nav icon

7 أسباب تجعلنا محظوظين لوجود أسماك القرش في عالمنا

تحظى أسماك القرش بإحترام كبير من قبل الناس، ولكن هذا لا يعني دائما أن وجودها هو موضع تقدير، فهناك الكثير من الفوائد القيمة التي تقدمها هذه الأسماك القديمة لنا، ومن بين أكثر من 375 نوعا معروفا من أسماك القرش، لا يعرف سوى حوالي 30 نوعا ما قد هاجموا البشر، وحتى هذه الأنواع لا تشكل مخاطر كبيرة بشكل عام.

 

ويدخل الملايين من الناس إلى المحيط كل عام، ومع ذلك فإن المعدل السنوي العالمي لهجمات القرش الغير مثارة هو 75، أقل من 10 منها مميتة، وإحتمالات هجوم القرش هي تقريبا 1 في 11 مليون، أقل بكثير من الأخطار الأخرى التي توجد على الشاطئ مثل التيارات المنحدرة، والبرق أو القوارب.

 

أسماك القرش، من ناحية أخرى، لديها أسباب جيدة جدا لإخافتنا، فيقتل البشر ما يقدر بنحو 100 مليون من أسماك القرش كل عام، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الصيد، والصيد غير المقصود والحوادث، جنبا إلى جنب مع التهديدات المباشرة الأقل مثل تغير المناخ والصيد المفرط لأنواع الفرائس، وهذا يثير مخاوف جدية حول مستقبل بعض أنواع من أسماك القرش.

 

إن تراجع أسماك القرش ليس مجرد مسألة أكاديمية أو أخلاقية، حيث تلعب أسماك القرش أدوارا مهمة في النظم البيئية للمحيطات، كما أنها أصبحت أيضا مصدرا مفيدا لتقدير الطبيعة، وإذا لم تتحسن مشاكل القروش الأخيرة قريبا، فقد ينتهي بنا الأمر إلى تعلم تقدير وجودها بالطريقة الصعبة، وعلى أمل إلقاء مزيد من الضوء على الجانب المشرق من أسماك القرش، إليك بعض الطرق التي يستفيد منها البشر :

 

 

1- أسماك القرش تساعد في تنظيم شبكات الغذاء البحرية :

أسماك القرش

على مدى 400 مليون سنة مضت أو نحو ذلك، طورت أسماك القرش علاقات عميقة ومترابطة مع نظمها الإيكولوجية، وتتكون هذه الأنظمة من شبكات غذائية معقدة ، وغالبا ما تكون أسماك القرش في أعلى قمة الحيوانات المفترسة، مثل العديد من النمور والذئاب وغير ذلك من الحيوانات المفترسة عالية المستوى، فإن العديد من أسماك القرش هي أنواع أساسية، مما يعني أنها تلعب أدوارا رئيسية حيث أنها تؤدي إلى اختلاط كبير في النظام البيئي.

 

على طول ساحل الولايات المتحدة الأطلنطي، على سبيل المثال، أدى الصيد الجائر بين عامي 1970 و 2005 إلى إنهيار عدد كبير من مجموعات أسماك القرش الكبيرة، فقد انخفضت أسماك القرش ذو رأس المطرقة الصدفي وأسماك القرش النمر بأكثر من 97 %، في حين إنخفضت أسماك القرش ذو رأس لمطرقة اللين وأسماك الثور وأسماك القرش الداكنة بأكثر من 99 %، وقد أدى هذا إلى إنفجار أنواع من الفرائس بسبب إنخفاض تلك الحيوانات المفترسة، بما في ذلك حشود من سمك الراي ذو أنف البقرة التي محت سرطان البحر في كارولينا الشمالية، كما وجد الباحثون.

 

وقد كشفت دراسات مماثلة في مكان آخر أيضا، قبالة سواحل البرازيل، حيث وجدت دراسة عام 2014 أن أسماك القرش النمر وأسماك القرش الداكنة وأسماك القرش النمرية الرملية وأسماك القرش ذو المطرقة الصدفي واللين، هي أنواع تمارس تأثيرا قويا على المستويات الأقل من الشبكة الغذائية، وفي أستراليا، وجدت دراسة أجريت في عام 2013 أنه مع تقلص أعداد أسماك القرش، ازداد عدد الحيوانات المفترسة متوسطة الحجم مثل سمك النهاش، بينما تلاشى السمك الأصغر الذي كان يأكل الطحالب.

 

 

2- أسماك القرش تحمي الشعاب المرجانية والأعشاب البحرية :

أسماك القرش

لقد تطوروا جنبا إلى جنب مع نظمهم الإيكولوجية مع مرور الوقت، ونمت العديد من أسماك القرش لذلك أثر جدا مجرد وجودها لحماية الموئل، وفي دراسة عام 2013 المذكورة أعلاه، ارتبط فقدان أسماك القرش الضخمة المفترسة في الشعاب المرجانية قبالة الساحل الشمالي الغربي لأستراليا بإرتفاع الحيوانات المفترسة المتوسطة مثل النهاش وانخفاض الأسماك الصغيرة العاشبة، ومع وجود عدد أقل من الحيوانات الراعية، فيمكن للطحالب أن تطغى على نظام الشعاب المرجانية وتحد من قدرتها على الإنتعاش.

 

وقد ثبت أن أسماك القرش تحمي أنواعا أخرى من النظم البيئية للمحيط، أيضا، في بعض الحالات عن طريق صيد الحيوانات العشبية بدلا من مساعدتها، وهذا هو الحال في خليج القرش في أستراليا الغربية، حيث وجدت دراسة طويلة المدى لأسماك القرش النمر منافع مماثلة لتلك الخاصة بالحيوانات المفترسة على البر، فعندما كانت الحشائش البحرية تكفح بشدة بعد موجة حر عام 2011، تعافت بسرعة أكبر في المناطق التي تجوب فيها أسماك قرش النمر، لأن أسماك القرش كانت تخيف السلاحف البحرية وأبقار البحر، وأسماك القرش لا تحتاج إلى قتلهم حتى يكون لها هذا التأثير، فالخوف وحده يمكن أن يغير كيف تأكل العواشب.

 

 

3- بعض أسماك القرش تساعد في تخفيف تغير المناخ :

أسماك القرش

حماية أسماك قرش النمر الأعشاب البحرية تؤدي إلى ما هو أبعد من ذلك، في حين تشغل الأعشاب البحرية أقل من 0.2 % من محيطات الكوكب، إلا أنها تمثل أكثر من 10 % من الكربون الذي يتم امتصاصه سنويا من مياه المحيطات، وفي كل وحدة مساحة، يمكن لهذه المروج تحت المائية أن تخزن ما يصل إلى ضعفي كمية الكربون مثل غابات الأرض المعتدلة والاستوائية، وفقا للخبير البحري في وحدة الاستخبارات المالية جيمس فوركيورين.

 

تحتوي الأعشاب البحرية الساحلية على ما يصل إلى 83،000 طن متري من الكربون لكل كيلومتر مربع، ومعظمها في التربة تحتها، ويمكن للغابة النموذجية على اليابسة، على سبيل المقارنة، تخزين حوالي 30000 طن متري لكل كيلومتر مربع معظمها في خشب الأشجار، وفقدان هذه المروج لا يؤدي فقط إلى تعطيل النظم الإيكولوجية المحلية التي نمت فيها، بل تزيل أيضا عنصراً قيما ضد التلوث العالمي للغازات الدفيئة، ومن خلال حماية الأعشاب البحرية، تساعد أسماك القرش بشكل غير مباشر في مكافحة تغير المناخ الناجم عن الإنسان.

 

 

4- أسماك القرش الحية لها قيمة أكثر من أن تكون ميتة :

أسماك القرش

على الرغم من أن أعداد كبيرة من أسماك القرش تعلق في الخطفات أو الشبكات بطريق الخطأ مثل الصيد غير المقصود، إلا أن البشر يلاحقونها على نطاق واسع من أجل لحومها وزعانفها، وهو عنصر أساسي في الحساء الصيني، إلا أنه من النادر أن يكون تناول لحم القرش أو الغضاريف فكرة جيدة، لأن الحيوانات المفترسة معرضة بشكل خاص لتراكم المعادن الثقيلة مثل الزئبق، وعلى الرغم من الآثار الصحية المزعومة لزعانف أسماك القرش، والتي لا تحتوي على أي فوارق نسبية، فلا يوجد دليل يشير إلى أنها تمنح أي فوائد.

 

يمكن أن تجلب زعانف سمك القرش أسعار باهظة الثمن، إلا أن هذا المردود صغير جدا مقارنة بالقيمة التي يمكن أن تولدها أسماك القرش الحية خلال حياتها، وبصرف النظر عن الآثار الإقتصادية لأدوارها البيئية، فإن بعض أنواع أسماك القرش هي جذب سياحي، وطالما أنها جزء من صناعة السياحة البيئية المسؤولة، فإنها يمكن أن تقدم دعم كبير للإقتصاد المحلي.

 

أستراليا، على سبيل المثال، تدخر ربح سياحي من أسماك القرش تبلغ قيمتها 25.5 مليون دولار سنويا، ووفقا لدراسة عام 2017، في جنوب أري أتول في جزر المالديف، جلبت جولات الحوت القرش 7.6 مليون دولار في عام 2012، وحوالي 9.4 مليون دولار في عام 2013، وتضيف سياحة الشعاب المرجانية ما يقرب من 18 مليون دولار سنويا لاقتصاد بالاو.

 

 

5- أسماك القرش هي أفضل مصدر إلهام للطائرات وتوربينات الرياح :

أسماك القرش

على الرغم من أن أسماك القرش لا تزال تقتل بسبب لحومها وزعانفها، إلا أن هناك أيضا دفعة متزايدة لسرقة المفاهيم والتصاميم من الحياة البرية بدلا من مجرد أخذ الحياة البرية نفسها، ويشمل ذلك أشياء مثل حساء زعانف القرش ، ولكن هناك أيضا أفكارا أكثر تقدما يمكنها تحسين مجموعة واسعة من التكنولوجيا، وقد اكتسب هذا الأمر المعروف بإسم تقليد الطبيعة تقريبا شعبية في السنوات الأخيرة.

 

مع أسماك القرش، تركز المحاكاة الحيوية بشكل رئيسي على الحراشيف الشبيهة بالأسنان التي على شكل حرف V المعروفة بإسم الأسنان، ويدرس العلماء هذه الحراشيف منذ عقود، وكما أفاد باحثون من جامعة هارفارد في عام 2018، إن الأسنان توفر صفات ديناميكية هوائية قوية من خلال تقليل السحب وزيادة الرفع، وتستخدم أنواع عديدة من المركبات مولدات لتحسين أدائها، ولكن الحراشيف التي تم تصميمها على جلد أسماك القرش، يبدو أنها توفر مولدات ذات قوة عالية.

 

يمكن لمولدات الدوامات المستوحاة من أسماك القرش تحقيق تحسينات في نسبة السحب تصل إلى 323 بالمائة مقارنة بالمولدات الدوامة الجليدية، وحسبما أفاد معدو الدراسة، مما يشير إلى إمكانية تفوقها في التصاميم التقليدية، وقالت كاتيا بيرتولدي المشاركة في الدراسة، يمكنك أن تتخيل استخدام هذه المولدات الدوارة في توربينات الرياح أو الطائرات بدون طيار لزيادة كفاءة الشفرات، والنتائج تفتح آفاقا جديدة لتصاميم ديناميكية هوائية محسنة ومفعمة بالحيوية.

 

 

6- أسماك القرش يمكن أن تساعدنا في مكافحة الجراثيم :

أسماك القرش

الحراشيف تعطي أسماك القرش قوة كبيرة جدا لمقاومة الطحالب، والبرنقيل، والآفات الأخرى التي تستعمر جلد الحيوانات البحرية، وجلد أسماك القرش نفسه ليس سطحا مضادا للميكروبات، ولكنه مهيأ بشكل كبير لمقاومة التعلق بهذه الأنواع من الكائنات الحية، وقد استلهمت هذه المقاومة في صناعة بعض المواد المضادة للميكروبات بقوة.

 

في دراسة عام 2014، جلد أسماك القرش يحتوي على 94٪ أقل من بكتيريا MRSA، وهي اختصار للمكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين، وهي خارقة مقاومة للأدوية الخطيرة، وهناك مادة النحاس على جلد أسماك القرش وهي مادة شائعة مضادة للميكروبات سامة للخلايا البكتيرية، بدلا من الاعتماد على السموم أو المضادات الحيوية.

 

الولايات المتحدة لديها بالفعل أكثر من 2 مليون إصابة بكتيرية كل عام، مما يؤدي إلى حوالي 23000 حالة وفاة، وارتفاع سلالات مقاومة للعقاقير مثل MRSA تغذيها الإفراط في استخدام المضادات الحيوية، ويشكل تهديدا متزايدا للصحة العامة، ويمكن أن تقلل الميكروبات المستوحاة من سمك القرش من هذا الخطر، وخاصة عندما تكون معززة بمواد أخرى مضادة للبكتيريا مثل الجسيمات النانوية لثاني أكسيد التيتانيوم، مما يعزز مقاومة المادة للإشريكية القولونية والعدوى العنقودية في دراسة عام 2018.

 

 

7- أسماك القرش هي باردة بطبيعتها، حتى لو لم تساعدنا :

أسماك القرش

تعيش أسماك القرش على الأرض منذ ما يقرب من 450 مليون سنة، مما يعني أنها كانت تطفو على المحيطات قبل 200 مليون سنة من ظهور الديناصورات الأولى، وبالنسبة لجميع الوقوع التي نعطيها الديناصورات وأمثالها المنقرضة ، من الجدير بالذكر أنه حتى الحيوانات الأكبر سنا كانت تسبح تحت أنوفنا طوال هذا الوقت. قد تفيدنا هذه الحيوانات بطريقة غير مباشرة بالطرق الموضحة أعلاه ، ولكن حتى لو لم تكن كذلك ، فهي مخلوقات مدهشة تستحق أن تكون موجودة لمصلحتها الخاصة.

 

لقد تنوعت أسماك القرش من الحوت الضخم أكبر سمكة على الأرض، إلى قرش الفانوس القزم الصغير، وهو نوع من أنواع أسماك القرش الداكنة التي يمكن وضعها في يد الإنسان، وهناك أسماك القرش السيجاري أو قرش قالب الكعكعة التي تأخذ قطع صغيرة من لحم الفريسة الحية، وأسماك قرش العفريت مع الفكوك القوية التي تبتلع العوالق، ويمكن لأسماك القرش في جرينلاند أن تعيش لمدة 400 عام، دون أن تصل إلى مرحلة النضج الجنسي حتى عيد ميلادها الـ150، حيث أن لديها أطول فترة حياة معروفة لأي حيوان من الفقاريات، وتمتلك العديد من أسماك القرش حاسة الشم القوية، إلى جانب أعضاء خاصة للإحساس بالمجال الكهربائي للفريسة، وتتمتع أسماك القرش ذو رأس المطرقة برؤية 360 درجة.

 

يمكن أن تشكل بعض الأنواع تهديدا للناس، بالطبع، ولكن هذا الخطر الصغير نسبيا لا ينبغي أن يعمينا عن جميع الفوائد التي يمكن أن توفرها أسماك القرش، وعلى الرغم من ندرة التصادمات مع أسماك القرش، إلا أنه بمجرد معرفة كيفية تجنب هجوم أسماك القرش، يمكن أن يكون من الأسهل التركيز على مدى سعادتنا من مشاركتنا البحار مع هذه الأسماك المدهشة.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading