nav icon

قصة الطفل باسم ومعنى الصداقة

هذه القصة من اجمل القصص القصيرة للاطفال وهى تعلمهم المعانى الحقيقية للصداقة وانه لا يمكن الحياة بدون اصدقاء ، وتحكى لنا تلك القصة انه كان يعيش طفل اسمه باسم وهو صغير السن وكان يتعلم باحدى المدارس الابتدائية بالقرية .

 

على الرغم من ان باسم كان يتعلم فى احدى المدارس الممتلئة بالاطفال من نفس عمره الا انه لم يحاول اقامة صداقات مع اى طفل اخر ، فكان دائما يحب الجلوس بمفرده ، ولا يحب مشاركة احد فى اى انشطة ، وفى احدى الايام ذهب باسم الى المدرسة كالمعتاد وبعد ان وقف فى طابور الصباح ، صعد الى فصله مع باقى الاطفال ، وجلس باسم على المقعد الخاص به بدون ان ينظر اليه ، وفجأة شعر باسم بان ملابسه مبللة ، وهذا جعله يشعر بالضيق والتوتر ، لانه يعرف ان اصدقاؤه سوف يضحكون كثيرا عندما يرون ملابسه مبللة ، وانه سوف يكون حديثهم طوال العام الدراسى .

 

قصة الطفل باسم

 

دخل المدرس الى الفصل وبدأ يشرح الدرس وقال للاطفال اخرجوا الكراسات والاقلام واكتبوا ما اقوله ، وفعلا بدأ باسم يكتب ما يقوله المدرس ، وبعد انتهاء المدرس والتلاميذ من كتابة الدرس ، بدأ يلقى المدرس بعض الاسئلة على التلاميذ ويقفوا ليقولوا الاجابة ، لكن هذا الوضع جعل باسم يشعر بالتوتر الشديد لانه اذا وقف سيرى جميع التلاميذ ملابس باسم المبللة ، وبدأ يظهر على وجه باسم مشاعر التوتر الشديدة .

 

فى نفس الوقت نظر المدرس الى باسم فوجده متوترا وقلقا ، فذهب اليه وقال له لماذا تشعر بالقلق يا باسم ، فبكى باسم وقال للمدرس ان ملابسه مبللة ، وانه لا يريد ان يضحك احد من التلاميذ عليه ، فرد المدرس وقال له ، وما الذى جعل ملابسك مبللة هكذا ، فقال له لا اعلم يا استاذى عندما جلست على المقعد وجدت ملابسى مبللة ، من الواضح ان المقعد كانت به مياه مسكوبة ، فرد المدرس قائلا ، ولماذا لم تطلب المساعدة من احد التلاميذ ليعطوك مناديل لكى تجفف بها ملابسك ، فقال باسم اننى لا اصاحب اي تلميذ ، ولا احد سيرضى ان يساعدنى .

 

فسكت المدرس واخرج المناديل لباسم ، ثم تحدث مع التلاميذ عن معنى الصداقة ، وانه لا يمكن لنا ان نحيا فى تلك الدنيا بدون اصدقاء ، وان الصديق الوفى هو كنز كبير وعون لصديقه ، وقال لباسم عليك ان تقيم الصداقات مع باقى التلاميذ ، وان تشاركهم فى الانشطة والالعاب ، حتى تكون انسانا سعيدا ومتطورا ، وقال المدرس للتلاميذ ينبغى علينا مساعدة الاخرين حتى ولو لم يكونوا اصدقاء لنا ، انصت الجميع للمدرس ، وبالفعل بدأ باسم فى ان يقيم علاقات مع التلاميذ ، بدون ان يشعر بالقلق وبدأ يشارك فى الكثير من النشاطات المدرسية حتى انه اصبح من التلاميذ المتميزين فى المدرسة .

كتب : مها شعبان

مواضيع مميزة :

loading