nav icon

ماذا تعرف عن نفق كوتشينغ ؟

من أجل مكافحة القوات الأمريكية والفيتنامية الجنوبية التي تم نشرها بشكل كبير خلال حرب فيتنام، حفرت قوات حرب العصابات الشيوعية المعروفة باسم "فييت كونغ" عشرات الآلاف من الأميال من الأنفاق، بما في ذلك شبكة واسعة تعمل أسفل منطقة كو تشي شمال غرب سايغون، واستخدم الجنود هذه الطرق تحت الأرض لإيواء القوات، ووسائل النقل والإمدادات، ووضع أفخاخ متفجرة، وشن هجمات مفاجئة، وبعد ذلك كان يمكن أن يختفوا تحت الأرض.

 

ولمكافحة هذه التكتيكات الخاصة بحرب العصابات، قامت القوات الأمريكية والفيتنامية الجنوبية بتدريب الجنود المعروفين باسم "فئران النفق" للتنقل في الأنفاق من أجل الكشف عن الأفخاخ المتفجرة ووجود قوات العدو، وأصبحت أنفاق كوتشينغ، التي أصبحت الآن جزءًا من حديقة تذكارية لحرب فيتنام في مدينة هوشي منه (سايغون سابقاً)، منطقة جذب سياحي شهير.

 

 

حفر أنفاق كوتشينغ :
بدأت القوات الشيوعية في حفر شبكة من الأنفاق تحت أراضي غابة فيتنام الجنوبية في أواخر الأربعينيات، أثناء حرب الإستقلال من السلطة الإستعمارية الفرنسية، وتم حفر هذه الأنفاق في كثير من الأحيان باليد علي مسافة قصيرة في كل مرة، ومع تصعيد الولايات المتحدة لوجودها العسكري في فيتنام دعماً لنظام غير شيوعي في جنوب فيتنام بدءاً من أوائل الستينيات من القرن الماضي، قامت القوات الفيتنامية الشمالية وفيت كونغ (المعروف بأنصار شيوعيين في جنوب فيتنام) بتوسيع الأنفاق بشكل تدريجي، وفي ذروتها خلال حرب فيتنام، ربطت شبكة الأنفاق في منطقة كوتشينغ قواعد دعم على مسافة حوالي 250 كيلومتر، من ضواحي سايغون على طول الطريق إلى الحدود الكمبودية.

 

ومع اعتماد الولايات المتحدة بشدة على القصف الجوي، فإن القوات الفيتنامية الشمالية والجنود تحركت تحت الأرض من أجل البقاء ومواصلة تكتيكات حرب العصابات ضد العدو الذي يتم توفيره بشكل أفضل، وفي المناطق التي قصفت بكثافة، قضى الناس الكثير من حياتهم تحت الأرض، ونمت أنفاق كوتشينغ لإيواء قرى بأكملها تحت الأرض مع أماكن للمعيشة، ومطابخ، ومصانع للذخيرة، ومستشفيات، وملاجئ للقنابل، وفي بعض المناطق كان هناك حتى قاعات كبيرة وقاعات موسيقية لتوفير أي شئ للقوات (العديد منهم من الفلاحين) وأنصارهم.

 

نفق كوتشينغ

 

الحرب في نفق كوتشينغ :
بالإضافة إلى توفير مأوى تحت الأرض، خدمت أنفاق كوتشينغ دورًا رئيسيًا أثناء العمليات القتالية، بما في ذلك كقاعدة للهجمات الشيوعية ضد سايغون المجاورة، وقد وضع جنود الـ سي سي في الأنفاق العديد من الفخاخ المتفجرة لأفراد من مشاة البحرية الأمريكية والفيتنامية الجنوبية، وقاموا بزرع أسلاك الرحلة التي كانت ستطلق قنابل يدوية أو تقلب صناديق العقارب أو الثعابين السامة على رؤوس قوات العدو، ولمكافحة هذه التكتيكات في حرب العصابات، فإن القوات الأمريكية في نهاية المطاف دربت بعض الجنود ليعملوا كما يطلق عليهم "الفئران النفقية"، وهؤلاء الجنود (عادة ذات مكانة صغيرة) كانوا يقضون ساعات في التنقل في الأنفاق المظلمة والضيقة لكشف الفخاخ المتفجرة والكشافة لقوات العدو.

 

وفي يناير 1966، حاول حوالي 8000 جندي أمريكي وأسترالي قاموا باكتساح منطقة كوتشينغ في برنامج واسع النطاق من الهجمات أطلق عليها اسم عملية التجعيد، وبعد أن أسقطت القاذفات B-52 كمية كبيرة من المتفجرات على منطقة الأدغال، فتشت القوات المنطقة بحثا عن نشاط العدو، لكنها لم تنجح إلى حد كبير، حيث إختفت معظم القوات الشيوعية في شبكة الأنفاق تحت الأرض.

 

وبعد مرور عام، أطلق حوالي 30 ألف جندي أمريكي عملية سيدار فولز، حيث هاجموا المعقل الشيوعي لمحافظة بينه دونغ شمال سايغون بالقرب من الحدود الكمبودية (وهي منطقة تعرف باسم المثلث الحديدي) بعد سماع تقارير عن شبكة من أنفاق العدو هناك، وبعد التفجيرات والهجمات على حقول الأرز ومناطق الأدغال المحيطة بها مع مبيدات الأعشاب القوية، تحركت الدبابات والجرافات الأمريكية لإكتساح الأنفاق، وتم طرد عدة آلاف من السكان، وكان العديد منهم من اللاجئين المدنيين، وتراجعت القوات الفيتنامية الشمالية في غضون أشهر من الحملة، وفي أوائل عام 1968 كانوا يستخدمون الأنفاق كمعقل في هجومهم ضد سايغون خلال الحملة الهجومية.

 

 

السياحة في أنفاق كوتشينغ :
إجمالا، يقال إن ما لا يقل عن 45 ألف رجل وإمرأة فيتناميين ماتوا يدافعون عن أنفاق كوتشينغ على مدار حرب فيتنام، وفي السنوات التي تلت سقوط سايغون في عام 1975، حافظت الحكومة الفيتنامية على أنفاق كوتشينغ و أدرجتها في شبكة من المنتزهات التذكارية للحرب في جميع أنحاء البلاد، ويمكن لزوار فيتنام الآن الزحف من خلال بعض المناطق الأكثر أمانًا في الأنفاق، ومشاهدة مراكز القيادة والأفخاخ المتفجرة ، وإطلاق النار وحتى تناول وجبة تتميز بالأطعمة التقليدية التي كان يمكن أن يتناولها الجنود الذين يعيشون في الأنفاق.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading