nav icon

10 من طقوس الإنتقام الغريبة الموجودة في العالم

الثأر والإنتقام جزء ضخم من التجربة الإنسانية، وعبر التاريخ وعلى طول الطريق إلى العصر الحديث، هناك ممارسات قائمة تعمل حول مبدأ أن العدالة تُقابل بالعدالة، وكل هذا صحيح فعلماء النفس قد عرفوا منذ فترة طويلة أن البحث عن الإنتقام متجذر في مركز الثواب في الدماغ، وأن الإنتقام الشديد يعطينا جرعة من الدوبامين تماما مثل أرتفاع العداء.

 

ومع هذا النوع من الدوافع الكيميائية، لا عجب أن الثأر متأصل في كل ثقافة العالم تقريبًا، وهذا لا يعني أن الإنتقام أمر جيد، أو حتى صحي، وفي حين أن هناك مكسبا على المدى القصير في الإنتقام، إلا أن الألم طويل المدى يفوقه كثيرا، وهنا، ستجد بالتفصيل بعض من طقوس الإنتقام الأكثر غرابة التي قد تكون موجودة على كوكب الأرض عبر التاريخ.

 

 

1- تدمير أو ترويض الأبدية في الهند :

الإنتقام

يطلق عليها جريل وهي أنثى الشيطان موجودة في الجنوب الآسيوي، ومعظمها وجدت بسهولة في الفولكلور الهندي، ويمكن القول إن جذورها كارهة للنساء لأنها روح المرأة التي ماتت أثناء الحمل أو في فترة 40 يوم من العزلة بعد الولادة، وبدلا من التذكر المتعاطف، كل ما جاء في فكرها هو الموت، وجاء لها هاجس الإنتقام ضد أولئك الذين ظلموها، ومن الواضح أن الندم على إرتكاب الأخطاء غير موجود نسبيًا.

 

وعندما حاولوا التخلص منها لم ينفع معها التقليد الهندوسي لحرق الجثث، فكانت ذوي مخاطر عالية وكان الدفن يعتبر خيارًا أكثر أمانا، وكانت إحدى الطرق الشائعة هي دفن المرأة في قبر مليء بالأشواك وأن يكون غطاء التابوت مغطى جيدا بالحجارة الثقيلة، وهكذا، لا يمكن الهروب وكانت تحاول البقاء قدر المستطاع لتجنب وخز الشوك، ويتضمن طرق الدفن بهذه الطريقة وضع المسامير من خلال أصابع المرأة، كما ترتبط أصابع يديها الكبيرة والإبهام مع حلقات حديدية.

 

 

2- القطب ناثينج، أيسلندا :

الإنتقام

ديانة السكان الأصليين من الشعب الجرماني مليئة بالأساطير والطقوس الغريبة، وكان أسلوبهم الأكثر ديمومة وغرابة من الإنتقام الدقيق ينطوي على القطب، وهو عبارة عن قطب كبير مع رأس حصان في النهاية ذات تصميم بسيط وأنيق وجرماني، وأنبهر هذا القطب قليلاً بنقش لعنة مكتوبة بالأحرف الرومانية وكان جلد الحصان الذي قطع رأسه يغطيها من وقت لآخر، وكان يتم تثبيت الكائن في الأرض ويشير إلى اتجاه الطرف الذي لم يعجبه، والذي غالبًا ما كان رومانيًا، ولايزال يستخدم هذا القطب في أيسلندا بين الحين والآخر، وفي عام 2006، تم تشغيل جرو مزارع في آيسلندا، وبحثًا عن الثأر، قام ببناء عمود مع ملاحظة مرفقة ذكرت أنه لن يهدأ حتى يواجه السائق عدالة شديدة.

 

 

3- مهرجان للإحتفال بقتل الحيوانات البرية، فنلندا :

الإنتقام

قبل إستيعاب المسيحية في الثقافة الفنلندية، كانت الوثنية هي السائدة في الثقافة الفنلندية، وكانت هناك طقوس مشتركة تعقد بعد مطاردة الدب، وداخل نظام الإعتقاد الوثني، كان التبجيل يُحترم باعتباره التجسيد الحي للأجداد الفنلنديين، وصور الدب المقدس ملصقة الآن في كل مدينة في أماكن مزعجة، وإذا كان على الدببة غير المتحمسين أن يقطعوا الرحلة من وراء الجدار إلى هلسنكي، فلن يلوم الفنلنديون إلا أنفسهم، وخشى الفنلنديون في يومنا هذا من الإنتقام القتالي حيث أنهم يقومون بإقناع روح الدب بأنه لم يقتل لكي لا يكون لدى الدب أي سبب ليكون غاضباً من الصيادين، ومن ثم يمكنه إعادة تجسيد نفسه مرة أخرى في الغابة، وهكذا، كان الإحتفال بمثابة وسيلة لإعفاء سلوكهم في الماضي وإزالة رغبة الدببة في الإنتقام وذلك من خلال الإنكار التام.

 

 

4- ماكسيمون والدعاء للثأر :

الإنتقام

على الرغم من أن آلهة المايا القديمة مجرد اعتقادات خرافية، إلا أن البعض مازال يعتقد في وجودها أمريكا الوسطى، ففي غواتيمالا، يعتقد أن الإله ماكسيمون هو استمرار لعبادة المايا القديمة لكنه مزج مع الكاثوليكية الإسبانية، ويأتي الغواتيمالية إلى مكسيمون للصلاة من أجل العديد من الأسباب، مثل الصحة الجيدة، والنجاح في الأعمال التجارية، والزواج السلمي، ولكن أيضًا يذهبون اليه للأغراض الشريرة، فإذا تعرض أحد للظلم، قد يذهب إلى ماكسيمون للإنتقام من أولئك الذين ظلموه، ويستلزم مناشدة ماكسيمون الصلاة بالإضافة إلى تضحيات وقرابين مثل السجائر والمال والمشروبات الكحولية، وبعد أن يتم تقديم هذه التضحيات فقط، يمكن أن نطلب المساعدة الإلهية، وهذا طبقا لما يعتقدونه هناك.

 

 

5- قبيلة تشيكا ساو الدموية في أمريكا الشمالية :

الإنتقام

قبيلة تشيكاساو هم السكان الأصليون في جنوب شرق الغابات، وشملت أراضيهم الآن تينيسي وألاباما وميسيسيبي، وكان الثأر بالدم هو جزء كبير من ثقافتهم، فإذا كان شخص ما قد قُتل، يجب أن يموت القاتل أيضًا، وهذا يضمن أن روح المقتول يمكن أن ترتاح بسلام في نهاية المطاف كما أنه يعني أن الروح لن تلاحق أولئك الذين يعتبرون مسؤولين عن السعي للإنتقام.

 

وقد كان عملاً من أعمال الجبن ألا نلاحق القاتل، فتعتقد هذه القبيلة أن روح المتوفى تعترف بذلك وهذا يثير إستيائها بشكل كبير، لذا كان ولابد من وجود المزيد من الوفيات ببساطة فهو لا مفر منه، وإذا لم يتمكن أقارب الشخص المقتول من الإنتقام مباشرة من القاتل لسبب ما، فإن القبيلة سوف تحل محل أحد أفراد عائلة القاتل للقيام بهذه الطقوس ونتيجة لذلك، فإن عمليات الإعدام الإنتقامية الطقوسية كانت تنقطع إلى حد كبير دون حدوث أي عقبة.

 

 

6- دمية الفودو، إنجلترا :

الإنتقام

قد تكون دمية الفودو أكثر الأشياء الخارقة للطبيعة التي يمكن التعرف عليها بأسم الإنتقام، وبطبيعة الحال، نحن نفكر في هذه الدمى عندما نشأت مع ممارسة الفودو، ولكن هذا ليس حقا القضية الكبرى، فقد تم استخدام صور وتم التلاعب بها وتدميرها للتأثير على الضحية الملعونة، وانتشرت هذه الدمية في أماكن كثيرة في العالم القديم، وفي إنجلترا، كانت هذه الدمية منتشرة على نطاق واسع، وقد تم استخدامها في السحر لعدة قرون.

 

وغالبا ما يتم وضعها في المداخن بحيث يشعر الضحية بحرارة ألسنة اللهب، وساعدت الأفلام المبكرة في خلق المفهوم الخاطئ لماهية دمية الفودو وأين نشأت، ومن المعروف أيضا أن الناس الماكرة استخدموا "زجاجات ساحرة"، مما ساعد على رفع اللعنات، وكثيرا ما كانت تلفقات داخل زجاجات مصنوعة من سوائل الجسم، قصاصات الأظافر، والشعر من المنكوبين.

 

 

7- المقبرة الغاضبة تاميل نادو، الهند :

الإنتقام

في تاميل نادو، الهند، قتل الشرف هو مشكلة حقيقية، ومن عام 2013 إلى أوائل عام 2016، تم تسجيل 81 جريمة شرف، ويتم تجاهل معظمها من قبل المحاكم باعتبارها انتحارًا أو أنها منسيًة، ولكن الثأر راسخ بعمق في ثقافة التاميل التقليدية، فإذا أرتكب شخص خطأ، فمن العدل أن تتخذ إجراءً لإستعادة كرامتك.

 

ولاتزال بعض طقوس الثأر التاميلية غامضة تماما لبقية الهند، وأتضح أنها ممارسة قديمة من التاميل، تُعرف باسم فانجيناكم وريتال، والتي تُترجم تقريبًا باسم "الإنتقام"، وفي تلك اللحظة، كانت ساسكيا تتعهد بالإنتقام من الخطأ الذي عانى منه صديقها، وتقليديا، فإن التاميل يذهب إلى أبعد مدى في طقوس الإنتقام، ويتم جمع أي عظام متبقية مع رماد المتوفى، ويتم النذر مباشرة فوقهم.

 

 

8- إستهلاك الخاخاو، بابوا غرب غينيا الجديدة :

الإنتقام

على الرغم من أن من المعروف أن قبيلة كورواى الموجودة في بابوا غينيا الجديدة تأكل رجال القبائل، إلا إنهم لا يرون أنفسهم آكلي لحوم البشر، ففي الواقع، لا يعتقدون أن أي جثة تؤكل هي جثة شخص على الإطلاق، بل يعتقدون أن نوعا محددا من الساحرات يسمى خاخا يمكن أن تأكل الدواخل لشخص ما بينما ينام هذا الشخص ويتم استبدال الأحشاء بالرماد.

 

ويقولون إن هذه السحرة الخطرة تعيش بين القبيلة في شكل إنساني، ويتعلم كل فرد من كوراى من هم الخاخاو عندما يكون أحد ضحاياه، وقبل الموت بفترة وجيزة يكون لديه رؤية لمن يهاجمه، وعندما سألهم أحد الصحفيين المتجولين إذا ما انغمسوا في أكل لحوم البشر لأية أسباب أخرى، أجاب أحد رجال قبيلة كورواي قائلا : "بالطبع لا، نحن لا نأكل البشر، نحن نأكل الخاخوا فقط".

 

 

9- الإشارة إلى العظام، إستراليا :

الإنتقام

يعتقد السكان الأصليون الأستراليون تقليديا أن الوفيات الطبيعية نادرا ما تحدث، وبدلا من ذلك، يموت الناس عادة نتيجة للشر أو اللعنات، وواحدة من أكثر أنواع الشتائم إثارة للخوف داخل ثقافة السكان الأصليين تتم من خلال "الإشارة إلى العظم"، ويطلق عليها ذلك لأنها حسب معتقداتهم يتم من خلالها تخزين الطاقة الغامضة داخل العظم من خلال غناء اللعنات القديمة مما يؤدي إلى إصابة الضحية بالشلل، وتهلك في غضون شهرا، وبالفعل تم الإبلاغ عن الوفيات، والإعتقاد العلمي حول هذا الأمر هو أن تأثير اللعنة على النفس يخلق قلقا هائلا، وفي المقابل، يحدث هذا الإنهيار بفعل نفسي على الجسم.

 

 

10- تعفن الجسد من الغضب، الفلبين :

الإنتقام

شعب ايفوغاو في لوزون، الفلبين، هم رواد زراعيين، وتم نحت مصاطب الأرز الخاصة بهم في الجبال منذ أكثر من 2000 عام، وفي ذلك الوقت، كانوا من بين الأكثر تقدما من الناحية التكنولوجية في العالم، وبعض من ممارسات ايفوغاو التقليدية هي صيد الرأس وهذا الشيء بدأ أن يختفي تدريجيا منذ دخول المسيحية على نطاق واسع، ولكن قبل ذلك، كانت ثقافة ايفوغاو مدفوعة إلى حد كبير بالحاجة إلى الإنتقام، وكان إيفوغاو وجيرانهم في حناجر بعضهم البعض لعدة قرون، فقتلوا بعضهم البعض بشكل دوري كمساهمة في القتل السابق.

 

ومن المعتاد أنهم كانوا يجعلون الموتى يجلسون على كرسي لعدة أيام لضمان عدم عودة الشخص فجأة إلى الحياة وكانوا يتركون القتلى لفترة أطول، وكان يتم توجيه الجثة في اتجاه القرية التي يعتقد أنها أرتكبت فيها الجريمة، وبمجرد أن يعتقد أن الإنتقام قد حدث، فإن مسيرة الدفن ستقام، مصحوبة بصنوج إحتفالية، وكان الهدف هو إبعاد الشر الذي جذبه فعل القتل.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading