nav icon

5 أسباب لزيارة البرتغال في فصل الشتاء

هل تفكر في رحلة إلى البرتغال؟ بالرغم من أن البرتغال تشتهر بشواطئها وشمسها التي لا نهاية لها، إلا أنه من المفيد أخذ عطلة في أوقات أخرى من السنة، فإذا قمت بزيارة البرتغال في فصل الشتاء، فستجد أسعارا أقل، وعددا أقل من الزحام، وطعاما رائعا، وربما كثيرا من أشعة الشمس أيضا، وهنا خمسة أسباب تجعلك تفكر في التوجه إلى البرتغال في فصل الشتاء.

 

 

1- ستحصل في البرتغال على جرعة من أشعة الشمس شتاء :

البرتغال

على عكس معظم أنحاء أوروبا، لا تعاني معظم البرتغال من سماء رمادية أو درجات حرارة متجمدة في منتصف الشتاء، وبالرغم من تساقط الثلوج بإنتظام في المناطق الداخلية من البلاد، إلا أنه غالبا ما يرى الساحل البرتغالي الطويل في المحيط الأطلسي أشعة الشمس والسماء الزرقاء في ذلك الوقت من السنة، وخاصة في الجنوب.

 

فمن المعتاد أن تصل درجات الحرارة إلى درجات تكون دافئة بما يكفي للجلوس بالخارج والإستمتاع بأشعة الشمس، وغالبا ما تكون لشبونة أكثر برودة قليلا، والبرتغال تعتبر قصة مختلفة في الشمال، على الرغم من أن أنها عادة ما تكون رمادية وباردة ورطبة في ذلك الوقت من العام.

 

خيار آخر للشمس في فصل الشتاء هو زيارة واحدة من سلاسل الجزر في البرتغال، حيث تقع جزر ماديرا قبالة سواحل شمال أفريقيا، وترى بانتظام درجات الحرارة معتدلة، وفي حين أن تساقط المطر محتمل في أواخر فصل الشتاء، إلا أنه ليس مضمونا، والظروف المعتدلة تجعل رياضة المشي لمسافات طويلة والأنشطة الخارجية الأخرى أكثر متعة من حرارة منتصف الصيف.

 

إذا صادفت زيارتك لعشية رأس السنة الجديدة في البرتغال، فستشاهد أيضا واحد من أكبر وأهم إحتفالات الألعاب النارية في العالم، وحققت عاصمة الجزيرة، فونشال، رقما قياسيا عالميا في موسوعة جينيس في عام 2007 لأكبر عرض للألعاب النارية.

 

أما جزر الأزور، التي تتواجد في وسط المحيط الأطلسي، فهي أيضا معتدلة بشكل مدهش خلال أشهر الشتاء، ودرجات الحرارة القصوى اليومية هي نموذجية من ديسمبر حتى مارس، وعلى الرغم من ذلك، فهي تشبه جزر ماديرا، ومن المرجح أن تحصل على بعض الأمطار القليلة أثناء إقامتك كذلك.

 

 

2- يمكنك أن تتجنب زحام البرتغال في فصل الشتاء :

البرتغال

في حين أن منطقة الغارف بالبرتغال كانت مفضلة لدى البريطانيين وغيرهم من المصطافين الأوروبيين لعقود، فكانت معظم بقية البرتغال مستترة قليلا حتى وقت قريب، ولكن لم يعد الأمر كذلك مع كل من لشبونة وبورتو الآن التي تشتهر بالسياحة، ورؤية جحافل الزوار من منتصف الربيع وحتى منتصف الخريف.

 

خلال أشهر الصيف ، قد يكون من الصعب التنقل في مناطق الجذب السياحي الرئيسية، أو على الأرصفة الضيقة في وسط البرتغال في أي من المدينة، ونظرا لأن العديد من المطاعم والحانات تقع في الشمال ، فإنها غالبا ما تكون ممتلئة بالسياح، وهذا مع درجات الحرارة المرتفعة، وبدء الزيارة في يوليو أو أغسطس يبدأ في الظهور بشكل أقل جاذبية.

 

ومع ذلك، فإن فصل الشتاء هو قصة مختلفة تماما، ومع إنخفاض درجات الحرارة يأتي إنخفاض كبير في أعداد الزوار، وتتباطأ وتيرة الحياة، فمن الممكن السير في معظم المطاعم دون حجز، والحصول على مقعد، وحتى المناطق الشعبية مثل سينترا ترى جزءا من زوار الصيف، وإذا كان يمكنك التوقف عن أخذ حمامات شمسية في صالح زيارة أقل ازدحاما وتوترا، فقم بالتأكيد بالتخطيط لزيارة البرتغال في فصل الشتاء.

 

 

3- في البرتغال تدخر مالك شتاءا :

البرتغال

نظرا لأن أعداد الزائرين تنخفض كثيرا في الشتاء في البرتغال، فهناك الكثير من الطاقة الإحتياطية على جميع الخدمات التي تلبي إحتياجاتهم من الطائرات، والقطارات، وتأجير السيارات، والإقامة كلها غير محجوزة بين شهري نوفمبر ومارس، وهذا يعني أن هناك خصومات كبيرة على العرض.

 

بالرغم من إرتفاع أسعار الفنادق في لشبونة وبورتو بالبرتغال في موسم الذروة في السنوات الأخيرة، إلا أنها تنخفض في الشتاء، ومن المعتاد أن نرى خصومات بنسبة 50٪ أو أكثر في شهري يناير وفبراير، حيث يحاول أصحاب الفنادق والملاك بشدة ملء غرفهم الفارغة، وأسعار رحلات الطيران في فترة ما بعد الكريسماس هي أيضا أرخص بشكل ملحوظ، سواء من الولايات المتحدة أو من أماكن أخرى في أوروبا.

 

عندما تكون في البرتغال، فإن التجول بالقطار أو الحافلة أو السيارة قد يكون رخيصا بشكل واضح، وخاصة إذا قمت بالحجز مسبقا، على سبيل المثال، يمكن أن تكلف رحلة القطار التي تستغرق ساعة واحدة من لشبونة إلى بورتو أقل من عشرة يورو، والبرتغال هي واحدة من أقل البلدان تكلفة في أوروبا في جميع الأوقات من السنة، ولكن في الشتاء فهي رخيصة بشكل إيجابي لزيارتها.

 

 

4- قمة الموجة الموسمية شتاءا في البرتغال :

البرتغال

إذا كنت حريصا على ممارسة رياضة ركوب الأمواج، أو ترغب فقط في مشاهدة المحترفين الذين يقومون بذلك، فقم بالتأكيد بالتخطيط لرحلتك إلى البرتغال لأقل الشهور تكلفة، وتشتهر نازاريه التي تبعد حوالي 90 دقيقة بالسيارة شمال لشبونة بموجاتها الشاهقة، وهي في ذروتها في الشتاء، وتم وضع الرقم القياسي العالمي لأكبر موجة في العالم في البرتغال منذ بضع سنوات، وينتقل كبار متصفحي الموجة الكبيرة إلى البلدة الصغيرة عندما تكون الظروف مناسبة.

 

إذا كان محاولة إتقان قواطع 100 قدم تبدو طموحة قليلا، توجه إلى مكان آخر في البر الرئيسي ، أو إلى الجزر البرتغالية بدلاً من ذلك. بغض النظر عن المكان الذي تذهب إليه ، فإن الشتاء يوفر ظروفًا أفضل وأفضل في جميع مناطق ركوب الأمواج في البلاد ، وسيكون لديك عدد أقل بكثير من الناس لمشاركة الأمواج مع وجودك هناك، بطبيعة الحال، لا يشتهر المحيط الأطلسي بدرجات حرارة مياهه المعتدلة في أفضل الأوقات، وهذا صحيح بشكل خاص في منتصف الشتاء، وإذا كنت تخطط لقضاء بعض الوقت في المحيط، فتأكد من استئجار بذلة سميكة جدا.

 

 

5- ستستمتع بالطعام الشتوي التقليدي في البرتغال :

البرتغال

المطبخ البرتغالي ليس معروفا في أي مكان آخر في العالم، وهو أمر غريب جدا، حيث تتفوق البرتغال في أطباق المأكولات البحرية واللحوم البسيطة واللذيذة، ويالرغم من أن الأطباق الخفيفة تهيمن خلال فصل الصيف الطويل الحار، يشهد الشتاء المزيد من الأكلات القلبية التي تظهر في جميع أنحاء البلاد، وواحدة من أكثرها جاذبية هي الكوزيدو، وهو نوع من الحساء الثقيل بالمنتجات الحيوانية، وقطعا مختلفة من اللحوم والدجاج وكلها تظهر جنبا إلى جنب مع الخضار المسلوق والبطاطس.

 

لدى كل منطقة "وربما كل طباخ" نسخ مختلفة من الأطعمة، ولذلك من النادر الحصول على نفس الشيء مرتين، ولا تتوقع رؤيتها في المطاعم السياحية أو الأماكن الراقية، على الرغم من أن الكوزيدو هو بالتأكيد طعام محلي بسيط، والأشهر الباردة هي أيضا وقت كبير لتناول كالدو فيردي "الحساء الأخضر"، فعندما يأتي الشتاء عادة ما يظهر في القائمة، على الرغم من أنك ستتمكن على الأرجح من العثور على بعض الأماكن التي تبيعه على مدار العام، وغالبا ما يطلق على كالدو فيردي اسم سوبا أو "سوبا دو ديا"، وعادة ما يحتوي هذا الصحن البسيط على الكرنب والبصل والبطاطا والثوم وزيت الزيتون.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading