nav icon

فليكس هوفمان مكتشف الاسبرين

فليكس هوفمان هو مكتشف الأسبرين، وهو أول مسكن جيد يصلح للمستهلكين حتي قيل عنه أول دواء صناعي حقيقي في العالم، وفي هذا المقال ستتعرف علي الكيميائي العبقري الذي ساعد في تخفيف الآلآم عن المرضي منذ عام 1899 حين أتيح الاسبرين للتداول اول مرة .

 

 

كان هوفمان كيميائيًا شابًا يعمل لدى شركة باير، الشركة الكيميائية الألمانية، عندما توصل إلى شكل مركب من المادة الكيميائية الموجودة في مستخرج لحاء شجرة الصفصاف، والذي كان معروفًا لقرون كمسكن للآلام، و يُشار إلى الأسبرين أنه "أول دواء صناعي حقيقي في العالم"، وفقًا لمقال في مجلة الإيكونوميست الذي كان إحياءً للذكرى المئوية لاكتشاف هوفمان، والذي كان منتجًا يمثل مهدا الي طريق صناعة الأدوية الحديثة".

 

هوفمان

 

ولد فليكس هوفمان في لودفيغسبورغ بألمانيا، وهي مدينة تقع بالقرب من شتوتجارت، وكان ابن جاكوب، رجلا صناعيا، وحصل هوفمان على درجة علمية بامتياز من جامعة ميونيخ في عام 1891، وفي عام 1893 أكمل عمله في الدكتوراه، وحصل أيضًا على مرتبة الشرف مع الامتياز، وعمل على كتابة أطروحة تتكلم عن خصائص يهدر انثراسين، وهو مصدر من الهيدروجين الذي يمكن استخدامه في التطبيقات الكيميائية الصناعية مثل الهدرجة، وبعد عام، انضم هوفمان ليكون موظف في شركة باير، الشركة المصنعة للأصباغ التي تأسست في مدينة فوبرتال، بألمانيا، في عام 1863.

 

 

فيليكس هوفمان وبدأه البحث عن مسكنات الألم :
كان هوفمان هو مندوب مبيعات الأصباغ، وكانت منتجاته الأولى عبارة عن أشكال اصطناعية من الصبغات الكيميائية التي لم يتم اكتشاف طرق إنتاجها صناعيا بشكل واسع النطاق إلا في الآونة الأخيرة، والتي ثبت أنها أرخص بكثير من إنتاج الأصباغ المصنوعة من مصادر طبيعية، وبحلول الوقت الذي بدأ فيه هوفمان العمل في شركة باير، توسع إلى مناطق أخرى، وتم تعيينه في منشأة الأبحاث الحديثة التابعة للشركة في البر فيلد، وهي مدينة تقع بالقرب من فوبرتال، للعمل في قسم الأبحاث الصيدلانية التابع لها.

 

 

كان والد هوفمان يعاني من التهاب المفاصل الحاد، وكان هناك القليل من مسكنات الألم في السوق التي لم يكن لها أيضًا تأثيرات سارة، ولم يعجب جاكوب هوفمان بطعم حمض الساليسيليك الاصطناعي، وهو العلاج الأكثر موثوقية في ذلك الوقت والمعروف باسم ساليسيلات الصوديوم وهو عبارة عن مادة كيميائية تم اكتشافها في جامعة ماربورغ الألمانية في عام 1859.

 

 

وكانت ساليسيلات الصوديوم في سبعينيات القرن التاسع عشر يتم إنتاجها بكميات كبيرة في مدينة دريسدن من قبل شركة هايدن، ولكن كان لها طعم رهيب ويمكن أن تثير غضب بطانة المعدة إلى النقطة التي تسبب القرحة.

 

 

وكان العلماء في باير وفي أماكن أخرى يبحثون عن طريقة لتكرار حمض الصفصاف الأصلي في شكل كيميائي أكثر استقرارًا من شأنه أن يقلل من خصائصه المهيجة للمعدة، ومن المعروف انه يشتق حمض الساليسيليك من اللحاء وأوراق شجرة الصفصاف، وكان هذا النبات معروفًا لقرون بأن له خصائص مسكنة أو تخفيف الألم.

 

 

وقد تم تصويرأوراق شجرة الصفصاف في ألواح طينية من قبل السومريين القدماء، وكانت تعتبر مستوطنات بلاد ما بين النهرين في السنوات ما بين 5000 قبل الميلاد و 4000 قبل الميلاد أول دليل على الحضارة الإنسانية، وبعدها قرون، أوصى الطبيب اليوناني أبقراط بمضغ اللحاء أو أوراق شجرة الصفصاف البيضاء لتخفيف الألم.

 

 

تركيبة هيروين في باير لاب :
في مختبر البر فيلد حققت السجلات والمذكرات التي كتبها عالم الكيمياء الفرنسي في عام 1853، وعمل على اختلاط كلوريد الأسيتيل، وهو سائل يُستخدم من قبل الكيميائيون ككاشف يعطي دخانًا أبيضًا، مع ساليسيلات الصوديوم، لكنه كان مركبًا غير مستقر لا يبدو أن له استخدامًا عمليًا .

 

 

درس هوفمان الملاحظات العلمية حول هذه التجارب، وتمكن من التوصل إلى صيغة مختلفة باستخدام نوعين مختلفين فهو يخلط شكلاً مختلفًا من حمض الساليسيليك المستمد من سبيربا ألبا وهو الاسم اللاتيني لعشب المروج، وهو عشبة معمرة ،ومع خل أنهيدريد بدلا من كلوريد الأسيتيل أدى هذا إلى شكل أكثر استقرارًا بكثير يمكن استخدامه في الطب، وأطلق عليه هوفمان اسم حمض أسيتيل ساليسيليك.

 

 

وبحسب ما ورد اختبر المركب على الحيوانات، ثم أجرى دراسة على المرضى، ويقال إنها واحدة من أوائل التجارب الصيدلانية التي تشمل هؤلاء المديرون التنفيذيون في شركة باير بالاسم التجاري اسبرين ،وبدأ توزيعه في شكل مسحوق للأطباء كمسكن للآلام ومخفض للحمى في عام 1899، وتم إدخال الأسبرين على هيئة أقراص قابلة للذوبان بعد سنة، وأصبح أول دواء يباع على شكل أقراص، وخلال السنوات العديدة الأولى من وجوده، كان الأسبرين متاحًا فقط من خلال الأطباء، ولكنه أصبح دواءً مفضلاً في عام 1915.

 

 

وتم اكتشاف ما يسمى بالهيروين، وهذا هو الاسم التجاري الذي أعطاه مديرو التسويق في شركة باير للعقار، وتم بيعه كمكثف للسعال وحتى كعلاج لمدمني المورفين من 1898 إلى 1910، ومرة أخرى، اخذ هوفمان يقوم بتكرار عمل كيميائي سابق، ولكن في هذه الحالة سرعان ما أكتشف أن خواص الهيروين الضارة والطبيعة الضارة ظاهرة عليه، وهذا على النقيض من نجاح الأسبرين، وأثبت هذا الأمر إحراجًا كبيرًا في العلاقات العامة لشركة باير.

 

 

نجاح الأسبرين في العالم :
لأسباب لا تزال غير واضحة، ترك هوفمان منصبه البحثي في باير وانتقل إلى منصب تنفيذي في قسم التسويق بالشركة بعد فترة وجيزة، وبقي هناك حتى تقاعد في عام 1928، وقضى سنواته الأخيرة في سويسرا، ولم يتزوج أبداً، وتوفي في 8 فبراير 1946.

 

 

واصلت شركة باير مشوارها لتصبح شركة دولية دوائية كبرى بفضل نجاح الأسبرين، وعلى الرغم من أن الحكومة الأمريكية قد استحوذت على حقها في امتياز الأسبرين خلال الحرب العالمية الأولى واعتبروه"ممتلكات معادية" إلا أنه تم بيع الامتياز فيما بعد في مزاد علني، وفي عام 1920 دفعت شركة ستيرلنغ للأدوية مبلغ 5.3 مليون دولار لشراء الامتياز لبيع باير الأسبرين في الولايات المتحدة .

 

 

وخلال العقود العديدة الأولى من القرن العشرين، سيطر الأسبرين على سوق المسكنات، وقام ببيعه المنافسين الرئيسيين تحت أسماء تجارية أخرى، وكلها استخدمت الأسبرين كعنصر رئيسي، وأصبح الباراسيتامول، المعروف أيضًا باسم الأسيتامينوفين، جزءًا من فئة جديدة من مسكنات الألم في الخمسينيات تم بيعها لأول مرة في الولايات المتحدة تحت اسم العلامة التجارية تايلينول.

 

 

الاسبرين يمنع تجلط الدم :
ومع حقل مسكن الألم المزدحم حديثًا، انخفضت حصة الأسبرين من السوق إلا ان أثبتت أبحاث أخرى أنه يمكن أن يكون بمثابة عامل ترقق الدم الذي يمكن أن يقلل من خطر حدوث جلطة دموية مميتة فور حدوث أزمة قلبية أو سكتة دماغية، وفي مطلع القرن الحادي والعشرين، كان الأسبرين أكثر الأدوية التي تمت دراستها على نطاق واسع في تاريخ الطب، حيث قام العلماء بالتحري عن استخداماتها الأخرى، بما في ذلك إمكاناتها كوسيلة للوقاية من السرطان، وهذا في أكثر من 3000 دراسة بحثية ظهرت سنويًا.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading