nav icon

ما هى ازمة الكساد الكبير 1929 ؟ وما هى اسبابها ؟

استمر الكساد الكبير او الانهيار الكبير من عام 1929 الى 1939 ، وكان اسوأ انكماش اقتصادي في تاريخ العالم الصناعي ، وبدأت بعد انهيار سوق الاسهم في اكتوبر 1929 ، الامر الذي ادى الى حالة من الذعر فى وول ستريت وانهيار ملايين من المستثمرين .

 

ولعدة سنوات انخفض الانفاق الاستهلاكي والاستثمار ، مما تسبب في انخفاض حاد في الانتاج الصناعي والعمالة حيث قامت الشركات الخاسرة بتسريح عمالها ، وبحلول عام 1933، عندما وصل الكساد الكبير الى ادنى مستوى له ، كان حوالى 15 مليون اميركي عاطلين عن العمل ونصف البنوك في البلاد تعرضت لانهيارات عنيفة .

 

 

اسباب الكساد الكبير ؟
خلال العشرينيات، توسع الاقتصاد الامريكي بسرعة ، وتضاعفت الثروة الاجمالية للبلاد اكثر من الضعف بين عامي 1920 و 1929 ، وهي فترة يطلق عليها اسم "العشرينات العائمة" .

 

وكان سوق الاسهم ، المتمركز في سوق نيويورك للاوراق المالية في وول ستريت في مدينة نيويورك ، مسرحا للمضاربة الطائشة ، حيث قام الجميع من اصحاب الملايين الى الطهاة وعمال النظافة باستثمار مدخراتهم في الاسهم ، ونتيجة لذلك ، شهد سوق الاسهم توسعا سريعا ، ووصل الى ذروته في اغسطس 1929 .

 

وبحلول ذلك الوقت ، انخفض الانتاج بالفعل وارتفعت البطالة ، مما جعل اسعار الاسهم اعلى بكثير من قيمتها الفعلية ، وبالاضافة الى ذلك ، كانت الاجور في ذلك الوقت منخفضة ، وتزايدت الديون الاستهلاكية ، وكان القطاع الزراعي يعانى من الجفاف وانخفاض اسعار المواد الغذائية ، وكان لدى البنوك فائض من القروض الكبيرة التي لا يمكن تصفيتها .

 

ودخل الاقتصاد الامريكي ركودا معتدلا خلال صيف عام 1929، حيث تباطأ الانفاق الاستهلاكي وبدأت السلع غير المباعة في التراكم ، مما ادى بدوره الى تباطؤ انتاج المصانع ، ومع ذلك ، استمرت اسعار الاسهم في الارتفاع .

 

ازمة الكساد الكبير

 

تحطم سوق الاسهم فى عام 1929 :
في 24 اكتوبر 1929 ، عندما بدأ المستثمرون العصبيون بيع الاسهم بشكل جماعي ، وانهار سوق الاسهم الذي كان يخشى البعض حدوثه في الماضي ، وقد تم تداول 12.9 مليون سهم فى ذلك اليوم الذى اطلق عليه اسم "الخميس الاسود" .

 

وبعد خمسة ايام ، في 29 اكتوبر او "الثلاثاء الاسود" ، تم تداول نحو 16 مليون سهم بعد موجة اخرى من الذعر اجتاحت وول ستريت ، واصبحت ملايين من الاسهم بلا قيمة ، وكان هؤلاء المستثمرين قد اشتروا الاسهم "على الهامش"(بالاموال المقترضة) .

 

بسبب الكساد الكبير اختفت ثقة المستهلك خاصة بعد انهيار سوق الاسهم ، الانكماش في الانفاق والاستثمار جعل العديد من المصانع وغيرها من الشركات ان تقوم بتقليل الانتاج والبدء في تسريح عمالها ، بالنسبة لاولئك الذين كانوا محظوظين بما فيه الكفاية للابقاء على عمالهم قاموا بخفض اجورهم وانخفضت ايضا القوة الشرائية بشدة فى الكساد الكبير .

 

فى الكساد الكبير ارتفعت عدد حالات حبس الرهن ، وقد ساعد الالتزام العالمي بمعيار الذهب في انتشار المشاكل الاقتصادية من الولايات المتحدة الى جميع انحاء العالم ، وخاصة اوروبا .

 

 

ادارة البنك وادارة هوفر :
وعلى الرغم من التأكيدات التي قدمها الرئيس هربرت هوفر وغيره من القادة بان ازمة الكساد الكبير سوف تأخذ وقتها وتنتهى ، الا ان الامور ازدادت سوءا خلال السنوات الثلاث التالية ، وبحلول عام 1930 ، لم يتمكن 4 ملايين امريكي من الذين يبحثون عن عمل من العثور على اي عمل ، وارتفع هذا العدد الى 6 ملايين في عام 1931 .

 

وفى الوقت نفسه خلال الكساد الكبير انخفض الانتاج الصناعى فى البلاد بمقدار النصف ، واصبحت خطوط الخبز ومطابخ الحساء يوجد بها اعداد متزايدة من المشردين خاصة في مدن امريكا ، ولم يتمكن المزارعون من تحمل حصاد محاصيلهم ، واضطروا الى تركه في الحقول فى الوقت الذى يموت فيه الناس من الجوع في اماكن اخرى .

 

في خريف عام 1930 ، بدأت اول اربعة موجات من الذعر المصرفي ، حيث فقد اعداد كبيرة من المستثمرين الثقة في مصارفهم وطالبوا الودائع نقدا ، مما اضطر البنوك الى تصفية القروض من اجل تكملة احتياطياتها النقدية غير الكافية ، اجتاحت المصارف الولايات المتحدة مرة اخرى في ربيع وخريف عام 1931 وسقطت عام 1932 ، وبحلول اوائل عام 1933 اغلقت الالاف من البنوك ابوابها استمرارا لـ الكساد الكبير .

 

ولمواجهة الكساد الكبير ، حاولت ادارة هوفر دعم البنوك والمؤسسات الاخرى التي لم تحصل على قروض حكومية ، وكانت الفكرة هي ان البنوك بدورها ستقدم القروض للشركات ، والتي ستكون قادرة على توظيف موظفيها .

 

 

روزفلت والصفقة الجديدة :
واعتقد هوفر ، وهو جمهوري كان يشغل سابقا منصب وزير التجارة الامريكي ، انه لا ينبغي للحكومة ان تتدخل مباشرة في الاقتصاد ، وانها ليست مسئولة عن خلق فرص عمل او توفير المساعدات الاقتصادية لمواطنيها ، وفي عام 1932 ، ومع ان البلاد غارقة في اعماق الكساد الكبير وحوالي 15 مليون شخص (اكثر من 20 % من سكان الولايات المتحدة في ذلك الوقت) كانوا عاطلين عن العمل ، فاز الديمقراطي فرانكلين روزفلت انتصارا ساحقا في الانتخابات الرئاسية .

 

بحلول يوم الافتتاح (4 مارس 1933) ، امرت كل ولاية امريكية جميع البنوك المتبقية بالاغلاق في نهاية الموجة الرابعة من الذعر المصرفي ، ولم يكن لدى الخزانة الامريكية ما يكفي من النقود للدفع لجميع العاملين الحكوميين ، ومع ذلك، فان الجبهة الديمقراطية البوروندية (كما كان يطلق عليها) توقعت طاقة هادئة وتفاؤل ، معلنين ان "الشيء الوحيد الذي يجب ان نخافه هو الخوف نفسه" .

 

واتخذ روزفلت اجراءات فورية لمعالجة الكساد الكبير او المشاكل الاقتصادية للبلاد ، حيث اعلن اولا عن "عطلة مصرفية" تستمر اربعة ايام تغلق خلالها جميع البنوك حتى يتمكن الكونجرس من تمرير تشريع اصلاحى واعادة فتح البنوك السليمة ، كما بدأ في التحدث مع الجمهور مباشرة عبر الاذاعة في سلسلة من المحادثات ، وكانت تسمى "دردشات الحرائق" وقد قطعت شوطا طويلا نحو استعادة ثقة الجمهور بعد ازمة الكساد الكبير .

 

وخلال اول 100 يوم عمل لروزفلت ، اصدرت ادارته تشريعات تهدف الى تثبيت الانتاج الصناعي والزراعي ، وخلق فرص العمل ، وتحفيز الانتعاش ، وبالإضافة الى ذلك ، سعى روزفلت الى اصلاح النظام المالي ، وتكوين المؤسسة الاتحادية للتأمين على الودائع (فديك) لحماية حسابات المودعين ولجنة الاوراق المالية والبورصة (سيك) لتنظيم سوق الاوراق المالية ومنع اساءة الاستخدام الذي ادى الى الكساد الكبير .

 

 

الطريق الصعب إلى الانتعاش :
ومن بين برامج ومؤسسات الصفقة الجديدة التي ساعدت الى الانتعاش من الكساد الكبير ، قامت ببناء السدود ومشاريع الطاقة الكهرمائية للسيطرة على الفيضانات وتوفير الطاقة الكهربائية لمنطقة وادي تينيسي الفقير ، وهو برنامج عمل دائم استخدم 8.5 مليون شخص من 1935 الى 1943 .

 

وبعد ظهور علامات الانتعاش المبكرة التي بدأت في ربيع عام 1933 ، استمر الاقتصاد في التحسن خلال السنوات الثلاث التالية ، حيث نما الناتج المحلي الاجمالي الحقيقي (المعدل حسب التضخم) بمعدل متوسط قدره 9 % سنويا ، لكن كان الركود الحاد في عام 1937 ، وكان من بين الاسباب التى ادت الى ذلك ، قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي بزيادة احتياجاته من المال في الاحتياطي ، وعلى الرغم من ان الاقتصاد بدأ يتحسن مرة اخرى في عام 1938 ، الا ان هذا الانكماش الحاد الثاني عكس الكثير من المكاسب في الانتاج والعمالة واطالة اثار الكساد الكبير حتى نهاية العقد .

 

وقد ادى الكساد الكبير الى ظهور حركات سياسية متطرفة في مختلف البلدان الاوروبية ، وابرزها النظام النازي لادولف هتلر في ألمانيا ، وادى العدوان الالماني الى اندلاع الحرب في اوروبا في عام 1939 ، وادت الى اهتمام الولايات المتحدة بتعزيز البنية التحتية العسكرية ، حتى مع بقائها على حياد البلاد .

 

 

انتهاء الكساد الكبير والحرب العالمية الثانية :
مع قرار روزفلت بدعم بريطانيا وفرنسا في النضال ضد ألمانيا ودول المحور الاخرى ، اصبحت هناك الكثير من فرص العمل فى صناعة الدفاع ، وادى الهجوم الياباني على بيرل هاربور في ديسمبر 1941 الى دخول امريكا في الحرب العالمية الثانية ، وعادت مصانع البلاد في وضع الانتاج الكامل .

 

وقد ادى هذا التوسع في الانتاج الصناعي ، فضلا عن التجنيد الاجباري الواسع النطاق الذي بدأ في عام 1942 ، الى خفض معدل البطالة الى مستوى اقل من الذى كان موجود قبل الكساد الكبير .

 

وعندما بدأ الكساد الكبير ، كانت الولايات المتحدة البلد الصناعي الوحيد في العالم الذى لديها شكل من اشكال التأمين ضد البطالة او الضمان الاجتماعي ، وفي عام 1935 ، اصدر الكونجرس قانون الضمان الاجتماعي ، لاول مرة فى امريكا ضد البطالة والاعاقة والمعاشات التقاعدية للشيخوخة .

كتب : سماح سعد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading