nav icon

ما هي الجمعة السوداء وما القصة الحقيقية ورائها ؟

أصبحت تجارة التجزئة المعروفة باسم الجمعة السوداء جزءًا لا يتجزأ من العديد من الدول حول العالم في كل عام، ولكن هذا التقليد هو تقليد له جذور حقيقية أكثر مما قد تتخيل، وأول استخدام مسجل لمصطلح "الجمعة السوداء" لم يتم تطبيقه على التسوق أثناء العطلة ولكن تم تطبيقه في القرن التاسع عشر أثناء الأزمة المالية وتحديدًا عندما تحطم سوق الذهب الأمريكي في 24 سبتمبر 1869.

 

فقد كان هناك اثنان من ممولي وول ستريت الشهيرين وهم جاي غولد وجيم فيسك، عملوا سوياً على شراء أكبر قدر ممكن من الذهب في البلاد، على أمل دفع السعر إلى أعلى مستوى له وبيعه بأرباح مذهلة، وفي يوم الجمعة في شهر سبتمبر، تفككت المؤامرة أخيراً ، مما دفع سوق الأسهم إلى السقوط الحر وإفلاس الجميع من بارونات وول ستريت وحتى المزارعين.

 

والقصة الأكثر شيوعا المتكررة وراء تقاليد الجمعة السوداء المرتبطة بالتسوق تربطها كثيرا بتجار التجزئة، وتقول تذهب القصة، بعد عام كامل من العمل في خسارة، قررت كبرى المتاجر وحتى تجار التجزئة أن يقوموا بعمل خصومات كبيرة على كل البضائع، مما نتج عنه أن المتسوقين في العطلات دفعوا الكثير من المال على البضائع التي عليها هذا الخصم الكبير.

 

الجمعة السوداء

 

وفي السنوات الأخيرة، ظهرت خرافة أخرى تعطي لمسة قبيحة بشكل خاص للتقاليد، مدعياً أنه في القرن التاسع عشر، كان بإمكان مالكي المزارع الجنوبية شراء العبيد بخصم في اليوم التالي لعيد الشكر، وعلى الرغم من أن هذه الخرافة عن جذور الجمعة السوداء قد دفع البعض إلى الدعوة إلى مقاطعة عطلة البيع بالتجزئة، إلا أنه لا أساس لها في الواقع.

 

ومع ذلك، فإن القصة الحقيقية وراء الجمعة السوداء ليست مثالية مثلما يعتقد الكثيرون، ففي خمسينيات القرن العشرين، استخدمت الشرطة في مدينة فيلادلفيا هذا المصطلح لوصف الفوضى التي تلت ذلك اليوم التالي لعيد الشكر، عندما غمرت جحافل من المتسوقين في الضواحي والسياح في المدينة قبل مباراة كرة القدم الكبيرة بين الجيش والبحرية، ولم يقتصر الأمر على عدم قدرة رجال الشرطة في فيلادلفيا على أخذ العطلة، بل اضطروا إلى العمل في نوبات طويلة الأمد تتعامل مع الحشود وحركة المرور الإضافية.

 

وبحلول عام 1961، أصبحت "الجمعة السوداء" ذات سيط في فيلادلفيا، لدرجة أن التجار والمعزّزين في المدينة حاولوا دون جدوى تغييره إلى اسم آخر وهو "يوم الجمعة الكبير" من أجل إزالة الدلالات السلبية، إلا أن لم ينتشر المصطلح إلى بقية البلاد إلا بعد ذلك بكثير، ومع ذلك، لم يكن هذا الاستخدام شائعًا في جميع أنحاء البلاد حتى عام 1985، ولكن في وقت ما في أواخر الثمانينات، وجد تجار التجزئة طريقة لإعادة اختراع الجمعة السوداء وتحويلها إلى شيء ينعكس إيجابًا، وليس سلبيًا، عليهم وعلى عملائهم، وكانت النتيجة هي مفهوم جديد كما ذكرنا، وتطورت فكرة أن اليوم التالي لعيد الشكر يمثل مناسبة وتحولت المتاجر الأمريكية في النهاية إلى مشاريع ربح، وفي الواقع، شهدت هذه المتاجر بشكل تقليدي مبيعات أكبر في يوم السبت قبل عيد الميلاد.

 

وتمسك الناس بقصة مصطلح الجمعة السوداء، وسرعان ما تم نسيان جذور المصطلح الأكثر قتامة في فيلادلفيا إلى حد كبير، ومنذ ذلك الحين، تحولت جائزة المبيعات التي استمرت ليوم واحد إلى حدث على مدار أربعة أيام، وأدت إلى "عطلات مجزئة" مثل التجارات الصغيرة يومي السبت والأحد والاثنين، وبدأت المتاجر بفتحها في وقت مبكر وأسبق في يوم الجمعة.

 

ووفقًا لمسح ما قبل العطلة هذا العام من قِبل الأتحاد الوطني للبيع بالتجزئة، استطاعوا أن يعرفوا أنه ما يقدر بـ 135.8 مليون أمريكي يقومون بالتسوق في عطلة نهاية الأسبوع في عيد الشكر "58.7 % من الذين شملهم الإستطلاع"، على الرغم من ذلك، فإن هناك "183.8 مليونًا أو 79.6 %) قالوا إنهم قد يستفيدون من الصفقات عبر الإنترنت المعروضة على المواقع المختلفة.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading