nav icon

ما هي أسباب تحول سلوك القطط للعدوانية ؟ وما العلاج؟

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي الى سلوك القطط العدواني، وهناك الكثير يتساءلون لماذا القطط تصبح عدوانية في سلوكها ؟ خاصة إذا تحولت القطة المطيعة اللعوبة الى قطة عدوانية فهل يحدث هذا التحول في سلوك القطط بسبب الأمراض ؟ ، تعرف في هذا المقال على أسباب سلوك القطط العدواني المفاجيء .

 

القطط البالغة سهلة الانقياد بطبيعتها، لكن لماذا يتغير سلوكها وتصبح عدوانية بشكل واضح إذا لم يتغير شيء في معيشتها أو بيئتها أو في نظامها الغذائي؟!، قد يكون هناك سبب طبي أساسي لـ سلوك القطط العدواني، فالقطط معروفة بقدرتها على إخفاء الألم، والقطط الأليفة يمكن أن تعاني من عدم الراحة الشديدة بسبب الإصابة أو المرض أو العدوى أو حتى الأورام، لذا قبل محاولة إجراء تعديلات على سلوك القطط، قم بتحديد موعد مع طبيبك البيطري لاكتشاف أي أسباب طبية محتملة يمكن أن تغير سلوك قطتك.

 

 

 

كيف يؤثر الاجهاد على سلوك القطط وحياتها في المنزل ؟

سلوك القطط

 

الضغط والإجهاد يمكن أن تؤثر على سلوك القطط وطبيعتها الانقيادية، وهناك بعض الأنواع من القطط لا تعود إلى طبيعتها إلا بعد فترة ممتدة من الوقت، وقد شهد الأطباء البيطريين حالات من سلوك القطط العدواني حيث تهاجم القطط أصحابها بعد لقاءات التحفيز لدى الاطباء، وذلك لأن القطط في الأماكن المغلقة لا تزال في حالة تأهب كاملة والمالك في المكان الخطأ ولكن في الوقت المناسب.

 

ويتم استفزاز القطط من خلال مؤثرات داخلية لتضرب أقرب جسم متحرك وهو صاحبها، وتتعرض القطط أو الكلاب بصفة عامة للخطر على نحو مماثل لهذه الاستجابة الغير الملائمة، وقد يبدو أن القطط هدأت، ولكنها ستظهر فجأة سلوكا عدوانيا، وأحيانا تكون بعد الحدث المؤثر بساعات.

 

 

هل لديك قطط معقمة ؟

ذكور واناث القطط السليمة الغير معقمة من المرجح أن تصبح أكثر عدوانية من أولئك الذين تم تعقيمهم، وهذا صحيح بشكل خاص إذا كانت هناك قطط من الاناث سليمة غير معقمة في المنزل أو في مكان قريب، وحتى ذكور القطط المعقمة يمكن أن تصبح عدوانية في وجود قطط من الإناث في فترة الشبق، ومن أجل الحفاظ على الانسجام في المنزل.

 

تأكد من تعقيم جميع القطط عندما تتقدم في السن بما يكفي لاتخاذ الإجراءات اللازمة، وإذا كان لديك تحفظات حول التعقيم، فيمكنك أن تتحدث مع الطبيب البيطري، وفوائد هذا الإجراء تفوق بكثير أي مخاطر أو انزعاج قد تشعر بها القطط، ووقت الشفاء قصير جدا، وتلعب القطط وتقفز في خلال 24 ساعة.

 

 

هل اللعب يؤثر على سلوك القطط ؟

تعتقد الناس أن القطط تنام فترات طويلة، في حين تنام القطط البالغة قليلا، وتحتاج جميع القطط إلى التحفيز اليومي واللعب من أجل الحفاظ على اللياقة البدنية والعقلية، ويوصي معظم الأطباء البيطريين بخمس دقائق من اللعب النشط ثلاث مرات في اليوم، وإذا أصيب القط بالملل يمكن أن يتطور الإحباط لديه الأمر الذي سيؤدي في النهاية إلى سلوك القطط العدواني.

 

وعند اللعب مع القطط لا يجب على المالكين استخدام أصابعهم أو أصابع قدمهم أبدا، وبدلا من ذلك، إرم الكرات، واستخدام اللعب بالحبل، أو الليزر، وعندما يقوم المالكون بتعليم القطط الصغيرة بأن العضة والخدش هي أنشطة مرحة، فيمكن للقطط أن تعزز السلوك العدواني في مرحلة البلوغ، ومن المهم بشكل خاص تعليم الأطفال على الطريقة الصحيحة للعب مع القطط والتعامل معها، وإذا كانت المعاملة جافة، فإن القطط سوف ترد بالسلوك العدواني.

 

 

سلوك القطط العدواني تجاه حيوانات أليفة أخرى :

سلوك القطط

 

سلوك القطط العدواني يمكن أن يتجه نحو الحيوانات الأليفة الأخرى في المنزل، فيمكن أن تعاني القطط من نقص في العواطف والحنان، وإذا كان حيوانك الأليف يشعر بأن انتباهك مقسم بينه وبين الحيوانات الاخرى للغاية، فقد يقوم بالتوجه نحو الحيوانات الأخرى، ويجب على مالكي الحيوانات الأليفة المتعددة التأكد من أن كل حيوان يتلقى الكثير من الوقت معه بما يكفي كل يوم.

 

ويجب على المالكين أيضا مراقبة اللعب والعدواني بين القطط في المنزل، ولا تستمتع بعض القطط الأكبر سنا بلعب القطط الأصغر و تدحرجها، ويمكنها بسرعة التحول من زميل لعب إلى معتدي، وعندما يكون وقت اللعب بين الحيوانات الأليفة عدوانيا للغاية، يجب على المالكين فصل القطط ووضع كل واحد في غرفة بمفرده لمدة خمس دقائق مما يمنح القطط وقتا لتهدأ.

 

 

التعامل مع القطط :

يمكن أن تصبح القطط عدوانية إذا لم تكن اجتماعية بشكل صحيح مثل الهررة، والقطط التي لم تقضي الكثير من الوقت مع البشر يمكن أن يسبب لها هذا خوف عميق من الناس، وعند الاحتفاظ بالقطط الأليفة خذ بعض الوقت معها حتى تألفك، ودائما تحلى بالصبر مع الحيوانات الأليفة، والحرص على عدم القيام بأي شيء لزيادة مخاوفهم، ولبناء علاقة قوية معها، وحاول اللعب مع القطط باستخدام الأقلام الخفيفة أو الحبال أو الكرات للمساعدة في إنشاء رابطة مع الحفاظ على مسافة آمنة، وعندما تصبح القطط أكثر استرخاء، يمكن أن تتطور العلاقة بين المالك والقطط.

 

 

السلوك العدواني لدى القطط المسنة :

غالبا ما تصبح القطط التي بلغت سن الشيخوخة غاضبة بعض الشيء، وقد لا يرغبون في التقاطهم بالطريقة التي اعتادوا عليها، وقد يفضلون قضاء معظم وقتهم بمفردهم، وفي بعض الأحيان يؤدي هذا إلى الهسهسة أو التذمر عندما يقترب الملاك منها، وهذا التغيير في سلوك القطط يمكن أن يكون مفاجئا لأصحاب الحيوانات الأليفة، ولكن إذا كانت القطط المسنة قد شهدت مؤخرا الطبيب البيطري وحصلت على الرعاية الصحية، فلا بأس من تجاهل التذمر في القط المسنة.

 

سلوك القطط

 

منع سلوك القطط العدواني :

إذا تطور سلوك القطط العدواني فجأة، فإن أول ما يحتاجه أصحاب القطط هو أخذها إلى الطبيب البيطري لإجراء فحص بدني كامل، ويمكن أن تسبب الحالات المؤلمة والالتهابات البكتيرية والالتهابات الفيروسية والعدوى الطفيلية تغيرات سلوكية عدوانية لدى القطط، ولذا من المهم التأكد من أن الحالة الصحية لا تسبب هذا السلوك، وبمجرد أن يتم الكشف على القطط فعليا، يجب على مالكي القطط النظر إلى بيئة القطط وحالة التعقيم، ويمكن للقطط التي تعيش في بيئة غير محفزة، أو التي لم يتم تعقيمها أن تتطور السلوكيات العدوانية لديها بسبب الملل والتغيرات الهرمونية.

 

النوع الخاطئ من التفاعلات بين الناس والقطط سيسبب أيضا سلوك القطط العدواني، ويمكن للقطط التي يتم اللعب معها بقسوة تقريبا، أو معاملتها بخشونة، أن يتطور المزاج السيء لديها بسرعة، ويحتاج الأطفال الى تعليمهم كيفية التعامل مع القطط برفق وحب، ويجب ألا يستخدم أصحاب القطط الأليفة أي جزء من أجسادهم وخاصة أيديهم ، عند اللعب مع القطط.

 

أحيانا تتصرف القطط بعدوانية تجاه الحيوانات الأليفة الأخرى في الأسرة، وإذا كان هذا هو الحال، قد يساعد نظام المكافآت والعقوبات على تغيير سلوك القطط، وعندما تتصرف القطط بعدوانية يجب أن يتم تجاهلها بالكامل أو وضعها في غرفة هادئة لفترة من الزمن، ولا ينبغي أبدا إيلاء أي اهتمام للقطط، سواء كانت إيجابية أو سلبية.

كتب : ذات الهمة
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading