nav icon

السيرة الذاتية القصيرة لنابليون بونابرت

نابليون بونابرت المعروف لاحقاً باسم الإمبراطور نابليون الأول، هو القائد العسكري والسياسي الفرنسي والذي يعتبر أحد أكثر الشخصيات تأثيراً في التاريخ الأوروبي والذي كان يقول دوما أن "فرنسا أكثر حاجة لي من حاجتي لها" .

 

 

السيرة الذاتية لنابليون بونابرت :
ولد نابليون بونابرت في 15 أغسطس عام 1769 في كورسيكا وتدرب كمدافع مدفعية في البر الرئيسى لفرنسا، وأرتفع بونابرت إلى مكانة بارزة في إطار الجمهورية الفرنسية الأولى، وميز نفسه كقائد عسكري يقاتل في إيطاليا، وفي عام 1799، نظم بونابرت إنقلابًا وقام بتنصيب نفسه في منصب القنصل الأول، وبعد خمس سنوات توج نفسه إمبراطورا على الفرنسيين .

 

وفي العقد الأول من القرن التاسع عشر، قام بتحويل جيوش الإمبراطورية الفرنسية ضد كل قوة أوروبية كبرى وهيمن على قارة أوروبا، ومن خلال سلسلة من الإنتصارات العسكرية التي تجسدت في معارك مثل أوسترليتز، حافظ بونابرت على مجال نفوذ فرنسا من خلال تشكيل تحالفات مكثفة وتعيين الأصدقاء وأفراد الأسرة لحكم الدول الأوروبية الأخرى كعملاء لفرنسا، وكان هذا التصرف من عبقرية نابليون التكتيكية .

 

نابليون بونابرت

 

ومع ذلك، في عام 1812، أدى الغزو الفرنسي لروسيا إلى عكس تجاه الثروات، ونجح جيشه في التقدم إلى مشارف موسكو، لكنه كان انتصارا أجوف، فقام الروس بالتراجع إلى الداخل، تاركين مدينة مهجورة وخالية مليئة بالبرد القارس والمرض، مما أجبر قوات فرنسا على الإنسحاب المؤلم وذلك نتيجة التجمد العميق للشتاء الروسي .

 

وفي عام 1813، هزم التحالف السادس قواته في لايبزيغ ، وفي العام التالي غزا التحالف فرنسا، مما أجبر نابليون على التنازل عن العرش وجعله منفيا في جزيرة إلبا، ومع ذلك، بعد أقل من عام واحد، هرب نابليون من إلبا، وبعد هروبه، تم إرسال جيش من قبل لويس الثامن عشر لإعتقال نابليون، لكن نابليون تمكن من التأثير في جيشه السابق وأنضموا بشكل كبير إلى نابليون، وعند عودته إلى باريس، هرب لويس الثامن عشر وأستعاد نابليون السلطة، وعلى الفور، إنضمت ثماني دول أوروبية إلى قواته لتشكيل جيش تحالف بقيادة دوق ويلنغتون .

 

وفي "واترلو"، في يونيو 1815، قرر دوق ويلنجتون أن يحارب ويكافح نابليون، وكانت معركة واترلو عبارة عن علاقة وثيقة، وكانت النتيجة غير مؤكدة في مرحلة ما، ولكن وصول الجيش البروسي ساعد في تحريك المعركة ضد الفرنسيين، وتعرض نابليون للصدمة بشكل كبير وخرج من السلطة .

 

وأمضى نابليون السنوات الست الأخيرة من حياته تحت إشراف بريطاني في جزيرة سانت هيلينا، حيث توفي في 5 مايو 1821، ولخص تشريح الجثة إلى أنه مات بسبب سرطان المعدة، على الرغم من أن فورشوفود وغيره من العلماء قد ذكروا أنه قد تم تسميمه بالزرنيخ .

 

وعلى الرغم من براعة بونابرت العسكرية وبناءه لهذه الإمبراطورية العملاقة، إلا أنه كان على وعي أيضًا بمنظور روحي أكثر للحياة وقد حقق نابليون إنتصارات كبيرة مع الجيش الفرنسي الحديث ووجه تكتيكاته إلى مصادر مختلفة، والآن تُدرس حملاته في الأكاديميات العسكرية في جميع أنحاء العالم، ويعتبر واحدا من قادة التاريخ العظام، إلا أنه يعتبر أيضا طاغية في نظر معارضيه، ولكن في النهاية يرجع له فضل إنشاء قانون نابليون الذي وضع الأسس الإدارية والقضائية لجزء كبير من أوروبا الغربية .

 

 

أعمال نابليون بونابرت :
كان نابليون شخصية مؤثرة في أوروبا في القرن التاسع عشر، وكان لديه قناعة دون قيود في قدره ومصيره في أوروبا، وقد مهد بونابرت الطريق لإمبراطورية أوروبية حديثة ومثيرة للإعجاب، وبذلك، جرف الكثير من الأنظمة والعادات الإقطاعية القديمة في أوروبا، وساعد نابليون على الدخول في حقبة جديدة من السياسة الأوروبية، وأسس قانون نابليون للتسامح الديني والقيم العقلانية والليبرالية .

 

ومع ذلك، كان رجلاً يعاني من المفارقات وأدى طموحه الغير عادي إلى حروب باهظة الثمن مع مقتل 6 ملايين شخص في جميع أنحاء أوروبا، وفرضت الليبرالية لبتي تبناها التسامح الذي كان لا هوادة فيه مع غزو الأراضي الأجنبية، وقد لخص الباحثين حياة بونابرت في جملة واحدة وهي " أن نابليون كان المدافع الإستبدادي عن الديمقراطية" .

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading