nav icon

معلومات عن حياة الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر

جيمي كارتر سياسي أمريكي، تولى رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية في الفترة من (1977-1981) ، ويعد الرئيس التاسع والثلاثين للولايات المتحدة، ولد في 1 أكتوبر 1924 ، وكانت فترة حكمه تحفل بالكثير من المشاكل الخطيرة في داخل الولايات المتحدة وخارجها، وأدى سوء فهم كارتر لهذه القضايا إلى هزيمته وفشله في سعيه لإعادة انتخابه مرة أخرى، ثم أصبح في وقت لاحق دبلوماسي وتم منحه جائزة نوبل للسلام في عام 2002.. وفى هذا المقال سوف نتعرف أكثر على حياة جيمي كارتر الشخصية والسياسية...

 

 

ميلاد جيمي كارتر ونشأته :
ولد جيمس إيرل كارتر جونيور في 1 أكتوبر 1924 في بلينز في جورجيا، وكان والده جيمس الأب ، يمتلك قطعة أرض صغيرة خاصة به ومخزنًا ويعمل فيهما مزارعًا ، بينما والدته ، بيسي ليليان غوردي ، كانت تعمل ممرضة ، وكانت قد تجاوزت الانقسامات العرقية في العشرينيات من القرن الماضي ؛ إذ كانت ترشد النساء السود في قضايا الرعاية الصحية.

 

وعندما كان جيمي كارتر في الرابعة من عمره ، انتقلت العائلة إلى الرماية، وهي بلدة تبعد حوالي ميلين عن السهول ، وكانت مدينة ذات كثافة سكانية عالية وريفية للغاية ، وكان كارتر صبيًا مجتهدًا يتجنب المشاكل وبدأ العمل في متجر والده في سن العاشرة، كما كانت هواياته المفضلة في طفولته أن يجلس مع والده في المساء ، وأن يستمع إلى ألعاب البيسبول والسياسة على الراديو الذي يعمل بالبطارية.

 

 

تعليم جيمي كارتر :
كان والدا كارتر متدينين بشدة، وكانوا ينتمون إلى الكنيسة السماوية المعمدانية وأصروا على حضور كارتر لمدرسة الأحد ، التي كان والده يدرسها في بعض الأحيان، ثم درس كارتر في مدرسة السهول الثانوية ذات الأغلبية البيضاء ، وقد كان معظم السكان السود في المنطقة يتعلمون في المنزل أو في الكنيسة. وعلى الرغم من هذا الفصل بينهما ، فقد كان اثنان من أصدقاء كارتر المقربين في الطفولة أميركيين من أصل إفريقي .

 

استطاع جيمي كارتر وعائلته التطور خلال تلك السنوات برغم الكساد الكبير الذي أصاب معظم المناطق الريفية الجنوبية بشدة ، وبحلول أواخر الثلاثينات كان لدى والده أكثر من 200 عامل يعملون في مزارعه. وفي عام 1941 ، أصبح جيمي كارتر أول شخص في عائلته يتخرج في المدرسة الثانوية.

 

درس كارتر بعد ذلك الهندسة في كلية Georgia Southwestern Junior قبل انضمامه إلى برنامج ROTC Naval لمواصلة دراساته الهندسية في معهد جورجيا للتكنولوجيا، ثم تقدم بطلب إلى الأكاديمية البحرية في أنابوليس بولاية ماريلاند لبدء دراسته في صيف عام 1943 ، وظل كارتر يواصل تفوقه الأكاديمي ، وعندما تخرج كان من العشرة الأوائل في فصله عام 1946. وفي إجازة الصيف لذلك العام ، تواصل كارتر مع فتاة تدعى روزالين سميث كان يعرفها منذ طفولته، وتزوجا في يونيو 1946.

 

جيمي كارتر

 

حياة جيمي كارتر العملية :
أسندت البحرية الأمريكية لجيمي كارتر العمل في الغواصات ، وفي السنوات الأولى من زواجه، كان كارتر ينتقل بشكل متكرر مثل الكثير من أفراد العائلة العسكرية ، وبعد برنامج تدريب في نورفولك في فرجينيا ، انتقل إلى بيرل هاربر ، هاواي ، حيث كان كارتر ضابطًا إلكترونيًا في يو إس إس بومفريت. في عام 1952 تم تعيين كارتر للعمل مع الأدميرال هايمان ريكوفر في تطوير برنامج غواصات نووية في شينيكتادي فى نيويورك، وكان للأميرال اللامع انطباع عميق على كارتر.

 

وخلال هذه السنوات ، كان كارتر قد أنجب ثلاثة أبناء هم جون ويليام (مواليد 1947) ، وجيمس إيرل كارتر الثالث (1950) ، ودونيل جيفري (1952). ثم أنجب لاحقًا في عام 1967 ابنته إيمي .

 

في يوليو 1953 ، توفي والد كارتر بسبب سرطان البنكرياس ، وفي أعقاب وفاته ، أصبح العمل في المزرعة والعائلة في حالة من الفوضى، فاضطر كارتر إلى أن ينتقل هو وعائلته إلى المناطق الريفية في جورجيا حتى يتمكن من رعاية والدته وتولي شؤون الأسرة ، وذلك على الرغم من اعتراضات زوجته روزالين في البداية .

 

 

إنجازات جيمي كارتر كسياسي في الجنوب :
في جورجيا ، قام كارتر بإنعاش مزرعة العائلة ، وأصبح ناشطًا في السياسة المجتمعية ، حيث فاز بمقعد في مجلس مقاطعة سومتر للتعليم في عام 1955 ، ثم أصبح رئيسًا لها في النهاية.

 

وتعد فترة الخمسينيات فترة تغيير كبير في الجنوب الأمريكي؛ ففي قضية براون ضد مجلس التعليم عام 1954 ، أمرت المحكمة العليا في الولايات المتحدة بالإجماع بإلغاء الفصل العنصري في المدارس العامة ، وفي أعقاب ذلك القرار ، طالب المتظاهرون بالحقوق المدنية بإنهاء جميع أشكال التمييز العنصري. ومع ذلك ، فإن السياسة في المناطق الريفية الجنوبية كانت لا تزال تعكس إلى حد كبير النظرة العنصرية الرجعية لـ "الجنوب القديم"، وكان كارتر الرجل الأبيض الوحيد في السهول الذي رفض الانضمام إلى مجموعة التفرقة العنصرية التي تسمى "مجلس المواطنين البيض" ، وبعد ذلك بفترة وجيزة ، وجد رسالة تهديد على الباب الأمامي لمنزله كتب عليها "يرافق كل من كولون وكارتر".

 

في عام 1966 ، وبعد فترة وجيزة من التفكير في الترشح لمجلس النواب في الولايات المتحدة ، قرر كارتر الترشح لمنصب الحاكم، ومع ذلك فشلت الحملة الليبرالية لكارتر في اكتساب الزخم في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي ، في خضم رد الفعل الأبيض تجاه حركة الحقوق المدنية ، وكان الفائز فيها هو ليستر مادوكس .

 

وكان المحافظون مقيدين بفترة واحدة بموجب قانون جورجيا ، وعلى الرغم من ذلك ، بدأ كارتر على الفور في تحديد موقعه في انتخابات المحافظات لعام 1970، وفي هذه المرة أدار كارتر حملة استهدفت على وجه التحديد ناخبي المناطق الريفية البيض الذين رفضوه لأنهم ليبراليون أكثر من اللازم في عام 1966.

 

ولقد أدى التزامه القوي بالحقوق المدنية إلى أن مجلة أتلانتا داتش الليبرالية قد وصفته بأنه "مزارع فلاح جنوب جورجيا الجاهل ، العنصري ، المتخلف ، المتحفظ جدا ، ذو العنق الأحمر". ومع ذلك فقد نجحت الاستراتيجية ، وفي عام 1970 ، هزم كارتر كارل ساندرز وأصبح حاكمًا لجورجيا.

 

 

كارتر حاكمًا لجورجيا :
بمجرد انتخاب جيمي كارتر حاكمًا ، عاد كارتر إلى القيم التقدمية التي كان قد روَّج لها في وقت سابق في حياته المهنية، ودعا علانية إلى وضع حد للفصل العنصري ، وزاد عدد المسؤولين السود في حكومة الولاية بنسبة 25 في المائة ، كما عزز التعليم وأصلح السجون. وكان الإنجاز الذي حققه كارتر كمحافظ هو خفض وتسيير البيروقراطية الحكومية الهائلة إلى آلة صغيرة وفعالة، ومع ذلك أظهر كارتر الازدراء لقيم اللامبالاة السياسية.

 

 

كارتر يترشح لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية :
ظل كارتر يراقب بعمق التيارات السياسية الوطنية في السبعينيات، وبعد أن حطمت فضيحة ووترجيت الثقة الأمريكية في سياسة واشنطن ، رأى كارتر إلى أن الرئيس القادم يجب أن يكون من الخارج، وقرر كارتر أن الديمقراطيين يحتاجون إلى شخصية وسطية لاستعادة الرئاسة في عام 1976.

 

حصل كارتر على الترشيح للحزب الديمقراطي لتحدي الجمهوري جيرالد فورد ، نائب الرئيس السابق لنيكسون ، الذي تولى الرئاسة عندما استقال نيكسون بعد فضيحة ووترغيت، وعلى الرغم من أن كارتر دخل في السباق بفارق مزدوج على فورد ، إلا أنه أجرى العديد من الزلات التي أثرت في استطلاعات الرأي، وكان أبرزها المقابلة مع Playboy ، واعتراف جيمي كارتر بارتكاب الزنا "في قلبه" ، كما قد أدلى بعدة تعليقات خاطئة أخرى عن الجنس والخيانة التي أبعدت الكثير من الناخبين، إلا أن كارتر فاز مع ذلك ليصبح الرئيس التاسع والثلاثين للولايات المتحدة الأمريكية.

 

 

إنجازات جيمي كارتر في البيت الأبيض :
ولي كارتر رئاسة أمريكا فترة واحدة فقط، ومع ذلك فقد كتبت التايم عنه عندما فاز بجائزة نوبل للسلام: "غير كارتر، لم يصلح رئيس أميركي البيت الأبيض مثلما أصلح وهو في البيت الأبيض"، وجدير بالذكر أنه الرئيس الأمريكي الوحيد الذي نال الجائزة بعد مغادرته البيت الأبيض.

 

وقد كان لكارتر عدة إنجازات في البيت الأبيض كان أهمها أنه أول رئيس أميركي يهتم بنظافة البيئة اهتماما واضحا. بعد كارثة قناة لاف (ولاية نيويورك) عندما ملأت فضلات كيماوية القناة، أسس كارتر صندوق التمويل العملاق للصرف على نظافة البيئة. وعندما رفعت منظمة «أوبك» سعر النفط، وضع كارتر أول خطة أميركية للاقتصاد في صرف البترول والطاقة.

 

كما قاد المفاوضات التي أدت إلى اتفاقية كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل، أيضا أمر المنتخب الأولمبي الأميركي في عام 1980 بمقاطعة أولمبياد موسكو احتجاجا على غزو الاتحاد السوفياتي لأفغانستان. بالإضافة إلى ذلك فقد ساعد على إطلاق سراح الرهائن الأميركيين في السفارة الأميركية في طهران الذين اعتقلهم شباب الحرس الثوري بعد الثورة التي قادها آية الله الخميني عام 1979، إلا أنه قد تأخر إطلاق سراحهم حتى تولى ريغان الرئاسة رسميا يوم 20-1-1981.

كتب : سماح سعد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading