nav icon

10 من الخضروات التي قتلت البشر

لقد سمعنا دائمًا أشياء رائعة عن الخضروات، فمن المعروف عن الخضروات أنها تميل إلى أن تكون منخفضة في الدهون والسعرات الحرارية وتكون مرتفعة في الألياف الغذائية والفيتامينات، وجعلنا آباؤنا نقوم بتناول البروكلي قبل أن نتمكن من الحصول على الحلوى، وقيل كثيرا أن اختيار السلطة مع وجبتك هو اختيار صحي أكثر من أي طعام جانبي آخر، وتوصي وزارة الزراعة الأمريكية بملء أكثر من ربع طبقك بالخضرة للحفاظ على نظام غذائي صحي.

 

ومع كل ذلك، ليس كل الخضروات لديها سجلات نظيفة صارمة كالتي نسمع عنها، وهنا ستجد 10 من الخضروات المسممة التي تسببت في وفاة بعض البشر.

 

 

10- الكوسة :

الكوسة

تسمي الكوسة بقرع الصيف الشعبي وتزرع الكوسة بوفرة وعندما يكون لديهم محصول كوسة زائدة يقومون بمشاركة محاصيلهم مع الأصدقاء والعائلة، وفي عام 2015، تلقى زوجان ألمانيان مسنان بعض الكوسة المحلية من جارهما، وقاموا باستخدمها لتحضير الحساء لتناول العشاء، وبعد تناول العشاء سقط الزوجان في تلك الليلة، وعانوا من أعراض حادة في الجهاز الهضمي وتم نقلهما إلى المستشفى.

 

وهناك في المستشفى، تم تشخيص حالة الزوجان بتسمم شديد نتج عن مادة سامة يمكن أن توجد في نباتات عائلة القرعيات، والتي تشمل القرع والبطيخ، وكان المذاق المر للحساء مؤشرًا على وجود السم، وتم إنقاذ الزوجة لأنها لم تأكل سوى القليل من الحساء، ولكن لم يتم إنقاذ الزوج حيث أنه قام بإبتلاع الكثير من السموم بعدما أنهى الطبق الخاص به، لذلك لم يتمكن المسعفون من إنقاذه.

 

 

9- الفلفل الأحمر :

الفلفل الأحمر

مع طموح طاهي توفي أندرو لي في إنجلترا، بعد تناول كمية كبيرة من الفلفل الحار الأحمر وذلك في عام 2008، حيث أنه قام بتحدى شقيق صديقته لمعرفة من يمكنه أن يصمد بعد تناول صلصة الفلفل الحار الأحمر، وبالفعل أعد صلصة الطماطم مع الفلفل الحار الأحمر الذي نما في حديقة والده، ويبدو أن "لي" كان من المفترض أن يفوز في المسابقة لأنه تناول لوحة كاملة من خليط الفلفل إلا أن أنتصاره جاء بتكلفته حياته.

 

ففي تلك الليلة، أشتكى لي من إنزعاج شديد وحكة قبل النوم، وفي صباح اليوم التالي، أصيب بنوبة قلبية، ولم يتمكن المسعفون من إنقاذ حياته، وأعلن عن وفاته في مكان الحادث، ويعتقد العلماء أن لي كان لديه رد فعل تحسسي ساحق على أساس الحكة التي مر بها، وحتى لو كان لي قد أكل الفلفل الحار من قبل دون أي آثار سيئة، إلا أن تناول كمية كبيرة كهذه يمكن أن تؤدي إلى رد فعل تحسسي لم تظهره الكميات الصغيرة.

 

ويحتوي الفلفل الحار على مادة كيميائية نشطة لها مجموعة من التأثيرات السامة في الجرعات العالية وقد ثبت أنها تسبب أضرارًا لبطانة المعدة في الحيوانات، وقد تؤدي الي تلف بطانة المعدة مما قد يؤدي إلى تفاعلات تحسسية، وعندما تترك دون علاج، يمكن أن تؤدي صدمة الحساسية إلى مضاعفات قاتلة، بما في ذلك تلف في الدماغ وفشل القلب.

 

 

8- السبانخ :

السبانخ

كانت السبانخ واحدة من أقدم الأطعمة الفائقة في عصرنا، وظهرت قبل الكالي أو التوت في دائرة الضوء، وبشكل طفولي تعتبر السبانخ هي مصدر عضلات بوباي المنتفخة، ومنذ فترة طويلة أوصوا بالسبانخ باعتبارها قوة التغذية، لكن السبانخ هي المسئولة أيضا عن تفشي الأمراض المنقولة بالغذاء من الخضار الورقية التي تم الإبلاغ عنها.

 

ففي عام 2006، أدى تفشي مرض إلى ما يقرب من 200 حالة مرضية مؤكدة مختبريًا، أدى نصفها إلى دخول المستشفى، وأصيب 31 شخص بالفشل الكلوي، وثلاث حالات على الأقل مرتبطة بالفاشية أدت إلى الوفاة، ومن بين الضحايا امرأة مسنة من ولاية ويسكونسن وطفل صغير من إيداهو وامرأة مسنة من ولاية نبراسكا، كما توفيت امرأة في ولاية ماريلاند بعد تناول السبانخ الخام، لكن لم يكن هناك ما يكفي من الأدلة لربط موتها بالفيروس.

 

 

7- البازلاء :

البازلاء

إستضاف كل من إدوارد وديلفين هاين حفل عشاء شتوي سنويًا للأصدقاء والعائلة في مزرعة بالقرب من مدينة جرافتون بولاية نورث داكوتا، وفي عام 1931، عقدوا فعالياتهم في ليلة 29 يناير، وقدمت دلفين سلطة مليئة بالبازلاء التي كانت قد تعلمتها من نفسها، وفي غضون أيام، أصيب 12 شخصا بالمرض، وكان من بين الضحايا إدوارد ودلفين وثلاثة من أطفالهما الستة، وقررت السلطات أن الوفيات سببتها البازلاء المعلبة والتي كانت ملوثة بالسموم التي تسبب التسمم الغذائي.

 

وتشمل الأعراض الرؤية غير الواضحة وصعوبة البلع أو التحدث، وبدون علاج، يمكن أن يؤدي التسمم الغذائي إلى الموت، وكل من 12 شخصًا ماتوا بعد وقت قصير من حفل العشاء بعد أن تناولوا السلطة، وكان الأطفال الثلاثة الذين نجوا هم ريتشارد، مارفن وويلفريد حيث أنهم لم يحضروا الحفلة وأمضوا المساء في غرفهم، مما جعلهم ينجوا من التعرض للبازلاء القاتلة.

 

 

6- الذرة :

الذرة

بالنسبة لمعظمنا، فإن كلمة " الذرة" تجلب إلى الذهن طبقًا جانبيًا من حبيبات ناعمة حلوة ممزوجة في الزبدة، لكن ذرة الحقل مختلفة تماماً فهي تترك لتجف تماما قبل حصادها وتستخدم في المنتجات الغذائية القائمة على الذرة، أو كعلف للماشية، و بعد حصادها، غالبا ما يتم تخزين الحبوب الصخرية في صناديق الحبوب، حيث يمكن أن تصبح الأمور خطيرة، وتسببت الإنهيارات الثلجية للذرة داخل صناديق الحبوب في العديد من الوفيات.

 

وكان عام 2010 الأكثر خطورة على الإطلاق بالنسبة للإصطدامات التي تعرضت لها خزانات الحبوب حيث أدت إلى 26 حالة وفاة، فأكثر من نصف الحوادث تحدث بسبب الذرة المخزنة، بينما يحدث الباقي من فول الصويا والقمح ومحاصيل أخرى، ويؤدي الدفن في الذرة إلى خلق قدر هائل من الضغط على القفص الصدري والحجاب الحاجز، مما يجعل من المستحيل إستنشاق الزفير بالإضافة إلى ذلك، تملأ النواة الأنف والفم، مما يسبب الإختناق.

 

 

5- الخيار :

الخيار

غالبًا ما ترتبط السالمونيلا بتحذيرات حول تناول البيض والدجاج النيئ أو غير المطبوخ جيدًا، لكن البكتيريا الخطرة لا تقتصر على الدواجن ومنتجات الدواجن، بل أصاب تفشيه عام 2015 في الخيار حيث أصيب 907 أشخاص في 40 ولاية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وتم نقل أكثر من 200 شخص إلى المستشفى، ونسب إليه أربع حالات وفاة، وتم تحديد خيار مستورد من المكسيك بأنه مصدر للتلوث، وقدم أندرو وويليامسون صاحب هذه الصفقة الخيار الملوث إلى شركات البيع بالتجزئة والجملة في 22 ولاية، وهو ما يفسر سبب إنتشار المرض على نطاق واسع.

 

ويقدر أن السالمونيلا تسبب مليون حالة من الأمراض المنقولة بالغذاء في الولايات المتحدة كل عام، وعادة ما يصاب الأشخاص المصابون بحمى وإسهال وتشنجات في البطن بعد فترة وجيزة من التعرض للبكتيريا، وعادة ما تستمر الأعراض من أربعة إلى سبعة أيام، ومعظم الناس يتعافون دون علاج، وفي حالات الإسهال الشديدة، يمكن أن تنتشر العدوى من الأمعاء إلى مجرى الدم، وهذه الحالات تتطلب دخول المستشفى والعلاج الفوري بالمضادات الحيوية لتجنب الموت.

 

 

4- البطاطس :

البطاطس

مثل كثير من أعضاء عائلة الباذنجان، تحتوي البطاطا على قلويدات عالية السمية يمكن أن تسبب التسمم عند بلعها، ويتم تحذير الناس من أكل أي بطاطس تظهر باللون الأخضر، فهذا يدل على وجود السموم التي يمكن أن تسبب أعراض الجهاز الهضمي تتراوح بين معتدلة إلى شديدة عند بلعها، وفي بعض الحالات، يمكن أن يؤدي التسمم إلى غيبوبة أو الموت.

 

ففي عام 2013، تسببت البطاطس المتعفنة في وفاة ما يقرب من عائلة روسية كاملة، وقد ذهب أستاذ جامعي عمره 42 عاما إلى الطابق السفلي تحت المرآب بعد ظهر أحد الأيام، وعندما لم يعاود الظهور مرة أخرى، ذهبت زوجته لتتحقق منه، غير مدركة أنه قد أغمي عليه بسبب الأدخنة السامة المنبعثة من كيس من البطاطس المتعفنة، وتبعهم في موكب مميت، أبنهما وجدته على خطاهما، حيث إلتقيا نفس المصير حيث تم تسميم جميع أفراد العائلة الأربعة بسبب الأبخرة السامة وماتوا، تاركين فتاة تبلغ من العمر ثماني سنوات كانت هي الناجية الوحيدة.

 

 

3- الخس :

الخس

في أوائل عام 2007، قام زوجان من ولاية أوكلاهوما برحلة روتينية في نصف مقطورة لإلتقاط الإمدادات من مصنع دول في يوما، أريزونا، وخرجت شيلا كاي روس من الشاحنة للحصول على بعض الأوراق ولكنها لم تعد أبدًا، وعندما فشل زوجها في تحديد مكانها بمفرده، إتصل بالشرطة، وقامت الشرطة بتفتيش المنطقة، لكنها لم تجد أي علامة على وجود روس، وبعد ثلاثة أيام، تم اكتشاف جسدها في مقطورة حيث كانت تقوم بتسليم الخس إلى محل بقالة في شاريتون، أيوا، ويبدو أنها أصبحت مثبتة داخل المقطورة بينما كانت تقوم بتحميلها، وسحقها الخس حتى الموت.

 

 

2- الخضروات المجمدة :

الخضروات المجمدة

على الرغم من أن عدد المصابين كان أقل بكثير من حالات التفشي الأخرى، إلا أن الحالات التسع التي تم تحديدها أدت إلى دخول المستشفى، ومن بين هؤلاء، توفي أحد سكان كونيكتيكت من مرض الليستريات، وتوفي اثنان من المرضى الآخرين في ولاية ماريلاند وواشنطن كذلك، ولكن لم تنسب الوفيات إلى العدوى البكتيرية، فسمح تخزين الأغذية المجمدة على المدى الطويل بانتشار الليستريا على مدى عدد من السنوات.

 

وتم الإبلاغ عن أول حالة في عام 2013، ولكن لم يتم تسجيل أي من المنتجات التي يُعتقد أنها ملوثة حتى عام 2016، فقد تم ذكر أكثر من 350 منتجًا، بما في ذلك الفاصوليا الخضراء المجمدة والبروكلي والبازلاء التي تم بيعها تحت علامات تجارية مختلفة في محلات البقالة الشعبية، والليستيريا أقل شيوعًا من السالمونيلا أو الإشريكية القولونية، ولكنها أكثر مسببات الأمراض المميتة التي تنتقل عن طريق الأغذية، ويمكن لنظام المناعة السليم أن يقاوم الإصابة ولكن إذا دخلت البكتيريا إلى مجرى الدم وتسببت بمرض الليستريات، فإنها ستؤدي إلى الوفاة.

 

 

1- الخضار المعلب :

الخضار المعلب

في صيف عام 2015، ألقي القبض على ليندا كلارين جاكسون من بحيرة لوس أنجلوس، كاليفورنيا، بتهمة القتل، وواجهت ادعاءات بأنها تستخدم الأطعمة المعلبة كسلاح مميت، وأتهمت جاكسون بضرب صديقها ديفيد رويز بكميات كبيرة من علب البازلاء والجزر ومرق الدجاج، وقد أستدعت الشرطة تقارير عن رجل أصيب ونزف وأعلن وفاته في مكان الحادث وقالت السلطات إن دافع جاكسون غير واضح، وتمت إدانتها، وقد واجهت بعقوبة السجن مدى الحياة بسبب قتلها بعلب الخضار المعلب وإنتهت عقوبتها في 8 يونيو 2017، ولأنها توفيت لأسباب طبيعية وراء القضبان في انتظار المحاكمة.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading