nav icon

قصة ملكة الثلج

القصص تثري خيال الاطفال وتعرفهم على السلوكيات الصحيحة، و تجعلهم يفرقون بين الخير والشر مثل قصة ملكة الثلج الخرافية التي تمتع عقولهم بالصراع الابدي و تجعلهم متشوقون لمعرفة كيف ينتصر الخير فتابعوها على موقع سحر الكون .

 

 

يحكى انه كانت توجد بلدة كبيرة مليئة بالمنازل الكثيرة، وكان يعيش بها الكثير من الناس، وكان كل شخص يقوم بتزيين منزله بالزهور الملونة، وكان يعيش طفلين فى منزل به حديقة جميلة مليئة بالزهور، تربى الطفلين معا وعلى الرغم من أنهم ليسوا اخوات الا انهم كانوا مهتمين ببعض.

 

قصة ملكة الثلج

 

 

الطفل كاى والطفلة جيردا كانا يحبان الخروج من المنزل والجلوس لبعض من الوقت فى الخارج وسط الأزهار، وفى فصل الشتاء تتجمد نوافذ المنزل من الثلوج الكثيفة التي تهبط من السماء .

 

 

عندما جاء الصيف مرة أخرى خرج كاي وجيردا للعب معا، وفجاة وجدا شئ ابيض كثيف بالقرب منهم، فقالت جيردا أنه الثلج، فضحك كاي ورد عليها قائلا " لا انه النحل الابيض " فقالت جيردا يا ترى هل اختار النحل الأبيض ملكة له ؟ ! فرد عليها كاى دائما يكون للنحل الأبيض ملكة، وهم يعيشون وسط الأشجار التى لها فروع سميكة، ولا يمكن أن يهبطوا على الأرض، فهم دائما يحلقون في السماء بين السحب، فتعجبت جيردا وقالت فى نفسها يا ترى فى فصل الشتاء يتجمد النحل الابيض ويصبح شكله مثل الزهور المتجمدة، فرد عليها كاى وقال نعم .

 

 

فأجابته جيردا اذن ستكون ملكة النحل الابيض فى الشتاء هى ملكة الثلج، وقالت له سوف ندعها تدخل فى المنزل و نقربها من الموقد حتى تشعر بالدفء ويبتعد عنها الثلج، ولكن عندما سمعتهم الجدة حكت لهم قصة اخرى بنفس اسمائهم .

 

 

فقالت : في قديم الزمان كانت تعيش عفاريت شريرة على الأرض نجحوا في صنع مرآة تجعل من يراها يرى كل شيء قبيح و في يوم من الايام كانت تلهو العفاريت الشريرة بالمرآة فانكسرت منهم إلى ألف قطعة فانتشرت على الارض و في السماء و تزايد شرها فمن تدخل عينيه تجعله يري كل شيء قبيح و تجعل قلبه يتجمد وينسى احباءه .

 

 

عندما حل الشتاء جلس الصغير كاي على كرسي أمام النافذة، فتساقطت بعض مكعبات الثلج الصغيرة على يده، وباقى الثلج يتساقط على الأزهار، حتى نمت نبتة من الثلج وتحولت الى شابة ترتدى ملابس بيضاء رائعة مصنوعة من النجوم البيضاء الصغيرة، وكانت تلك الشابة جميلة وحساسة للغاية لكنها كانت من الجليد، وعيونها تحدق بشكل ثابت مثل نجمتين، وكان الفتى الصغير عندما ينظر من النافذة يشعر بالخوف .

 

 

اليوم التالي أشرقت الشمس وظهرت الأوراق الخضراء وبنى السنونو أعشاشه وبدأ الناس يفتحون بعض النوافذ، وجلس الأطفال الصغار مرة أخرى في حديقتهم يغنون ويمرحون، وعندما جاء الصيف وأصبح بإمكان الأطفال الصغار الخروج يلعبوا ويمرحوا، قالوا ما أجمل أيام الصيف حيث السماء الصافية وأشعة الشمس المشرقة، والهواء الطلق، وما أجمل منظر الشجيرات ذات الأزهار المتفتحة .

 

 

أثناء ما كان يلعب كاى وجيردا فى حديقة المنزل شعر بشئ دخل فى عينيه وشعر بألم شديد، فصرخ وقال لا ارى أى شئ، وفى الحقيقة كانت مرآة العفاريت السحرية التي انكسرت دخلت منها قطعة صغيرة فى عيون كاى، وعندما علم ابوه اخذه الى عراف المدينة، فقال له إن كاى دخل قلبه قطعة اخرى من المرآة وسوف يتحول كاى إلى قطعة من الثلج .

 

 

بدأ كاي يرى كل الأشياء قبيحة، فركل الصندوق الخشبى بقدميه وسحب منه كل الازهار الجميلة والملونة، فصرخت جيردا وشعرت بالرعب، وجرت لتجمع كل الصناديق الخشبية بعيدا عن كاى حتى لا يحطمهم، وبدأ كاى فى تقليد كل الاشخاص الموجودة حوله بطريقة بشعة حتى انه جعل الجميع يسخرون من بعضهم ويضحكون من أفعاله بشكل هيستيرى، لكن ذلك الامر اصبح يضايق جيردا .>

 

 

عندما حان وقت الشتاء كان ينظر كل من كاي وجيردا عبر نوافذ المنزل على الجليد، لكن فى تلك المرة رأى كاى الجليد أكبر حجما، فظهر له وكأنه زهرة كبيرة رائعة، ففكرت جيردا فى الوصول الى عراف المدينة ليجد حلا لوضع كاى، ويجد له وصفة طبية تعالج عيناه وتنزع قطع المرآة المسحورة من قلبه، وبالفعل قالت جيردا لكاى انها تريده ان يذهب معها لمكان قريب لتشتري بعض الأشياء التي تحتاج إليها، فوافق كاى وذهب معها، لكنها ذهبت الى عراف المدينة وطلبت منه وصفة علاجية لكاى، وبالفعل وجد العراف طريقة يخرج بها قطع المرآة السحرية من قلب وعين كاى، وطلب العراف من جيردا أن تذهب مع كاى الى الغابة بعيدا عن المدينة التى يسكنون فيها لبعض الوقت، وقال لها ان ملكة الثلج سوف تساعده .

 

 

ملكة الثلج كانت هي النبتة الجميلة التي تحولت لشابة جميلة من الجليد في فصل الشتاء، والتي كان يخاف كاي وبالرغم من كونها من الثلج إلا أن قلبها دافيء وحنون،حينما نظرت الي كاي تعرفت إليه وحيته وبادلها كاي التحيه خائفا، فقالت له لا تخف مني فأنا سأساعدك لتذيب الثلج عن قلبك و تخرج المرآة السحرية من عينيك لتخرج من قلبك .

 

 

طلبت ملكة الثلج من كاي أن يفعل الخير لاصدقاءه واقاربه ويعتذر لهم عن كل ما فعل حتى وإن كان لا يزال يرى كل شيء قبيح، سمع كاي كلام ملكة الثلج و كل يوم ذهب لأحد اصدقاءه واعتذر له عما بدر منه سابقا، وكل مرة يسامحه أحد الأصدقاء تتحسن رؤية كاي و يرى الأشياء أقل قبحا، حتى تبقت قطعة صغيرة من الثلج في قلب كاي، و بعد أن اعتذر للجميع وقام بفعل كل أمور الخير ذهب إلى ملكة الثلج .

 

 

قالت له ملكة الثلج لم تكن تدخل المرآة السحرية قلبك إن لم تكن أنت فعلت شيئا سيئا من قبل، فتذكر كاي إنه أساء الظن بملكة الثلج وظن أنها شريرة فاعتذر منها، وحينها خرجت قطعة المرآة السحرية من قلب كاي وعينيه ليرى كل شيئا جميلا مجددا، فعاد كاي ضاحكا لجيردا وشكرها إنها ظلت معه حتى في أصعب أوقاته .

كتب : مها شعبان

مواضيع مميزة :

loading