nav icon

كارثة تشيرنوبيل النووية أسوأ حادث نووي في التاريخ

مضى أكثر من 25 عاما منذ كارثة تشرنوبيل، لكن آثارها سنشعر بها طوال حياتنا، فقد كانت كارثة تشيرنوبيل والإنفجار الذي تلاه هي أسوأ كارثة نووية شهدها العالم على الإطلاق،  أجبر الأنفجار وما أعقبه من إطلاق النشاط الإشعاعي على إجلاء ما يقرب من 135،000 شخص من منطقة طولها يصل الى 30 كيلومترا، فإذا كنت فوق الثلاثين، فحتما أنت قد سمعت عن الكارثة السوفييتية الشهيرة في تشيرنوبيل، وإذا لم تكن قد فعلت، فإليك 8 حقائق هامة عن تشيرنوبيل أسوأ حادث نووي في التاريخ :

 

 

1- تم إيقاف أنظمة السلامة للطوارئ التابعة للمفاعل :
كانت محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية في أوكرانيا الحالية تتألف من أربعة مفاعلات بقوة 1،000 ميجاوات، بالإضافة إلى مفاعلين إضافيين قيد الإنشاء، وفي ليلة 25 - 26 أبريل عام 1986، بدأ الفنيون السوفييت اختبارًا توربينيًا على الوحدة 4 قبل إيقاف التشغيل الروتيني للصيانة، ومن أجل إجراء الإختبار، قاموا بتعطيل نظام التبريد الأساسي لحالات الطوارئ وغيرها من معدات السلامة الرئيسية.

 

وتبع ذلك سلسلة من الأخطاء التشغيلية، مما أدى إلى تراكم البخار الذي تسبب في ارتفاع حرارة المفاعل، وفي الساعة 1:23 فجراً، حدث من انفجاران إلى ثلاثة انفجارات سريعة الإشتعال، وأنطلقت كرة نارية عالية في السماء، ثم تضاعف هذا الإصدار الأولي من المواد المشعة بسبب إندلاع العديد من الحرائق، بما في ذلك واحدة داخل قلب المفاعل استمرت لمدة 10 أيام.

 

كارثة تشيرنوبيل النووية

 

2- كان التنظيف أكثر فتكًا من الإنفجارات الأصلية:
رغم أن الإنفجارات التي وقعت في تشيرنوبيل كانت هائلة، إلا أنها لم تقتل سوى اثنين من مشغلي المصانع مباشرة، وتوفي شخص ثالث بسبب نوبة قلبية، ثم توفي 28 عامل ورجل إطفاء بسبب التسمم الإشعاعي الحاد خلال الأشهر القليلة الأولى من عملية التنظيف، وأصيب عشرات آخرون بأمراض خطيرة.

 

كما أن التداعيات الإشعاعية الثقيلة، التي إمتدت إلى أقصى الغرب مثل فرنسا والمملكة المتحدة، قد تسببت في خسائر فادحة، فهناك الآلاف من الأطفال الذين شربوا الحليب المشع وأصيبوا بسرطان الغدة الدرقية، وعلى الأقل 15 منهم ماتوا بسبب السرطان، ومن شبه المؤكد أن حادثة تشيرنوبيل تسببت في وفيات مبكرة أخرى نتيجة الإصابة بالسرطان.

 

وعلى الرغم من أن العدد لا يزال محل خلاف شديد، إلا أنه في عام 2005، توقع منتدى تشيرنوبيل المدعوم من الأمم المتحدة أن الحادث سيؤدي إلى مقتل ما يصل إلى 4،000 شخص، في حين أن منظمة السلام الأخضر قدرت الرقم بـ 93،000 شخص.

 

 

3- حاول الإتحاد السوفياتي التستر على الحادث :
في أعقاب انهيار تشيرنوبيل مباشرة، أبقت السلطات السوفييتية مواطنيها إلى حد كبير في الظلام ولم تبذل أي محاولة لتنبيه البلدان المجاورة، ولكن في 28 أبريل بدأ التستر في الإنهيار عندما اكتشف مراقبو الهواء السويديون كميات كبيرة من الإشعاع في الغلاف الجوي الذي بدا أنه نشأ في الإتحاد السوفييتي.

 

وبعد الضغط عليهم من أجل الإجابة على هذا الإستفسارات، اعترف السوفييت بأن حادثًا قد أودى بحياة شخصين في تشرنوبيل، لكنهم كذبوا أيضًا بأن الوضع أصبح الآن تحت السيطرة، واستغرق الأمر حتى 6 مايو لكي تغلق السلطات المدارس في كييف، العاصمة الأوكرانية التي تقع على بعد 65 ميلاً تقريبًا من المصنع، وتحذير المقيمين بالبقاء في الداخل، ومع الأسف أن القصة الكاملة لما حدث في تشرنوبيل لم تظهر إلا بعد سنوات.

 

 

4- لايزال عدد كبير من الناس لا يستطيعون العودة إلى ديارهم :
بعد حوالي 36 ساعة من الحادث، بدأت السلطات السوفييتية في إجلاء حوالي 115،000 شخص يعيشون في الجوار، ولكن ليس قبل أن يبدأ العديد من الأشخاص يعانون بالفعل من القيء والصداع، واعتقادًا أنه سيتم السماح لهم بالعودة إلى منازلهم في وقت قريب، تركوا وراءهم حيوانات أليفة متنوعة ومقتنيات ثمينة، ولكن تم توسيع ما يسمى بمنطقة الحظر في السنوات اللاحقة، مما أدى إلى إجلاء 220.000 شخص إضافي، وعلى الرغم من عودة بضع مئات من السكان بشكل غير قانوني، إلا أن الغالبية العظمى من هذه المنطقة لاتزال خالية من البشر.

 

 

5- ربما كانت تشيرنوبيل في الواقع نعمة للحياة البرية :
عندما استعادت الغابات الأراضي التي كانت تُعطى في السابق إلى الصناعة والزراعة، بدأ كل من الغزلان الحمراء، والذئب، والوشق، والدببة، والنسور وغيرها من الحيوانات الضخمة في اللجوء إلى منطقة الحظر حول تشيرنوبيل، وأصبح هذا المجال متناقضًا حيث أنه أصبح ملاذًا فريدًا للتنوع البيولوجي، هذا ما أعلنه منتدى تشيرنوبيل في عام 2005، ولكن حتى مع إزدهار بعض الأنواع على ما يبدو، تبين أن الإشعاع يسبب تشوهات كبيرة ومميتة في حالات أخرى، مثل الطيور ذات المناقير المشوهة.

 

 

6- لم يغلق المصنع حتى بعد سنوات :
عندما انفجرت الوحدة 4، تم كذلك إغلاق المفاعلات الثلاثة الأخرى في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية، لكنهم استأنفوا جميعهم في غضون عام ونصف أو نحو ذلك، على الرغم من الإدانة الدولية لعيوبهم المزعومة في التصميم والتلوث الواسع النطاق في الموقع، إلا أن الآلاف من مشغلي المصانع عادوا إلى العمل، ولكنهم رأوا حريقًا في التوربين يحث على إغلاق الوحدة 2 في عام 1991.

 

ثم في عام 1995، وافقت أوكرانيا المستقلة حديثًا على إغلاق المفاعلين المتبقيين في مقابل الحصول على مساعدة مالية من 7 دول صناعية رائدة "والتي تشمل الولايات المتحدة"، وتوقفت الوحدة الأولى عن العمل في عام 1996، وكانت الوحدة الثالثة هي الأخيرة التي أغلقت في عام 2000.

 

 

7- أصبحت تشيرنوبيل من المعالم السياحية المروعة :
على الرغم من أن الناس مازالوا غير قادرين على العيش هناك، إلا أن السلطات الأوكرانية فتحت منطقة الحظر على السياحة في عام 2011، ومنذ ذلك الحين، أخذ المرشدين بانتظام الزوار لمشاهدة الحياة البرية، وكذلك لإستكشاف مدن الأشباح التي تم التخلي عنها على عجل والتي تنتشر في الطبيعة، ومن أجل تقليل التعرض للإشعاع، هناك مقاييس وتوجيهات للزوار بعدم تناول الطعام أو التدخين في المنطقة.

 

 

8- لايزال يجري التنظيف في الموقع :
وفي ظل خطر كبير على صحتهم، قام عمال الطوارئ بإلقاء الرمال والرصاص والبورون في قلب المفاعل وتنظيف الحطام القابل للإشتعال، ومن بين محاولات يائسة أخرى لوقف إطلاق المواد المشعة في الأيام القليلة المحمومة بعد وقوع الحادث قاموا بتقطيع ودفن فدان من غابات الصنوبر، وقُطِفوا بالجرافات، وذبحوا الحيوانات الأليفة المتروكة خوفا من مغادرتهم المنطقة وتسبب المزيد من التلوث.

 

ثم دفن المفاعل في هيكل خرساني هائل، يعرف باسم التابوت الحجري، والذي بمرور الوقت بدأ في التدهور والتسربات الربيعية، وقاموا بعمل قوس جديد يبلغ وزنه 32 ألف طن فوق التابوت في وقت ما من العام المقبل، ووفقًا للحكومة الأوكرانية، لن يتم مسح الموقع بالكامل حتى عام 2065.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading