nav icon

قصة الملك والطائر المزيف

تغذي القصص عقول الأطفال وتمنحهم أجنحة للطيران في عالم الخيال بلا حدود، وتكسبهم أعمق رغبات الكبار، فتتخلخل الحكمة أعماق روحهم لينضجوا بدون التعرض لقسوة الحياة، لذا إليك قصة الملك والطائر المزيف التي حتما عليك قراءتها لهم اليوم بلا تأخير .

 

يحكى انه كانت توجد قرية يحكمها ملك يدعى سيف الله ، هذا الملك كان مولعا بحب الطيور الملونة ، والتى تغنى اعذب الالحان مثل الوقواق والببغاء ، وكان يحب شراء الحيوانات والطيور الجميلة والنادرة .

 

قصة الملك

 

فى احدى الايام ، جاء زائر غريب الى قصر الملك سيف الله ، وكان معه حقيبة كبيرة مغلقة ، وطلب مقابلة الملك ، فامر الملك حراسه ان يستقبلوه ، وعندما دخل الزائر الغريب الى الملك ، فقال له الملك لماذا طلبت مقابلتى ؟ ، فقال له الرجل الغريب " يا سيدى لقد حصلت على طائر ملون وشكله نادر يشبه الطاووس ، وله اجنحة مليئة بالالوان الزاهية ، وهو يثير اعجاب كل من يراه " فرح الملك ولمعت عيناه من شدة الفرح ، وقال له ارنى هذا الطائر فورا ، واذا اعجبنى سوف اشتريه منك باموال كثيرة .

 

بالفعل فتح الرجل الغريب حقيبته ، واخرج منها القفص الموجود فيه الطائر ، وعندما رآه الملك فرح فرحا شديدا ، وقال للرجل اننى سوف اشتريه منك هو فعلا شكله رائع ونادر لم ارى مثله من قبل ، وطلب الملك سيف الله بعض الاموال الذهبية من الحراس لكى يعطيها للرجل الغريب ، وبالفعل حصل الرجل على الاموال وخرج من القصر وهو يشعر بالسعادة الكبيرة .

 

وبعد ذلك جاء احد رجال الملك المخلصين والذى يعمل فى القصر ، وسمع ما حدث ، وخرج يبحث فى القرية عن الرجل الغريب ، الى ان وصل اليه ، ثم رجع الى الملك سيف الله ، وقال له ايها الملك سوف اقول لك على شئ قد يحزنك ، فرد الملك وقال له ما هذا الامر ، فقال ان الطائر الذى قمت بشراؤه هو طائر مزيف وليس نادر الوجود ، فقال له الملك " اذن عليك اثبات ما تقول والا عقابتك " .

 

فجاء الرجل بالكثير من المياه وسكبها فوق الطائر فنزلت المياه بالوان كثيرة ، و ما كان الطائر إلا حمامة لونها بنى ، فاندهش الملك لما يشاهده ، وقال للرجل كيف عرفت ان الرجل الغريب نصاب ، فقال له لقد بحثت عنه عندما سمعت بانك اشتريت طائرا نادرا باموال كثيرة ، وعندما وصلت اليه وجدت يده ملونة ففهمت انه قام بطلاء الطائر بالالوان .

 

امر الملك سيف الله باحضار الرجل الغريب النصاب ووضعه فى الحبس جزاءا لما فعله حتي لا يتجرأ أحد علي خداع الملك مجددا ويتعظ النصاب من فعلته ولا يكررها مجددا.

كتب : مها شعبان
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading