nav icon

أنواع الحيوانات المهددة بالإنقراض التي تحسنت أعدادها في البرية

البشر هم أكبر خطر على بقاء الحيوانات المهددة بالانقراض من خلال الصيد غير المشروع وتدمير الموائل وآثار تغير المناخ، فهناك الكثير من الحيوانات المهددة بالإنقراض في قائمة الإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، والبعض من هذه الأنواع قد إنتقلت من القائمة إلى قائمة أخرى أقل تهديدا، والبعض الأخر قد تم إنقراضه تماما من الحياة البرية.

 

 

الباندا العملاقة :

الباندا العملاقة من الحيوانات المهددة بالإنقراض

الباندا العملاقة منذ فترة طويلة كانت تواجه حركة الحفظ، وكانت موجودة في قائمة الحيوانات المهددة بالإنقراض من قبل الإتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، وتتبع القائمة الحمراء للمجموعة المهددة بالإنقراض في العالم، وقد شهدت الباندا العملاقة زيادة في أعدادها في موطنها الأصلي في الصين، والتي يرجع الفضل فيها إلى زيادة بنسبة 17 % في السكان من عام 2004 إلى عام 2014.

 

وفي ذلك العام، قد وجد إحصاء وطني على نطاق واسع أن هناك 1864 من الباندا العملاقة في البرية في الصين، وتصنف الباندا العملاقة الآن على أنها ضعيفة، ومع ذلك فإن التوقعات ليست إيجابية تماما، ولكن يبدو أن الوضع قد تحسن، حيث أن جهود الحكومة للمساعدة في الحفاظ على الباندا كانت فعالة، ولكن هناك عقبات أخرى يجب التغلب عليها، كما تقول مجموعة الحفظ.

 

ومع ذلك، من المتوقع أن يؤدي تغير المناخ إلى القضاء على أكثر من 35٪ من موطن الخيزران في السنوات الثمانين القادمة، ومن المتوقع أن ينخفض عدد الباندا العملاقة، مما يعكس المكاسب التي تحققت خلال العقدين الأخيرين، ولحماية هذا النوع المتميز من الدببة، فمن المهم أن تستمر تدابير حماية الغابات الفعالة، وأن يتم التعامل مع التهديدات الناشئة، وتعد خطة الحكومة الصينية لتوسيع سياسة الحفظ الحالية للأنواع خطوة إيجابية ويجب دعمها بقوة لضمان تنفيذها الفعال.

 

أظهر الإحصاء السكاني في منتصف السبعينيات وجود 2459 حيوانا من الباندا العملاقة في الصين، وفقا لمؤسسة الحياة البرية العالمية، التي نبهت الحكومة إلى هذا الوضع الغير مستقر، ومنذ ذلك الحين، كانت الباندا العملاقة محور حملة رفيعة المستوى لإنقاذ الأنواع، ومنذ ذلك التعداد المزعج، تم حظر الصيد غير المشروع، وقد تم إنشاء محميات طبيعية للباندا العملاقة، وقد ساعدت الشراكات بين الحكومة الصينية وحدائق الحيوان حول العالم في جهود التربية والبحث.

 

 

الغوريلا الشرقية :

الغوريلا الشرقية من الحيوانات المهددة بالإنقراض

ومع ذلك، فإن الأخبار ليست متفائلة للغوريلا الشرقية، وقد تم نقل أكبر الرئيسيات الحية من قائمة الحيوانات المهددة بالإنقراض إلى المهددة بالخطر الشديد بسبب الصيد غير القانوني، وقد انخفض عدد الغوريلا الشرقية التي تتكون من نوعين فرعيين أكثر من 70 % خلال 20 سنة، وفقا للإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة، ويقدر عددها الآن أقل من 5000 غوريلا.

 

قد فقدت إحدى هذه السلالات الفرعية، غوريلا غراور 77 % من أعدادها منذ عام 1994، حيث إنخفضت من 16900 إلى 3800 فرد فقط في عام 2015، طبقا لما ذكره الإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة، والنوع الفرعي الأخر غوريلا الجبل تسير بشكل أفضل قليلا، ولقد زاد أعدادها إلى حوالي 880، وهناك أربعة من أصل ستة من القردة العليا معرضة الآن لخطر شديد، وتعتبر الشمبانزي والبونوبو من الحيوانات المهددة بالإنقراض.

 

يقول إنجر أندرسن المدير العام للإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة، إن رؤية الغوريلا الشرقية وهي واحدة من أقرب الرئيسيات للبشر تنزلق نحو الإنقراض أمر مثير للقلق حقا، ونحن نعيش في زمن التغيير الهائل وكل تحديث في القائمة الحمراء الخاصة بالحيوانات المهددة بالإنقراض يجعلنا ندرك مدى سرعة تصاعد أزمة الإنقراض العالمية.

 

 

الحيوانات المهددة بالإنقراض الأخرى :

فيما يلي بعض التغييرات الأخرى في القائمة الحمراء للإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN):

الحيوانات المهددة بالإنقراض

* لقد تحول حمار السهول الوحشي الذي كان في يوم من الأيام منتشرأ يكثرة من أقل قدر من القلق إلى حالة مهددة قريبة من الإنقراض، وقد انخفض عدد الحمار الوحشي بنسبة 24 % في السنوات ال 14 الماضية من حوالي 660 ألف إلى التقدير الحالي لأكثر من 500 ألف من الحمار الوحشي فقط.

 

* انتقلت ثلاثة أنواع من الظباء من أقل قلق إلى حالة الإقتراب من خطر الإنقراض، وهي دايكر الخليج، والدايكر ذو البطن الأبيض، والدايكر ذو الظهر الأصفر حيث أنها مستقرة في المناطق المحمية ولكنها تنخفض في أماكن أخرى بسبب الصيد غير المشروع وفقدان الموائل.

الحيوانات المهددة بالإنقراض

* لقد حققت الظباء التبتية تقدما، وانتقلت من الحيوانات المهددة بخطر الإنقراض إلى مهددة بالإنقراض، وخضعت الحيوانات لإنخفاض حاد في الثمانينيات والتسعينيات بسبب الصيد غير المشروع، ولكن الحماية الصارمة منذ ذلك الحين ساعدت في جهود الحفظ.

 

* بفضل خطة ناجحة لإستعادة الأنواع مع إدخالها في مناطق خالية من الحيوانات المفترسة، انتقلت فئران العش الكبير موطنها الأصلي في أستراليا من الحيوانات المهددة بالإنقراض إلى أقل تهديدا.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading