nav icon

10 من أغرب شواطئ العالم بالفيديو

الجميع يحب الذهاب في رحلة إلى الشاطئ وأن يشعروا بدفء الشمس على بشرتهم، ويستنشقون الهواء النقي الذي يهب على البحر، ويشعرون بالرمال الناعمة بين أصابع اقدامهم، والأمواج المتوهجة، وقطع الثلج، والينابيع الساخنة هي التي تجعل من العطلة شيئا مميزا وخاصا، وليس كل الشواطئ متشابهة كما يظن الكثير بل هناك شواطئ تتميز ببعض الصفات الفريدة جدا، ومن هذه الشواطئ المثيرة للدهشة ما يلي :

 

 

10- الشاطئ المخفي :

يقع الشاطئ المخفي في البرتغال وهو أحد المعالم البارزة لساحل الغارف، وإذا حالفك الحظ بالذهاب إلى هناك سوف تلاحظ المنحدرات وستسمع هدير الأمواج والتي لن تعرف من أين أتت، وستري سياج يحيط به فجوة، وإذا نظرت إلى الحفرة ستشاهد الشاطئ المخفي تحتها، وهذا الشاطئ هو عبارة عن مغارة طبيعية ترتديها صخرة المنحدرات بفعل المد والجزر.

 

وفي الفضاء المقوس الذي خلفه، يتشكل الشاطئ، والثقب الموجود في سقف الكهف يعمل كخلية تسمح بدخول ضوء النهار إلى الشاطئ الرملي المنعزل، وبما أن الوصول الوحيد إلى المغارة هو من خلال البحر، سيكون عليك الدخول بشجاعة بين الأمواج للدخول بين الصخور.

 

 

9- الرمال السوداء وقطع من الجليد :

أيسلندا هي جزيرة بركانية تقع في شمال المحيط الأطلسي، وهي مكونة من الصخور البركانية، ولديها العديد من الشواطئ التي تعكس لون الصخرة ويمكن العثور على الرمال السوداء في العديد من الأماكن، وشاطئ جوكولسارلون الجليدي هو مختلف قليلا، فهناك تنتشر الرمال السوداء بقطع من الجليد الصافي، ويرتبط جوكالسارلون جلاسيير لاجون بالبحر من خلال أقصر نهر في أيسلندا، الذي لا يتجاوز طوله 1500 متر.

 

ولم يتشكل هذا الشاطئ إلا في منتصف ثلاثينيات القرن العشرين مع تراجع النهر الجليدي، ولاتزال البحيرة تنمو، وتنمو بشكل أسرع كل عام، مع ذوبان الأنهار الجليدية، والرمل الأسود للشاطئ هو كل ما تبقى من الصخور البركانية.

 

 

8- شاطئ الماء الساخن :

في إحدى المناطق النيوزيلندية، قد تحصل على إجابة مختلفة تمامًا حيث تجد شاطئ الماء الساخن الذي يقع في شبه جزيرة كورومانديل، والذي يقول الناس إنهم يحتاجون له لكي يقوموا بحفر سبا المياه الساخنة الخاص بهم، ويحتوي شاطئ الماء الساخن على واحد من أكثر الأسماء الجغرافية الحرفية في العالم، فعندما يخرج المد، يمكن رؤية الماء يتصاعد من الرمال، وبمجرد خروج المد، يتدفق الزائرون على الرمال، وتتلاشى مياه البحر الباردة، وتمتلئ المسابح بالمياه الساخنة التي تعطي الشاطئ اسمه هذا.

 

 

7- الشواطئ الضيائية الحيوية :

يمكن للشواطئ الضيائية الحيوية أن تقع في أي مكان تقريبا، ويمكن أن تتوهج بعض العوالق والطحالب مع ضوئها الخاص ويطلق علي هذه العملية التلألؤ البيولوجي، لأنه يأخذ الطاقة لكي يتوهج، وينتج الضوء فقط في ظروف معينة، وعندما يتم استيفاء هذه الشروط، فإنها يمكن أن تضيء شاطئ بأكمله، وتحتوي بعض الشواطئ على تلألؤ بيولوجي منتظم إلى حد ما في الأوقات التي يمكن التنبؤ بها إذا كنت ترغب في رؤية هذه الأعجوبة الطبيعية.

 

وفي جزر المالديف خلال أشهر الخريف، عندما يكون القمر منخفضًا، تنتج القشريات الصغيرة وهجًا أزرق للمساعدة في جذب الزملاء، وبعض الطحالب والعوالق تنتج ضوئها عند وضعها تحت الضغط، فيمكن للمشي على الشاطئ المغطى بها أن يترك وراءه آثار أقدام متوهجة.

 

 

6- شاطئ إنلاند :

يعتبر هذا الشاطئ الذي يقع في إسبانيا شاطئ داخلي، ويقع على بعد 100 متر فقط (330 قدم) من البحر، لكنه لايزال معزولًا عن الصخور والمنحدرات العالية، ومع ذلك، ومع وصول المد إلى البحر، فإن رمال هذا الشاطئ الخفي تغطيها المياه أيضًا، ويفسر هذا سلسلة من الكهوف والقنوات التي تشكلت في الصخور التي تربط الشاطئ بالبحر خارجها، وتم تشكيل الشاطئ الصغير في العصر الجليدي الأخير، ويطلق عليه أحيانًا أصغر شاطئ في العالم، فمن المدهش بالتأكيد أن تجد شاطئ في وسط الحقول الخضراء وإذا كنت ترغب في الإستمتاع بالرمال، فيجب عليك الذهاب إلى الجزر في البحر المرتفع.

 

 

5- البحر المختفي :

عندما ينتهي المد، تصبح الشواطئ أماكن رائعة للمشي أو الجري أو ممارسة الرياضة على الرمال، وفي شان ديبور في الهند، يحدث مرتين في اليوم انخفاض المد، ويختفي البحر تماما، وبسبب قاع البحر الغير مسطح الغير عادي الذي يصل إلى الشاطئ، فإن المد المنخفض يجعل البحر ينحسر إلى ما يصل إلى 5 كيلومترات (3.1 ميل).

 

وتستخدم الرمال من قبل السكان المحليين والسائحين للمشي وركوب الدراجات، وحتى رحلات السيارات على طول الطريق إلى المحيط البعيد الآن، كما أن قاع البحر المكشوف غني أيضًا بالسرطان الأحمر والكائنات البحرية الأخرى، ويتم استخدام مشهد المحيط المتلاشي لجذب السياح إلى المنطقة، فقط تأكد من معرفة أوقات المد وإلا قد تجد نفسك فجأة على أرتفاع 5 كيلومترات في البحر.

 

 

4- شاطئ شيل :

يمكن أن يكون البحث عن الأصداف البحرية على الشاطئ وسيلة جيدة لجذب الأطفال لتمضية الوقت، ويغطي الشاطئ منطقة تمتد على مساحة 70 كيلومتراً (43 ميل) من الساحل وتتكون من طبقة من القشور التي يصل عمقها إلى 10 أمتار (33 قدماً)، وسوف يكسر المد في نهاية المطاف إلى جزيئات رملية دقيقة، ولكن في هذه اللحظة، تظل القذائف سليمة.

 

وفي الماضي، كان السكان المحليون يستخرجون القذائف لتحويلها إلى مواد بناء، على الرغم من أن الشاطئ أصبح الآن موقعًا للتراث العالمي ويستخدم للسياحة بدلاً من البناء، إلا أن المنطقة تحتوي أيضًا على مياه شديدة الملوحة، ويجعل الملح الإضافي من السهل على الزائرين الطفو.

 

 

3- شاطئ الزجاج :

عادة ما يكون آخر شيء تريد رؤيته على الشاطئ هو الزجاج المكسور، وفي كاليفورنيا، ستجد شاطئ مغطى بالحصى المتلألئ من الزجاج المصقول ، ولمدة عقود، تلقت المجتمعات المحلية بضاعتها غير المرغوبة، حتى السيارات، بجانب البحر، وأيضا المواد العضوية التالفة، والمعادن الصدئة، والزجاج المكسور تراكم وهبط من الأمواج في كتل، والشاطئ الآن محمي بموجب القانون، والزجاج الأيقوني لا يمكن الحصول عليه من قبل الزوار، وهناك أماكن أخرى في جميع أنحاء العالم تحتوي على تركيزات عالية من زجاج البحر بفضل الإغراق من قبل الناس.

 

 

2- باروت فيش بوب :

ماذا يمكن أن يكون أكثر رومانسية من المشي جنبا إلى جنب مع أحبائك على الشاطئ الرملي الأبيض اللامع، الذي تعيش فيه أسماك الببغاء في الشعاب وتتغذى من الشعاب المرجانية، والأسماك بعد الطحالب تعيش على الشعاب المرجانية ولا تستطيع هضم كربونات الكالسيوم، لذا تطلق مناقيرها الصلبة للحصول عليه.

 

وتأتي الأسنان في حناجر الأسماك لكي تسحق كربونات الكالسيوم الصعبة، وعندما تقوم بهضمه تكون جيدة مثل الرمل، ويمكن للببغاء الواحد أن ينتج ما يصل إلى 360 كيلوجرامًا من الرمال كل عام، ويمكنك أن تضرب ذلك بآلاف الأسماك وآلاف السنين، لكي تحصل على تلك الشواطئ البيضاء اللامعة المرغوبة للغاية.

 

 

1- شاطئ بيض التنين :

جعل هذا المشهد الطبيعي المدهش في نيوزيلندا هذا الموقع موقعًا مفضلاً لتصوير الأفلام الخيالية، حيث لا توجد مشاهد في أي مكان آخر على الأرض تشبه هذا المشهد، وقد يبدو شاطئ بيض التنين مكان خيالي ولكنه مكان حقيقي ومقصد سياحي شهير، ويتخلله صخور كبيرة كروية، وهذه الصخور تشكلت من 60 مليون سنة مضت من الطين والكالسيت.

 

وتشكلت هذه الصخور تحت الأرض وبالتالي لم تكن تملأها حركة الأمواج، وتم غسلها مؤخرا فقط من المنحدرات المذكورة أعلاه، والتي تتدحرج منها إلى الشاطئ، وتمتلئ الصخور من الشقوق المتقطعة، والتي بمجرد فتحها تقوم الصخور بأعطاء مظهر بيض مفقوس.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading