nav icon

ماذا تعرف عن هضبة التبت ؟

تعد هضبة التبت منطقة ضخمة فى جنوب غرب الصين وارتفاعها فوق 4000 متر ، وهضبة التبت كانت مملكة مستقلة مزدهرة بدأت في القرن الثامن ، وتطورت التبت لتصبح بلدا مستقلا في القرن العشرين ، وأصبحت الآن تحت سيطرة الصين ، وتفيد التقارير على نطاق واسع بأن شعب هضبة التبت يتعرضون للأضهاد بسبب أنهم يتبعون الديانة البوذية .

 

 

تاريخ هضبة التبت :
اغلقت هضبة التبت حدودها فى عام 1792 ، مما جعل البريطانيين الذين يعيشون فى الهند (الجارة الجنوبية الغربية لـ هضبة التبت) يقومون باقامة طريق تجارى مع الصين ، وذلك جعلهم يأخذون هضبة التبت بالقوة فى عام 1903 ، وفي عام 1906 وقع البريطانيون والصينيون معاهدة سلام أعطت هذه المعاهدة هضبة التبت للصينيين ، وبعد خمس سنوات ، طرد التبتيون الصينيين وأعلنوا استقلالهم ، الذي استمر حتى عام 1950 .

 

هضبة التبت

هضبة التبت

 

- غزو الصين لهضبة التبت :
في عام 1950 ، وبعد فترة وجيزة من الثورة الشيوعية (ماو تسى تونج) غزت الصين هضبة التبت ، وطلبت هضبة التبت المساعدة من الامم المتحدة والبريطانيين والهنود المستقلين ، ولكن كانت محاولاتها للحصول على مساعدات بدون جدوى .

 

وفي عام 1959 ، قام الصينيون بزعزعة انتفاضة سكان هضبة التبت ، وهرب (الدالي لاما) زعيم حكومة التبت الثيوقراطية إلى (دهارامزالا) بالهند ، وأنشأ حكومة في المنفى ، واصبحت الصين تدير هضبة التبت بيد قوية ، وقاموا بمحاكمة التبتيين البوذيين ، وتدمير أماكن عبادتهم ، وخاصة خلال فترة الثورة الثقافية الصينية (1966-1976) .

 

وفى عام 1976 ، حصلت التبت على حكم ذاتى محدود ، حيث أن العديد من المسؤولين الحكوميين التبتيين يحملون الجنسية الصينية ، وهكذا ادارت الحكومة الصينية هضبة التبت منذ عام 1965 ، وقد تم تشجيع العديد من الصينيين ماليا على الانتقال الى هضبة التبت مما يخفف من تأثير سكان التبت العرقيين ، وذلك حتى يصبح التبتيون أقلية في أراضيهم في غضون سنوات قليلة .

 

 

- إحلال السلام فى هضبة التبت :
وحدثت انتفاضات إضافية ، وفرضت الأحكام العرفية على هضبة التبت في عام 1988 ، وقام زعيم حكومة التبت ( الدالاي لاما) بالعمل مع الصين لحل المشاكل وإحلال السلام في هضبة التبت ، وأخذ جائزة نوبل للسلام في عام 1989 ، ومن خلال عمل الزعيم الدالاى لاما ، دعت الأمم المتحدة الصين إلى النظر في إعطاء شعب هضبة التبت الحق في تقرير مصيره .

 

وفى السنوات الاخيرة ، كانت الصين تنفق مليارات الدولارات لتحسين التبادلات الاقتصادية لـ هضبة التبت من خلال تشجيع السياحة والتجارة فى المنطقة ، ويذكر ان بوتالاهى المقعد السابق لحكومة التبت ، ومقر (الدالاى لاما) ، ويعد نقطة جذب رئيسية فى لاسا .

 

 

- ثقافة سكان هضبة التبت :
تعد ثقافة هضبة التبت ثقافة قديمة تضم اللغة التبتية ، وتختلف اللهجات الإقليمية فى هضبة التبت ، ولهجة لاسا هى اللغة التبتية المشتركة .

 

 

- الصناعة فى هضبة التبت :
كانت الصناعة غير موجودة في التبت قبل الغزو الصيني ، ولكن الصناعات الصغيرة اليوم تقع في العاصمة لاسا وعدد سكانها 2000 من 140،000 وغيرها من المدن، وخارج المدن ، وتتألف الثقافة التبتية الأصلية أساسا من البدو.

 

 

- الزراعة فى هضبة التبت :
يزرع شعب هضبة التبت الشعير والخضراوات الجذرية ، فى الغابات بسبب الهواء الجاف البارد ، ويمكن تخزين الحبوب لمدة تصل إلى 50 إلى 60 عاما والزبدة (زبدة ياق هى المفضلة) ويمكن تخزينها لمدة عام .

الزراعة فى هضبة التبت

الزراعة فى هضبة التبت

 

- الامراض والأوبئة فى هضبة التبت :
الأمراض والأوبئة نادرة على هضبة التبت لأنها عالية وجافة ، وتحيط بها أطول جبال في العالم ، بما في ذلك جبل ايفرست في الجنوب ، وعلى الرغم من أن هضبة التبت جافة نوعا ما ، لكن هي مصدر للأنهار الرئيسية في آسيا ، بما في ذلك نهر السند ، وتشكل التربة الغرينية أرض هضبة التبت ، ونظرا لارتفاع المنطقة .

 

فالتباين الموسمي في درجة الحرارة محدود نوعا ما والتباين اليومي (اليومي) أكثر أهمية ، حيث أن درجة الحرارة في لاسا يمكن أن تتراوح ما بين -2 درجة فهرنهايت إلى 85 درجة فهرنهايت (-19 درجة مئوية إلى 30 درجة مئوية)، والعواصف الرملية وعواصف البرد تمثل مشاكل في هضبة التبت .

 

كتب : سعاد سعد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading