nav icon

قصة الصياد والسمكة الذهبية

قصة الصياد والسمكة تحتوى على حكمة وموعظة سنتعرف عليها في نهاية القصة ، فهى من قصص الاطفال التى تساعد فى تكوين شخصية الطفل فى المستقبل ، فان قصة الصياد والسمكة من اجمل واشهر قصص الاطفال .

 

يحكى انه كان على حافة البحر الازرق كان يعيش رجل عجوز وزوجته امرأة عجوز ، وكانا يعيشان معا منذ ثلاث وثلاثين عاما ، وكان يعمل الرجل العجوز فى صيد الاسماك ، وذات يوم كان الرجل العجوز يلقي شباكه ، لكن كل ما وجده فى شباكه كان الوحل ، وعندما القى الشباك مرة اخرى وجد اعشاب ، وفي المرة الثالثة عندما القي الرجل العجوز شبكته وجد سمكة ذهبية .

 

وسمع الصياد السمكة وهى تتوسل اليه ان يعيدها الى البحر مرة اخرى وقالت له " في المقابل سوف تتلقى مكافأة كبرى ، سأمنحك ما تشاء " ، وكان الرجل العجوز مندهش وخائف ، فلم يحدث له ذلك من قبل ولم يسمع ابدا سمكة تتحدث طوال الثلاثة وثلاثين عاما التى قضاها فى الصيد ، فاعاد السمكة الى الماء ، وقال لها "اذهبي الله معك ، لست بحاجة الى المكافأة الكبرى " ، وعندما عاد الرجل العجوز الى زوجته العجوز وحكى لها عما حدث وان السمكة الذهبية قالت له انها ستمنحه كل ما يتمنى ، لكنه لم يجرؤ على اخذ هذه المكافأة ، وانه اطلقها مجانا فى البحر ، فدعته زوجته بالاحمق لانه لم يأخذ المكافأة .

 

فقال لها انه كان خائف جدا ، فقالت المرأة العجوز له " هل يمكننا على الاقل الحصول على حوض غسيل جديد ، لان حوض الغسل متصدع من النصف " ، فذهب الصياد نحو البحر الازرق ، ونادى على السمكة الذهبية حتى عادت اليه وقالت له " ماذا تريد ايها الرجل العجوز؟ "فانحنى الرجل العجوز الى السمكة وقال :

 

"اتوسل اليكى ايتها السمكة الذهبية زوجتى العجوز وبختني فهى لا تتركنى وشأنى وتريد حوض غسيل جديد " فردت السمكة الذهبية على الفور وقالت له " اذهب فى رعاية الله وسوف تجد الحوض خارج الكوخ الخاص بك " .

قصة الصياد والسمكة

 

وعندما عاد الرجل العجوز الى زوجته العجوز ، وجد لديها حوض غسيل جديد ، لكنها كانت تسبه بشراسة ، وكانت تقول له "احمق فقير ، كل ما حصلت عليه من السمكة حوض غسيل ، ما هى الثروة التي يمكن العثور عليها فى حوض غسيل ؟ ، اذهب الى السمكة الذهبية وقل لها انك تريد منزل جميل من الخشب " .

 

فرجع الصياد الى البحر الازرق ونادي على السمكة الذهبية وعندما جاءت انحنى اليها وقال لها ان زوجته الجوز تلعنه ولا تتركه فى سلام لانها تريد منزل جميل من الخشب ، فردت السمكة على الفور وقالت له " اذهب الله معك وسوف تجد منزلك قد بني من الخشب ، وباثنين من البوابات القوية من البلوط" .

 

وعندما عاد وجد زوجته تطل من نافذة المنزل الخشبي ولم تتوقف ايضا عن سبابه ووصفه بالاحمق قائلة " احمق بسيط ، كل ما حصلت عليه من السمكة منزلا ، اذهب وقل لها انى لا اريد ان اكون فلاحة فقيرة ، اريد ان اكون سيدة نبيلة " .

 

ذهب الصياد للبحر الازرق ، ونادى على السمكة الذهبية وكانت تسبح عندما سألته " ماذا تريد ايها الرجل العجوز ؟ " ، انحنى الرجل العجوز إلى السمكة وقال لها " اتسول اليكى زوجتى لا ترحمنى وتصرخ وتلعنني لانها لا تريد ان تكون فلاحه فقيرة وتريد ان تكون سيدة نبيلة " ، فردت السمكة الذهبية على الفور قائلة "اذهب الله معك " .

 

وعندما عاد الصياد الى زوجته العجوز ، رأى قصر كبير ضخم ، وكانت توجد امرأة مسنة واقفة فى الشرفة ، وكانت ترتدي ملابس رائعة ، وحول عنقها اللؤلؤ الثقيل وخواتم الذهب فى اصابعها ، وكان فى قدميها حذاء حمراء جميلة ، فقال الرجل العجوز لزوجته "يوم جيد ، سيدة الكونتيسة البارونة ! آمل ان يكون لديك كل ما تريدين الان ! " ، فنظرت اليه وامرته ان يذهب للعمل فى الاسطبلات .

 

مر اسبوع ، واسبوع اخر ، ثم ارسلت المرأة العجوز الى زوجها وقالت له ان يعود للسمكة الذهبية لانها لا تريد ان تكون سيدة غنية ولكن تريد ان تكون ملكة ، شعر الصياد بالخوف وقال لها " ماذا حدث لك يا امرأة ؟ هل جننتي ؟ ، هل تعرفي اكل الهنبان الاسود ؟ ، لا تعرفي المشي مثل الملكة ولا التحدث مثلها " وهذا اغضب المرأة العجوز كثيرا فضربت زوجها على وجهه وقالت له " كيف تجرؤ يا فلاح على التحدث هكذا الى سيدة نبيلة مثلي ؟ ، اذا لم تذهب الى البحر فسوف اسجنك " .

 

فذهب الى البحر الازرق ، وكان البحر الازرق اكثر سوداء من اللون الاسود ، وعندما نادى على السمكة الذهبية ، جاءت وهى تسبح وسألته "ماذا تريد ايها الرجل العجوز ، فانحنى الرجل العجوز الى السمكة وقال لها " اتوسل اليكى المرأة العجوز مستعرة مرة اخرى ، وقالت انها لا تريد ان تكون سيدة غنية ولكنها تريد ان تكون ملكة " ، فردت عليه السمكة الذهبية "اذهب والله معك ، وسوف تجدها ملكة" .

 

وعندما عاد الرجل العجوز الى زوجته العجوز ، وجدها فى قصر رائع وتجلس على الطاولة ، والنبلاء يقفون وينظرون اليها ، وتوجد حراسة اشكالها مخيفة وكان الرجل العجوز خائفا منهم ، فانحنى وقال " آمل ان يكون لديكى كل ما تردين الآن " ، لم تنظر المرأة العجوز اليه ، وكانت منشغله بالحكام والنبلاء ، وقام الخدم بدفعه نحو الباب .

 

وفات اسبوع ، واسبوع اخر ، ثم ارسلت المرأة العجوز حراسها لجلب زوجها ، وجدوه ووذهبوا به اليها ، وقالت المرأة العجوز لرجلها العجوز ، عد الى السمكة الذهبية اننى لا اريد ان اكون ملكة ولكن اريد ان اكون امبراطورة البحر ، اريد ان اعيش في المحيط مع السمكة الذهبية لتكون خادمة لى وتحضر لى ما اطلبه .

 

الرجل العجوز لم يجرؤ على قول كلمة واحدة ، كان خائفا جدا من فتح فمه ، وذهب نحو البحر الازرق ، وكانت هناك عاصفة سوداء شديدة ، وعندما جاءت السمكة قال لها " انها لم تعد تريد ان تكون ملكة وتريد ان تكون امبراطورة البحر ، وتعيش فى المحيط لتكونى خادمة لها وتحضرين لها ما تريد " ، فلم ترد عليه السمكة الذهبية وضربت ذيلها على الماء وغاصت فى اعماق البحر الازرق ، انتظر الرجل العجوز ولكن هذا كان الجواب الذي حصل عليه ، وعندما عاد وجد الكوخ المصنوع من الطين وكانت المرأة العجوزه جالسة فى الخارج وبجانبها حوض غسيل مكسور .

 

الحكمة من هذه القصة الخيالية هى ان الطمع قد يجعلك تخسر كل ما حصلت عليه ، لذلك فان القناعة كنز لا يفني .

كتب : سماح سعد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading