nav icon

ماذا لو فشل الهبوط على سطح القمر ؟

في 25 مايو 1961، وقف الرئيس الأمريكي جون إف كينيدي أمام جلسة مشتركة للكونجرس الأمريكي ودعا البلاد إلى إطلاق مبادرة جريئة قائلا "يجب على هذه الأمة أن تلتزم بتحقيق الهدف، قبل إنتهاء هذا العقد"، وكان الهدف هو هبوط رجل على سطح القمر وإعادته بأمان إلى الأرض، وهنا أدرك رواد الفضاء نيل أرمسترونج وإدوين باز طموح كنيدي الحقيقي عندما وضعوا آثار أقدامهم على سطح القمر في 20 يوليو 1969 .

 

ولكن كان الجزء الثاني من هدف كينيدي هو إعادة الرجال بأمان أيضا إلى الأرض، والذي لم يتم تحقيقه بعد، فبعد أن نزل كل من نيل أرمسترونج وإدوين باز على سطح القمر، قدم الرئيس الأمريكي نيكسون الذي تم إنتخابه في ذلك الوقت، تهانيه إليهم عن طريق محادثة عبر أكثر من 200 ألف ميل والتي أطلق عليها البيت الأبيض "محادثة بين الكواكب"، وكان وقتها علماء ومهندسي ناسا يعلمون أن الجانب الأكثر خطورة في المهمة لم يكن هبوط القمر، بل الخروج منه، وكانت هناك مخاوف من أن قد يتم إجبار الرئيس بعد ساعات قليلة فقط على إجراء مكالمة هاتفية أخرى لعائلاتهم .

 

فعندما لامست سفينة أبوللو سطح القمر في 20 يوليو 1969، قام الرئيس نيكسون بإجراء مكالمة هاتفية منتصرة لرواد الفضاء نيل أرمسترونج وبز ألدرين داخل الوحدة القمرية لتهنئتهم قائلا : "مرحباً نيل وباز، أتحدث إليكم عبر الهاتف من المكتب البيضاوي في البيت الأبيض، ومن المؤكد أن هذا هو أكثر اتصال هاتفي تاريخي من البيت الأبيض، ولا أستطيع أن أقول لكم كم نحن فخورون جميعا لما فعلتموه، وبالنسبة لكل أميركي، يجب أن يكون هذا هو اليوم الأكثر فخرًا في حياتنا، وبالنسبة للناس في جميع أنحاء العالم، فأنا على يقين من أنهم أيضًا ينضمون إلى الأمريكيين في التعرف على هذا الإنجاز الهائل، وفي لحظة واحدة لا تقدر بثمن في تاريخ البشرية كله، كل الناس على هذه الأرض هم حقا واحد، واحد في فخرهم بما فعلتموه وسندعو الله أن تعودوا بسلام إلى الأرض" .

 

وكان الجميع يعلمون أن مهمة أبولو لعام 1969 في هبوط أول البشر على سطح القمر كانت محفوفة بالمخاطر، وقد ذكرت ناسا أن رواد الفضاء أنفسهم كانوا يعرفون ذلك وكان الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون يعرف ذلك، لذا، كانت ناسا تقوم بإعداد خطاب للأمة يمكنهم تقديمه في حالة وفاة رواد الفضاء على سطح القمر .

 

الهبوط على سطح القمر

 

وكانت المركبة الفضائية أبولو التي نقلت البشر إلى القمر هي المركبة الأكثر تعقيدا على الإطلاق في ذلك الوقت، فقد كان هناك أكثر من مليون قطعة لتكوين أجزاء هذه المركبة، وكان على كل منها أن يعمل بشكل مثالي مع جميع الآخرين، وقد دعت مواصفات ناسا إلى الموثوقية بنسبة 99 ٪ لكل جزء، ولكن كان هناك دائمًا إحتمال حدوث فشل .

 

وحاولت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية "ناسا" حماية كل شيء من خلال أنظمة مكررة زائدة عن الحاجة، بحيث إذا كان هناك شيء ما فشل، فهناك دائمًا نسخة إحتياطية لتولي المهمة، ولكن كان هناك ثلاثة مكونات حاسمة لا يمكن توفير نسخ إحتياطية لها، وكان لوحدة القيادة التي ستحمل رواد الفضاء إلى القمر محركًا صاروخيًا بقوة 907 كيلوجرام، والتي سيتم استخدامه لدفع المركبة بعيدًا عن الأرض نحو القمر، واستخدام نار هذا الصاروخ في منتصف الطريق لتصحيح مسار الرحلة، وأيضا على القمر لإدخال سفينة الفضاء في مدار القمر، ثم سيقومون بإشعال النار مرة أخرى لدفع السفينة مرة أخرى إلى الأرض، وكان هذا المحرك هو أول محرك صاروخي تم بناؤه من قبل وكالة ناسا والذي يمكن إعادة تشغيله .

 

وكان يوجد في مركبة أبوللو محركان وهم محرك النسب للتحكم في نهج الوحدة والهبوط على سطح القمر، ومحرك الصعود الذي سيقوم برفع المركبة مرة أخرى بعيدًا عن القمر ليتم وضعها في المدار، وكان معظم القلق حول محرك الصعود، الذي كان عرضة للتلف من الصخور والغبار التي سيتم طردها من قبل الهبوط الفعلي .

 

وكل هذه المحركات كانت حيوية للغاية وبسبب قيود الحجم والوزن، لم تكن هناك نسخ إحتياطية لأي من هذه المحركات، وكان عليهم جميعا العمل بشكل مثالي، وتقريبا كل نظام آخر على المركبة الفضائية يمكن أن يفشل دون تعريض المهمة للخطر فسوف تتولى النسخ الإحتياطية إلا المحركات ليس لديها نسخ احتياطية، فإذا فشلت في الدوران، مات رواد الفضاء، ولم يكن هناك شيء يمكن لأي شخص القيام به لإنقاذهم، وسوف يموتون عند نفاذ الأكسجين منهم .

 

وقد عاني برنامج أبولو بالفعل من حادث مميت سابقا، فقد توفي ثلاثة من أفراد طاقم أبولو 1 في حريق في كابينة خلال تمرين تدريب على منصة الإطلاق في عام 1967، وظلت إمكانية وقوع حادث مميت آخر مصدر قلق دائم، وفي جميع هذه السيناريوهات، لم يكن لدى وكالة ناسا أي طريقة حتى في محاولة الإنقاذ، لذا وضعت الخطط الوحيدة التي يمكنها فعله تجاه الأمر وذلك بإبلاغ الرئيس لكي يقوم بأرسال رسائل إلى "الأرامل في المستقبل" إذا تحطمت السفينة أو تقطعت بها السبل على سطح القمر .

 

وإذا فشلت السفينة في مهمتها وحوصر جميع رواد الفضاء على قيد الحياة في المدار، سيحصلون على فرصة لكي يقولوا وداعا ثم يموت الرواد، حيث سينفذ الأكسجين على مدى عدة أيام، وعلى الرغم من تردد وكالة ناسا في مناقشة الأمر، إلا أنه كان من المعتقد دائمًا أن رواد الفضاء العالقين سيعرض عليهم خيار "إغلاق متعمد للإتصالات" وهو يعتبر إنتحار، وبمجرد أن تتوقف الإتصالات، سيقوم أحد رجال الدين بإجراء عملية التأبين .

 

هذا هو السيناريو الذي كان متوقعا في حالة فشل مكوك الفضاء أبولو في القيام برحلة العودة، ولكن بفضل الله عملت كل الأجهزة بشكل جيد، وأنطلق مكوك الفضاء في طريق العودة الى الأرض بنجاح لتستمر المجهودات بين جميع الدول لتطوير عملية السفر عبر الفضاء ومشاهدة ما توصلنا إليه حتى اليوم .

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading