nav icon

معلومات عن لويس داجير مخترع أول آلة للتصوير الفوتوغرافي

ولُد لويس جاك مندى داجير الرسام والفيزيائي في 18 نوفمبر عام 1787، في كورميليا، في قرية سيين إت واز، فرنسا، وترعرع وسط عائلة من الطبقة المتوسطة، وبسبب لبلأحداث السياسية خلال الثورة الفرنسية ومابعدها، كان تعليم لويس داجير محدودا للغاية، ولكنه قادرا على الإنغماس في ذوقه الخاص في الرسم الزخرفي، وسرعان ما أصبح لويس داجير فنان من الدرجة الأولى للزخرفة المسرحية، وكانت فرشته مغرمة بوجه خاص بالمناظر الطبيعية البخارية، وتأثيرات الليل، والأطلال الرائعة .

 

والعديد من مجموعاته، مثل تلك التي صنّفت الشمس في علاء الدين والمصباح الرائع والقمر المتحرك، بقيت مشهورة للغاية، وفي عام 1822، أفتتح لويس داجير للجمهور عرضًا جديدًا وهو الديوراما، والذي كان له رواجا كبيرًا حتى عام 1839، حتى تم تدميره في حريق إستغرق بضع ساعات .

 

لويس داجير معروف بأختراعه لعملية الداجيروتايب للتصوير الفوتوغرافي، ونجح في إنتاج صورة في أقل من ثلاثين دقيقة ولم تتلاشى، وهو يعتبر ضمن قائمة أكثر 100 شخص لهم تأثير في التاريخ البشري، وليس هناك شك في أن الزخرفة أعطته تطور هائل أدى بدوره إلى التصوير الفوتوغرافي الذي ساعد على إحداث تغييرات في الحياة الحديثة، ولم يقتصر الأمر على إمتلاك النخبة لهذه التكنولوجيا لتسجيل الصور المرئية لحياتهم وأسرهم، ولكن تغيرت أيضًا الأخبار، ومن ثم تأريخ التاريخ، وإستطاعت أن تصطحب الصور المرئية الآن التقارير اللفظية والحسابات المكتوبة .

 

لويس داجير

 

حياة لويس داجير المبكرة :
بسبب الإضطرابات السياسية أثناء وبعد الثورة، كان التعليم الرسمي للويس داجير محدودًا وغير منتظم، ومع ذلك، أظهر موهبة للرسم، ووفقا لبعض الروايات، كان يعمل أيضا كموظف جمركي في بداية حياته المهنية، وفي عام 1804، إنتقل لويس داجير إلى باريس لدراسة الرسم على مسرح الأوبرا وممارسته، ويقال إنه كان معروف بمهاراته في الرقص وعمل كمدرب على خشبة مسرح الأوبرا الشهير في باريس .

 

وبحلول أوائل عشرينيات القرن التاسع عشر، إخترع داجير الديوراما، وهو شكل من أشكال الترفيه العام، حيث تم إضاءة اللوحات العملاقة شبه الشفافة لمحاكاة الحركة والتأثيرات الأخرى، وكان مئات الأشخاص يتجمعون في مسرح مجهز خصيصًا ليشاهدوا هذا المشهد الخلاب حيث كان يتم تحويل المناظر الطبيعية بالضوء واللون .

 

وبعد عقد من النجاح المالي، واجه لويس داجير الإفلاس في الفترة من عام 1832 إلى 1835، فقد كان إنتاج ديوراما مكلفًا، وكان وقتها تفشى وباء الكوليرا في باريس في ذلك الوقت مما أدى إلى ضعف مبيعات التذاكر، وواجه لويس داجير المزيد من الحظ السيئ في عام 1839، عندما إحترق مسرحه، وفي عام 1829، إشترك داجير مع جوزيف ني ور نييبس، الذي كان قد أنتج أول صورة دائمة في العالم قبل أربع سنوات، وكان يأمل ضمه إلى الديوراما، وعندما بدأ داجير بالفعل بالعمل معه لبعض الوقت توفي الشريك في عام 1833، وأسفرت تجارب لويس داجير عن المواد الكيميائية والصفائح الفضية التي حصل من خلالها على براءة إختراع في عام 1839 .

 

وفي عام 1838، استخدم لويس داجير إختراعه لإلتقاط ما يُعتقد أنها الصورة الأولى للإنسان وهي عبارة عن رجل كان يضع حذاءه في باريس، ومن المحتمل أن الشارع كان مزدحماً بالعديد من الناس في ذلك الوقت، لكن الرجل الفرنسي المجهول كان الوحيد الذي وقف طوال الـ 10 دقائق التي إستغرقها داجير لإستكمال اللوحة المعدنية، وعلى الرغم من أن داجير قدم القليل من المال لإختراعاته، إلا أن الحكومة الفرنسية دفعت له معاشًا سنويًا وتم إصداره بشكل علني، وقد عاش لويس داجير على هذا المبلغ إلى جانب أموال التأمين التي كان يأخذها من الحريق الذي دمر مسرحه وديوراما بعد تقاعده في عام 1840 .

 

وفي نهاية حياته، عاد لويس داجير إلى واحدة من عواطفه الأولى، ورسم لوحة الديوراما للكنائس في ضاحية في باريس، وتوفي هناك في 10 يوليو 1851، عن عمر يناهز 63 عامًا، وعندما تم بناء برج إيفل في أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر، تم تسجيل اسم داجير على قاعدته إلى جانب 71 من العلماء والمخترعين الفرنسيين المؤثرين الآخرين .

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading