nav icon

قصة إغتيال الثوري الروسي ليون تروتسكي

مر 75 سنة منذ أن تم اغتيال تروتسكي الذي ساعد في إشعال الثورة الروسية في عام 1917، ومن المعروف عن تروتسكي أنه ٌطُرد بالفعل من الحزب الشيوعي السوفيتي وتم نفيه، ليبدأ حياة جديدة في المكسيك، لكن تم القبض عليه في مكسيكو سيتي من قبل قتلة ستالين، كما يتذكر حفيده، الذي كان يعيش معه عندما مات، وبالنسبة لبعض الناس، كان ليون تروتسكي البطل الحقيقي للثورة البلشفية، وبالنسبة للآخرين كان واحدا من أخطر الرجال في عصره، وكان بالنسبة إلى حفيده، إستيبان فولكوف، شخصية عاش معها لحظات نادرة من السعادة والإستقرار في وقت الإضطراب العائلي والإضطهاد السياسي .

 

تعرض المنهجي الشيوعي والثورى ليون تروتسكي إلى هجوم من قبل وكيل سوفياتي في كوي وكان في المكسيك، في 20 أغسطس 1940، وتوفي متأثرا بجراحه في اليوم التالي، ويظهر فأس جليدي ملوث بالدم اسُتخدم في قتل تروتسكي بعد عقود، وقصة الفأس الجليدية هي قصة معقدة، تتلاءم مع القصة الإستثنائية والمروعة لإغتيال تروتسكي .

 

وبعد المؤتمر الصحفي عام 1940، تم تخزينه في غرفة بالمكسيك في مدينة مكسيكو لعدة سنوات حتى تم فحصه من قبل ضابط الشرطة السرية، ألفريدو سالاس، الذي قال إنه يريد الحفاظ عليه للأجيال القادمة، وأعطاه لإبنته، آنا اليشيا، التي احتفظت به تحت سريرها لمدة 40 سنة حتى قررت طرحه للبيع في عام 2005 .

 

إغتيال الثوري الروسي ليون تروتسكي

 

أما عن قصة تروتسكي فهي تحديدا بدأت عندما إلتقى مع زميله الثوري فلاديمير لينين، وخلال الثورة الروسية عام 1917، رسم خطة إنقلاب للحكومة المؤقتة مع لينين وشكل الجيش الأحمر، الذي هزم الجيش الأبيض المناهض للبلاشفة في الحرب الأهلية التي تلت ذلك، ولكنه خسر صراعًا على السلطة مع ستالين بعد وفاة الزعيم السوفيتي في عام 1924، وأصبح تروتسكي ينتقد بشكل متزايد تكتيكات ستالين الإستبدادية، كما أن إيمانه بثورة بروليتارية العالمية كانت تتعارض مع فكر منافسه دائما .

 

وكان من الممكن أن تبقى الشيوعية على قيد الحياة في الإتحاد السوفياتي وحده، إلى أن مات الديكتاتور السوفييتي وطرد تروتسكي من المكتب السياسي للحزب الشيوعي وقام الحزب الشيوعي بنفيه إلى كازاخستان الحالية وتم نفيه من البلاد في عام 1929، وبعد قضاء أربع سنوات في تركيا وتوقف قصير في فرنسا والنرويج، تلقى تروتسكي الموافقة على اللجوء في المكسيك في عام 1936 .

 

واستقر تروتسكي في المنفى في حي كولياكان المورق في مكسيكو سيتي، وأصبح على علاقة مع الرسامة فريدا كاهلو، وأثناء تنظيم الأممية الرابعة لمحاربة الرأسمالية والستالينية، ربما كان تروتسكي قد خرج من نظر ستالين، لكنه لم يخرج عن ذهنه، وبينما استمر المنفى الصريح في الإطاحة بخصمه، وُجد تروتسكي مذنبا بالخيانة من قبل محكمة عرضية وأدين بالموت .

 

وفي ساعات الصباح الأولى من 24 مايو 1940، إقتحمت مجموعة من 20 مسلحا مجمع تروتسكي المسور لتنفيذ الحكم ورشوا المنزل بالرصاص لكنهم أخطأوا هدفهم قبل أن يضطروا إلى التراجع، وقام الأمريكيين الأثرياء هناك بتأمين أبراج مراقبة لحماية تروتسكي حيث أن منزله السلمي تحول إلى حصن وسجن في نفس الوقت، وبعد ذلك، نادراً ما غادر تروتسكي المنزل وتم ترسيخ الأمن مع المزيد من الحراس والمزيد من الأسلحة وتروتسكي تخلى تماما عن الرحلات إلى الريف، وسرعان ما إعتاد تروتسكي العيش في تلك الظروف .

 

وبعد ما يقرب من ثلاثة أشهر عندما كان يقوم تروتسكي بتوزيع الطعام على الأرانب الأليفة بعد ظهر يوم في شهر أغسطس وتحديدا يوم 20 أغسطس، كان فرانك جاكسون شخصا معتاد الظهور في وسط في الأسابيع الأخيرة لدى العائلة، فقد كان صديق لعائلة تروتسكي وكان جاكسون يُعتبر أحد أفراد عائلة تروتسكي من قبل الحراس .

 

ودخل جاكسون وكان يضع معطف المطر المطوي على ذراعه اليسرى والذي كان اختيار غريب من الملابس في فترة ما بعد الظهيرة المشمسة، وحمل جاكسون أيضًا مقالًا كتبه وطلب من الزعيم الثوري أن يراجعه، وبينما كانوا يجلسون سويا فجأة قام جاكسون بسحب معول مقبض قصير من داخل معطف المطر الخاص به ودفن طرفه الصلب الحاد في جمجمة تروتسكي .

 

وعلى الرغم من أن النزيف كان بغزارة، تمكن تروتسكي من التعامل مع مهاجمه عندما هرع الحراس إلى الداخل وجدوا خنجرًا مخبأً في جيب سري في معطف المطر الملطخ بالدماء، وجاكسون يحمل مسدسًا آليًا في يده، وقام الحراس الشخصيون بنزع سلاح المهاجم وبدأوا بضربه إلى أن دعاهم تروتسكي للتوقف قائلا "لا تقتلوه، يجب أن يتحدث " .

 

وتم نقل تروتسكي إلى المستشفى مع مهاجمه، بدا أن تروتسكي الواعي في بادئ الأمر كان يتحسن بشكل جيد بعد الجراحة الطارئة، ولكن في اليوم التالي، فجأة ذهب في غيبوبة وتوفي مساء 21 أغسطس 1940، وبدأت زوجة تروتسكي في تأكيد أن الاسم الحقيقي لجاكسون هو رامون ميركادير ،وأن علاقته بتروتسكي مجرد خدعة كاملة، وهي جزء من خطة ستالينية لقتل تروتسكي الذي كان قد مضى عليها سنوات، والقاتل رامون ميركادير هو شيوعي إسباني تم تجنيده من قبل وكالة الإستخبارات السوفيتية الوحشية خلال الحرب الأهلية الأسبانية .

 

وحكمت السلطات المكسيكية على القاتل بالسجن لمدة 20 سنة، وعلى الرغم من أن الحكومة السوفييتية نفت مسؤوليتها، إلا أن ستالين سرًا قد منحه وسام، وبعد عام من الإفراج عنه عام 1960، سافر ميركادير إلى موسكو وحصل على جائزة بطل الإتحاد السوفيتي، وتنقل القاتل بين كوبا والإتحاد السوفياتي قبل وفاته في عام 1978 .

 

أما عن تروتسكي، الذي أصبح واحداً من ملايين ضحايا ستالين، قد دفن تحت الرماد تحت منصة ضخمة محفورة بمطرقة ومنجل في حديقة منزله في مكسيكو سيتي، عن عمر يناهز 60 عاماً، بعد مسيرة جنازة حضرها حشود ضخمة، ودُفن في حديقة المنزل في أفينيدا فينا، وأصبح المنزل الآن متحفًا، مدعومًا من قبل الأصدقاء الدوليين لمتحف ليون تروتسكي .

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading