nav icon

نظرة على حياة الباحث الشهير نعوم تشومسكي

يعتبر تشومسكي ناشط مناهض للحرب، صحفي، لغوي، أكاديمي، ويشتهر العالم الشهير نعوم تشومسكي بمساهمته الرائدة في علم اللغة والنقد الذي إخترق النظم السياسية.

 

ملخص عن حياة نعوم تشومسكي :
ولد نعوم تشومسكي في فيلادلفيا في 7 ديسمبر ، 1928، وكان معجزةً فكريًة حقا حيث أنه حصل على درجة الدكتوراه في اللسانيات في جامعة بنسلفانيا، ومنذ عام 1955، كان أستاذا في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وأنتج نظريات مثيرة للجدل حول القدرات اللغوية البشرية، وانتشرت شهرة تشومسكي على نطاق واسع، سواء حول مواضيع في مجاله أو في قضايا المعارضة والسياسة الخارجية الأمريكية.

 

 

نعوم تشومسكي كان طفلا رائعا :
كان نعوم تشومسكي طفلاً رائعاً، وقد تأثر فضوله وفكره كثيراً بتجاربه الأولى، ولد تشومسكي في فيلادلفيا في 7 ديسمبر عام 1928، وكان يشعر بثقل الكساد الكبير في أميركا، وقد نشأ مع شقيقه الأصغر ديفيد، وبالرغم من أن عائلته كانت من الطبقة المتوسطة، إلا أنه شاهد المظالم من حوله ، وتتكون إحدى أقدم ذكرياته من مشاهدة ضباط الأمن يضربون النساء المضربين خارج مصنع للنسيج.

 

نعوم تشومسكي

 

وكانت والدته، إلسي تشومسكي، نشطة في السياسة الراديكالية في ثلاثينيات القرن الماضي، وكان والده وليام، وهو مهاجر يهودي روسي مثل أمه، أستاذاً محترماً للغة العبرية في كلية غراتس، وهي مؤسسة لتدريب المعلمين، وفي سن العاشرة، أثناء حضوره مدرسة تقدمية أكدت على تحقيق الذات لدى الطلاب، كتب تشومسكي افتتاحية حول صعود الفاشية في أوروبا بعد الحرب الأهلية الإسبانية في جريدته المدرسية، وبشكل مثير للدهشة، تم بحث قصته بشكل كبير بما فيه الكفاية ليكون الأساس لمقال لاحق سيقدمه في جامعة نيويورك.

 

وفي سن الثالثة عشرة، كان تشومسكي مسافراً من فيلادلفيا إلى نيويورك، حيث قضى معظم وقته يستمع إلى وجهات النظر المتباينة بين البالغين في كشك جرائد عمه في الجزء الخلفي، وكان تشومسكي يحظى بإعجاب كبير لعمه، وهو رجل يتمتع بقدر قليل من التعليم الرسمي، ولكنه كان شخصًا ذكيًا للغاية حول العالم من حوله، ونبعت الآراء السياسية الحالية لتشومسكي من هذا النوع من المواقف المعيشية، ورأى أن كل الناس يستطيعون فهم السياسة والإقتصاد واتخاذ قراراتهم بأنفسهم، ويجب اختبار نفسك لهذه السلطة قبل اعتبارها شرعية وتستحق السلطة.

 

 

نعوم تشومسكي الباحث :
مع اقتراب نهاية الحرب العالمية الثانية، بدأ تشومسكي دراسته في جامعة بنسلفانيا، حتى تعرف علي زينج إس هاريس وهو عالم أمريكي عرف باكتشافه اللغويات البنيوية، وكسر اللغة إلى أجزاء أو مستويات متميزة، وقد تأثر تشومسكي به عندما شعر أنه يمكن للغة أن تكشف عن المجتمع، وتم تحريك هاريس من خلال إمكانات تشومسكي العظيمة وقام بالكثير من التقدم للدراسات الجامعية للشباب، حيث حصل تشومسكي على درجة البكالوريوس والماجستير في طرق غير تقليدية للدراسة.

 

قدم هاريس تشومسكي إلى عالم الرياضيات في جامعة هارفارد ناثان فاين وفلاسفة نيلسون غودمان وعلى الرغم من أنه طالب جامعي من غودمان، إلا أن تشومسكي لم يوافق على مقاربته، وكان غودمان يعتقد أن العقل البشري كان لوحًا فارغًا، في حين اعتقد تشومسكي أن المفاهيم الأساسية للغة كانت فطرية في عقل كل إنسان، ثم تأثرت فقط ببيئة نحوية، وهذا ما حملته أطروحة الماجستير الخاصة به عام 1951.

 

وفي عام 1949، تزوج تشومسكي من اخصائية التربية كارول شاتز، وهي امرأة كان يعرفها منذ الصغر، واستمرت علاقتهم لمدة 59 عامًا، حتى توفيت بسبب السرطان في عام 2008، وكان لديهم ثلاثة أطفال معًا، ولفترة قصيرة، بين دراسات الماجستير والدكتوراه الخاصة بتشومسكي، عاش الزوجان في الكيبوتس في إسرائيل، وعندما عادوا، استمر تشومسكي في جامعة بنسلفانيا ونفذ بعض أبحاثه وكتاباته في جامعة هارفارد، واكتشفت أطروحته في النهاية التي تحتوي على عدة أفكار ولم يكن يعلم أنه سيقوم بوضعها قريباً في أحد أشهر مؤلفاته حول اللسانيات، التركيبات النحوية(1957).

 

 

نعوم تشومسكي والثورات اللغوية :
في عام 1955، دعا أعضاء هيئة التدريس في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا نعوم تشومسكي للإنضمام إلى صفوفهم، وهو الآن أستاذ فخري، وعمل في قسم اللغويات والفلسفة في المدرسة لمدة نصف قرن قبل أن يتقاعد من التدريس النشط في عام 2005، كما كان أستاذاً زائراً أو حاضر في عدد من الجامعات الأخرى، بما في ذلك جامعة كولومبيا وجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس وأميركا وبرينستون، كامبريدج، ويحمل درجات فخرية من عدد لا يحصى من الآخرين في جميع أنحاء العالم.

 

وخلال مسيرته كأستاذ، قدم نعوم تشومسكي قواعد التحويلية إلى مجال اللغويات، تؤكد نظريته أن اللغات فطرية وأن الإختلافات التي نراها تعود فقط إلى المعلمات التي تم تطويرها مع مرور الوقت في أدمغتنا، مما يساعد على تفسير لماذا الأطفال قادرون على تعلم لغات مختلفة بسهولة أكثر من البالغين، وواحدة من أشهر مساهماته في علم اللغة هي ما أطلق عليه معاصريه تسلسل تشومسكي الهرمي، وتقسيم القواعد إلى مجموعات، والإنتقال صعوداً أو هبوطا في قدراتهم التعبيرية، وكانت لهذه الأفكار عواقب هائلة في مجالات مثل علم النفس الحديث والفلسفة، وكلاهما يجيبان ويثيران أسئلة حول الطبيعة البشرية وكيفية معالجته للمعلومات.

 

وتشمل كتابات تشومسكي حول علم اللغة المسائل الحالية في نظرية اللغة العربية (1964)، وجوانب نظرية البناء (1965)، والنمط الصوتي للغة الإنجليزية مع موريس هالي (1968)، واللغة والعقل (1972)، والدراسات حول علم الدلالة في التوليدية القواعد (1972)، ومعرفة اللغة (1986).

 

 

سياسة نعوم تشومسكي والخلافات :
أفكار تشومسكي لم يتم إنزالها إلى اللغة وحدها، بل اشتهر تشومسكي، بين عالم الأكاديمية والثقافة الشعبية، بآرائه السياسية الراديكالية التي يصفها بأنها "اشتراكية تحررية"، والتي اعتبرها البعض مثيرة للجدل ومفتوحة للمناقشة، وفي عام 1967، نشر نعوم تشومسكي مقالته "مسؤولية المثقفين" في ضوء حرب فيتنام، التي عارضها تشومسكي بشدة، خاطب ما اعتبره مجتمعًا فكريًا مهينًا مستسلماً، والذي كان عضوًا محرجًا به، على أمل إشعال أقرانه في فكر وعمل أعمق.

 

في عام 1979، وقع تشومسكي عريضة لدعم حقوق حرية التعبير لروبرت فوريسون، وهو محاضر فرنسي نفى وجود غرف الغاز المستخدمة في معسكرات الإعتقال النازية ونتيجة لذلك، وجد تشومسكي نفسه وسط جدل ساخن، ولاحق الحادث تشومسكي لعقود، ومع ذلك، تضررت سمعته في فرنسا بشكل خاص لبعض الوقت بعد ذلك.

 

وهناك أيضا مجموعة مقالاته التي صدرت في عام 2002 والتي تحلل هجمات 11 سبتمبر على الولايات المتحدة وتأثير السياسة الخارجية الأمريكية والسيطرة على وسائل الإعلام، وفي كتابه، يدين تشومسكي "الفظائع المروعة" للهجمات، لكنه ينتقد استخدام الولايات المتحدة للسلطة، واصفا إياها بأنها "دولة إرهابية قيادية"، وقد أصبح الكتاب ذو شعبية كبيرة، وأشاد فيه المؤيدون بأنه يقدم تحليلاً صادقاً للأحداث التي أدت إلى 9-11 التي لم يتم الإبلاغ عنها من قبل وسائل الإعلام الرئيسية.

 

 

حياة نعوم تشومسكي الحالية :
على الرغم من وجهات نظره المثيرة للجدل في كثير من الأحيان، إلا أنه لايزال تشومسكي مفكرا يحظى باحترام كبير ومطلوب بعد أن يستمر في تأليف الكتب الجديدة والمساهمة في مجموعة واسعة من المجلات ويبقى نشطًا في دائرة المحاضرات، وخلال مسيرته المهنية، جمع تشومسكي أيضا ثروة من الجوائز الأكاديمية والإنسانية، بما في ذلك جائزة المساهمة العلمية المتميزة من جمعية علم النفس الأمريكية، وجائزة كيوتو في العلوم الأساسية وجائزة سيدني للسلام الإنسانية، وفي عام 2014، وفي عمر 85، تزوج تشومسكي من فاليريا واسرمان.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading