nav icon

تاريخ مذبحة بوسطن التي مهدت لقيام الثورة الأمريكية

حدثت مذبحة بوسطن بسبب شغب مميت وقع في 5 مارس 1770، وذلك في شارع الملك في بوسطن، وكانت قد بدأت المذبحة كشجار حدث بين المستعمرين الأمريكيين وجندي بريطاني وحيد، ولكنها سرعان ما تصاعدت إلى مذبحة دموية فوضوية، وأثار الصراع المشاعر المعادية لبريطانيا ومهد الطريق أمام الثورة الأمريكية .

 

 

التمهيد إلى مذبحة بوسطن :
تصاعدت حدة التوتر في بوسطن في أوائل عام 1770، ومع إحتلال أكثر من 2000 جندي بريطاني ومحاولة تنفيذ قوانين الضرائب البريطانية، تمرد المستعمرون الأمريكيون على الضرائب التي وجدوها قمعية، وكانت المناوشات بين المستعمرين والجنود، وأيضا بين المستعمرين الوطنيين والمستعمرين الموالين لبريطانيا والتي كانت شائعة بشكل متزايد .

 

وللإحتجاج على الضرائب، غالباً ما قام الوطنيون بتخريب المتاجر التي تبيع البضائع البريطانية وتقوم بترهيب التجار وعملائهم، وبعد عدة أيام، اندلع قتال بين العمال المحليين والجنود البريطانيين، وإنتهت دون إراقة دماء كثيرة ولكنها ساعدت في تمهيد الطريق إلى الحادثة الدموية التي ستأتي فيما بعد .

 

وظلت المشكلة تختمر في بوسطن لبعض الوقت، وأعُتبرت مدينة بوسطن هي القلب النابض لقضية باتريوت، وكان سكانها قد نظموا مقاومة قوية وأحيانا عنيفة للسياسات الضريبية البريطانية، ولم يمض وقت طويل قبل أن يبدأ السكان المحليون في الإشتباك مع الجنود، وفي 2 و 3 مارس من عام 1770 ، إنحشرت القوات البريطانية وفرقة من صانعي بوسطن في سلسلة من شجارات الشوارع التي خلفت جندي مشاة مصاب بكسر في الجمجمة .

 

وبحلول الخامس من مارس، كانت المدينة مليئة بالشائعات التي تفيد بوجود مواجهة أكبر في المستقبل القريب، وتحدث النظاميين البريطانيين عن رغبتهم في الإنتقام من سكان البلدة .

 

مذبحة بوسطن

 

إنفجار العنف بين المستعمرين والجنود :
في إحدى أمسيات المتجمدة في 5 مارس 1770، كان الجندي هيو وايت هو الجندي الوحيد الذي يحرس أموال الملك المخزنة داخل البيت المخصص في شارع الملك، ولم يمض وقت طويل حتى أنضم إليه المستعمرون الغاضبون وشتموه وهددوا بالعنف، وفي مرحلة ما، قاتل وايت وهاجم مستعمرا بحرابته، ورداً على ذلك، قام المستعمرون برميه بكرات الثلج والجليد والحجارة، وبدأت الأجراس تدق في جميع أنحاء المدينة، وعادة ما تكون هذه الأجراس تحذيراً من النار، ولكن لم يتوقف المستعمرون وأرسلوا مجموعة منهم إلى الشوارع، ومع استمرار الهجوم على الجندي وايت، سقط في نهاية المطاف وطلب تعزيزات .

 

ورداً على التهم التي وجهوها إلى وايت وخوفه الشديد وخسارة أموال الملك، وصل الكابتن توماس بريستون إلى مكان الحادث مع عدد من الجنود واتخذ موقفاً دفاعياً أمام "البيت الجمركي"، وبدأ بعض المستعمرين يشعرون بالقلق من أن إراقة الدماء لا يمكن تجنبها، وفي وقت لاحق أبلغ بريستون أن مستعمرا أخبره بأن المتظاهرين كانوا يخططون لإبعاد وايت عن منصبه، وربما قتله .

 

وتصاعد العنف، وضرب المستعمرون الجنود بالعصي، وتختلف التقارير عما حدث بالضبط بعد ذلك، ولكن بعد أن أطلق جندي النار من مسدسه، ومن غير الواضح ما إذا كان التصريف متعمدا أم لا، فتح باقي الجنود الآخرون النار، وقتلوا خمسة مستعمرين .

 

وبعد الحشد الصادم المنتشر من شارع الملك ذهب الكثير من الكلام إلى المستعمرين في البلدات المجاورة وتم إصدار الأمر بتعليمهم حمل السلاح وقاموا بالإندفاع إلى المدينة دفعة واحدة، وجمع بريستون بقية قواته واستعد للمعركة، وبدت المدينة على حافة تمرد عام، ولم يتم تجنب الكارثة المحتملة إلا عندما خاطب الحاكم توماس هاتشينسون حاكم الولاية الناس وأعطى كلمته بأنه سيجري تحقيقاً كاملاً في عمليات القتل قائلا،  "يجب أن يكون للقانون مساره"، ووعد الجماهير الغاضبة قائلا "سأعيش وأموت بموجب القانون"، وبالفعل تم إلقاء القبض على النقيب بريستون ورجاله الثمانية على الفور، وبناء على إلحاح من مجلس المحافظين، إنسحبت بقية القوات البريطانية في وقت لاحق إلى جزيرة كاسيل في ميناء بوسطن .

 

 

صامويل آدامز ودوره الفعال :
وعلى مدى الأسابيع القليلة التالية، نشر الوطنيون والموالون قصصاً متنافسة عن إطلاق النار في مذبحة بوسطن، ووصف صموئيل آدمز وأبناء الحرية المستعمرين الميتين بـ "الشهداء" وساعدوا في تنظيم جنازة جماعية حضرها الآلاف، وبدأ في نشر كتيب بعنوان "سرد قصير لمذبحة بوسطن " في المستعمرات وفي الخارج، وأصدر بول ريفير نقشًا شهيرًا يظهر الجنود يقتلون بهدوء مجموعة من سكان البلدة العزل .

 

وفي محاكمة بريستون في أكتوبر 1770، أكد آدامز أن القبطان وجنوده تصرفوا دفاعًا عن النفس، ولقد وصف المستعمرون بأنهم رعاع كانوا يحاصرون الجنود ويجبروهم على التفاعل بقوة مميتة، وبالفعل استطاعوا أن يبرءوا ساحة بريستون، وتم تبرئة الجنود جميعًا فيما بعد بإستثناء مونتغومري وماثيو كيلروي، الذين أدينوا بتهمة القتل الخطأ لدورهم في إطلاق النار، وكلاهما عوقبوا بوضع علامة على الإبهام بالحديد الساخن .

 

 

أساطير مذبحة بوسطن :
إنطلاقا من الاسم نفسه، أثبت هذا الحدث التاريخي للثورة الأمريكية أنه نقطة جذب للأساطير الشائعة والمفاهيم الخاطئة، لم يُطلق عليه اسم "مذبحة بوسطن" إلا بعد مرور عدة سنوات على وقوعه في عام 1773، وكان أول اسم شعبي شائع من قبل بول ريفير هو "المذبحة الدامية" في شارع الملك، وفي أوائل القرن التاسع عشر الميلادي، أطلق عليها أيضًا اسم مجزرة ستايت ستريت .

 

وفي العديد من كتب التاريخ، توصف الرواية المثيرة بأنها الشرارة التي أشعلت الحرب الثورية، ولعل أحد الأسباب هو فقدان الأرواح البشرية، وفي الواقع، كان هناك العديد من المعالم التاريخية الأخرى، وإن كانت أقل دراماتيكية، فعندما انتقلت بوسطن نحو الثورة كانت أعمال تاونسند وقانون الطوابع وحفلة شاي بوسطن بعضًا منها، وتعتبر واحدة من أكثر الخرافات إثارة للاهتمام هو أن المشاجرة في شارع الملك بدأت من الإتهامات التي ألقيت على أحد الضباط البريطانيين بأنه لم يدفع فاتورة .

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading