nav icon

حل لغز حضارة الإنكا القديمة

كان مجتمع الإنكا منظما تنظيمًا هرميًا رأسيًا مقسمًا إلى أربع طبقات اجتماعية، وكان الجزء العلوي من الطبقة هو أقوى شخص في الإمبراطورية، والأدني من هذه الطبقة كانت الملكية التي تتألف من أبناءهم وأقاربهم المقربين، وهناك الطبقة الإجتماعية الثالثة التي كانت تسمى بطبقة النبلاء التي شملت الأقارب الملكيين والذين حققوا التميز من خلال خدماتهم مثل الكهنة والرؤساء، وفي الجزء السفلي من الهيكل الإجتماعي الهرمي نجد طبقة الأية التي شملت غالبية السكان.

 

تم بناء مجتمع طبقة الأية في جبال الأنديز، وكان لجميع أعضائها نوع من الروابط العائلية، مثل الأسرة الممتدة، واعتقدوا جميعًا أنهم ينحدرون من سلف مشترك، وأيضا من ناحية النشاط الإقتصادي، عمل أعضاء هذه الطبقة في الأرض ورعوا للماشية من أجل الغذاء والملابس، وكانوا يعملون في المناجم أو كنساجين، وكانوا جميعا ملزمين بالعمل والمساهمة في الضرائب، وفي مقابل ذلك، تقوم الإنكا بتأمين الغذاء على مدار العام، وتوفير المنتجات الزراعية التي لا تنتج في المنطقة، والتعليم والرعاية الصحية.

 

حضارة الإنكا القديمة

 

عندما اكتشف علماء الآثار ما يقرب من 30 أثر في المجمع الأثري للإنكا في بيرو في عام 2014، كانت المكافأة البالغة من العمر 500 سنة ملحوظة لأن هذا العقد من الزمن والذي يدعى خيبوس، لم يكن قد تم توثيقه إلا في السابق في المقابر، وهذا ترك العلماء يذهبون بعيدا عن الرياضيات الأساسية، وبالفعل تم العثور على مجموعة إنكاواسي جنبا إلى جنب مع الأطعمة مثل الذرة والفاصوليا والفلفل، مما يشير إلى أنها كانت تستخدم لحفظ السجلات، ولقد قامت باتريشيا لاندا، وهي مستشارة أثرية، بصعوبة، بتنظيف أدوات الإنكا وتفكيكها على أمل أن يساعد السياق الفعلي الباحثين في قراءة أكثر من مجرد أرقام.

 

وكان يأمل علماء الآثار في أن يخبئ هذا الموقع الكيبو الذي تم اكتشافه مؤخرًا، وهو نظام من السلاسل والعقد التي استخدمتها حضارة الإنكا القديمة، وكانت هذه الطريقة الغامضة تنفع في تخزين المعلومات، ويتكون جهاز الإنكا القديم المعروف باسم خيبو من سلسلة من خيوط القطن أو الخيوط المعلقة من سلك رئيسي، مصنوعة عادة من شعر اللاما أو الألبكة، ووفقا لمشروع قاعدة بيانات خيبو، فإن كلمة خيبو تأتي بمعنى عقدة، وتستخدم لكل من صيغ المفرد والجمع من الاسم، ووجدوا أن بعض الكيبو لديه ما يصل إلى 2000 من السلاسل التي تعلق على الحبل الرئيسي، وقد تحتوي كل سلسلة على عدة عقد، وينقل نوعها وموقعها أنواعًا مختلفة من المعلومات.

 

وعلى الرغم من أن الباحثين توصلوا منذ فترة طويلة إلى أساسيات كيفية عمل خيبو، وكيف تمثل العقدة الأرقام وأن وضع العقدة في السلسلة يمثل العمليات الرياضية مثل الجمع والطرح والفهم، إلا أنهم لايزالون يحاولون معرفة المعلومات الأخرى التي قد تكون مشفرة داخل هذه "العقدة الحديثة"، ووفقا لوثائق عهد الإستعمار، فإن الإنكا كانت تقوم باستخدام الأجهزة بطرق مختلفة، بما في ذلك إرسال الرسائل عبر العدائين في جميع أنحاء إمبراطوريتها وتسجيل الروايات التاريخية، ومعلومات التقويم والدليل على ملكية الأرض.

 

وابتداءً من عام 2013، قام فريق من علماء الآثار بقيادة أليهاندرو تشو بحفر مخزن في مجمع إنك اواسي عندما اكتشفوا ما لا يقل عن 29 خيبو ، وفي الماضي، كان علماء الآثار قد عثروا فقط على الكيبو في قبور الإنكا الكتبة، الذين أنشأوا الأجهزة واستخدموها، ويمكنهم استخلاص معلومات قليلة عن المكان وكيفية استخدامه، وتم العثور على مخزن الخيبو في إنكاواسي في نفس المكان الذي كان من المفترض أن تستخدم فيه قبل 500 سنة، وهو مخزن يستخدم لإستضافة المنتجات الزراعية مثل الذرة والفلفل الحار والفاصوليا والفول السوداني، والآن، يأمل تشو وزملاؤه الباحثون من خلال دراسة الكيبو، ومقارنتها مع الآخرين من قواعد البيانات الكبيرة الموجودة، يمكنهم معرفة المزيد عن استخدامهم المحدد والحصول على فكرة أفضل عن كيفية عملهم.

 

وكما ذكرت مجلة "التايمز"، فإن الخيبو الـ 29 الآن محتجز في منزل "ليما" في المتحف الأثري "باتريشيا لاندا"، الذي يفكّك بكل جلاء وينظف كل واحد من أجل إعداده لفحصه من قبل الباحثين، وبعدها يتم طيه وهذه هي الطريقة التي تم النقل بها، كما أنه كان يتم استخدامه بهذه الطريقة خلال أوقات الإنكا، ويعتقد الباحثين أن المزيد من الكيبو قد يتم دفنه في بقية مجمع المخزن، والذي لم يتم التنقيب عنه بعد، فقد توقفت الحفريات بسبب نقص التمويل.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading