nav icon

ما حدث في الحرب بين الصين و اليابان الضروس؟!!

أعادت مقاومة الصين ضد اليابان جزءًا حيويًا من سرد زمن الحرب إلى المكان الصحيح ، وهنا لا نوضح لك القوة العظمى الصينية الحديثة، بل نتحدث عنها قبل 75 عاما فقط عندما كانت الصين منقسمة ، فقيرة ، مستغلة اقتصاديا وفي حرب مع اليابان الإمبريالية الطموحة ،ففي هذا المقال ستتعرف علي الحرب بين الصين و اليابان.
 
كان يسيطر على المنطقة المتقلصة في وسط وجنوب غرب الصين عليها وقتها من حكام الصين تشيانغ كاي تشيك وحزبه الوطني الكومنتانغ ، وقد استغلت اليابان هذا الضعف وقاتلت الصين ولكن بجيش مدرب تدريبا سيئا ، وكانت في بعض الأحيان تقاتل الشيوعيين الصينيين المتخفين في شمال الصين .
 

الصين


في عام 1940 ، بدأ القوميون الصينيون في الاقتراب من الهزيمة ، ولكن وبطريقة ما ، نجت الصين المستقلة ، وأصبحت أحد الحلفاء المنتصرين في عام 1945 ، وللمرة الأولى من الممكن تقييم تأثير الحرب في المجتمع الصيني، والعوامل العديدة التي تفسر الفشل الياباني في الصين ، والانتصار النهائي للشيوعيين في ماو تسي تونغ في عام 1949 والذي نمت منه القوة العظمى.

 

- حجم الحرب :
كان الحجم الهائل للحرب الصينية اليابانية مرعبا بما فيه الكفاية في التفاصيل الفنية والتكتيكية لكيفية خوض الحرب، وكان هذا سبب في نفاد التوسع الياباني في مسرح المحيط الهادئ في عام 1942 ، ولم يكن بوسع الجهود الحربية الصينية أن تتماشى مع جهود الدول الأكثر تطورا ، لكنها هيمنت على الإدارة والمجالات الاقتصادية في الصين ، في حين وصل عشرات الملايين من الصينيين إلى مستويات عالية من الحرمان والجوع طوال فترة الصراع ، وقد أشارت التقديرات إلى أن أعداد القتلى تتراوح فيما بين 15 و 20 مليون قتيل.

 

- الوضع في الصين :

بالإضافة إلى ذلك ، فقد شجعت الحرب على التقسيم السياسي للأراضي الصينية مع تزايد التعديات اليابانية، وقد احتل اليابانيون مساحات كبيرة في الشمال والشرق ، كما كانت منغوليا تحت السيطرة السوفييتية بشكل أو بآخر، وفي الجنوب والشرق ، حافظ أمراء الحرب المتنافسين على علاقة غير مستقرة مع قوميين شيانج ، وفي نانجينغ ، أنشأ زميل تشانغ السابق وانغ جينغ وي حكومة قومية منافسة تحت إشراف ياباني في عام 1940 ، وفي الشمال الغربي أنشأ ماو تسي تونغ وتشو إنلاي منطقة يسيطر عليها الشيوعيون في يانآن، وفي الواقع أن هذه الانقسامات العديدة تفسر الصعوبة التي واجهتها تشيانغ في تأسيس نظام متكامل.

 

- جسر ماركو بولو :

وفي قلب القصة كان شيانج كاي تشيك هو الزعيم الوحيد الذي أخذه الغرب أو ستالين على محمل الجد، فقد كانت الحرب التي خاضها طويلة ودموية ، وابتداء من عام 1931 مع الاحتلال الياباني لمنشوريا ، تصاعدت الأمور إلى صراع واسع النطاق في يوليو عام 1937 ، عندما قام كلا من الطرفين بالانطلاق من وراء حجة وقوع حادث في جسر مزخرف في لوغوكياو (ما يسمى جسر ماركو بولو) بالقرب من بكين مما جعلهم يشرعون في حرب مفتوحة.

 

- غرور اليابان :

كان اليابان دوما تتجاهل الصينيين ، وقالوا عن تشيانغ إن جيوشه كبيرة ولكن سيئة التجهيز ولا يمكن أن تتناسب مع المهارات العسكرية اليابانية، ولكن كان لا يبدو على تشيانغ أنه كان ينظر إلى هدنة ، خاصة وأن العديد من الصينيين قد عانوا لسنوات من السيطرة اليابانية القاسية ، واقتربوا من ظروف المجاعة ، إذ لم يكن الاتحاد السوفياتي ولا القوى الغربية راغبين في المشاركة في الحرب في الصين ، ولم يكن أي منهم يهتم كثيرا بتوفير المال أو البضائع ، لذا تعتبر السنوات الأولى للحرب بالنسبة لهم هي من أكثر الطرق تعقيدا في التاريخ ، وبالرغم من ذلك لم ينهار الصينيون بالكامل ، على عكس القوات الأوروبية في بورما ومالايا وجزر الهند الشرقية ، أو الأمريكيين في الفلبين.

 

- معاناة الصين :

لقد تحدث القراء الغربيين كثيرا عن محاولة فهم كيفية تعامل المجتمع الصيني مع الحرب الشاملة حيث قاتل الصينيون ، وكذلك اليابانيين، وبينما كانت الحرب مع اليابان تخاض مع مستويات فظيعة من الفظائع ، كان رئيس الأمن في تشيانج دي لي يدير منظمة إرهابية وقتل وعذب الآلاف من الصينيين المشتبه في أنهم قاموا بالخيانة أو شك في أنهم
شيوعيون.

وأجبرت مقاومة شيانج لليابانيين خلال حرب المحيط الهادئ (1941-1945) الغرب على غض الطرف عن حملة الإرهاب التي كانت تترافق معه ، كما تغاضوا عن "غطرسة شيانج " في المواقف الصينية عقب الهزيمة المهينة لقوات الإمبراطورية البريطانية في عام 1942 .

 

- الانتصار الصيني :

وفي النهاية لم تستسلم الصين ، ولم تهزم القوات الصينية بالكامل، لكن اليابان استمرت لمدة ثماني سنوات متورطة في آسيا ، غير قادرة على التركيز على الحرب الباهظة الثمن ضد الغرب وهذا أعطى انطباع لدى الجميع أنها إمبريالية شنيعة ومهتمة بالذات .


وحقيقة الانتصار الصيني ، كما يقول المؤرخون ، فتح الطريق أمام الشعب الصيني للبدء في البحث عن هوية جديدة تجاوزت الولاءات الممزقة لتجربة الحرب ، وتم هزيمة ماو تشيانغ بعد أربع سنوات ، وبدأت القصة الطويلة لصعود الصين الحديثة.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading