nav icon

كيف تحافظ الثعابين على التوازن البدني ؟

الثعابين من الزواحف الطويلة التي ليس لديها أرجل والتي تنتمي إلى كل من رتبة الحرشفيات، والرتبة الفرعية الحيات، وتوجد هذه الثعابين ذوات الدم البارد في كل القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية، مما يضعها في مجموعة واسعة من النظم البيئية والظروف البيئية، ولهذا السبب، من المهم أن يكون لدى الثعابين طريقة للحفاظ على الاستتباب أو ما يسمى بالتوازن البدني، والتنظيم الحراري في كل أنواع البيئة.

 

- الثعابين تحافظ على توازنها البدني :

الثعابين

 

التوازن هو عملية الحفاظ على بيئة متناسقة ثابتة داخل الجسم، وبالنسبة للحيوانات ذوات الدم الحار مثل الثدييات والطيور فإن الاستتباب أو التوازن البدني هو مزيج من العمليات الداخلية التي تشتمل على الهرمونات، ونظام الغدد الصماء، والتمثيل الغذائي، ومن ناحية أخرى، لا توجد لدى الحيوانات ذاوت الدم البارد مثل الثعابين مثل هذه الأنظمة الداخلية، ويجب أن تعتمد على بيئتها الخارجية للحفاظ على هذا التوازن.

 

 

- الثعابين من ذوات الدم البارد :
الثعابين
والزواحف الأخرى هي من الحيوانات ذوات الدم البارد، مما يعني أنه ليس لديهم وسائل داخلية لتنظيم وظيفة التمثيل الغذائي، وفي أثناء الطقس البارد ، تميل الثعابين إلى أن تكون بطيئة في الحركة مع تباطؤ نموها، في حين أنها في الطقس الحار تميل إلى تناول المزيد من الطعام والتحرك بسرعة أكبر، ولا تستمد الثعابين ذوات الدم البارد طاقتها من تناول السعرات الحرارية بنفس الطريقة التي تتبعها الحيوانات ذوات الدم الحار، وهذا يسمح للثعابين ميزة البقاء على قيد الحياة مع قدرتها على البقاء لفترة أطول دون تناول وجبات من الطعام.

 

 

- الثعابين وتنظيم درجة حرارة جسمها :
تنظيم الحرارة هي عملية تنظيم درجة حرارة الجسم، والتي هي جزء رئيسي من التوازن، والثعابين والحيوانات ذوات الدم البارد الأخرى هي حيوانات تفتقر إلى القدرة على توليد حرارة الجسم داخليا، وتعرف هذه الحيوانات أيضا باسم الحيوانات متغيرة الحرارة، ويجب أن تعتمد الثعابين كليا على مصادر خارجية لتنظيم درجة حرارة أجسامها، وذلك للحفاظ على الدفء وتجنب الإفراط في الحرارة.

 

 

- كيف الثعابين تنظم درجة حرارة جسمها ؟
الثعابين
مثل الزواحف الأخرى، تكون الثعابين أكثر نشاطا خلال النهار، حيث تستخدم أشعة الشمس لتدفئة أجسامها أثناء صيد الفرائس من أجل الغذاء أو ببساطة تصطاد تحت أشعة الشمس، وتساعد حرارة الشمس في تسريع عملية الأيض، مما يمنح الثعابين الطاقة اللازمة ومساعدتها على هضم طعامها، وسوف يختبئون أيضا في بقع مظللة أو تحفر تحت الأرض خلال الأوقات الأكثر حرارة من اليوم لتجنب ارتفاع درجة الحرارة، وعادة ما تقضي الثعابين أشهرا أثناء الطقس البارد تحت الارض في حالة سبات حيث تصبح خلاله عملية الايض بطيئة جدا مما يسمح لها بالنوم لأسابيع دون طعام.

 

فيديو لأطفال تصطاد الثعابين باستخدام الطوب

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading