nav icon

قصة سيدنا زكريا عليه السلام كاملة

كان سيدنا زكريا عليه السلام عبدا صالحا وتقي وكان يدعو لدين الله الحنيف ، وكان سيدنا زكريا يكفل مريم العذراء ، ودعا زكريا عليه السلام الله تعالى ان يرزقه بالذرية الصالحة فوهبه الله يحيى والذى اصبح نبي ايضا وكان يدعو لعبادة الله وحده ، فى ذلك الوقت كان يوجد نبي وعالم قدير يصلى بالناس ، وهو سيدنا عمران عليه السلام .

 

وكانت زوجة عمران عليه السلام لا تلد ، وفى يوما رأت طائر يسقي ويطعم ابنه فى فمه، وكان يأخذه تحت جناحيه خوفا عليه من البرد ، وعندما رأت هذه المشهد تمنت ان تلد ، ورفعت يدها ودعت الله ان يرزقها بطفل ، واستجاب لها الله تعالى وفى يوم شعرت بانها حامل ، فنذرت ما فى بطنها لله "إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ " ، ومعنى ذلك انها نذرت ان يكون طفلها خادم للمسجد اى يتفرغ لعبادة الله وخدمة بيته .

 

لكن عندما ولدت زوجة عمران كان المولود بنتا ، وكانت تريده ولدا لكى تفي بوعدها ويكون خادم فى المسجد ، لكنها قررت ان تفي بوعدها على الرغم من ان المولود انثي ، "فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ " .

 

قصة سيدنا زكريا عليه السلام

 

وقد سمع الله تعالى دعاء زوجة سيدنا عمران ، سمعها الله وهى تسأله ان يحفظ مريم وزريتها من الشيطان الرجيم ، وتسببت ولادة مريم فى حدوث مشكلة صغيرة ، فعندما ولدت كان سيدنا عمران عليه السلام قد مات ، واراد الشيوخ والعلماء فى ذلك الوقت تربية مريم ، فقال زكريا عليه السلام " انا اكلفها فهى قريبتي ، وزوجتى تكون خالتها ، وانا نبي الله لهذه الامة واولاكم بها "، فكان رد العلماء " لماذا لا يكفلها احدنا؟ لا يجب ن تحصل على هذا الفضل بغير اشتراكنا فيه" .

 

واتفقوا على اجراء قرعة ومن يكسب سوف يكفل مريم حتى تكبر وتخدم المسجد وتتفرغ لعبادة الله ، واثناء اجراء القرعة وضعوا مريم على الارض والى جوارها اقلام من يرغبون فى كفالتها ، ثم احضروا طفل صغير فاخذ قلم زكريا عليه السلام ، فرد زكريا وقال " لقد حكم الله لى بان اكفل مريم " فكان رد العلماء والشيوخ ان القرعة ثلاث مرات .

 

وفى القرعة الثانية حفر كل واحد منهم اسمه على قلم خشب وقالوا انهم سوف يلقون الاقلام فى النهر والذى يسير قلمه ضد التيار وحده فهو الذى يكفل مريم ، ويقول تعالى "وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ " .

 

وعندما القوا كل اقلامهم فى النهر جميع الاقلام سارت مع التيار ما عدا قلم سيدنا زكريا الذى سار ضد التيار ، ولكن الشيوخ والعلماء لم يقتنعوا واصروا ان القرعة ثلاثة مرات ، وقالوا نلقي الاقلام فى النهر ومن يسير قلمه وحده مع التيار يكفل مريم ، وعندما ألقوا الاقلام سارت جميعها ضد التيار ما عدا قلم سيدنا زكريا عليه السلام ، فاعطوه مريم لكى يكفلها ، فربى زكريا مريم حتى كبرت .

 

وكان لمريم مكان خاص تعيش فيه فى المسجد ومحراب تتعبد فيه ، وكانت مريم لا تغادر هذا المكان الا قليلا ، وكانت تقصي وقتها كله فى العبادة والصلاة والذكر وشكر الله .

 

وكان زكريا عليه السلام يزور مريم فى المحراب احيانا ، وكلما دخل عليها المحراب كان يندهش ، فقد يكون الوقت صيفا ويجد عندها فاكهة شتوية ، والعكس فى الشتاء كان يجد عندها فاكهة الصيف ، وعندما كان زكريا عليه السلام يسألها " يا مريم من اين لكى هذا الرزق " كانت مريم تجيب عليه "انه من عند الله" ، وتكرر ذلك اكثر من مرة .

 

وكان زكريا عليه السلام شيخ عجوز وضعيف وانتشر الشعر الابيض فى رأسه ، وكان يشعر انه لن يعيش طويلا ، وكانت زوجته عجوزا ايضا ولم تلد من قبل لانها عاقر ، وكان زكريا عليه السلام يتمنى ان يكون له ولد يرث علمه ويصبح نبي مثله ، لكن لم يقول لاحد حتى لزوجته هذه الامنية، ولكن الله كان يعرفها حتى قبل ان يقولها .

 

وفى ذلك الصباح عندما مر زكريا عليه السلام على مريم فى المحراب وجد عندها فاكهة ليست فى اوانها ، فسألها زكريا "قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا" ، قالت مريم " قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ"، وقال الله تعالى فى كتابة "هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ" ، فقد قال فى نفسه سبحانه قادر على كل شىء وتمنى ان يعطيه الله الذرية الصالحة ودعاه "ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا (2) إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاء خَفِيًّا (3) قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا (4) وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا (5) يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا" .

 

وقد استجاب الله تعالى لسيدنا زكريا عليه السلام وعندما كان يهمس بدعائه نادته الملائكة وهو قائم يصلى فى المحراب "يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا"، تفاجأ زكريا عليه السلام بهذه البشرى ، فسوف يكون له ولد ليس له شبيه او مثيل من قبل ، ومن فرط فرحه شعر زكريا عليه السلام باضطراب ولدهشته سأل ربه قائلا " قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا" .

 

وكان سيدنا زكريا عليه السلام مندهشا من كونه عجوز وامرأته كان عاقر "قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا "، وقد افهمت الملائكة سيدنا زكريا عليه السلام ان هذه مشيئة الله ، ولا يوجد شئ صعب على الله عز وجل ، فما يريده يأمره بالوجود فيوجد، وان الله خلق زكريا عليه السلام ولم يكون شيئا "اِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ" .

 

وفرح زكريا عليه السلام فرح شديدا وشكرالله وسأله ربه ان يجعل له اية او علامة ، "قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا (10) فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ أَن سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا" .

 

فقد اخبره الله تعالى انه سوف لا يستطيع النطق لمدة ثلاثة ايام ، واذا حدث له ذلك فيتأكد ان امرأته حامل ، وعليه ان يتحدث مع الناس بالاشارة ، وان يسبح الله سبحانه وتعالى فى الصباح والمساء .

 

وفى يوم خرج زكريا عليه السلام على الناس وكان قلبه مليئ بالشكر، واراد ان يكلم الناس ولكن لسانه كان لا ينطق ، فعرف ان معجزة الله قد تحققت ، واشار الى قومه ان يسبحوا الله فى الفجر و العشاء ، وكان يسبح هو فى قلبه ، ثم صلى زكريا عليه السلام شكر لله على استجابته لدعوته وعلى منحه لابنه يحيي ، واستمر زكريا يدعوا الله حتى وفاته .

 

وليست هناك روايات صحيحة عن وفاة سيدنا زكريا عليه السلام ، ولكن هناك روايات كثيرة ضعيفة ذكرت انه قتل على يد جنود الملك الذى قتل يحيى من قبل .

كتب : سماح سعد

مواضيع مميزة :

loading