nav icon

صمويل كولت صاحب أول نموذج أختراع للمسدس

صمويل كولت الضي عاش في الفترة من 19 يوليو 1814 - 10 يناير 1862 مخترعًا أمريكيًا وصانعًا شهيرا للأسلحة، وحتى اليوم يعتبر صمويل كولت أفضل مصمم لواحد من أشهر تصميمات الأسلحة في تاريخ العالم وهو مسدس كولت ذو ستة أنابيب، وأخذ صامويل كولت براءة إختراع عن مسدسه، وأنشأ شركة تصنيع الأسلحة النارية والمعروفة اليوم باسم "شركة كولت للتصنيع" .

 

وصنع شعبية كبيرة في استخدام قطع غيار قابلة للتبديل وخطوط التجميع وتصميمات مدفعية بسيطة جعلت منه واحدا من أكثر الصناعيين نفوذا وتأثيرا في وقته، ووفقا للكثير من المؤرخين، مهدت نجاحاته ومساهماته في مجال الأسلحة العسكرية الطريق لتوسيع نفوذ أمريكا في جميع أنحاء العالم .

 

 

سنوات صمويل كولت المبكرة :
ولد صامويل كولت في 19 يوليو 1914، في هارتفورد، كونيتيكت، وهو أبن صانع النسيج كريستوفر كولت ووالدته سارة، ومن خلال زيارة مصنع والده في وير، ماساشوستس باستمرار ومساعدته في مزرعة قريبة، إكتسب كولت الشاب اهتمامًا بكل الأشياء الميكانيكية وكثيرًا ما كان يقوم بتفكيكها بما في ذلك أسلحة والده النارية لإكتشاف كيفية عملها، وفي سن 16، إلتحق بأكاديمية أمهرست في ماساتشوستس لدراسة الملاحة ولكن تم طرده من المدرسة بعد ذلك، ثم أعطاه والده فرصة لدراسة الملاحة مباشرة، وقام بإرساله إلى البحر على "كورفو"، وهي سفينة شرعت في رحلة في عام 1830 .

 

وعلى متن السفينة كورفو، أصبح كولت مفتونًا بعجلة السفينة، ولا سيما الطريقة التي يمكن تدويرها بها بالتناوب أو قفلها في وضع ثابت من خلال استخدام القابض، وخلال فترة وجوده في البحر، قام كولت بحفر أسطوانة بستة براميل، وبها قفل ودبوس عبارة عن مطرقة من الخشب، وعلى الرغم من أن هذا النموذج الأولي للمسدس كان يحتوي على براميل دوارة متعددة، إلا أنه في الإصدارات اللاحقة سيختار كولت بدلاً من ذلك أسطوانة دوارة تحتوي على عدة حجيرات رصاص لتقليل وزن المسدس وزيادة سرعته .

 

وبعد عودته من مغامرته في البحر، أمضى كولت عامين في السفر إلى أمريكا الشمالية تحت اسم دكتور كولت، وإستضاف عرضاً للطرق أقام خلالها حشودًا وتثقيفًا حول استخدامات أكسيد النيتروز "الغاز الضاحك"، والأرباح التي كسبها من خلال مهارته كمحفز مكنته من تحسين آلية مسدسه، وقام بتوظيف تاجر أسلحة لإنشاء سلسلة من النماذج الأولية .

 

صمويل كولت

 

براءات الأختراع للمسدس الدائر :
يعتبر البعض أن آلية كولت المسرعة هي أكثر إبتكارًا من الأختراع نفسه، لأنها تحسنت على فلينتلوك الدوار "آلية إطلاق النار المستخدمة في المسدسات والبنادق" التي سبق أن حصل على براءة أختراع لها المخترع بوسطن إليشا كولير، وحصل المخترع الأمريكي على براءة الأختراع الأمريكية رقم 138 فيما بعد لمسدسه الدوار .

 

وتشمل التحسينات المدرجة في هذه البراءة "تسهيلات في التحميل" أكبر، وتغييرات في وزن ومكان الأسطوانة، والتي تعطي ثباتًا على اليد، بجانب السرعة الكبيرة في التعاقب، وبدأ كولت في صنع مسدس باترسون في عام 1836 في باترسون، نيو جيرسي، وكان هذا المسدس مصنوع باستخدام أموال مقدمة من قبل عائلة كولت .

 

وفي البداية، أنتج كولت ثلاثة مسدسات، وتضمنت جميع الموديلات أسطوانة دوارة تم فيها تحميل البارود والرصاص، وتم وضع التمهيدي على لوحة إضراب خارج الأسطوانة، وبدأ الأحتراق عن طريق سحب الزناد وإطلاق المطرقة على لوحة الإضراب، وكان له القدرة على إطلاق ست طلقات بدون إعادة تحميل، وقد وفر هذا المسدس ميزة حاسمة للجنود الذين يواجهون الخطر في المناطق الحدودية للبلاد .

 

وأستمر كولت في صقل تصميمه المبدئي، والحصول على براءات أختراع على مكونات مثل آلية قفل الأسطوانات، والأسطوانات المخددة، والمقبض الأطول، وفوهة الأسطوانة المشطوفة للتخلص من إشعال الغرف المجاورة، وكان كولت رجل أعمال ذكي، أحتفظ بحقوق هذه البراءات .

 

 

فشل عمل كولت :
وكان كولت يقوم دوما بالبحثً عن عقد حكومي أسلحته، وقام كولت بزيارة مكتب وزير الحرب الأمريكي، لكن الجيش رأى أن استخدام أختراع كولت مبتكر للغاية وبالتالي لا يمكن الأعتماد عليه، وحقق كولت مبيعات متفرقة في جمهورية تكساس التي تشكلت حديثا وفي فلوريدا، حيث كانت الحرب الثانية مستمرة، ولكن لم تترجم الإيرادات المطلوبة للحفاظ على نجاح كولت، ولم يستطع إقناع العملاء المحتملين .

 

وفي نهاية المطاف، سيطرت حملة أسهم الشركة على شركة براءة الأسلحة، وتراجع كولت إلى وكيل المبيعات، وفي عام 1842، تم إجبار الشركة على الإغلاق، وتم بيع تجهيزاتها وجردها من الأسلحة وقطع غيار الأسلحة إلى أعلى مزايد .

 

ومع فشل شركته، تحول كولت إلى عمل آخر وهو إتقان عمل اللغم تحت الماء لاستخدامه في الدفاع عن الميناء، وتطلب منه "بطارية الغواصة" التي تشتغل عن بعد بإطلاق كابل مقاوم للماء قادر على نقل الكهرباء تحت الماء، وكما هو الحال مع آلية مسدسه، تم تكييف ما يسمى ب " كابل كولت المبتكر" الذي تم أخذه من تصميم سابق حيث كان هذا الكابل تم تطويره بواسطة مخترع التلغراف صموئيل إف بي مورس، وكان كولت مشغولاً بهذه المشاريع الجديدة، ولكنه وجد نفسه عالقاً في مشكلة قانونية بعد أن قتل شقيقه جون كولت أحد زملائه في العمل .

 

 

التوسع الأمريكي يحتاج إلى المزيد من البنادق :
شهد إنتخاب الرئيس جيمس بولك عام  1844  تنفيذ خطط بولك للتوسع الخارجي في تكساس والأراضي الغربية، وفي هذه اللحظة رأى كولت فرصة جديدة، وقدم عينة من مسدسه الدائري المحسن إلى وزارة الحرب الأمريكية، وفي عام 1846، مع الحرب المكسيكية الجارية، قام كولت بزيارة إلى الكابتن صموئيل ووكر من الجيش الأمريكي، وحدث تعاون بين كولت و"ووكر" على تصميم مسدس جديد ومحسّن، وأمر الجنرال زكاري تايلور بجلب 1000 مسدس كولت، وتم تسليم الشحنة إلى الجيش في عام 1847 .

 

وبعدها بدأ إنتاج مسدسات كولت في هارتفورد، وأستأجرت شركة كولت براءات الأختراع لتصنيع الأسلحة النارية المعتادة تحت إشراف الميكانيكيين الموهوبين والمهندسين الذين استمروا في إبتكارات كولت التي قد بدأها، وفي أوائل خمسينيات القرن التاسع عشر، تم تأسيس فرع للشركة في إنجلترا، وفي عام 1855 تم بناء مصنع هارتفورد الجديد وهو أكبر مصنع لتصنيع الأسلحة المملوكة للقطاع الخاص في العالم وهو مطل على نهر كونيتيكت .

 

وبحلول عام 1856، كان بإمكان الشركة إنتاج 150 قطعة سلاح في اليوم باستخدام قطع قابلة للتبديل وخطوط إنتاج فعالة وآلات دقيقة مصممة خصيصًا لذلك، وأصبحت علامة كولت معروفة في جميع أنحاء العالم من خلال الترويج والدهاء وكانت مرتبطة بالجودة والأعتمادية، وكان كولت مروج بارع وأستطاع بكل دهاء وضع أسلحته النارية داخل الأسطورة الأمريكية .

 

 

الحرب الأهلية وما بعدها :
خلال أواخر الخمسينات من القرن التاسع عشر، بينما تصاعدت التوترات بين الشمال والجنوب والتي سرعان ما أدت إلى الحرب الأهلية الأمريكية، استمر كولت في القيام بأعمال تجارية مع عملاء دائمين في الولايات الجنوبية، ومع ذلك، عندما أعلنت الحرب أخيرا في 12 أبريل 1861، حول كولت تركيزه بشكل حصري تقريبا لتزويد جيش الأتحاد، كما قام بتجهيز الفوج الأول كونكتيكت، والذي كان فوج متطوع من الولاية الرئيسية لشركته .

 

وعملت شركة كولت لتصنيع الأسلحة بكامل طاقتها وعمل لديها أكثر من 1000 شخص في مصنع هارتفورد، وبحلول ذلك الوقت، أصبح صامويل كولت واحداً من أغنى الرجال في أمريكا، وكان يمتلك قصر في كونكتيكت اسمه "تروسميير" .

 

وبعد معاناة كولت من الروماتيزم المزمن، توفي صانع البندقية البالغ من العمر 47 عامًا في منزله في 10 يناير 1862، تاركًا وراءه عقارًا قيمته ملايين الدولارات، وترك أيضا الشركة التي صنعت أكثر من 400 ألف سلاح ناري خلال حياة كولت، وكل هذا تركه إلى زوجته إليزابيث، وعُيِّن روت رئيسًا للشكرة، وفي عام 1901، باعت عائلة كولت الشركة لمجموعة من المستثمرين .

 

ولاتزال الشركة تعمل حتى اليوم في إنتاج وتصنيع مسدس كولت أحادي الحركة، والمعروف أيضًا باسم كولت 45 أو صانع السلام، وهو كان مسدس الخدمة القياسي للجيش الأمريكي بين عامي 1873 و 1892، وحتى الآن، أنتجت شركة كولت أكثر من 30 مليون من المسدّسات والبنادق .

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading