nav icon

من هو المحارب الروماني آخيل ؟

المحارب آخيل هو واحد من أبطال الأساطير اليونانية العظيمة، ووفقا للأسطورة، كان آخيل قويا للغاية وشجاعا ومخلصا، لكنه كان يعاني من ضعف واحد وهو "كعب آخيل"، وقصيدة هوميروس الملحمية تحكي قصة مغامراته خلال العام الأخير من حرب طروادة.

 

 

حياة آخيل المبكرة :
مثل معظم الأبطال الأسطوريين، كان لدى آخيل شجرة عائلية معقدة، فقد كان والده بيلوس، ملك مرتيدون المميت، ووفقا للأسطورة، كان جندي فاذ جدا وماهر، وكانت والدته ثيتيس، ووفقا للأساطير والقصص التي تتكون بعد فترة طويلة من الإلياذة، كانت ثيتس قلقة للغاية بشأن موت أبنها الرضيع، وفعلت كل ما في وسعها لجعله خالداً فأحرقته على النار كل ليلة، ثم كانت تداوي جرحه بمراهم جيدة للغاية حتى أنها غمرته في نهر ستيكس، الذي قيل إن مياهه تفسح المجال للنجاة من خطر الآلهة، ومع ذلك، أمسكته بشدة من القدم لأنها غمسته كله في النهر، وكانت تمسكه بشدة حتى أن الماء لم يلمس كعبه، ونتيجة لذلك، كان آخيل شخصا قويا جدا ولكن كانت نقطة ضعفه كعب قدميه الذي لم يصل إليه مياه النهر.

 

وعندما كان آخيل عمره 9 سنوات، تنبأ الرائي بأن آخيل سيموت بطلا في المعركة ضد حصان طروادة، وعندما سمعت والدته هذا، عملت ثيتس على تنكره كفتاة وأرسلته ليعيش في جزيرة سكايروس في بحر إيجة، ولكن ما لا تعرفه أن مصير آخيل أن يكون محارباً عظيماً، سرعان ما غادر سايروس وإنضم إلى الجيش اليوناني، وفي محاولة أخيرة لإنقاذ حياة إبنها، طلبت ثيتس من الحدادة الإلهية هيفايستوس أن تصنع سيفا ودرعا من شأنه أن يحفظه في أمان، ولكن الدرع الذي صنعته هيفايستوس لـ آخيل لم يجعله خالدًا، لكنه كان مميزًا بما يكفي ليعترف به الأصدقاء والأعداء على حد سواء.

 

عندما كتب هوميروس الإلياذة في حوالي 720 قبل الميلاد، لم يكن القراء والمستمعين يعرفون أيًا من ذلك عن آخيل، وكانوا يعلمون فقط أن آخيل كان بطلا عظيما، وأنه كان لديه قوة خارقة وشجاعة وأنه كان وسيم جدا، ورسم هوميروس صورة أكثر دقة لآخيل، وبالإضافة إلى هذه الصفات، كان آخيل منتقمًا وسريع الغضب ويمكن أن يكون غاضبًا عندما لم يحصل على طريقه وما يريده، كما كان مخلصًا جدًا ويضحي بأي شيء من أجل أصدقائه وعائلته.

 

المحارب الروماني آخيل

 

آخيل وحرب طروادة :
وفقا للأسطورة، بدأت حرب طروادة عندما قرر الملك الإله زيوس خفض عدد الموتى في الأرض من خلال تنظيم حرب بين الإغريق (هوميروس يطلق عليهم أحيانا) وأحصنة طروادة، ولقد فعل ذلك بالتدخل في شئونهم السياسية والعاطفية، ودعا زيوس أمير تروي، الشاب المسمى باريس، للحكم على مسابقة الجمال بين آلهة هيرا وأثينا وأفروديت، وكل من الآلهة عرض على باريس رشوة مقابل تصويته، وكانت أفروديت الأكثر إثارة وقد وعدت أن تعطي الأمير الشاب أجمل زوجة في العالم.

 

ولسوء الحظ، كانت الزوجة المعنية هي هيلين، ابنة زيوس وكانت متزوجة بالفعل من شخص آخر وهو مينيلوس، ملك إسبرطة، وذهب باريس إلى سبارتا، وفاز بقلب هيلين وأخذها إلى تروي، ولم يهدأ مينيلوس وتعهد بالثأر وقام بتجميع جيش من أعظم المحاربين في اليونان، بما في ذلك آخيل وانطلقوا لغزو تروي وإستعادة زوجته، وفي رواية هوميروس، إستمرت هذه الحرب لعشر سنوات دامية.

 

 

آخيل والإلياذة :
عندما تبدأ الإلياذة، تستمر حرب طروادة لمدة تسع سنوات، قاد فيهم آخيل بطل القصيدة، معركة واحدة تلو الأخرى وقد قوبل بنجاح كبير وفي الواقع، لم يُهزم في المعركة لكن الحرب نفسها وصلت إلى طريق مسدود، وقصة هوميروس تركز على صراع مختلف، فكان يركز على الخلاف الداخلي بين بطلة وإغاممنون، قائد الجيوش وشقيق مينيلوس في معركة وقعت قبل أن تبدأ القصيدة، اتخذ إغاممنون محظية امرأة طروادة صغيرة ورفض إطلاق سراحها، وغضب والدها أبولو وعاقب الجيوش اليونانية بإرسال طاعون لقتل الجنود واحدا تلو الآخر.

 

ومع أكبر محارب في اليونان من ساحة المعركة، بدأ المد يتحول لصالح طروادة، وخسر اليونانيون معركة واحدة تلو الأخرى، وفي النهاية، كان أفضل صديق لـ آخيل هو الجندي باتروكلوس، وكان آخيل قادراً على التوفيق في التوصل إلى حل وسط وهو أنه لن يقاتل، لكنه سيسمح لباتروكلوس باستخدام درعه القوي كتمويه، وبهذه الطريقة، فإن أحصنة طروادة تعتقد أن آخيل قد عاد إلى المعركة ويتراجعون في خوف.

 

وكانت الخطة تعمل إلى أن تدخل أبولو، الذي كان لا يزال غاضب بشأن معاملة أجاممنون لكريسيس ابنته، ونيابة عن حصان طروادة قد ساعد أمير طروادة على إيجاد وقتل باتروكلوس، وأقسم آخيل على الإنتقام، وطارد هيكتور في طريق عودته إلى طروادة، وذبح كل من قابله من طروادة على طول الطريق، وعندما وصلوا إلى أسوار المدينة، حاول هيكتور أن يقوم بمطاردته، لكن آخيل لم يكن مهتمًا، وطعن هكتور في الحلق، مما أسفر عن مقتله.

 

وكان هكتور قد توسل آخيل لدفن شريف في تروي، ولكن آخيل كان مصمما على إذلال عدوه حتى في الموت، وسحب جسد هكتور خلف عربته عائداً إلى مخيمه وقذفها على كومة القمامة، ومع ذلك، كان المقطع الأخير من قصيدة آخيل كان يتحدث عن لين آخيل حيث أنه أعاد جسد هكتور إلى والده لكي يقوم بدفنه بطريقة ملكية.

 

 

مصير آخيل :
في كتابه الإلياذة، لا يشرح هوميروس ما حدث لـ آخيل، ووفقا لأساطير لاحقة وأجزاء وقطع من أوديسي الخاصة بهوميروس، عاد المحارب آخيل إلى تروي بعد جنازة هيكتور لإثارة المزيد من الإنتقام لموت باتروكلوس، وعرف أبوللو أن آخيل قادم، وقام باريس بنصب كمينًا لآخيل عندما دخل طروادة، فقد أطلق عدوه المطمئن بسهم، حيث أنه قاد أبولو عدوه إلى المكان الوحيد الذي كان يعرف بنقطة ضعف آخيل وهو كعبه، وتوفي آخيل على الفور.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading