nav icon

10 من المعابد المصرية القديمة المثيرة للإعجاب

بُنيت المعابد المصرية القديمة في منتصف الألفية الرابعة قبل الميلاد على شكل أكواخ القصب، ومن تلك المعابد المصرية القديمة، معبد الفيلة الذى تم بناؤه في القرن السادس الميلادي، واليوم ومن خلال هذا المقال سنتعرف سويا على قائمة المعابد المصرية القديمة التى تتميز بمجموعة من الهياكل المتنوعة والضخمة التي لم تتأثر بالعوامل الجوية على مدى فترة زمنية هائلة، وإذا كنت لا تعيش في مصر فننصحك عند زيارة مصر أن تأخذ جولة في تلك المعابد المثيرة، وإذا كنت مصريا فضع ضمن خططك زيارة الى هذا التاريخ العريق .

 

 

10- مدينة هابو :

مدينة هابو

 

يقع هذا المكان على الضفة الغربية لمدينة الأقصر، ومدينة هابو هو الاسم العربي لمجمع المعبد الضخم الثاني فقط بالكرنك في الحجم والأفضل من حيث الحفاظ عليها، وقد قام الفراعنة حتشبسوت وتوتوسوس الثالث ببناء معبد صغير مخصص لأمون على الموقع، وبجانب معبدهم، بنى رمسيس الثالث معبده الجنائزي، الذي يعتبر أكبر نصب تذكاري ثابت في مدينة هابو، ثم وضع رمسيس الثالث كلا الهيكلين داخل جدار ضخم من الطوب اللبن الذي شمل المخازن، وورش العمل، والمساكن .

 

 

9- معبد كوم امبو :

معبد كوم امبو

 

يقع معبد كوم امبو على الكثبان الرملية العالية المطلة على النيل، وهو معبد مزدوج غير عادي تم بناؤه خلال فترة سلالة البطالمة، وقد تم بناء المعبد الفعلي من قبل بطليموس السادس في أوائل القرن الثاني قبل الميلاد، ويعتبر معبد كوم امبو هو في الواقع معبدان ويتكرر كل شيء على طول المحور الرئيسي، ويحتوي على مدخلين، وفنائين، وأثنين من الأروقة، وأثنين من قاعات الأعمدة، وأثنين من الملاجئ .

 

 

8- تمثال ممنون :

تمثال ممنون

 

تم بناء التمثالين العملاقين ممنون حوالي عام 1350 قبل الميلاد، وهما من التماثيل الحجرية الضخمة التي تصور فرعون أمنحتب الثالث في وضع الجلوس، وكانت الوظيفة الأصلية لأمنحتب الثالث هي الوقوف في حراسة مدخل معبد جنح أمنحتب حيث كان يعبد كلاهما قبل وبعد رحيله عن هذا العالم، وهذا المعبد هو أكبر المعابد في مصر القديمة، لكن اليوم إختفت تماما تقريبا بإستثناء التمثالين، فكلا التمثالين تضررا تماما رغم ذلك .

 

 

7- معابد فيلة :

معابد فيلة

 

كانت جزيرة فيلة مركز عبادة الإله إيزيس، وقد تم بناء المعبد الأول في الجزيرة من قبل الفراعنة من الأسرة الثلاثين، واستمر بناء المعبد على مدى ثلاثة قرون من قبل سلالة البطالمة اليونانية والحكام الرومان، وقد إستكمل البناء الإمبراطور الروماني تراجان كشك تراجان في عام 100 م، والذي ربما كان بمثابة مدخل نهر في المعبد الأكبر لإيزيس، وفي الستينيات من القرن الماضي تم نقل المعبد والآثار الأخرى على الجزيرة إلى جزيرة أجيليكا من قبل اليونسكو لإنقاذها من غمرها بسبب ارتفاع منسوب مياه النيل بسبب بناء السد العالي في أسوان، والآن دفنت جزيرة فيلة تحت بحيرة ناصر.

 

 

6- معبد إدفو :

معبد إدفو

 

معبد إدفو، مخصص لإله الصقر حورس، هو ثاني أكبر معبد مصري بعد الكرنك وواحد من أفضل المعابد المحفوظة، بدأ بناء هذا المعبد في عام 237 قبل الميلاد في عهد بطليموس الثالث، وإستكمل بعد حوالي قرنين من الزمان في عام 57 ق.م من قبل بطليموس الثاني عشر، والد كليوباترا الشهير، ويتكون هذا المعبد من العناصر التقليدية للمعابد المصرية في عصر الدولة الحديثة، إلى جانب عدد قليل من العناصر اليونانية مثل بيت الميلاد .

 

 

5- معبد سيتي الأول :

معبد سيتي الأول

 

معبد سيتي الأول هو المعبد الجنائزي للفراعنة، ويقع معبد سيتي الأول على الضفة الغربية لنهر النيل في أبيدوس، وقد تم تشييد المعبد القديم في نهاية عهد سيتي، وربما يكون قد أكمله أبنه رمسيس الكبير بعد وفاته في عام 1279 قبل الميلاد، ويحتوي المعبد على قائمة الملك أبيدوس، إنها قائمة مرتبة ترتيبًا زمنيًا للعديد من الفراعنة الأسريين في مصر من منيس، وهو الملك المصري الذي يرجع إليه الفضل في تأسيس سلالة الحاكمة الأولى، حتى رمسيس الأول، والد سيتي .

 

 

4- معبد حتشبسوت :

معبد حتشبسوت

 

يقع معبد حتشبسوت الجنائزي، التي حكمت مصر من حوالي 1479 قبل الميلاد حتى وفاتها في 1458 قبل الميلاد، على الضفة الغربية لنهر النيل، إنه هيكل معقد، صممه ونفذه سينيموت، المهندس الملكي في عهد حتشبسوت، ليخدم عبادته بعد وفاته وتكريم مجد آمون، وتم بناء المعبد في وجه منحدر يرتفع بشكل حاد فوقه ويتكون من ثلاث تراسات ذات طبقات يصل ارتفاعها إلى 30 مترًا (97 قدمًا)، وترتبط هذه التراسات بمنحدرات طويلة كانت تحيط بها الحدائق .

 

 

3- معبد الأقصر :

معبد الأقصر

 

يقع معبد الأقصر على الضفة الشرقية لنهر النيل في مدينة طيبة القديمة، وقد تم تأسيسه في عام 1400 قبل الميلاد خلال عصر الدولة الحديثة، وكان المعبد مخصصًا للآلهة المصرية الثلاثة آمون وموت وشونز، وكان المعبد هو مركز مهرجان أوبت أهم مهرجان فى طيبة، وخلال الإحتفال السنوي، تمت مرافقة تماثيل الآلهة الثلاثة من معبد آمون في الكرنك إلى معبد الأقصر على طول طريق أبي الهول الذي يربط المعبدين، وتعد الأقصر هى الوجهة الأولى السياحية في صعيد مصر، كما أن العديد من رحلات النيل تبدأ أو تنتهي في المدينة .

 

 

2- معبد أبو سمبل :

معبد أبو سمبل

 

تم نحت المعابد التوأم لأبو سمبل من جهة الجبل خلال فترة حكم الفرعون رمسيس العظيم في القرن الثالث عشر قبل الميلاد، كنصب تذكاري دائم لنفسه والملكة نفرتاري، وتم نقل المجمع بأكمله في الستينيات لتفادي غمره أثناء إنشاء بحيرة ناصر، ومعبد أبو سمبل مازال وجهة سياحية هامة في مصر .

 

 

1- معبد الكرنك :

معبد الكرنك

 

على الرغم من دماره الشديد، إلا أنه مازال يحتوى معبد الكرنك على الكثير من عوامل الجذب للسياح، ولذلك ننصحك بزيارته، فمعبد الكرنك هو أكبر موقع ديني قديم في العالم، ويمثل الإنجاز المشترك لأجيال عديدة من بناة المصريين، ويتكون معبد الكرنك من ثلاثة معابد مصرية رئيسية، معابد صغيرة مغلقة، والعديد من المعابد الخارجية الواقعة على بعد 2.5 كم شمال الأقصر .

 

وقد استغرق الأمر آلاف السنين لبناء وتعزيز معبد الكرنك الضخم، ومع ذلك فإن معظم العمل فى معبد الكرنك تم من قبل الفراعنة في المملكة الحديثة "1570-1100 قبل الميلاد"، وتعد واحدة من أشهر مباني الكرنك هي قاعة هيبوستيل، وهي قاعة مساحتها 5000 م 2 "50،000 قدم مربع" مع 134 عمودًا ضخمًا في 16 صفًا .

كتب : مها شعبان

مواضيع مميزة :

loading