nav icon

قصة الوردة الحمراء والوردة البيضاء

قصص الأطفال البسيطة تمثل الكثير لهم، فهي دائما تكون جذابة ولافتة لإنتباههم، وأيضا هي وسيلة رائعة يستطيع بها الآباء أن يرشدوا أبنائهم للسلوكيات الصحيحة، واليوم من خلال موقعكم سحر الكون سوف نقدم لكم قصة الوردة الحمراء والوردة البيضاء، والتي نتمنى أن تنال إعجابكم .

 

يُحكى أنه ذات مرة في الحديقة زُرعت نبتتين بجانب بعضهما البعض، واحدة منهم باللون الأبيض والأخرى باللون الأحمر المتوهج، ونمت تلك النباتات بجانب بعضهما البعض، وكلاهما أُعجب بالآخر، لكن الوردة البيضاء كانت تعتقد أن الوردة الحمراء أفضل منها، وفي نفس الوقت كانت الوردة الحمراء المتوهجة تفكر في نفس الأمر، فقالت الوردة البيضاء للوردة الحمراء، "أنت من الزهور الجميلة والتي يكون لها مظهر رائع عندما تتفتح ورائحتك لطيفة تجذبين كل الناس، وأنا أريد ان أكون مثلك" .

 

قصة الوردة الحمراء

 

وعلى الرغم من أن الوردة الحمراء المتوهجة كانت تعرف مدى جمالها، إلا أنها شكرت الوردة البيضاء كثيرا، وقالت لها "أنت أيضا من الزهور الجميلة والتي لون نقي ورائحتك ذكية"، فردت عليها الوردة قائلة "لكن جمالى لا يدوم كثيرا" .

 

فأنا أكون جميلة حين أكون صغيرة فقط، لكن جمالك دائم، فالورد الأبيض يذبل ويتساقط ولا يستطيع الإزدهار مرة أخرى، كما أن الموسم الذي أظهر به وأزدهر فيه هو من المواسم القصيرة جدا .

 

أما أنت أيتها الوردة الحمراء المتوهجة تستطيعين إنتاج الكثير من الزهور ولا يمكن أن تذبل بسرعة، ودائما تتفتح أوراقك، حتى إذا قام الناس بقطف أجزاء منك، وهذا يعنى ان جمالك دائم، وظلت الوردة البيضاء تقول الكثير عن مميزات الوردة الحمراء المتوهجة إلى أن ظهر نبرات الحزن فى صوتها، لكن الوردة الحمراء "قالت لها لا عليك لا داعى لكل هذا الحزن، فلا يمكن أن يفضل الناس اللون الأحمر دائما، فبوكيه الورد الأحمر لا يكتمل جماله دون وجود الورد الأبيض بجانبه، وكذلك الحدائق لا يمكن أن يزرع بها فقط نباتات الورد الأحمر المتوهج، بل لابد من زراعة النباتات البيضاء حتى تكون لافتة للنظر وجذابة" .

كتب : مها شعبان

مواضيع مميزة :

loading