nav icon

9 من الرحلات الجوية التي اختفت بشكل غامض

تتحطم الطائرات بين الحين والآخر، وعلى الرغم من أن هذا غير شائع، إلا أنها حقيقة، ولكن هناك بعض الإستثناءات التي تعتبر غريبة حقا مثل اختفاء طائرة تماما في الهواء وخاصة في العصر الحديث، هذا أمر استثنائي، مع الأخذ بعين الاعتبار التكنولوجيا الحديثة المتوفرة لدينا، وهنا قائمة تحتوي على طائرات لم تترك وراءها أي حطام أو أدلة أو إجابات من التاريخ.

 

 

9- رحلة فريدريك فالنتيتش :

من

في 21 أكتوبر 1978، اختفى فريدريك فالنتيتش البالغ من العمر 20 عاما أثناء رحلة في له على طائرة سيسنا 182، وقد تم وصف فريدريك على نطاق واسع من قبل الأصدقاء والعائلة بأنه شخص متحمس للغاية، وخلال الرحلة المنكوبة، قال أنه يرافقه طائرة مجهولة الهوية، فعندما طار فريدريك فوق مضيق باس بين تسمانيا والبر الرئيسي لأستراليا، قام بإذاعة التحكم في حركة الملاحة الجوية بعد الساعة 7:00 مساءً للإبلاغ بأنه كان يتبعه طائرة، ووردت مراقبة الحركة الجوية قائلة إنه لم يكن هناك زيارات مجهولة في مكان قريب.

 

ووصف فالنتيتش الطائرة بأنها كبيرة ومضيئة بأربعة من إنارة الهبوط الساطعة، وزعم أنها مرت على ارتفاع حوالي 300 متر (1000 قدم) في السماء وكانت تتحرك بسرعة عالية جدًا، وطلب منه التحكم في الحركة الجوية أن يحدد هوية المركبة التي قال عليها فردريك رد قائلا : "إنها ليست طائرة" قبل أن تنقطع عملية نقله بسبب ضوضاء مجهولة وصفت بأنها "أصوات معدنية وكشطية" وفقد الإتصال في هذه المرحلة ، ولم يتم العثور عليه ولا طائرته.

 

 

8- رحلة C-124 عبر المحيط الأطلسي :

من

هذه رحلة أخرى غريبة، ففي وقت متأخر من بعد ظهر يوم 23 مارس، 1951، قام الأمريكي دوغلاس بركوب رحلة C-124 وكان في طريقه إلى انجلترا عبر المحيط، وحدث انفجار في مخزن البضائع وهذا الحريق الذي أعقب الطيارين على وضع الطائرة في المحيط الأطلسي على بعد بضع مئات من الأميال من أيرلندا، وكان الركاب عددهم 53 وهم الذين كانوا على متن الطائرة إرتدوا سترات الحفاظ على الحياة وصعدوا على متن طوافات مجهزة تجهيزا جيدا.

 

وكانت B-29 بالفعل في الطريق بقصد مساعدة الطائرة في ملاحتها إلى أقرب مطار، وعندما وصلت إلى الموقع الذي أرسله الطيارون ، لاحظ طاقم الطائرة طراز B-29 الركاب والطاقم في أطوافهم وبدا على الجميع أنهم بخير، ولكن اضطرت طائرة B-29 إلى العودة إلى القاعدة، حيث لأن الوقود يكاد أن ينخفض، وعندما وصلت طواقم الإنقاذ، اختفت الطائرة والركاب المنكوبون دون أي أثر، وكل ما تبقى هو قطعة من الخشب الرقائقي المتفحمة ولا أحد يعرف ما حدث في تلك الساعات بينما كانت المساعدة في الطريق.

 

 

7- رحلة أميليا إيرهارت :

من

كانت أميليا إيرهارت رائدة طيران أمريكية، ولقد حملت العديد من السجلات المبكرة، بما في ذلك كونها أول امرأة تطير منفردة عبر المحيط الأطلسي، وفي 2 يوليو 1937، اختفت فوق المحيط الهادي، بالقرب من جزيرة هاولاند، وأشارت إرساليات الأخيرة إلى السفينة القريبة، إتاسكا، إلى أنها تعتقد أنها قد وصلت إلى جزيرة هاولاند، ومع ذلك، كان هذا غير صحيح فقد كانت على بعد 8 كيلومترات (5 ميل) على الأقل، وتحيط العديد من النظريات باختفاء إيرهارت، بأنه كان انهيار وهبوط فاشل في المحيط، وهناك نظرية كاملة مفاجئة وهي القبض عليها من قبل اليابان، وهناك تفسير مفاده أن إيرهارت قررت بدلاً من ذلك الهبوط في جزيرة جاردنر، على بعد 560 كيلومترا (350 ميل).

 

 

6- رحلة طيران النمر 739 :

من

في السادس عشر من مارس عام 1962، اختفت طائرة طيران تايجر رحلة رقم 739 من على شاشات الرادار فوق المحيط، وكانت طائرة لوكهيد سوبر كونستليشن تحمل 93 جنديا أمريكيا وثلاثة جنود فيتناميين جنوبيين من كاليفورنيا إلى سايغون، ويفترض أن يكون جميع الركاب الـ 107 الذين كانوا على متن الطائرة قد لقوا حتفهم في الحادث.

 

ولم يتم العثور على أي آثار للحطام، والمحققون الرئيسيون الوحيدون هم شاهد عيان من ناقلة مدنية قريبة، والتي أفادوا بأنهم رأوا "وميضًا مشرقًا للغاية من الضوء، يتبعه نقطتان محمرتان تتدهور إلى المحيط بسرعات مختلفة"، ويعتقد أن الناقلة شاهدت المفقودات ورأوا طائرة تنفجر في منتصف الرحلة، والتي انقسمت إلى اثنين وسقطت إلى المحيط في كرات نارية منفصلة، ولم يسفر البحث عن شيء، فمن المحتمل أننا لن نحصل على الإجابات الحقيقية.

 

 

5- رحلة 19 :

من

كانت الرحلة رقم 19 عبارة عن خمسة قاذفات طوربيد من طراز أفينجر اختفت دون أثر فوق مثلث برمودا في 5 ديسمبر 1945، كما اختفى قارب مارتين بي بي أم مارينر أثناء البحث عن المفجرين الذين فقدوهم مع طياريها، وبشكل عام، فقد 14 من أفراد الطاقم كانوا على متن قاذفات أفنجرز، وكذلك 13 على متن طائرة الإنقاذ، وكانت القاذفات تعاني من مشاكل الملاحة الخطيرة في وحول مثلث برمودا، وأبلغت ناقلة مجاورة عن مشاهدتها انفجارًا ظاهرًا، وقفزت ألسنة اللهب على ارتفاع 30 مترًا (100 قدمًا) واحترقت لمدة عشر دقائق على الأقل، ولم يتم العثور على حطام القاذفات.

 

 

4- نجوم آرييل :

من

ضاعت نجمة أرييل في 17 يناير 1949، ولا يعرف سوى القليل عما تسبب في خسارة طائرة الخطوط الجوية البريطانية الأمريكية الجنوبية (BSAA) وطاقمها والذي عدده 20 شخصاً، فالطقس كان ممتازا، وكانت الرؤية جيدة، وكان الطيارون ذوي خبرة، واختار القبطان مسار طيران على ارتفاعات عالية للإستفادة من الظروف الممتازة، وكانت الرحلة بين برمودا وكينغستون، جامايكا، وآخر اتصال مع نجم آرييل كان في 9:42 صباحا، على الرغم من عملية بحث كبيرة برئاسة قوة عمل تابعة للبحرية الأمريكية، لم يتم العثور على أي آثار لحطام أو وقود أو جثث، كما ذكر رئيس التحقيق المكلف بإيجاد سبب لفقدان الطائرة أنه من خلال عدم وجود أدلة بسبب عدم العثور على أي حطام، فإن سبب الحادث غير معروف.

 

 

3- نجمة النمر :

من

في الساعات الأولى من يوم 30 يناير 1948، اختفت طائرة أخرى من طراز BSAA ، ستار تايجر، بين سانتا ماريا وبرمودا، ويعتقد أن جميع الركاب والطاقم البالغ عددهم 31 قد لقوا حتفهم، ومازالت القضية دون حل حتى يومنا هذا، وتم نقل هذه الطائرة من قبل اثنين من الطيارين من ذوي الخبرة في الرياح القوية والأمطار على إرتفاع منخفض المبحرة نحو غير عادي.

 

ويعتبر الطيران على ارتفاع 600 متر (2000 قدم) أثناء الرياح القوية خطرًا بطبيعته، ولكن الطيارين كانوا من ذوي الخبرة العالية ومن المحتمل أنهم على دراية شديدة بمحيطهم، ويقترح أن عاصفة الرياح المفاجئة والقوية يمكن أن تدفع بالطائرة إلى المحيط أو أن فشل مقياس الإرتفاع يمكن أن يجعل الطيارين ينقلون الطائرة برفق إلى الماء، ولكن من الغريب أنه لم يتم الاتصال بأي استغاثة، ولم يتم العثور على أي حطام.

 

 

2- إختفاء سلاح الجو الهندي :

من

في 22 يوليو 2016، اختفت طائرة نقل من طراز أنتونوف An-32 ذات المحركين، تابعة للقوات الجوية الهندية أثناء تحليقها فوق خليج البنغال، وكان هناك 29 شخصا على متنها في ذلك الوقت وهم 23 راكبا وستة من أفراد الطاقم، وفقد الاتصال بالرادار الساعة 9:12 صباحا، وأصبحت عملية البحث والإنقاذ التي تلت ذلك أكبر عملية في التاريخ الهندي، فتم نشر ستة عشر سفينة، وغواصة، وست طائرات للمساعدة في البحث في وحول خليج البنغال، وفي 15 سبتمبر 2016، تم إلغاء المهمة، وتم افتراض وفاة جميع الأشخاص.

 

 

1- رحلة بوينج 777 :

من

اختفت رحلة الخطوط الجوية الماليزية 370 في 8 مارس 2014، بينما كانت في طريقها من كوالالمبور، ماليزيا، إلى بكين، الصين، وكان يوجد بها مجموعة مكونة من 227 مسافر و12 من أفراد الطاقم على متن الطائرة بوينج 777، وأغلى عملية بحث في تاريخ الطيران (130-160 مليون دولار) فشلت في إحضار أي دليل على الطائرة الكبيرة، وقد جرفت بعض قطع صغيرة من الأجنحة في جزر مختلفة منذ الحادث، فضلا عن حقيبة تالفة يعتقد أنها تكون ذات صلة بالحادث في الوقت الحاضر.

 

ولم يتم العثور على الطائرة، وسبب الإنهيار غير معروف، وفقد الاتصال اللفظي مع الطيارين ذوي الخبرة للطائرة في الساعة 1:19 صباحا، وفي 1:21 صباحا، توقف المجيب المستجيب للطائرة عن العمل، وأتاح جهاز الإرسال والإستقبال أن يتم تعقب الطائرة على الرادار عن طريق التحكم في الحركة الجوية.

 

وعلى الرغم من عدم وجود جهاز إرسال مستجيب يعمل، كان لايزال يتعقب الطائرة من قبل الرادار العسكري، وتحولت إلى اليمين ثم غادرت على ارتفاع غير منتظم، واستجابت الطائرة تلقائياً لطلبات تحديث الحالة في الساعة من نظام الاتصالات الساتلية، ولم يتم الرد على المكالمات الهاتفية إلى قمرة القيادة في الساعة 2:39 صباحًا والساعة 7:13 صباحًا، وبدأت الطائرة بتحديث الوضع النهائي، الذي وقع في الساعة 8:10 صباحاً أي بعد حوالي ساعتين من هبوط طائرة MH370 في بكين، على عكس المحطة الأرضية.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading