجنود السويسريون وتنافسوا على الزلاجات، وهذه الأحداث كانت مستوحاة من تقليد فايكنج للتزلج لأغراض الترفيه والنقل.

 

 

8- بوصلة الشمس :

بوصلة الشمس من اختراعات الفايكنج

كانت بوصلة الفايكنج الشمسية عبارة عن أداة ملاحية بسيطة ولكن بارعة سمحت لهم بالإبحار لمسافات طويل، وتتكون بوصلة الشمس من العقرب الذي يتم إدخاله من خلال ثقب في وسط لوحة دائرية أو خشبية أو صابونية معروفة باسم لوح ظل الشمس، وتم عقد اللوحة أفقياً حتى يقف العظم عموديًا، وسقط ظل العقرب في جميع المجالات، وفي التنقل، كان على الفايكنج تعويض التغيرات في ارتفاع الشمس في أوقات مختلفة من السنة، وللتعويض عن أي تأثيرات، تُركت البوصلة لتطفو في حاوية مياه معلقة فوق سطح السفينة.

 

 

9- سونستون :

سونستون كم اختراعات الفايكنج

تم العثور على الكريستال الكالسيت (المعروف أيضا باسم الصاري الأيسلندي) وسط حطام سفينة حربية إليزابيث المعروفة باسم السفينة، وغرقت السفينة في عام 1592 حول جزر القنال، ويشير موقع البلورة إلى أنه ربما تم استخدامه كجهاز ملاحي، وعلى الرغم من عدم العثور على بلورات كاملة من الكالسيت في مواقع الفايكنج، إلا أنه تم العثور على جزء منها في مثل هذا الموقع مؤخرًا، وبالإعتماد على حجر الشمس أثناء الظروف التي حالت دون استخدام بوصلة الشمس، ربما جنحت الفايكنج شمالًا أو جنوبًا، لكن في اليوم المشمس التالي، كان بإمكانهم استخدام بوصلة الشمس لتصحيح مسارهم، واستخدام هذه الأدوات لتكملة بعضها البعض سمح للفايكنج بالإبحار في جميع أنواع الطقس وتحت ظروف مواتية وغير مواتية.

 

 

10- الخيمة :

الخيمة من اختراعات الفايكنج

كانت خيمة فايكنج واضحة وعملية ورائعة، وتم اكتشاف إطارات للخيام على متن سفينة فايكنج مدفونة من القرن التاسع في غوكستاد في ساندار، ساندفيورد، فيـس فولد، النرويج، وتم إدراج قيعان زوج من الحزم المتقاطعة في كل من طرفي منصة خشبية مربعة، تم تشغيل قطب من خلال كل زوج من الحزم بالقرب من قممهم بعد ذلك، تم قطع قطعة مستطيلة من المادة 5 أمتار (17 قدمًا) وعرضها 4 أمتار (14 قدمًا) عبر القطب وتم تثبيت نهايتها على الجانبين الآخرين من المنصة، ويمكن إقامة الخيمة التي يبلغ طولها 3 أمتار (11 قدمًا) في غضون دقائق، وتوفر لمستخدميها مأوى جافًا بأرضية خشبية.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading